السد الإثيوبي

سامح شكري: هناك تعهد من قبل إثيوبيا بعدم الإقدام على الملء إلا بعد التوصل لاتفاق.. وجلسة اليوم لن تؤثر على انعقاد جلسة مجلس الأمن الاثنين المقبل

قال السفير سامح شكرى وزير الخارجية في مداخلة هاتفية لبرنامج “الحكاية” من تقديم الإعلامي عمرو أديب والذي يبث عبر قناة “ام بي سي مصر”، إن ما نركز بداية عليه أن هناك توافقًا فى الرأي، بالنسبة لما تم التوصل إليه في هذا الاجتماع هناك تعهد من قبل إثيوبيا بعدم الإقدام على الملء إلا بعد التوصل لاتفاق، والتفاصيل الخاصة باللجنة الحكومية الفنية التي ستنعقد وتشكيلها مرهون للرئيس رامافوزا ومعاونيه على اعتبار أن هذا الإطار تم صياغته من خلال مكتب الاتحاد الافريقي.

وأضاف شكري: تحدثت مع وزير خارجية جنوب إفريقيا للتأكيد على الفهم المشترك لما تم التوافق عليه، وهو ما ورد في البيان الصادر عن رئاسة الجمهورية، بأن أعضاء مكتب الاتحاد بمشاركة الدول الثلاثة مصر والسودان وإثيوبيا، وبقية اعضاء المكتب مالى والكونغو وكينيا توافقوا على أن توكل مفاوضات سد النهضة إلى لجنة حكومية فنية مُشكلة من الدول الثلاث ومراقبيين دوليين وهم الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الاوروبي ورئاسة الاتحاد الافريقي بجانب مالي وكينيا والكونغو. 

بحيث تصل اللجنة خلال أسبوعين لاتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة، والتعهد بألا تُتخذ إجراءات أحادية بما في ذلك ملء خزان السد إلا عند التوصل لاتفاق، وكان الاجتماع أكد على إمكانية التوصل إلى اتفاق ووجود الإرادة السياسية المتوفرة، بالتالي هذا مقرون بعدم اتخاذ إجراء أحادي بالملء لأنه يفرغ أي مفاوضات من مضمونها، ولا يجعلها ذات جدوى.

وتابع وزير الخارجية: عُقدت القمة بمبادرة من رئيس جنوب أفريقيا وتم التأكيد على ضرورة التوصل لاتفاق قانوني ملزم فيما يتعلق بملء وتشغيل السد لأن أي اتفاق لا يتضمن هذا لا يعد اتفاقًا، ونتفاوض على مدار 10 سنوات وكثفت مصر هذه المفاوضات بعد اتفاق إعلان المبادئ 2015، مؤكدًا أنه يجب أن يكون اتفاقًا قانونيًا مُلزمًا تكون التزاماته وواجباته على كل الأطراف واضحة،  وأن تكون القواعد واضحة في الحفاظ على مصالح الدول الثلاث، ويكون لدى مصر الاطمئنان الكامل إلى أن يتم ملء السد دون الإضرار بمصالح مصر والسودان، وهناك توافق بين مصر والسودان باعتبارهما دولتي المصب وهذا التوافق واضح وظاهر للجميع.

وحول مدى تأثير جلسة اليوم على جلسة مجلس الأمن، أكد” شكري” أنه ليس هناك تأثير على جلسة مجلس الأمن الاثنين المقبل، وتم الإعلان عن ذلك، وضُمنت الجلسة ضمن جدول أعمال مجلس الأمن، وتلقت مصر إخطارًا بانعقاد الجلسة ودعوة للمشاركة، وردت مصر رسميًا بالموافقة وسوف تشارك في هذه الجلسة.

وأوضح أن التطور الذى حدث اليوم له تأثير على مجريات جلسة مجلس الأمن فى إطار أن هناك مسارًا إفريقيا معنيًا لفترة محددة، وبالتأكيد سوف يأخذ مجلس الأمن علمًا بهذا، وهذا لن يؤثر على الإدراك أو الاقتناع الذي تولد لدي أعضاء مجلس الأمن الـ15،  وأن هذا أمر له أهميته وتأثيره على الأمن والسلم الدوليين، وأصبح المجلس مودع لديه هذه القضية لتناولها، فالاتحاد الأفريقي هو منظمة إقليمية ولكن المنظمة الدولية التي ننتمي إليها جميعًا سواء كنا أفارقة أو غير أفارقة، ومجلس الأمن باعتباره الجهاز الرئيسي في الأمم المتحدة الموكل بالحفاظ على السلم والأمن يضطلع بمسؤوليته، وهي مسؤولية مشتركة سواء كان لمنظمة إقليمية ويفوق هذا الالتزام من قبل المنظمة الدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى