الصحافة المصرية

السيسي يوجه بتوفير السلع الأساسية وتعزيز الاحتياطي الاستراتيجي منها .. أبرز ما جاء في الصحافة المصرية اليوم الثلاثاء

أبرز العناوين:  

  • السيسي يوجه بتوفير السلع الأساسية وتعزيز الاحتياطي الاستراتيجي منها 
  • اليوم.. مدبولي يترأس “لجنة أزمة كورونا” لبحث الإجراءات الجديدة
  • وزير الخارجية يجري اتصالا هاتفيا مع نظيره العماني
  • الإسكان” تستعد لتشغيل بعض الحدائق المركزية بالعاصمة الإدارية
  • الصحة: توصلنا لأدوية ستضاف لبروتوكول علاج كورونا.. وسنعلن مفاجآت قريبا
  • “الصناعة والتجارة”: مصر تدعم التوصل لنظام اقتصادي عالمي مرن 
  • “البيئة” ترصد ظاهرة بيئية نادرة في مياه البحر الأحمر
  • وزيرا الري والزراعة يعقدان اجتماعا لبحث سبل ترشيد المياه 

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور على المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية. لمتابعة الموقف بالنسبة للمخزون الاستراتيجي من السلع التموينية الأساسية، وجهود الحكومة لتوفيرها للمواطنين، فضلاً عن استعراض جهود تحديث خدمات وزارة التموين والتوسع في ميكنتها، وذلك في إطار التحول الرقمي الشامل للدولة.

ووجه السيسي بالتوسع في ميكنة منظومة التموين للمساهمة في تقديم الخدمات للمواطنين بسرعة وكفاءة، فضلاً عن حوكمة عملية التخزين بالصوامع والمخازن الاستراتيجية للمواد التموينية لتقليل نسبة الفاقد في إطار السياق العام للحوكمة الذي تنتهجه الدولة حالياً.

كما وجه السيسي ببذل أقصى الجهد لتوفير السلع الأساسية وتعزيز الاحتياطي الاستراتيجي منها، تلبيةً لاحتياجات المواطنين بالكميات والأسعار المناسبة، مع إتاحتها بالمنافذ الحكومية والتموينية على مستوى الجمهورية.

ووجه الرئيس باختيار مواقع مجمعات ومصانع الإنتاج الغذائي بحيث تتوفر لها كافة سبل النجاح ولضمان استدامة تميز الإنتاج، من حيث قربها من الموانئ والطرق والمحاور، وكذا مزارع الإنتاج لتوفير المواد الخام وتسهيل عملية نقل المنتجات، أخذاً في الاعتبار البنية التحتية الحديثة التي باتت تتمتع بها مصر في هذا المجال على امتداد الجمهورية.

يترأس الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، اجتماع اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا المستجد، بحضور عددا من الوزراء والمسؤولين. وتستعرض “اللجنة”، تطورات انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد، وموقف التعامل معه، وبحث أية إجراءات قد تكون ضرورية لمواجهة انتشار الفيروس، وإجراءات “التعايش” معه.

وقالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، إن الاجتماع سيشهد مناقشة خطة وإجراءات عودة السياحة إلى مصر. كانت الوزيرة، عقدت اجتماعا أمس الإثنين، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، بمشاركة الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، والطيار محمد منار وزير الطيران المدني، وبحضور كل من اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، واللواء خالد شعيب محافظ مطروح، واللواء عمرو حنفي محافظ البحر الأحمر، وذلك لمناقشة خطة وإجراءات عودة السياحة إلى مصر، تمهيدًا لعرضها على دولة رئيس مجلس الوزراء أثناء انعقاد اجتماع لجنة أزمات مواجهة فيروس كورونا المستجد اليوم.

كما عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعا اليوم؛ لمتابعة تطورات ملف الإصلاح الهيكلي للجهاز الإداري للدولة. وحضر الاجتماع المهندس هاني محمود، مستشار رئيس الوزراء للإصلاح الإداري، والدكتور صالح الشيخ رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، والمهندسة راندة المنشاوي، مساعد أول رئيس مجلس الوزراء.

استعرض الدكتور صالح الشيخ نتائج الجهود التي تمت على مدار الفترة الماضية لتنفيذ التكليفات الخاصة بدمج الهياكل الإدارية التي تؤدي وظائف ومهام متشابهة داخل الوزارات وأجهزة الدولة المختلفة

مشيراً في هذا الصدد إلى دمج مصلحتيْ سك العملة، والخزانة العامة في هيئة واحدة تحت مسمى “سك العملة”، وكذا دمج الضرائب على المبيعات، والضرائب على الدخل تحت مسمى “مصلحة الضرائب المصرية”، كما تم الانتهاء من تنفيذ عملية دمج صندوقي التمويل العقاري، والإسكان الاجتماعي تحت مسمى صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري.

وفي هذا الصدد، أكد رئيس الوزراء أهمية المضي قدماً في هذه الجهود التي تهدف إلى إصلاح وتطوير الجهاز الإداري للدولة، مشدداً على ضرورة استغلال الوقت المتبقي قبل إتمام الانتقال للعاصمة الإدارية؛ من أجل الانتهاء من دمج وإصلاح هياكل أكبر عدد ممكن من الجهات والهيئات والمؤسسات التابعة للوزارات، حتى يسهم ذلك في تعظيم الاستفادة من عملية الانتقال للعاصمة الإدارية، بما تتضمنه من تطبيق آليات متطورة لأداء الأعمال.

أجرى سامح شكري وزير الخارجية، مساء أمس، اتصالاً هاتفياً مع الوزير المسئول عن الشئون الخارجية في سلطنة عُمان يوسف بن علوي.

وذكر المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن الوزيرين استعرضا مجمل العلاقات الوثيقة التي تربط بين البلدين الشقيقين، وسبل الدفع قدما بمجالات التعاون الثنائي إلى آفاق أرحب، وبما يعكس عمق العلاقات القائمة بين الشعبين الشقيقين. كما تم التشاور بشأن مجمل القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك وتطورات الأوضاع بالمنطقة.

كما تم التطرق إلى الموضوعات المتوقع مناقشتها في جلسة مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري المقرر عقدها اليوم عبر تقنية الفيديو كونفرانس، خاصة على ضوء رئاسة الوزير العُماني للدورة الحالية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري.

تستعد وزارة الإسكان، لفتح بعض الحدائق المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة، استكمالا لخطة النقلة الحضارية التي تنفذها الدولة. 

وكشف عمرو خطاب، رئيس مجموعة العمل المشرفة على تنفيذ مشروع الحدائق المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة، عن معدلات تنفيذ المشروع، بجميع القطاعات، والأجزاء التي يجرى الانتهاء منها، والاستعدادات لتشغيل بعض الحدائق مثل، الحديقة الإسلامية، وحديقة السينما المفتوحة، والمناطق الترفيهية.

أهم مميزات الحدائق المركزية: 

بطول أكثر من 10 كم، وبمساحة نحو ألف فدان، مما يجعلها من أكبر الحدائق حول العالم، وهي حدائق تحترم الطبيعة الطبوغرافية للمكان، وتتناغم مع النظام البيئي العام، وستوفر مناطق ترفيهية بمعايير عالمية، ويسهل الوصول إليها عن طريق شبكة متكاملة من ممرات المشاة والدراجات، وسيتمتع بها جموع المصريين من مختلف شرائح المجتمع.

الحدائق المركزية بمشروع “كابيتال بارك” تنقسم من الشرق إلى الغرب إلى 3 قطاعات، فالقطاع الأول “CP 01″، بمساحة 375 فداناً، وهو القطاع الذي يحاكى البيئة، ويتناغم مع العوامل الطبيعية، ويضم هذا الجزء أكثر من 250 فداناً من المناطق المفتوحة للتنزه، ومجموعة من المشروعات المتميزة، التي تعكس طابع هذا الجزء من الحدائق، وهي (الحديقة الإسلامية – الحديقة المُغطاة – النادي الاجتماعي – المنتجع الصحي المتكامل – البحيرات والمطعم).

والقطاع الثاني “CP 02″، بمساحة 306 أفدنة، ويُعد هذا القطاع مركزاً رئيسياً للأنشطة الثقافية والترفيهية، ويضم هذا الجزء أكثر من 240 فداناً من المناطق المفتوحة للتنزه، ومجموعة من المشروعات المتميزة، التي تعكس طابع هذا الجزء من الحدائق، وهى (حديقة الأعمال الفنية – الحديقة التراثية – منطقة الألعاب الترفيهية – ساحات الاحتفالات والمسرح المفتوح) بإجمالي مساحة أكثر من 60 فداناً، أما القطاع الثالث “CP 03″، بمساحة 309 أفدنة، وهو القطاع الذى يجسد طبيعة وخصوصية الحدائق العامة، وارتباطها الوثيق بالمحيط المباشر، والمتمثل في منطقة الأعمال المركزية “CBD”.

– ويضم هذا الجزء حوالي 250 فداناً من المناطق المفتوحة للتنزه، ومجموعة من المشروعات المتميزة، التي تعكس طابع هذا الجزء من الحدائق، وهي (حديقة تعليمية للأطفال – مكتبة مفتوحة وحدائق للقراءة – الساحة المركزية ومنطقة المطاعم – النادي الرياضي الترفيهي) بإجمالي مساحة أكثر من 50 فداناً

قالت الدكتورة جيهان العسال، نائب رئيس اللجنة العليا لمكافحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد19” بوزارة الصحة، إن اللجنة العلمية تجري الأبحاث والتجارب السريرية، بمراحل مختلفة بالتنسيق مع وزارتي التعليم العالي والصحة ومستشفيات العزل، منذ بداية جائحة كورونا، وهذه التجارب تم التوصل من خلالها، ومن خلال أيضًا الاختبارات السريرية، إلى عدة أدوية لتحديث البروتوكول العلاجي، وهناك مفاجآت سيتم الإعلان عنها قريبا.

وأضافت “العسال”، خلال حوارها في برنامج “المواجهة”، الذي يُعرض على شاشة “Extra news”، أنه لابد من الاستقرار في أعداد الإصابات، حتى نتوصل إلى الأعداد النهائية، والوصول إلى الذروة، فذروة جائحة فيروس كورونا لن تظهر إلا بعد الوصول إليها، والنزول منها، وتستمر في الهبوط حتى تنتهي.

وأكدت أن نسب الشفاء من فيروس كورونا في مصر مرتفعة للغاية، خاصة نسب تحول الحالات من إيجابية إلى سلبية، وهذا يعد مؤشرا إيجابيا بشكل كبير ، موضحة أن معدلات الوفيات ثابتة بشكل كبير في مصر، بجانب معدلات الإصابة، والفترة الماضية شهدت تزايد عدد الوفيات بالفيروس بعد تخطي عدد الإصابات الـ 1000 إصابة.

أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة أهمية التوصل لنظام اقتصادي عالمي مرن يسمح للدول بتحقيق التوازن بين الاستفادة من العولمة الاقتصادية والاكتفاء الذاتي من الإنتاج المحلي، وذلك عقب انتهاء تفشي فيروس كورونا المستجد. مشيرة الى أن أزمة فيروس كورونا ساهمت في استحداث توجهات جديدة للتضامن والتعاون العالمي بين الدول والأفراد لمواجهة الخطر. كما فتحت الأمل أمام تأسيس بنية تحتية جديدة قادرة على التعامل الفعال مع كوراث مماثلة واتخاذ تدابير جديدة فيما يتعلق بتحقيق العدالة الاجتماعية. 

جاء ذلك في إطار مشاركة الوزيرة -عبر خاصية الفيديو كونفرانس- في فعاليات الملتقى السنوي للاستثمار والمنعقد بدولة الامارات العربية المتحدة بمشاركة السيدة/سورايا هاكوزياريمي وزيرة التجارة والصناعة الرواندية والسيد/ ألان وولف نائب مدير عام منظمة التجارة العالمية. 

وقالت الوزيرة إن أزمة فيروس كورونا المستجد الغير مسبوقة، تسببت في أن تشارك العالم أجمع الخطوط العريضة للتداعيات الاقتصادية والاجتماعية لها. مشيرة إلى ما تسببت به هذه الأزمة من اضطرابات في التجارة الدولية وسلاسل التوريد العالمية، وهو الأمر الذي أدى الى تأثر الصناعات التحويلية في مصر. 

وأوضحت أن هذه الأزمة تمثل فرصة كبيرة للمصنعين المصريين للاعتماد على الصناعات الوطنية وإحلالها محل الواردات، مشيرة إلى حرص الحكومة على استمرار عجلة الإنتاج والحد من تأثر مستويات العرض والطلب الداخلي والحفاظ على وتيرة عمل الصناعة المصرية، وفي الوقت ذاته حماية العمالة من الإصابة بالفيروس حيث لم تتخذ إجراءات عنيفة لمواجهة الأزمة بالمقارنة بالعديد من الدول التي فرضت حظر تجوال جزئي. 

ولفتت إلى أن الوزارة اتخذت أيضاً عدد من الإجراءات المتعلقة بتهيئة بيئة الأعمال الصناعية وتذليل العقبات والقضاء على البيروقراطية وميكنة الخدمات الصناعية، بالإضافة الى زيادة الاعتماد على مدخلات الإنتاج المصرية ودعم الصناعات المغذية والتكميلية ونقل التكنولوجيات المتطورة للصناعة المصرية الى جانب تنفيذ برنامج تعميق التصنيع المحلى للمساهمة في إحلال الواردات بمنتجات محلية الصنع، مشيرة الى ان أغلب احتياجات الدولة من السلع والمنتجات الغذائية والحاصلات الزراعية والمستلزمات الطبية متوفرة وآمنة.

وأضافت أن مصر تنتهج مسار اقتصادي متميز بالإضافة إلى قيام الحكومة بالعديد من الإصلاحات الاقتصادية ودراسة منهجية التنمية المستدامة لتخطي أثار أزمة فيروس كورونا حيث تضع الحكومة نصب عينيها الحفاظ على أهداف التنمية المستدامة، مشيرةً إلى أنه لولا هذه الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لما استطاعت الدولة المصرية مواجهة أزمة كورونا والتي تضمنت توفير فرص عمل جديدة والحفاظ على العمالة التي تأثرت بفعل الأزمة، فضلاً عن توفير الاحتياجات الأساسية للشعب المصري. 

ومن جانبه، أوضح السيد آلان وولف نائب مدير عام منظمة التجارة العالمية أن المنظمة تتابع عن كثب أثر الأزمة العالمية الحالية على الدول أعضاء المنظمة التي يبلغ عددها 164 دولة، وبصفة خاصة القرارات الاحترازية المؤقتة التي اتخذتها بعض الدول فيما يتعلق بانسياب حركة التجارة، حيث جاء أغلبها كنتيجة لتداعيات الأزمة، مؤكداً حرص المنظمة على دعم توجهات الدول الأعضاء لمساندة القطاعات الإنتاجية خلال هذه المرحلة الدقيقة.

أعلنت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، نجاح محميات البحر الأحمر في رصد مجموعة من الدرافيل النادرة التي تنتمي الى فصيلة الحيتيات ذوات الأسنان، بمنطقة شمال الغردقة كأحد المؤشرات الإيجابية التي استفادت منها البيئة البحرية جراء تخفيف الضغوط من الأنشطة البشرية والانبعاثات والملوثات الناتجة عن تلك الاستخدامات وهو ما عاد بالنفع على البيئة البحرية.

وأوضحت “فؤاد” أنه تم رصد مجموعة الدرافيل المكونة من خمسة أعضاء، والتي تنتمي الى فصيلة الحيتيات ذوات الأسنان وعادة تعيش في مياه البحار والمحيطات وتتميز بوجود أسنان.

وأضافت وزيرة البيئة أن إدارة المحميات بالبحر الأحمر تحتفظ بتقارير تمثل سجلات عن إجمالي مشاهدات ورصد أنواع الكائنات البحرية الفريدة من نوعها. وتشير تلك السجلات إلى أن هذه المجموعة قد تم رصدها في عام 2018، وكانت وقتها تتحرك في مواقع بمواجهة ساحل مدينة الغردقة في المياه المفتوحة. واحتوى السرب وقتها على 10 أعضاء من نفس النوع، وكانت مدة المشاهدة 15 دقيقة. وقبل ذلك، لم يسبق مشاهدة هذا السرب سوى مرة واحدة عام 2013. 

ولفتت وزيرة البيئة، إلى أن تكرار هذه المشاهدات مع استمرار المشاهدة على مدار ساعتان بنفس الموقع، يعد أحد المؤشرات الإيجابية التي تعكس مدى استفادة البيئة البحرية من تخفيف الضغوط من الأنشطة البشرية وتوقف حركة اللنشات والانبعاثات الناتجة عنها، والتي دائما ما تلامس سطح المياه وتتسبب في تحريك المياه وإصدار ذبذبات متتالية صادرة من محركات اللنشات. 

كما أكدت وزيرة البيئة أن الوزارة لديها مخططات لإدارة المحميات الطبيعية تعمل دائما على ضرورة الالتزام بالضوابط الخاصة بالحد من التجاوزات وتنظيم تنفيذ الأنشطة ووضع برامج مراقبة. بالإضافة الى الرصد للمساعدة في حماية الكائنات الحية والتعامل مع البيئة الطبيعية لكافة الموارد الحية للحفاظ عليها. 

عقد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري والسيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي اجتماعًا مشتركًا، بحضور عدد من القيادات التنفيذية بالوزارتين، لبحث ومناقشة أدوار ومسئوليات كل وزارة فيما يتعلق بتحديث منظومة الري للأراضي المستصلحة والأشجار والبساتين التي تخالف نظم الري المقررة وتُروى بالغمر. 

ولقد تم خلال الاجتماع بحث وتحديد أولويات التنفيذ، حيث تم الاتفاق على أن الأولوية الأولى هي للزمامات المخالفة في الأراضي المستصلحة ومساحات الإصلاح الزراعي ومناطق قصب السكر والأشجار والبساتين. وتم بحث الأدوار والمسئوليات على كلا من الوزارتين، وتقرر أن تضطلع وزارة الزراعة بتقديم خريطة تفصيلية بها زمامات وأماكن المناطق المخالفة ومناطق الإصلاح الزراعي والأشجار والبساتين ومناطق قصب السكر. كما تقوم “الزراعة” بتحديد الأحواض والتركيب المحصول وأيضا تجميع المحاصيل وكذلك تقديم كشوف بأسماء المزارعين المخالفين وبياناتهم لتقوم وزارة الري بتحرير إنذارات لهم واتخاذ الإجراءات القانونية صد المخالفين. 

كما ستقوم وزارة الزراعة بعمل تصميم لشبكات الري الحديث وتحديد نوع الري الحديث المناسب وتنفيذ حملات توعية من قِبل الارشاد الزراعي، في حين ان وزارة الموارد المائية والري معنية بتأهيل الترع الفرعية من تبطين وأعمال صناعية ودراسة المناوبات الحالية وتغييرها بما يتناسب مع طرق الري الحديث واستمرار عقد ندوات التوعية التي يتم تنفيذها اجهزة التوجيه المائي بقطاع التطوير للمزارعين عن أهمية وفوائد الري الحديث.

وتجدر الإشارة الى انه تم الاتفاق على وضع إطار زمنى محدد بجميع الأدوار المذكورة حتى يتسنى متابعتها وانجازها في ضوء توجه الدول للتحول لتطبيق طرق الري الحديث في ظل العمل على مواجهه التحديات المائية وترشيد المياه طبقاً للاستراتيجية القومية للمياه ٢٠٣٧ .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى