تغطيات

عبدالمنعم سعيد: توقيت دخول تركيا لليبيا بالتزامن مع أزمة سد النهضة ليس صدفة

أكد الدكتور عبد المنعم سعيد، المستشار الأكاديمي للمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية  أن توقيت دخول تركيا لليبيا بالتزامن مع أزمة سد النهضة ليس صدفة 

وقال سعيد، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي ببرنامج “القاهرة الآن” المذاع على فضائية “العربية الحدث”، ردا على سؤال هل ما قاله الرئيس بالأمس حرك المياه الراكدة فى المجتمع الدولى؟ “نحن أمام عملية جراحية دقيقة جدا تجرى بالنسبة لمصر نتيجة المحيط القلق الموجود حولها، الأحداث المتلاحقة فى المنطقة وحاليا سريعة وتجعلنا نلهث وراء التفاصيل لكن لا ينبغى أن نفقد الصورة الأساسية وهى ان الأمن القومى المصرى يوجد فى عملية بناء مصر الحديثة، وأن عملية البناء هذه مهددة من طرفين رئيسيين الآن.

وأضاف ليس صدفة عمليات التصعيد التى جرت فيها مؤخراً المتعلقة بالإرهاب الذى يوجد فى ليبيا وهو الآن يتمسح مع إرهاب فى دول عربية كثيرة باسم أن هؤلاء الربيع العربى ويريدوا الديمقراطية، وهم فى الحقيقة جماعات فاشية ذات طبيعة راديكالية إسلامية، عندما تمكنوا قاموا بجرائم ومذابح كثيرة، وهم يهددوا مصر بصورة يومية، سواء بالسلاح أو بالإرهابيين أو غيره. والجانب الآخر التهديد الإثيوبى بأن يقوموا بملء الخزان دون إتفاق وهم خطرين أساسين.

وقال سعيد ما تفعله القيادة السياسية والدبلوماسية المصرية أن تدير المسألة أولا بالنسبة لليبيا،الهدف الرئيسى سوف يظل تنفيذ إعلان القاهرة الخاص بالتسوية السياسية للأزمة الليبية بين الأطراف السياسية الليبية الأساسية.

وردا على سؤال هل بيان عقيلة صالح يعد دعوة واضحة من البرلمان بالتدخل؟ قال سعيد أعتقد أنها واضحة وبالمناسبة أنا سمعتها كثير من الأصدقاء الليبين منذ فترة طويلة، لكن مصر حريصة، ما ثبت من تطور خلال الـ 24 ساعة الماضية أن التدخل المصرى له علاقة بدعوة هذه الجبهة ألا تسقط أو يحدث تراجع وأنها بالعكس تصمد صمود مشرف كما حدث بالفعل.

وأوضح بعد عملية الحشد المصرى الآن هناك عملية مظلة جوية لمنع الطيران التركى، أعتقد سوف نرى المسألة وهى تحييد الخطر التركى بالنسبة للاتفاق ليس فقط ما بين شرق ليبيا والمجلس المعبر عن كل ليبيا وهو فى الحقيقة المجلس الوحيد المنتخب فى ليبيا.

وقال سعيد حكومة الوفاق جرى اختيارها من قبل القوى الدولية المختلفة من أجل تسيير الأمور، لكنها ليست سلطة منتخبة.

وأوضح أن السلطة الوحيدة المنتخبة الشرعية فى ليبيا هى البرلمان الليبى، ومن ثم عندما يدعو ذلك، فنحن لبينا للمصلحة العربية، لكن أيضا للمصلحة المصرية لأن كما ذكرت ذلك مصدر تهديد أساسى لعملية البناء المصرى.

وأنا شخصيا قلق من أن التصعيد التركى جاء فى الوقت المعروف فيه أن إثيوبيا بتبدأ بلعب ورقة ملء الخزان بغض النظر هناك إتفاق أم لا، الحد الأدنى هو انتهازية سياسية واستراتيجية كبيرة، وأعتقد أن تركيا متسعة فى العراق وسوريا وليبيا وسوف تدفع ثمنا غاليا ليس بالمستقبل البعيد. لكن لدينا هنا انتهازية سياسية فى الحد الأدنى لمحاولة استغلال هذا الموقف، وأعتقد أن القيادة المصرية تعلم وتحسب بدقة وتقوم بعملية استراتيجية أقرب للعمليات الجراحية التى تجرى فى المخ بالغة الدقة، البيانات فى عملية التأييد، فى اللجوء إلى الجامعة العربية وفى الاتصالات مع القوى المختلفة.

وقال سعيد نحتاج درجة أعلى من الدعم الإعلامى خاصة فيما يتعلق بالجانب الإثيوبى لأن الجانب التركى واضح بيقفز فوق منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، وأن يأتى ليقوم بعملية تخطيط حدود بحرية مع دولة بعيدة ثم بعد ذلك اتفاقيات بترولية بـ 18 مليار فهناك شغل استعمارى على محاولة أن تكون قوة إقليمية عظمى ممثلة للشرق الأوسط، إضافة إلى دعم لقوى متطرفة ذات طبيعة إسلامية راديكالية متطرفة إرهابية، كل ذلك يجعل تركيا تحاول انتهاز ذلك، وأن تحيد مصر بأن مصر مشغولة بهذا الملف الآخر.

وأضاف أنا أعتقد أننا فى حاجة إلى دعم إعلامى كبير لأن إثيوبيا بتقوم بحملة إعلامية كبيرة، مسئوليتنا كإعلاميين وككتاب أن نقول للعالم بأننا غير مسئولين عن مجاعة وفقر إثيوبيا والمسئول عنه هو إثيوبيا.فنحن لم نأخذ المياه منهم فأدى ذلك إلى المجاعة، النيل هو نهر دولى بإمتياز، أن تبيع إثيوبيا هذه الفكرة إلى العالم بأن فكرة الحقوق التاريخية لا وجود لها، وأنا وجدت فى مئات الاتفاقيات الدولية للأنهار والبحيرات والمياه الجوفية الموجودة فى العالم وكل ذلك يرتب حقوق تاريخية للدول وإدارتها موجودة بداية بنهر الميكونج الموجود فى كمبوديا وتايلاند وفيتنام حتى حوض نهر الأمازون وفيه بوليفيا وبيرو والبرازيل وغيرها من الدول.

أتمنى أننا نذكر اكثر للعالم أمثلة حقيقية يراها، الدول الأوروبية عليها أن تنظر إلى تجربتها فى نهر الدانوب وكيف الدول الضالعة وهم حوالى 10 دول من المصب إلى المنابع فى جبال الألب، لا أحد فى جبال الألب قال أن هذه المياه تنزل عنده الأول وأن الثلج ملكه. نحن نتحدث عن قواعد دولية لها علاقة بنهر دولى يجرى منذ آلاف السنيين.

وردا على سؤال ماذا نتوقع من مجلس الأمن؟ قال سعيد أنا لا أتوقع أكثر من رسالة أو بيان يدعو الجميع إلى العودة إلى التفاوض، وأطلب من الدبلوماسية المصرية الإضافة ونربط التفاوض بأن إثيوبيا تعلن أنها لن تبدأ إجراءات ملء الخزان لأن ذلك ما تم الاتفاق عليه فى إعلان المبادئ. جزء من الأمور الأساسية بالإضافة إلى النقاط التى أضفتها حول نهر دولى وأننا غير مسئولين عن فقر إثيوبيا. رواية قصة المفاوضات وما جرى بها، نحن أتفقنا قبل ذلك على كيف سيتم ملء الخزان.

ولا يوجد اعتراض مصرى على أن إثيوبيا يبقى عندها كهرباء وأن تبدأ ملء الخزان، لكن هناك قواعد لملء الخزان، ويتم فى فترات الفيضان، وأن ذلك يتم سنوياً وهم وحظهم إذا جاءت فيضانات عالية فالخير للجميع وتم ملئه فى سنتين بدل من ثلاث سنوات أو أربعة سنوات ليكن، أو سبع سنوات أو عشرة ليكن.

وأشار هنا اتوقف على مدى الفائض الموجود فى الفيضان كل سنة فى الصيف، القضية الأساسية أن إثيوبيا تقول انها تعمل إتفاق غير ملزم وأنها دولة تمنح مصر أو السودان، هذا نوع من التجبر على طبيعة العلاقات الدولية كلها. 1902 إثيوبيا من أقدم الدول المستقلة فى العالم، وتم توقيع هذه الاتفاقية، وجود إثيوبيا قام على حدود استعمارية، جميع إفريقيا وآسيا، عندما بدأت عملية الاستقلال، جرى توافق عام على الحدود الذى رسمها الاستعمار.

وردا على سؤال ماذا بعد مجلس الأمن؟ قال سعيد نحن أمام معركتين واحدة ذات طبيعة دبلوماسية سياسية إعلامية مع دول العالم كله وأن نحصل على تأييدها وأن الموقف الإثيوبى خاطئ وضار ويمنع شئ عظيم وهو إمكانية التعاون الإقليمى كما هو حادث حول أحواض الأنهار فى العالم كله. الجانب الآخر ساعتها يقال أن لكل حادث حديث. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى