تركيا

“ليبيا ريفيو”: حكومة السراج أودعت 12مليار دولار في البنك المركزي التركي مقابل الدعم العسكري ونقل المرتزقة السوريين

 عرض – نرمين سعيد 

استقبل رئيس وزراء حكومة الوفاق الوطني ، فايز السراج ،   الأربعاء الماضي ، وفدا تركيا رفيع المستوى في طرابلس لمناقشة سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين  وذلك حسبما نقله موقع ليبيا ريفيو .

ضم الوفد التركي وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو، ووزير الخزانة والمالية بيرات البيرق، والسفير التركي في ليبيا سرحان أكسان، ورئيس المخابرات هاكان فيدان، والعديد من كبار المسؤولين في الرئاسة التركية والحكومة.

ومن الجانب الليبي حضر الاجتماع وزير خارجية حكومة الوفاق الليبي محمد سيالة، ووزير الداخلية فتحي باشاغا، ووزير المالية فرج أطماري، ورئيس مؤسسة النفط الوطنية مصطفى صنع الله، والسفير الليبي لدى الاتحاد الأوروبي حافظ قدور.

واستعرض الاجتماع التطورات في ليبيا والجهود الدولية لحل الأزمة الحالية.  كما تم بحث العديد من ملفات التعاون في مختلف المجالات ، إلى ذلك تطرق الاجتماع إلى سبل إعادة الشركات التركية للعمل في ليبيا ، بالإضافة إلى آليات التعاون والتكامل في المجالات المصرفية والبنية التحتية والنفط.

 وعلى صعيد التعاون الأمني استعرض الاجتماع تنفيذ مذكرة التفاهم الأمنية والعسكرية الموقعة بين البلدين في نوفمبر الماضي ، وخاصة زيادة القدرات الدفاعية والأمنية الليبية.كما تم استعراض آخر التطورات المتعلقة بمذكرة التفاهم بشأن الحدود البحرية.ووفقا لما أكدته المصادر لموقع  ليبيا ريفيو ،  فقد أودعت الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة 4 مليارات دولار أمريكي في البنك المركزي التركي علاوة على أنه قد تم إيداع 8 مليارات دولار أخرى لدفع تكاليف التدخل العسكري التركي الأخير في ليبيا.

 وفي المقابل أرسلت تركيا أكثر من 70 طائرة بدون طيار تركية إلى ليبيا، والتي كلفت أكثر من 5 ملايين دولار أمريكي للوحدة، ومئات المركبات المدرعة (كيربي) وآلاف المرتزقة السوريين الذين يتقاضون ما يقرب من 1500 دولار أمريكي شهريًا.

  يأتي ذلك في الوقت الذي نقلت فيه قناة تي آر تي الإخبارية التركية، عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوله إن احتياط تركيا من النقد الأجنبي يتجاوز الآن 93 مليون دولار.

واختتم “ليبيا ريفيو” تقريره بالتأكيد أنه خلال العام الماضي 2019، كان لدى أنقرة وطرابلس عدة خلافات حول الترتيبات المالية التي شهدت معارضة كبيرة من مسؤولين من مصرف ليبيا المركزي لعدد من الاتفاقيات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى