سياسة

السيسي: القوات المسلحة جاهزة لتنفيذ أي مهام توكل لها وقادرون على حماية حدودنا وأمننا القومي

قام الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم  السبت  بزيارة إلى المنطقة العسكرية الغربية، بحضور القائد العام للقوات المسلحة، ورئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة. استمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، الى تفاصيل الاصطفاف الخاص بالقوات المسلحة في المنطقة الغربية العسكرية، في “سيدي براني” بمحافظة مرسى مطروح، وعقب ذلك تفقد الرئيس السيسي برفقة قادة القوات المسلحة، القوات المصطفة ومدى جاهزيتها. 

واستمع الرئيس خلال زيارته إلى شرح العميد أركان حرب محمد صلاح محمد قائد الفرقة 21 حول جاهزية القوات الخاصة من المظلات، وكذلك جاهزية المدفعيات  ومدى جاهزية واستعداد، عناصر المنطقة العسكرية الغربية. 

وألقى السيد الرئيس كلمة، تناول من خلالها عددا من القضايا الحيوية في الوقت الراهن. كان من ضمنها الحديث عن الأزمة الليبية. حيث أوضح السيسي أن مصر دعت لتسوية شاملة في ليبيا، تُعطى الأسبقية للقضاء على الأرهاب وميليشياته. كما أوضح الرئيس السيسي، أن مصر كانت حاضرة في المؤتمرات الدولية المعنية بليبيا، ودعمت جهود الحل.  كما أشار الى أن مبادرة إعلان القاهرة جاءت متسقة مع الجهود الدولية لحل الأزمة الليبية. 

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن عقيدة الجيش المصري وثوابته هي عدم الاعتداء على الآخرين، مشددًا في الوقت ذاته على أن القوات المسلحة جاهزة لتنفيذ أي مهام توكل لها. وقال الرئيس خلال تفقده الوحدات المقاتلة للقوات الجوية بالمنطقة الغربية العسكرية للقوات المسلحة: “سعيد جدًا أنني التقي بكم النهاردة واطمئن من خلالكم على الكفاءة والحالة الفنية والقتالية العالية للقوات المسلحة.. جزء كبير هنا من القوات المسلحة سواء من القوات الخاصة أو القوات الجوية مووجود وجاهز لتنفيذ أي مهما، والحقيقة اللى أنا شوفته حتى الآن أمر عظيم جدًا ويعكس قدراتنا”. 

واستطرد الرئيس: “ودائما أقول إن الجيش المصري قوي صحيح ومن أقوى جيوش المنطقة، ولكن هو جيش رشيد يحمي مش بيهدد، جيش يؤمن مش بيعتدي، دي استراتيجيتنا وعقيدنا وثوابتنا اللي مبتتغيرش”.
كما أكد الرئيس أن مصر طالبت بوضع حد للتدخلات الخارجية غير الشرعية في الأزمة الليبية. وشدد على أن القوات المسلحة قادرة على حماية حدودنا وأمننا القومي المصري، مشيرًا الى أن مصر تدعم جهود الأمم المتحدة لتسوية الأزمة الليبية. 

وعلى الجانب الآخر، أكد الرئيس أن الجاهزية والاستعداد القتالي صارت أمرًا حتميًا للقوات المسلحة في ظل حالة عدم الاستقرار بالمنطقة. حيث قال الرئيس “أقدر وأثمن جهود القوات المسلحة في حماية البوابة الغربية”. 

وأضاف “أن ما شهدته اليوم يعد فخرًا واعتزازًا لما وصلت اليه قواتنا المسلحة من نظم تسليح ومعدات قتالية تجعلها جاهزة لتنفيذ أي مهام تكلف بها، لمواجهة التحديات والتهديدات التي تواجه الوطن بريًا وبحريًا وجويًا. 

وقال الرئيس أن هناك قوى خارجية تسيطر على قرار أحد أطراف النزاع الليبي، وهذه القوى لم تسمح بوقف إطلاق النار. وشدد على أنه ينبغي سحب كافة القوى الأجنبية من ليبيا. ولفت الانتباه الى أن مجلس الواب الليبي هو الجهة الوحيدة المنتخبة من قبل الشعب. ودعا الرئيس الى ضرورة حل الميليشيات المسلحة الموجودة في ليبيا، مؤكدًا أن أي تدخل مصري مباشر في ليبيا بات تتوافر له الشرعية الدولية. مشددًا على أن أمن واستقرار مصر مرتبط بأمن واستقرار دول الجوار. 

وفيما يتعلق بأزمة سد النهضة، أوضح الرئيس أن مصر كانت حريصة خلال أزمة السد، على التفاوض والتفاهم وأن التحرك في هذا الاتجاه مازال مستمرًا. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى