الاقتصاد الدولي

الحذر يتزايد بشأن الانتعاش الاقتصادي الأمريكي وسط انتشار كورونا.. أبرز ما جاء في الاقتصاد الدولي اليوم السبت

تزايد الحذر بشأن الانتعاش الاقتصادي الأمريكي وسط انتشار كورونا

في الولايات المتحدة، نقلت (STL Today) أنباء حول تزايد تشاؤم المسؤولون في الاحتياطي الفيدرالي بشأن سرعة الانتعاش الاقتصادي من جائحة كوفيد-19 وحذروا من أن معدل البطالة قد يرتفع مرة أخرى إذا لم تتم السيطرة على المرض. 

وأوضح البنك المركزي بالفعل أنه يتوقع أن يستغرق الشفاء الاقتصادي الكامل من تأثير الفيروس التاجي سنوات لأنه أبقى سعر الفائدة بالقرب من الصفر في اجتماع السياسة الأخير.

سوق العمل تشهد الموجة الثانية من تسريح العمال 

وبخصوص سوق العمل، نقلت (Yahoo Finance) أنباء حول انخفاض عدد الأمريكيين الذين قدموا طلبات للحصول على إعانات البطالة الأسبوع الماضي، لكن وتيرة التراجع توقفت وسط موجة ثانية من حالات التسريح من العمل حيث تواجه الشركات طلبًا ضعيفًا ومشاكل سلاسل توريد، مما يدعم الآراء الحالية بأن الاقتصاد يواجه انتعاشًا طويلًا وصعبًا من الركود. 

وأضافت أنه أظهر تقرير منفصل من فيلادلفيا الفيدرالي أن ظروف سوق العمل ظلت منخفضة في يونيو في المصانع في منطقة وسط المحيط الأطلسي حتى مع انتعاش نشاط التصنيع في المنطقة التي تغطي شرق بنسلفانيا وجنوب نيو جيرسي وديلاوير بشكل حاد.

ديمقراطيو مجلس النواب الأمريكي يكشفون خطة للبنية التحتية بقيمة 1.5 تريليون دولار

وعلى صعيد آخر، نقلت (Reuters) أنباء حول كشف الديمقراطيون في مجلس النواب الأمريكي عن مشروع للبنية التحتية بقيمة 1.5 تريليون دولار والذي سيسعون إلى تمريره في الأسابيع المقبلة، بحجة أن جائحة الفيروس التاجي جعله أكثر إلحاحًا. وأضافت أنه سيحفز التشريع بناء أو تحسين الطرق والجسور والموانئ والطاقة النظيفة والمدارس والمشاريع الأخرى التي يقول الخبراء إنها تم تجاهلها منذ فترة طويلة. يأتي ذلك في وقت تحتاج فيه الولايات المتحدة بشدة إلى وظائف جديدة وسط التراجع الاقتصادي الناجم عن فيروس كورونا.

وكالة الطاقة الدولية تحدد خطة انتعاش خضراء بقيمة 3 تريليون دولار لقادة العالم للمساعدة في إصلاح الاقتصاد العالمي 

وعلى صعيد آخر، نقلت  (CNBC) أنباء حول وضع وكالة الطاقة الدولية خطة تعافي خضراء بقيمة 3 تريليون دولار تقدم للحكومات حول العالم خريطة طريق “لمرة واحدة في العمر” لإعادة بناء اقتصاداتها بشكل مستدام في أعقاب جائحة فيروس كورونا. وأضافت أنه تم تصميم تقرير الانتعاش المستدام لتزويد قادة العالم بتدابير فعالة من حيث التكلفة يمكن تنفيذها من عام 2021 حتى عام 2023. كما أضافت أنه يحدد ثلاثة أهداف رئيسية وهم تحفيز النمو الاقتصادي، خلق فرص العمل، وبناء أنظمة طاقة أكثر مرونة ونظافة.

مناقشة فرض ضرائب جديدة على الاتحاد الأوروبي لتمويل صندوق الإنعاش وميزانية الاتحاد الأوروبي

وفي أوروبا، نقلت (Reuters) عن رئيس البرلمان الأوروبي أن البرلمان الأوروبي يريد من حكومات الاتحاد الأوروبي تخصيص مصادر جديدة للإيرادات للكتلة لسداد اقتراض المفوضية الأوروبية من أجل الانتعاش وتمويل الميزانية طويلة الأجل القادمة. وقال في مؤتمر صحفي بعد حديثه لقادة الاتحاد الأوروبي إنه ما لم يتم الاتفاق على مثل هذه الإيرادات الجديدة المخصصة للاتحاد الأوروبي، فإن البرلمان الأوروبي لن يوقع على الميزانية المقبلة وخطة الانتعاش التالية قيد المناقشة الآن.

الدين البريطاني الآن أكبر من حجم الاقتصاد كله

وفي المملك المتحدة، نقلت (BBC) أنباء حول بلوغ ديون المملكة المتحدة الآن أكثر من حجم اقتصادها بعد أن اقترضت الحكومة مبلغًا قياسيًا في مايو. وأضافت أنه كان الرقم 55.2 مليار جنيه استرليني أعلى تسع مرات مما كان عليه في مايو من العام الماضي وهو الأعلى منذ أن بدأت السجلات في عام 1993. كما أضافت أنه أدت فورة الاقتراض إلى ارتفاع إجمالي الدين الحكومي إلى 1.95 تريليون جنيه إسترليني، متجاوزًا حجم الاقتصاد لأول مرة منذ أكثر من 50 عامًا.

 البرلمان الألماني يريد اجتماعات ربع سنوية مع رئيس بنك البوندس 

وفي ألمانيا، نقلت (The Guardian) أنباء حول موافقة لجنة المالية بالبرلمان الألماني على دعوة رئيس البنك المركزي الألماني وعضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي لحضور اجتماع في يوليو لمناقشة حكم المحكمة العليا في ألمانيا بشأن تحفيز البنك المركزي الأوروبي. 

وأضافت أنه بالإضافة إلى اجتماع مؤتمر الفيديو في يوليو، تريد اللجنة أيضًا دعوة بنك البوندس (Bundesbank)، أحد البنوك المركزية الوطنية الـ 19 التي يتألف منها البنك المركزي الأوروبي، إلى حوار ربع سنوي، وفقًا لمحضر اجتماع لجنة 18 يونيو.

الصين تشير إلى قطع نسبة الاحتياطي الإضافية لتحفيز إقراض البنوك

وفي الصين، نقلت (Bloomberg) إعلان مجلس الوزراء الصيني أن البنك المركزي سيعمل على توفير المزيد من السيولة للبنوك حتى تتمكن من إقراض المزيد، بما في ذلك عن طريق خفض كمية الأموال التي يتعين عليها الاحتفاظ بها في الاحتياطي. كما أضافت أنه حث المجلس المؤسسات المالية على دعم الشركات من خلال التضحية بأرباح 1.5 تريليون يوان (212 مليار دولار) هذا العام من خلال تقديم معدلات إقراض أقل، وتأجيل سداد القروض وخفض الرسوم.

ازدهار التجارة الإلكترونية الصينية خلال مهرجان منتصف العام

أما بالنسبة إلى التجارة الإلكترونية، نقلت (South China Morning Post) أنباء حول مشاهدة عملاقا التجارة الإلكترونية الصينيين JD.com وAlibaba طفرة في المبيعات خلال أول مهرجان تسوق كبير منذ أن ضربت جائحة كوفيد-19 البلاد، مما يشير إلى أن التسوق عبر الإنترنت ما زال قويًا على الرغم من التباطؤ في الاقتصاد.

 البنوك الصينية تسجل فائض في تسوية تداول العملات الأجنبية في مايو

وعلى صعيد آخر، نقلت وكالة أنباء الصين (شينخوا) (Xinhua) أنباء حول مشاهدة البنوك التجارية الصينية فائضا صافيا لتسوية الفوركس قدره 169.3 مليار يوان (حوالي 23.87 مليار دولار أمريكي) في مايو، حسبما ذكرت هيئة تنظيم النقد الاجنبى بالصين يوم الجمعة. 

وأضافت أنه أظهرت بيانات صادرة عن إدارة الدولة للنقد الأجنبي (SAFE) أن مشتريات البنوك من العملات الأجنبية بلغت 1.08 تريليون يوان الشهر الماضي، في حين بلغت المبيعات 910.3 مليار يوان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى