أفريقيا

دبلوماسي إريتري: إثيوبيا لا يحق لها حرمان دول المصب من حقوقها في النهر

أكد الدبلوماسي الإريتري السابق علي محمد صالح أن إثيوبيا لا يحق لها حرمان دول المصب من حقوقها في النهر، مشيرا إلى  ضرورة أن يتم التوصل إلى اتفاق عادل بشأن مياه النيل بين الأطراف الثلاثة.

وقال صالح ، في مقال تحت عنوان “ظهرت في الآونة الأخيرة تباينات حادة حول سد النهضة بين إثيوبيا ومصر والسودان” نشره موقع سماديت دوت كوم الإريتري ،  إن إثيوبيا هي دولة المنبع لكن لا يعني ذلك حرمان الأطراف الأخرى من حقوقها، مما يعني أنه من الضروري للغاية التوصل إلى اتفاق يرضي كل الأطراف.

وحث “صالح” جميع القوى الإريترية على ضرورة ألا تقف موقف المتفرج، وأنه ينبغي عليها توحيد القوى والأصوات ودعوة جميع الأطراف المتنازعة للتحلي بالحكمة، بالإضافة إلى إشعار الاتحاد الأفريقي والجامعة العربية والمنظمة الدولية عبر ارسال برقيات تبين خطورة الوضع وضرورة التدخل السريع من أجل إيجاد حل يرضي جميع الأطراف وتجنيب المنطقة كل المخاطر.

وأوضح الكاتب أن إثيوبيا ليست مؤهلة  فعليا أن “تخوض معركة ضد مصر والسودان” لأسباب كثيرة ، مشيرا في هذا السياق إلى ما تشهد إثيوبيا فعليا خلافات داخلية حادة وأنه على القيادة الإثيوبية أن تعمل على خلق الفرص من أجل حل يرضي جميع الأطراف وكما يقال “بدون غالب ولا مغلوب”. 

وقال الكاتب الإريتري :”في حالة نشوب نزاع سيؤثر على الجميع بشكل خاص على دول القرن الافريقي وأكثر الدول التي ستتضرر هي إريتريا. وعليه نناشد الاتحاد الافريقي والجامعة العربية والمنظمة الدولية أن تقوم بدورها من أجل إيجاد حل وتجنب وقوع ما لا تحمد عقباه”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى