الاقتصاد الدولي

الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين تؤثر على قدرتهما التنافسية العالمية..أبرز ما جاء في الاقتصاد الدولي اليوم الأربعاء

انخفاض مخزون الأعمال الأمريكية أكثر من المتوقع

في الولايات المتحدة، نقلت (Reuters) أنباء حول انخفاض مخزون الأعمال الأمريكية أكثر من المتوقع في أبريل حيث تسببت أزمة كوفيد-19 في انخفاض الواردات، مما يشير إلى أن استثمار المخزون قد يكون مرة أخرى عبئًا على الناتج الاقتصادي في الربع الثاني. وقالت وزارة التجارة إن مخزونات الأعمال انخفضت بنسبة 1.3٪ في أبريل بعد انخفاضها بنسبة 0.3٪ في مارس. وأضافت أن المخزون هو عنصر رئيسي في الناتج المحلي الإجمالي.

تفاؤل بناة المنازل في الولايات المتحدة يحقق انتعاشًا قياسيًا مع عودة المشترين

وبخصوص قطاع المنازل، نقلت (Bloomberg) أنباء حول تحسن توقعات شركات بناء المنازل الأمريكية في يونيو حيث دفعت أسعار الفائدة المنخفضة بشكل قياسي والطلب على مساحة أكبر المشترين إلى الظهور مرة أخرى بعد أن أدى فيروس كورونا إلى إيقاف المبيعات والبناء. 

صندوق النقد الدولي يعتزم خفض التوقعات الاقتصادية ويحذر من أزمة “لا مثيل لها في العالم”

وعلى صعيد آخر، نقلت (CNBC) أنباء حول توقعات صندوق النقد الدولي في أبريل بأن ينكمش الاقتصاد العالمي بنسبة 3٪ في عام 2020. 

وأضافت أنه أشار الصندوق إلى أن صناعة الخدمات تأثرت بشدة أكثر من الصناعات التحويلية – وهو ما يمثل تغييراً عن الأزمات السابقة، حيث كان الافتقار إلى الاستثمار أكثر تضرراً من نشاط التصنيع.

 الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين تؤثر على قدرتهما التنافسية العالمية

وبخصوص الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، نقلت (BBC) أنباء حول تراجع كل من الصين والولايات المتحدة في التصنيف العالمي للقدرة التنافسية لهذا العام بينما تتصدر الاقتصادات الأصغر بما في ذلك سنغافورة والدنمارك وسويسرا القائمة. وأضافت أنه تراجعت الولايات المتحدة، أكبر اقتصاد في العالم، بسبعة مراكز إلى المرتبة العاشرة، بينما تراجعت الصين ستة مراكز إلى المرتبة العشرين. 

المنظمون الأمريكيون والصينيون يعيدون فتح بعض الخطوط الجوية

أما بخصوص حركة الطيران بين الولايات المتحدة والصين، نقلت  (South China Morning Post) أنباء حول تراجع منظمو الطيران في الولايات المتحدة والصين عن مواجهتهم للسماح لشركات الطيران لبعضهما البعض بإضافة رحلات بين الولايات المتحدة والصين، مما يمنح شركات النقل العالقة فرصة القتال للبقاء على قيد الحياة في أسوأ ركود في صناعة السفر العالمية.

 بروكسل تصيغ أسلحة جديدة لحماية سوق الاتحاد الأوروبي من الصين

وبخصوص الاتحاد الأوروبي، نقلت (Politico) أنباء حول تعزيز الاتحاد الأوروبي بجدية الموقف السابق في سعيه لمعالجة المنافسة غير العادلة من الصين والولايات المتحدة واللاعبين الأجانب الآخرين في السوق الموحدة. وأضافت أنه من المقرر أن تكشف بروكسل عن مقترح لاكتساح سلطات جديدة لقمع الإعانات الأجنبية للحد من التأثير على السوق الأوروبية للشركات المدعومة من الصين والحكومات الأخرى. 

ميركل تتوقع موافقة الاتحاد الأوروبي على خطة الإنتعاش في يوليو 

وعلى صعيد آخر، نقلت (Bloomberg) أنباء حول توقع المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” أن يوافق الاتحاد الأوروبي على خطة الإنعاش في يوليو، وهي علامة على المفاوضات الطويلة والمليئة بالثغرات التي يواجهها قادة الكتلة في الأسابيع المقبلة في سعيهم للاتفاق على اقتراح جذري للتعامل مع الركود الناجم عن الفيروس .

معدل التضخم في المملكة المتحدة عند أدنى مستوى له في أربع سنوات مع تراجع أسعار الوقود

وفي المملكة المتحدة، نقلت (BBC) عن مكتب الإحصاءات الوطنية (ONS) إن أسعار الوقود انخفضت بنسبة 16.7٪ خلال الشهر، مما دفع مؤشر أسعار المستهلك (CPI) إلى أدنى مستوى منذ يونيو 2016. وأضافت أنه انخفضت أسعار الملابس والأحذية.

تضخم أسعار المستهلكين يتباطأ في 2020

وفي الصين، نقلت (China Daily) عن أكبر منظم اقتصادي في الصين إن تضخم أسعار المستهلكين في الصين من المتوقع أن ينمو بوتيرة أبطأ لبقية هذا العام، مع بقاء المستوى العام لعملية الأسعار في نطاق معقول. وقالت “منغ وي” المتحدثة باسم اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح أنه من المتوقع أن ينخفض نمو مؤشر أسعار المستهلكين في الصين من أعلى مستوى في عام 2020.

 الصين تنفق أكثر من 5 تريليون يوان على التعليم في عام 2019

أما بخصوص قطاع التعليم الصيني، نقلت (Xinhua) عن وزارة التعليم الصينية إن الصين أنفقت حوالي 5.01 تريليون يوان (706.6 مليار دولار) على التعليم في جميع أنحاء البلاد في عام 2019، بزيادة 8.74 في المائة عن العام السابق. وأضافت أنه بلغ الإنفاق الحكومي على التعليم أكثر من 4 تريليون يوان في عام 2019، بزيادة سنوية نسبتها 8.25٪، وفقًا لتقرير صادر عن الوزارة. كما أضافت أنه يظهر التقرير أن أكثر من 2.2 تريليون يوان من الإنفاق ذهب للتعليم الإلزامي وأكثر من 1.3 تريليون يوان للتعليم العالي في عام 2019، بزيادة 9.12٪ و11.99٪ على التوالي عن العام السابق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى