الاقتصاد الدولي

الوباء يدفع الولايات المتحدة إلى الركود رسميا.. أبرز ما جاء في الاقتصاد الدولي اليوم الثلاثاء

الوباء يدفع الولايات المتحدة إلى الركود رسميا

في الولايات المتحدة، نقلت (BBC) أنباء حول أعلان المكتب الوطني للبحوث الاقتصادية الانكماش الاقتصادي في الولايات المتحدة الناجم عن الوباء بأنه ركود رسميا. وقالت أن النشاط والتوظيف بلغا ذروة “واضحة” و “محددة جيدا” في فبراير قبل أن ينخفض. وأضافت أنه في الوقت نفسه، واصلت الأسواق الأمريكية انتعاشها يوم الاثنين، حيث ظل المستثمرون متفائلين بأن التباطؤ سيكون قصير الأجل.

فوركس: ارتفاع الدولار عقب اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي بعد انخفاضه في الشهر الماضي

أما بخصوص سوق سعر الصرف، نقلت  (Investing)أنباء حول ارتفاع الدولار قليلاً في التعاملات الأوروبية المبكرة يوم الثلاثاء، حيث يتطلع المستثمرون إلى الاجتماع التالي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي للحصول على التوجيه. وأضافت أنه في تمام الساعة 3:05 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، ارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات أخرى ، بنسبة 0.2٪ إلى 96.823، بعد انخفاضه بنسبة 3٪ في الشهر الماضي.

بنك الاحتياطي الفيدرالي يوسع برنامجا للسماح بقروض أصغر وأكبر

وعلى صعيد آخر، نقلت (CNBC) أنه من المقرر إطلاق البرنامج الأكثر طموحًا وتعقيدًا في مجلس الاحتياطي الفيدرالي لتخفيف الأزمات في الأيام القادمة، ولكن ليس من المؤكد أن الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي يُقصد من “تسهيل الإقراض في الشارع الرئيسي” الذي تبلغ تكلفته 600 مليار دولار أن تساعد في الحصول على قروض. وأضافت أنه بعد شهرين من الأزمة الاقتصادية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا، يقول بعض المصرفيين واستشاري الأعمال الصغيرة أن القروض قد تكون كبيرة للغاية لمساعدة العديد من الشركات المتعثرة، ويخشى بعض المقترضين من أن يخضعوا للتدقيق العام.

عودة مخاوف الانكماش في أوروبا من قبل البنك المركزي الأوروبي

وفي أوروبا، نقلت (Bloomberg) أنباء حول عودة مخاوف الانكماش مرة أخرى إلى أذهان مسؤولي البنك المركزي الأوروبي، حيث خاض معارك مع الرئيس كريستين لاغارد حول ما إذا كانت منطقة اليورو بحاجة إلى المزيد من التحفيز النقدي. وأضافت أنه بعد أن مدد البنك المركزي الأوروبي وضاعف تقريبًا برنامجه لشراء السندات إلى 1.35 تريليون يورو (1.53 تريليون دولار) الأسبوع الماضي، أشار عضو المجلس التنفيذي “فابيو بانيتا” إلى “عودة الضغوط الانكماشية”. وقال محافظ بنك فنلندا أن مخاطر الانكماش “مرتفعة”، وقال “بابلو هيرنانديز دي كوس” من بنك إسبانيا أن هناك حاجة إلى اتخاذ إجراء “للتأكد من أن المخاطر لا تتحقق”.

المملكة المتحدة ستعلن قوانين لمنع عمليات الاستحواذ الأجنبية 

وفي المملكة المتحدة، أفادت صحيفة (The Times) البريطانية أن رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” يستعد لإعلان قوانين صارمة لمنع عمليات الاستحواذ الأجنبية التي تشكل مخاطر على الأمن القومي وسط تزايد القلق بشأن نفوذ الصين. وأضافت أنه يقال أن رئيس الوزراء يضغط من أجل إصدار تشريع يلزم الشركات بالإبلاغ عن محاولات الاستحواذ التي يمكن أن تؤدي إلى مخاطر أمنية، مدعومة بالتهديد بفرض عقوبات جنائية. وقالت الصحيفة أن الشركات التي تفشل في الإبلاغ عن عمليات الاستحواذ أو تتجاهل الشروط التي تفرضها حكومة المملكة المتحدة بعد عمليات الاستحواذ، يمكن أن ترى مديريها بالسجن أو الاستبعاد أو الغرامة.

المملكة المتحدة تطلق محادثات تجارية مع اليابان

أما بالنسبة إلى التجارة الخارجية للمملكة المتحدة، نقلت (Politico) أنباء حول بدء المملكة المتحدة واليابان اليوم الثلاثاء مفاوضات بشأن اتفاقية للتجارة الحرة بعد أن رفضت اليابان توسيع اتفاقها التجاري مع الاتحاد الأوروبي مع المملكة المتحدة بعد التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مما يعني أن البلدين سيتبادلان قواعد منظمة التجارة العالمية ما لم يتم إبرام صفقة بين المملكة المتحدة واليابان بحلول نهاية فترة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وأشادت وزيرة التجارة الدولية “ليز تروس” بـ”اللحظة التاريخية” وقالت أن الجانبين يأملان في إقامة شراكة أعمق مما فعله الاتحاد الأوروبي مع اليابان. 

تراجعت الصادرات الألمانية 

أما بالنسبة إلى الصادرات الألمانية، نقلت (Politico) أنباء حول تراجعت الصادرات الألمانية بنسبة قياسية بلغت 24٪ خلال شهر أبريل في إشارة إلى عمق التباطؤ الاقتصادي للفيروس التاجي. وأضافت أنه قال المكتب الإحصائي الاتحادي يوم الثلاثاء أن المبيعات الخارجية للسلع والخدمات بلغ مجموعها 75.7 مليار يورو في أبريل، بانخفاض بنحو الربع عن مارس وأسوأ انخفاض شهري منذ أن بدأت ألمانيا في تتبع إحصاءات التجارة في عام 1950.

بيانات التجارة الصينية ترسم صورة مختلطة لتعافي الصين من كوفيد-19

وفي الصين، نقلت (Investing) أنباء حول تقديم الصين صورة مختلطة لانتعاشها الاقتصادي من فيروس كورونا في بيانات التجارة الصادرة هذا الأسبوع. وأضافت أنه انكمشت الصادرات في مايو بنسبة 3.3٪ على أساس سنوي وفقًا لبيانات المكتب الوطني للإحصاء وانكمشت الواردات بنسبة 16.7٪ على أساس سنوي. 

اتفاق التجارة بين الصين والاتحاد الأوروبي لا يزال موجود

أما بالنسبة إلى اتفاقية التجارة بين الصين والاتحاد الأوروبي، نقلت (China Daily) عن وزارة التجارة الصينية أن الصين والاتحاد الأوروبي لم يغيرا هدفهما المتمثل في اختتام المحادثات بشأن الاتفاق الشامل بين الاتحاد الأوروبي والصين بشأن الاستثمار في عام 2020، والذي تم تحديده بعد الاجتماع الحادي والعشرين لزعماء الصين والاتحاد الأوروبي في بروكسل العام الماضي.

الصين تزيد من جهود تخفيف الفقر 

وعلى صعيد آخر، نقلت (Xinhua) أنباء حول إظهار بيانات رسمية أن المزيد من العمال المهاجرين الفقراء قد وجدوا عملاً في أجزاء أخرى من الصين بحلول نهاية مايو مقارنة بإجمالي العام الماضي، حيث تواصل البلاد جهودها لكسب المعركة ضد الفقر بحلول عام 2020. وأضافت أنه حتى 31 مايو، غادر حوالي 27.51 مليون عامل مهاجر فقير من 25 منطقة على مدنهم للعمل، وهو ما يمثل 100.79٪ من الإجمالي العام الماضي، وفقا لمكتب المجموعة الرائدة لتخفيف حدة الفقر والتنمية التابع لمجلس الدولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى