ليبيا

القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية :سيادة البلاد أمر لا تفريط فيه وسندافع عن وطننا في مواجهة العدو التركي المحتل

قالت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية أنه يتأكد للجميع اليوم وأكثر من أي وقت مضى أن تركيا كأحد أعضاء دول حلف الناتو تستغل عضويتها للسيطرة على ليبيا واحتلالها دون أن يكون لبـاقي دول حلف الناتو أية مصلحة في ذلك.

وأكدت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية – في بيان لها اليوم الاثنين–  ضرورة الإشارة لدول حلف الناتو هل هم اليوم مستعدون للتورط في حرب لدعم تركيا في مؤامراتها؟؟ والتي تخدم مصلحتها فقط بما يهدد أمن واســـتقرار ليبيا ودول الجوار ودول حوض البحر المتوسط .

وذكرت القيادة العامة بأن سلامة ووحدة وسيادة ليبيا أمر لا تفريط فيه وأن الجيش الوطني الليبي بكل قوته وبمساعدة الأصدقاء سيقف بكل “قوة ضد مساعي احتلال ارضـــنا وسندافع عن وطننا في مواجهة العدو التركي المحتل الذي يسعى لضرب استــقرار ليبيا والمنطقة من خلال جلب الأسلحة ونقل الإرهابيين والمرتزقة” .

وأضافت أنه بعد إعادة الجيش الوطني لانتشاره واستجابته للنداءات الدولية ودخـــــول مليشيات الوفاق ومرتزقة وإرهابيي أردوغان لبعض المدن في الغرب الليبي أعملوا فيها القتل والإعدام والتدمير والتخريب والسرقة فلم يسلم منهم لا بشـر ولا حجــــــر ولا حيوان ولا الأحياء ولا الأموات سواء في ترهونة أو الأصابعة وقصر بن غـــشير وصبراته وصرمان وغيرها من المدن مما ترتب عليه تهجير سكانها .

وأشارت إلى أن كل هـــــذه الجرائم كانت نتيجة مباشرة للغزو التركي السافر لأرضنا والداعم لهذه المليشــــيات والجماعات الإرهابية المرتكبة لهذه الجرائم في انتهاك صريح للقـــانون الدولــــــي الإنساني .

وتابع البيان قائلا “واليوم نقول لشعبنا العظيم .. أن جيشكم الوطني يعمل بكل قوة وحزم لاستعادة الأمن والاستقرار في كل ليبيا بالتعاون والتنسيق مع اصدقاءه الدوليين والإقليميـــين والأمم المتحدة” ويتعاطى بإيجابية مع الجهود الدولية الرامية لإطلاق عملية سياسية لطالما كان الجيش الوطني الليبي يسعى للوصول إليها إلا أنه في الوقت ذاته لن يقف مكتوف الأيدي حماية لشعبه وتحقيقاً لأمنه ودفاعاً عن ترابنا الوطني


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى