الصحافة المصرية

رئيس الوزراء يتابع الموقف التنفيذي لتشغيل منظومة “النافذة الواحدة” … أبرز ما جاء في الصحافة المصرية اليوم الثلاثاء

أبرز العناوين 

  • رئيس الوزراء يتابع الموقف التنفيذي لتشغيل منظومة “النافذة الواحدة” بالمراكز اللوجيستية
  • جولة تفقدية لوزير النقل في محافظتي أسوان وقنا 
  • وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية تصدر تقريرًا حول أهم المبادرات المصرية لدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة في ظل تداعيات فيروس كورونا 
  • وزيرة الثقافة تواصل اجتماعاتها الدورية برؤساء القطاعات لمناقشة خطة العمل عقب استئناف النشاط 
  • “الجزار”: اعفاء الوحدات وقطع الأراضي من غرامات التأخير بنسب متفاوتة
  • وزير التعليم: لم نحدد موعد العام الدراسي الجديد حتى الآن
  • «المالية»: 1.2 تريليون جنيه إجمالي الإيرادات المستهدفة بموازنة 2020 / 2021
  • 384 راكبا يغادرون القاهرة على رحلتين استثنائيتين

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً؛ لمتابعة الموقف التنفيذي لتشغيل منظومة ” النافذة الواحدة ” بالمراكز اللوجيستية، وذلك بحضور كل من الدكتور محمد معيط، وزير المالية، والدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمسئولين المعنيين بالوزارتين.

واستعرض وزير المالية خلال الاجتماع، الموقف العام في منظومة النافذة، وخطط التشغيل المقترحة لهذه المنظومة بالمراكز اللوجستية القائمة، وأوضح معيط أن منظومة ” النافذة الواحدة ” يتم تطبيقها بشكل كامل في ميناء القاهرة الجوي، مشيراً إلى أن كافة الأنظمة تعمل حالياً في ميناء بورسعيد وفق المنظومة عدا المنطقة الحرة التي تم تجهيز التطبيقات الخاصة بها، وجار العمل لاستكمال بعض الأعمال لتتواءم مع قطع الغيار القديمة، وسيتم العمل بشكل كامل بنهاية شهر يونيو الجاري.

واستعرض موقف الإدراج الإلكتروني على منظومة “نافذة” وتطبيق “الموبايل” في المراكز اللوجيستية بكل من محافظتي القاهرة وبورسعيد.

وأكد رئيس الوزراء، خلال الاجتماع، الحرص الشديد على الارتقاء بمستوى الأداء بمنظومة ” النافذة الواحدة ” بالمراكز اللوجيستية، بحيث يتم الاستعانة في تطويرها بأحدث الخبرات، بما يُؤهلها لتنفيذ مشروعات التحول الرقمي من خلال إرساء دعائم بنية تحتية قوية تضمن نجاح التحول إلى مجتمع رقمي على النحو الذي يؤدى إلى تيسير الحصول على الخدمات إلكترونيًا بمستوى عالٍ من الجودة والكفاءة، وذلك بالتنسيق المستمر بين وزارتي المالية والاتصالات.

وفي سياق متصل، علق المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء ، على ارتفاع أعداد الإصابات مع توجه الدولة لفتح الاقتصاد، قائلاً “المراجعة مستمرة وفقاً للمعطيات على الأرض والوضع الوبائي حتى عندما قررت الدولة أن تقوم بعملية الغلق التدريجي اعتمدت على الوضع على الأرض، والآن نفس الوضع بالنسبة للفتح التدريجي يعتمد على الأوضاع على أرض الواقع”.

وأشار سعد، إلى أن اجتماع لجنة الأزمات المتوقع أن يعقد نهاية هذا الأسبوع سيحدد مسار استكمال عملية الفتح الجزئي للأنشطة الاقتصادية المختلفة من خلال كافة الأوضاع على الأرض فيما يخص دور العبادة والمطاعم ودور السينما والمسرح.

 موضحا أن قرار الفتح لن يكون لكل القطاعات في نفس الوقت، لكن بالطبع سيكون هناك تدرج، لافتا إلى أن الأسرع والأقرب أو الأبعد في عملية الفتح ستحدده اللجنة في اجتماعها.

وأشار سعد أن ملف دور العبادة تعمل عليه الأوقاف منذ فترة طويلة جداً، حيث وفرت 320 ألف متر من السجاد للمساجد والعمل الآن جار لوضع العلامات الإرشادية لترتيب الصفوف في المساجد، بالإضافة لعدم دخول المسجد بدون سجادة صلاة وكمامة وسيتم غلق أماكن الوضوء ودورات المياه حتى لو فتحت المساجد، كاشفا أن ملف الأوقاف فيما يخص دور العبادة هو الأقرب الآن للنظر فيه من قبل لجنة الأزمة لجاهزيته.

وفيما يخص الأندية والمطاعم أوضح أن الفتح سيكون وفقاً لضوابط شديدة الصرامة، ولن تكون أبداً بنفس الطاقة الاستيعابية كما في السابق، وستخضع لرقابة المحليات، ومن سيخالف ذلك ستسحب رخصته، وبالتالي القرار أقرب الآن من أي وقت مضى.

قام الفريق كامل الوزير وزير النقل بعمل جولة تفقدية، تابع من خلالها تنفيذ أعمال 4 محاور رئيسية على نهر النيل في محافظتي أسوان وقنا بصعيد مصر. وتأتي هذه الزيارة في إطار المتابعة المستمرة للمشروعات التنموية والخدمية التي تنفذها الوزارة في مجال الطرق والكباري ومحاور النيل في صعيد مصر، بالتزامن مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة في مواقع العمل لمواجهة فيروس كورونا. 

وتابع الوزير خلال الجولة، أعمال تنفيذ محور بديل خزان أسوان، الذي يبلغ تكلفته 1,5 مليار جنيه ويبلغ طوله 5,4 كم، وعرضه 29 مترًا بواقع 3 حارات في كل اتجاه، ويتألف من عدد “2” كباري رئيسية “كوبري على النيل – كوبري الطريق الصحراوي الغربي”. كما تابع كذلك أعمال تنفيذ القواعد الخرسانية والأعمدة والكمر ووجه باستمرار أعمال التعقيم والتطهير لمواقع العمل والمعدات حفاظًا على صحة وسلامة العاملين وتنفيذ كافة الاعمال وفقاً لقياسات الجودة العالية خاصة مع اهمية المحور في المساهمة في نقل الحركة المرورية من على جسم الخزان إلى المحور الجديد للمحافظة على الخزان وإطالة عمره، لافتا إلى أن المحور سيربط بين الطريــق الواصــل لطريــق أسوان – برنيـــس حتــى الطريـــق الصحراوي الغربي (القاهــرة – أسوان) عابــــرا نهـــــر النيــل والربــط علــــــــــى طريـــــــــق أسوان / أبــــو سمبــل، لافتا إلى أنه من المخطط أن يتم الانتهاء من المشروع نهاية العام القادم.

كما تفقد الوزير أعمال تطوير المسافة من أسوان حتى إدفو بطول 100 كم، بما يشتمل على متابعة أعمال إزالة الأتربة والحفر وإنشاء جسر الطريق. وذلك ضمن أعمال تطوير المرحلة الثانية من مشروع تطوير القاهرة أسوان الصحراوي الغربي، وامتداده حتى إرقين بطول 1255 كم خلال 4 سنوات على أن تكون مراحل المشروع وفقاً لأولويات التنفيذ التالية المرحلة الأولى وتشمل التقاطع مع طريق الفيوم حتى المنيا بطول 230 كم والمرحلة الثانية وتشمل المسافة من المنيا حتى محور ديروط بطول 90 كم وكذلك المسافة من ادفو – اسوان – توشكي بطول 350 كم.

كما تفقد الوزير أعمال تنفيذ محور قوص على النيل، بمحافظة قنا والذي بلغت نسبة تنفيذه 90%، وبلغت تكلفته 1,350 مليار جنيه، وطوله 19 كم، وعرضه 21 متر بواقع 2 حارة مرورية. ومنها عدد 6 كباري رئيسية بتقاطع المحور مع كل من “الطريق الصحراوي الشرقي – نهر النيل – ترعة الكلابية – الطريق الزراعي الغربي وخط السكة الحديد- الطريق الصحراوي الغربي”، لأجل حل التقاطعات مع الطرق الفرعية والترع والمصارف وسيساهم المحور في ربط الطريق الصحراوي الشرقي والطريق الزراعي الشرقي بطريق “القاهرة –أسوان”، الصحراوي الغربي عابرًا نهر النيل والطريق الزراعي الغربي “، القاهرة أسوان شمال مدينة قوص بمحافظة قنا. 

وأكد الفريق مهندس كامل الوزير، أنه بدءً من 30-6-2014، وفي ضوء توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، بتقليل المسافات البينية بين محاور النيل إلى 25 كيلومترا لتسهيل الحركة وخدمة المشروعات التنموية والمجتمعات العمرانية الجديدة. تم التخطيط لإنشاء عدد “21” محورا جديدا على النيل تضاف الى شبكة محاور النيل القائمة “38 كوبري” ليصل إجمالي المحاور الكباري على النيل “59 كوبري” وأنه تم الانتهاء من تنفيذ وافتتاح عدد “7”  محاور على النيل “تحيا مصر – طلخا الجديد – بنها الجديد – الخطاطبة – بنى مزار – طما – جرجا” وجار تنفيذ عدد “8” محاور “حلوان – عدلى منصور – سما لوط – ديروط – قوص – كلابشة – دراو – بديل خزان أسوان” بتكلفة 12 مليار جنيه ، بالإضافة إلى المرحلة المستقبلية التى تضم عدد (6) محاور (شبراخيت – سمنود – عمروس – الفشن – منفلوط – أبو تيج).

أصدرت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية تقريرًا حول أهم المبادرات المصرية لدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة في ظل تداعيات فيروس كورونا المستجد، ويشتمل التقرير على المبادرات التي أطلقتها الدولة وساعدت على الصمود في مواجهة تداعيات الفيروس، والمبادرات التي قدمتها الدولة بعد اندلاع الأزمة في إطار حزمة التدابير المتخذة للتكيف أو التخفيف من تداعيات الأزمة.

وفى هذا الإطار أكدت د. هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية على قدرة مصر والتزامها بالمضي قدمًا نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة الوطنية مع الوفاء بالتزاماتها الدولية في هذا الشأن، مشيرة إلى بدء الدولة ممثلة في وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية في تحديث رؤية مصر 2030 باعتبارها وثيقة حية تتأثر بالمتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية على الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية.

وأضافت السعيد أن مصر ارتأت الانتقال من مرحلة صياغة الاستراتيجيات التي تأخذ طابع تنفيذي بطبيعتها إلى صياغة أجندة وطنية للتنمية المستدامة لتمثل حجر الأساس للوصول بالبلاد إلى التنمية المستهدفة، نظرًا لما تتمتع به الأجندات من طابع احتوائي ومرن يسمح لها بالتكيف مع أية مستجدات.

وأوضحت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أن الأجندات الوطنية تقدم ربط واقعى قابل للتطبيق يتضمن احتساب المخاطر والظروف الاستثنائية مثل تلك التي يمر بها العالم حاليًا، مما يمكنها من الربط بين التخطيط القصير والمتوسط والطويل المدى، وعليه وضع بطاقة أداء للدولة ترسم ملامح أدوار كافة الفاعلين مما يؤدى بدوره لشراكات فعالة بين كافة شركاء التنمية للقيام بالأدوار المنوطة بهم وتكاملها بطريقة ممهنجة، مشيرة إلى تقديم الدولة لعدد من المبادرات التي ساعدت على الصمود أمام الأزمة قبل وبعد التعرض لها وهى المبادرات التي ترتبط بأهداف الأجندة الوطنية للتنمية المستدامة الرئيسية والفرعية منها مع الربط بالأهداف الأممية للتنمية المستدامة.

من جانبها أشارت د. هويدا بركات، رئيس وحدة التنمية المستدامة بوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية إلى الهدف الأول من أهداف التنمية المستدامة وهو الارتقاء بجودة حياة المواطن المصري وتحسين مستوى معيشته، والذى يشمل عدد من الأهداف الفرعية ففي إطار هدف الحد من الفقر بجميع أشكاله والقضاء على الجوع؛ أطلقت الدولة مبادرات قبل الأزمة ساعدت على مواجهة التداعيات والصمود منها مبادرة “حياة كريمة” لتحسين مستوى المعيشة وتوفير فرص عمل بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة في المناطق الأكثر احتياجًا، بالإضافة إلى جهود الدولة في القضاء على العشوائيات كأحد آليات الحد من الفقر متعدد الأبعاد، كما أن هناك مبادرات استحدثت لمواجهة التداعيات؛ منها إطلاق مبادرة “نتشارك هنعدى الأزمة” من قبل صندوق تحيا مصر لدعم العمالة غير المنتظمة، وتقديم المجتمع المدني مساعدات لدعم المتضررين مثل حملات “دعم العمالة اليومية مسؤولية “،”تحدى الخير”.

وأوضحت بركات أنه في إطار الهدف الفرعي توفير منظومة متكاملة للحماية الاجتماعية؛ تتمثل مبادرات الدولة قبل الأزمة في برنامج تكافل وكرامة للتحويلات النقدية المشروطة للأسر الفقيرة والأكثر احتياجًا وكفالة حقوق أطفالها الصحية والتعليمية، وتشمل المبادرات المستحدثة لمواجهة التداعيات؛ منحة العمالة غير المنتظمة، وصرف علاوات لأصحاب المعاشات، ومد وقف قانون ضريبة الأطيان الزراعية لمدة عامين، بالإضافة إلى توفير السيولة النقدية اللازمة للهيئات السلعية للوفاء بالتزاماتها.

وأوضح تقرير وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية أن المبادرات التي أطلقتها الدولة قبل الأزمة والتي ساعدت على مواجهة التداعيات فيما يتعلق بالهدف الفرعي الثالث؛ تعزيز الإتاحة وتحسين جودة وتنافسية التعليم؛ تتمثل في التحول الرقمي في قطاع التعليم وتطويره والذى ساعد في استخدام أنماط التعليم عن بعد للتغلب على تعليق الدراسة بالمدارس والجامعات من خلال أداء الامتحانات الكترونيًا، وتوفير مكتبة إلكترونية وبنك المعرفة المصري، مع توفير منصة إلكترونية للتواصل بين الطلاب والأساتذة، وتتمثل المبادرات التي استحدثت لمواجهة التداعيات والمرتبطة بالهدف الفرعي الرابع؛ تعزيز الإتاحة وضمان جودة الخدمات الصحية المقدمة؛ في توفير مبالغ نقدية عاجلة لوزارة الصحة والسكان لتوفير احتياجاتها الأساسية، بالإضافة إلى تحسين الأوضاع المالية للأطباء وأطقم التأريض وصرف مكافآت تشجيعية للعاملين بالحجر الصحي ومستشفيات العزل، فضلًا عن إطلاق تطبيق “صحة مصر” على الموبايل لتوعية وإرشاد المواطنين، وإتاحة خطين ساخنين للدعم النفسي، إطلاق مبادرة “خليك مستعد” لأطباء الامتياز وطلاب كليات الطب لدعم القطاع الصحي، ومبادرة “سلامة مصر” من خلال رواد الأعمال لتوفير استشارات طبية مجانية حول الفيروس عبر تطبيق إلكتروني.

وتناول التقرير الهدف الفرعي المتعلق بتطوير البنية التحتية الرقمية والمبادرات التي أطلقت قبل الأزمة وساعدت على مواجهة التداعيات مثل التحول الرقمي الذي ساعد على نشر الوعي بين المواطنين وتلبية احتياجاتهم من خلال التسوق عبر الانترنت، بالإضافة إلى تبادل المعلومات والعمل عن بعد، فضلًا عن تطوير شبكات الاتصالات الأرضية والانترنت خلال 2019 ورفع كفاءة الانترنت ومضاعفة السرعات مما ساهم في صمود الشبكات واستيعابها للأحمال والضغوط.

عقدت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة اجتماع مع كل من الدكتور مجدي صابر رئيس دار الأوبرا المصرية، وعددًا من القيادات الفنية والإدارية بدار الأوبرا، تلاه اجتماع آخر مع الفنان خالد جلال رئيس قطاع الإنتاج الثقافي وإسماعيل مختار رئيس البيت الفني، وسامح بسيوني مدير فرقة مسرح المواجهة لمناقشة المشروعات الفنية، التي من المقرر أن يتم تنفيذها بعد انحسار فيروس كورونا المستجد واستئناف الحياة الطبيعية. 

ولقد ناقشت عبد الدايم خلال الاجتماع دراسة استثمار وتجهيز المساحات المفتوحة في ساحات الأوبرا استعدادًا لعودة النشاط، وأكدت على ضرورة تنفيذ برامج فنية وثقافية تهدف الى الارتقاء بالذوق العام ونشر الوعي بقضايا المجتمع. كما شددت على أهمية الالتزام باتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة لضمان سلامة الجمهور والفنانين والعاملين حال استئناف النشاط مع ضرورة الحرص على الاستمرار في تقديم رسالة وزارة الثقافة الهادفة الى تشكيل الوعي والحفاظ على قيم المجتمع. 

ووجهت الوزيرة بضرورة تقديم انتاج مسرحي جديد يتناول قصص الكفاح المشرف، للقوات المسلحة والشرطة وأبطال الجيش الأبيض في مواجهة وباء كورونا والتصدي لتداعياته. مشيرة إلى أن فن المسرح يعد أحد أشكال التعبير الصادق عن واقع المجتمع، كما وجهت الوزيرة بضرورة الحفاظ على النجاح الذي حققه مسرح الدولة خلال الفترة الماضية وقبل تعليق النشاط، والذي تمثل بشكل ملحوظ في الإقبال الجماهيري على العروض وتعليق لافتة كامل العدد. بما يعكس قدرة الفنون الجادة على جذب مختلف الشرائح الاجتماعية، مؤكدة الاستعداد التام لاستئناف النشاط فور رفع الاجراءات الاحترازية المطبقة حاليا.

صرح الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بأن هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، قررت منح تيسيرات لمدة شهرين، تبدأ من يوم الخميس الموافق 4 يونيو الجاري، للإعفاء من سداد غرامات التأخير، بنسب محددة، للوحدات السكنية والإدارية والمهنية، والمحال التجارية، وقطع الأراضي السكنية الصغيرة، والأراضي الصناعية، وكذا الفيلات والوحدات الشاطئية المقامة بمعرفة الهيئة بالمدن الجديدة، وذلك طبقاً لما يلى:

 الإعفاء من كامل غرامات التأخير، في حالة السداد لكامل المستحقات، والإعفاء من غرامات التأخير بنسبة 70 %، في حالة سداد نسبة 75 % من المتأخرات، والإعفاء من غرامات التأخير بنسبة 45 %، في حالة سداد نسبة 50 % من المتأخرات، والإعفاء من غرامات التأخير بنسبة 20 %، في حالة سداد نسبة 25 % من المتأخرات.

تحدث الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عن بداية وشكل العام الدراسي العام المقبل 2020-2021. وقال شوقي خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية إيمان الحصري في برنامج مساء dmc، إن مسألة موعد العام الدراسي الجديد، لم يتم تحديده حتى الآن.

وأوضح شوقي، أن المجلس الأعلى للدراسة قبل الجامعية، سيجتمع بعد انتهاء امتحانات الثانوية العامة، من أجل تحديد موعد بدء العام الدراسي المقبل.

وأشار شوقي، إلى أن الدولة ستتعايش مع فيروس كورونا، وأن العالم كله يتجه للتعايش مع الفيروس، بالضوابط الوقائية.

أعلنت وزارة المالية في بيان مالي عن مشروع الموازنة العامة للدولة للعام المالي 2020 / 2021، أن إجمالي الإيرادات العامة المستهدفة بمشروع الموازنة العامة للدولة للعام المالي 2020 / 2021 نحو 1.288 تريليون مقابل 1.134 تريليون جنيه بموازنة العام المالي الحالي 2019 / 2020.

موضحة أن إجمالي الإيرادات تتمثل في الإيرادات التي يتم تحصيلها من عمليات التشغيل وأداء النشاط المباشر وغير المباشر الذي يتم خلال العام المالي 2020 / 2021، وتشمل الإيرادات الضريبية بأنواعها المختلفة من ضرائب على الدخول والضريبة على القيمة المضافة والضرائب الجمركية.

كما تشتمل الإيرادات العامة على المنح المحصلة من الداخل والخارج، وكذلك على الإيرادات الأخرى المتمثلة في الفوائض والأرباح المحققة من الهيئات الاقتصادية وشركات القطاع العام وشركات قطاع الأعمال العام والخاص، فضلا عن إيرادات الخدمات الحكومية بصفة عامة.

لافتة إلى أن على رأس الإصلاحات الضريبية المستهدفة تعديل الأنظمة الخاصة بالضريبة على القيمة المضافة والجمارك للسماح بفرض ضرائب على الخدمات الرقمية والتجارة الإلكترونية والتجارة عبر الإنترنت (وفقا لمعايير منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية وأفضل الممارسات الدولية)، بالإضافة إلى تحسين التغطية الضريبية من خلال ميكنة منظومة ضرائب المرتبات والأجور، وربط قواعد بيانات مصلحة الضرائب بقواعد بيانات التأمينات وتحسين ودعم أساليب إدارة المخاطر من خلال الاستخدام الأفضل والذكي للبيانات والموارد.

وأشارت إلى تحصيل الإيرادات المتوقعة من خلال تحسين نظام الضريبة القطعية على أسعار منتجات التبغ المستوردة وتقنين أوضاع بعض منتجات السجائر الجديدة في ضوء التعديلات التي تم إقرارها وتفعليها في فبراير 2020، وكذلك استمرار تحصيل الخزانة (المالك) لجزء من فوائض الأرباح المحققة من قبل البنوك العامة.

غادرت مطار القاهرة الدولي، أمس الاثنين، رحلة طيران تابعة لشركة طيران الخليج وعليها 169 راكًبا، كما غادرت رحلة طيران لوفتهانزا وعلى متنها 215 راكبا من جنسيات أوربية مختلفة، كانوا عالقين بمصر منذ تعليق رحلات الطيران، وتم إنهاء إجراءات سفرهم، ومعظمهم من الطلاب.

يذكر أن سلطة الطيران المدني، أعلنت توقف حركة الطيران المدني بمصر، سواء القادم أو المغادر من المطارات المصرية منذ 19 مارس الماضي.

واستثنى الخطاب 5 حالات من التعليق، منها رحلات الشحن الجوي، ورحلات الشارتر لتتمكن من عودة الأفواج السياحية بعد انتهاء برامجهم دون استقدام أفواج جديدة، ورحلات الإسعاف الدولية والرحلات الداخلية داخل الدولة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى