الصحافة الإسرائيلية

“يديعوت أحرونوت”: العثور على سفير الصين في إسرائيل ميتا داخل منزله والشرطة تفتح تحقيقا

عثرت السلطات الإسرائيلية اليوم الأحد على السفير الصيني لدى إسرائيل دو وي، ميتا داخل منزله، حسبما كشفت صحيفة يديعوت احرنوت.

وذكرت الصحيفة أن السفير الصيني وجد ميتًا فوق سريره في منزله، ولم يتم معرفة سبب الوفاة حتى الآن، فيما أكد مسؤول بوزارة الخارجية الإسرائيلية أن الشرطة توجد حاليا في منزله وجاري التحقيق في الحادث. 

وأضافت الصحيفة أن الشرطة الإسرائيلية فتحت تحقيقا في الحادث وان وفاته اكشفت عندما لم يذهب إلى موعد تناول الإفطار فطرق عليه عمال المنزل باب غرفته دون إجابة منه وعندما دخلوا إلى الغرفة وجدوه قد فارق الحياة.

وأوضحت الصحيفة أنه وفقا للإجراءات المتبعة في إسرائيل لأي حالة وفاه تتم خارج المستشفى جاء فريق “زاكا اليهودي” وهم فرق الإنقاذ الإسرائيلية إلى مكان الحادث كما وصل محققو الطب الشرعي إلى المنزل للتحقق من ظروف الوفاة.

وذكرت الصحيفة أنه سيتم لاحقا نقل الجثة إلى معهد الطب الشرعي للتحقيق كما سيتم إجراء فحص للسموم لتحديد ما إذا كانت هناك سموم أو مخدرات أو كحول في جسده.

وتوفي وي في عن عمر يناهز الـ 58 عامًا، تاركًا خلفه طفله وزوجته اللذين لا يتوجدان حاليا في إسرائيل. 

كان وي في قد وصل إسرائيل في فبراير الماضي في ذروة تفشي فيروس كورونا المستجد، وعمل سابقا كمبعوث صيني إلى أوكرانيا.وعند وصوله طلب منه قضاء أسبوعين في الحجر الصحي.

وأشارت الصحيفة انه عند تحقيق السلطات الإسرائيلية في الحادث قال الأشخاص الذين عرفوا السفير شخصيًا وتحدثوا معه أن مزاجه كان جيدًا في الأيام الأخيرة، وتحدث عن خططه لليوم التالي لأزمة كورونا.

ووفقًا للإجراء، من المتوقع أن يقوم السفير الإسرائيلي في بكين بنشر إعلان حداد ويصل إلى المطار مع وزارة الخارجية الصينية للترحيب بالنعش.

وأشارت يديعوت احرنوت إلى أن السفير قد تطرق يوم الجمعة أي قبل يومين من وفاته لتصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الذي رأى بالاستثمار الصيني في إسرائيل خطرا ورفضها .

وجاء في مقالة كتبها السفير أن “وزارة الخارجية الأمريكية، رأت في السنوات الأخيرة، ان أي استثمار صيني يمثل خطرا أمنيا، ولكن بالنظر إلى انخفاض استثمارات الصين في إسرائيل، كيف يمكن القول إن الصين تشتري إسرائيل؟”

وأضاف السفير أن “مناقصة بناء شركة صينية، لمنشأة تحلية المياه (شورك 2)  في إسرائيل، أجريت بشفافية مطلقة ووفقًا للقوانين الإسرائيلية، وبمتابعة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، وأن التعاون الإسرائيلي الصيني يقوم على العرض والطلب وان التعاون هو انتصار للطرفين، وأننا نأمل أن يتخذ أصدقاؤنا الإسرائيليون، أفضل القرارات بالنسبة لهم، قرار يخدم مصالحهم” 

وحول التهم الامريكية بانعدام الشفافية، قال السفير، “لم تقم الصين بتلويث وإخفاء تفشي فيروس كورونا على أراضيها. لقد تصرفنا بشفافية كاملة”.

وجاءت تصريحات السفير الصيني تعليقا على قول بومبيو الساخر في زيارة له لإسرائيل من الصين وأنها تخفي المعلومات وأن الصينيين ليسوا شريكًا موثوقًا به.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى