الصحافة العربية

الجيش الليبي يبدأ استعادة غريان .. وعقوبات أمريكية على حزب الله، في أبرز ما تناولته الصحافة العربية اليوم الأربعاء

أبرز العناوين

  • المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير يعلنان توصلهما إلى الصيغة القانونية للاتفاق بينهما
  • الجيش الليبي يبدأ معركته لاستعادة مدينة غريان
  • المبعوث الأممي للأزمة السورية يزور دمشق لحل لغز اللجنة الدستورية
  • الإدارة الأمريكية تضع 3 من قادة حزب الله اللبناني على قوائم العقوبات
  • المبعوث الأممي لليمن يصل إلى واشنطن لدفع عملية السلام
  • رئيس الوزراء العراقي يؤكد تأثر بلاده بعرقلة صادرات النفط
  • رئيس الوزراء الإسرائيلي يحذر إيران من أنها في مرمى الطائرات الحربية الإسرائيلية
  • أعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان، وقوى إعلان الحرية والتغيير، أمس، توصلهما إلى الصيغة القانونية للاتفاق بينهما، لافتين إلى أنه سيتم الإعلان عنها اليوم.

     فيما طلب رئيس البرلمان العربي، الذي يزور السودان حاليا، الفصائل المسلحة، باستبعاد لغة السلاح والنزاع والاتجاه إلى الحوار والمفاوضات والانضمام للعملية السياسية.

    وطالب المستشار العام للاتفاقيات الدولية بوزارة العدل السودانية وممثل الحكومة السودانية في مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة في جنيف، أسامة حميدة، المجتمع الدولي بإعفاء بلاده من ديونها الخارجية، وإنهاء العقوبات المفروضة عليها.

    شنت قوات الجيش الليبي ليل أمس، غارات جوية عنيفة على مواقع الميليشيات المسلحة التابعة لقوات حكومة الوفاق وسط مدينة غريان، ضمن عملية عسكرية جديدة، لاستعادة السيطرة عليها، وحذر الجيش تركيا من أن عناصرها الذين يعملون كخبراء مع الميليشيات سيكونون هدفاً مشروعاً لمروحيات الجيش.

    فيما تصدت القوات الجوية في الجيش الليبي، أمس، لهجوم للمليشيات الإرهابية في مدينة مرزق جنوبي البلاد، وصادرت الآليات العسكرية التي كانوا يستخدمونها، وأوضح العميد خالد المحجوب مدير إدارة التوجيه المعنوي للجيش الليبي أن ساعة الحسم قد أزفت، وأن القوات المسلحة جاهزة لخوض المرحلة الثانية من معركة طوفان الكرامة.

    وأعلن المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة للقيادة العامة للجيش الوطني الليبي أن ميليشيات مصراته عرضت على القيادة أن تنسحب من العاصمة طرابلس وتعود إلى مدينتها؛ وذلك عقب تكرار هزائمها أمام قوات الجيش في محاور عدة حول طرابلس، من جانبها  قالت وزارة الدفاع الفرنسية، اليوم، إن باريس كانت قد اشترت صواريخ جافلين التي عثر عليها في قاعدة للمقاتلين في ليبيا من الولايات المتحدة لكن لم يكن الهدف هو بيعها أو نقلها إلى أي طرف في الصراع الليبي.

    يقوم المبعوث الأممي للأزمة السورية جير بيدرسون بزيارة إلى العاصمة السورية دمشق لحل لغز اللجنة الدستورية والأسماء المعرقلة الستة، وبالتزامن مع ذلك شنت هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) هجوما على مواقع قوات النظام السوري في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي الشرقي، ولكن تصدت له وحدات الجيش.

    وواصلت الطائرات الحربية قصفها العنيف لمختلف مواقع الفصائل المسلحة في ريف حماة وإدلب، وسط أنباء عن سقوط عشرات الضحايا بسبب القصف أو من خلال الاشتباكات بين الجانبين، هذا في الوقت الذي حذرت دول غربية من انتهاك سوريا لحظر امتلاك الأسلحة الكيماوية.

    وضعت الإدارة الأمريكية، أمس، 3 من قادة حزب الله اللبناني، اثنان منهم نواب في البرلمان اللبناني، وهما محمد رعد وأمين شري على قوائم العقوبات، للاشتباه في استخدامهم لمواقعهم لتعزيز أهداف الميليشيات المدعومة من إيران و”تعزيز أنشطة إيران الخبيثة”، وهي العقوبات التي وصفها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بأنها جزء من جهود أمريكا لمواجهة النفوذ الفاسد لحزب الله في لبنان.

    فيما وصفها رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري بأنها اعتداء على المجلس النيابي وعلى كل لبنان، مطالبًا الاتحاد البرلماني الدولي لاتخاذ الموقف اللازم من هذا “التصرف اللامعقول”، واعتبرها النائب في كتلة حزب الله، علي فياض “إهانة للشعب اللبناني“.

    في إطار جهوده للدفع بعملية السلام المتعثرة، توجه المبعوث الأممي إلى اليمن “مارتن جريفيث” إلى واشنطن، لمناقشة الأوضاع في اليمن مع مسؤولين أمريكيين، في زيارة تستمر لمدة يومين.

    وقال وزير الإعلام اليمني “معمر الإرياني”، أن أحكام الإعدام التي أصدرتها إحدى المحاكم التابعة للحوثيين بحق 30 من السياسيين والإعلاميين والحقوقيين والنشطاء غير قانونية، وتصعيد خطير لمسار عملية السلام، تعتبر انقلابا كامل الأركان على مسار السلام واتفاق السويد الخاص بتبادل الأسرى.

    فيما أكد العقيد “تركي المالكي” المتحدث باسم قوات التحالف العربي، أن الزوارق التي تستخدمها جماعة الحوثي في هجماتها على السفن، حصلت عليها من إيران، مشددا على أن التحالف يعمل على استمرار حرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية، 

    وقال المتحدث الرسمي باسم قوات تحرير الساحل الغربي في اليمن “وضاح الدبيش”، إن سحب الإمارات لجزء من قواتها المتواجدة في اليمن، ”خطوة إيجابية“، لن تؤثر على سير العمليات، مشدداً على استمرار الدعم الإماراتي في كافة المجالات.

    كما أعلنت القوات المشتركة في الساحل الغربي لليمن، تشكيل قيادة عسكرية وغرفة عمليات مشتركة، وذلك تحت قيادة قوات التحالف العربي لدعم الشرعية، جاء ذلك في بيان مشترك لألوية العمالقة، المقاومة الوطنية، النخبة والمقاومة التهامية.

    أكد الدكتور “نجيب العوج” وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني، إن البنك الدولي اعتمد دعماً إضافياً بقيمة 400 مليون دولار في إطار دعمه للمؤسسات والمشاريع اليمنية، مبيناً أن دعم البنك الدولي لليمن بلغ حتى الآن أكثر من مليار و700 مليون دولار.

    وحملت اللجنة الاقتصادية التابعة للحكومة اليمنية، الحوثيين مسؤولية الارتفاع في أسعار الوقود بسبب بيع المشتقات النفطية في المناطق الخاضعة لها، بسعر يزيد على 40 في المائة، عن السعر الطبيعي، في السوق الرسمية بما يزيد على 150 في المائة في السوق السوداء.

    أكد رئيس الوزراء العراقي “عادل عبد المهدي”، أن أي عرقلة لصادرات النفط عبر مضيق هرمز ستشكل عقبة كبيرة أمام اقتصاد العراق، خاصة وأنه يعتمد بشكل رئيسي على واردات النفط، موضحاً أن حكومته تدرس خطط طوارئ للتعامل مع أي حالات تعطل محتملة، بما في ذلك البحث عن مسارات بديلة لصادرات النفط. 

    ووافق برلمان إقليم كردستان بالعراق، على منح الثقة لـ22 وزيراً بالحكومة الجديدة، برئاسة “مسرور بارزاني”، فيما بقيت حقيبة الثروات الطبيعية شاغرة، والجدير بالذكر أن “مسرور بارزاني” تولى رئاسة وزراء الإقليم بعد حصوله على 87 صوتا من بين أصوات 97 نائباً حضروا جلسة البرلمان. 

    وصوت المجلس المحلي في لمنطقة “الزبير” غرب محافظة البصرة، بالإجماع على التقدم بطلب للحكومة العراقية للموافقة على تحويل المنطقة لمحافظة. ويرى أعضاء المجلس أن الخطوة تهدف إلى الارتقاء بمستوى الخدمات والبنى التحتية، في ظل معاناة البصرة من نقص الخدمات والبطالة وضعف البنى التحتية.

    قال “أمين وهب” رئيس تيار الحكمة في مجلس محافظة البصرة، أنه يتوقع أن تتزايد حدة المظاهرات في البصرة، بسبب المهلة التي وعد فيها المحافظ بتنفيذ مطالب المحتجين، وعدم تحقيق شيء منها حتى الآن، موضحاً ان هناك حراكاً لإقالة المحافظ من منصبه.

    قتل ثلاثة عراقيين وأصيب ثلاثة أخرون، في تفجير عبوتين ناسفتين، زرعتهما عناصر تنظيم داعش بمنطقة الشرقاط جنوب الموصل، ويأتي ذلك في ظل انطلاق المرحلة الثالثة من عملية “إرادة النصر” لمطاردة عناصر داعش بمحافظات ينوى وصلاح الدين والأنبار.

    شنت مقاتلات سلاح الجو التركي، غارات على قواعد حزب العمال الكردستاني في شمالي العراق، مما أسفر عن سقوط 15 قتيلاً في صفوف الحزب، في إطار عملية “المخلب” التي أطلقتها أنقرة، التي يبدو أنها لم تحقق أهدافها حتى الآن، في ظل استمرار هجمات مقاتلي الحزب على أهداف عسكرية تركية.

     في السجال الدائر بين القوى الكبرى وإيران، حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتانياهو” إيران من أنها في مرمى الطائرات الحربية الإسرائيلية. وجاءت تصريحاته خلال جولة له في إحدى سلاح الجو الإسرائيلي. وحول السفينة الإيرانية المحتجزة في جبل طارق ، قال وزير النفط الإيراني” بيجين زنغنة” أن مصر تحتجز سفينة إيرانية أخرى في قناة السويس، يأتي ذلك في الوقت الذي أكد فيه مصدر رفيع المستوى بهيئة قناة السويس أن تلك الأناء عارية تمامًا من الصحة وأن مصر ملتزمة تماماً باتفاقية قسطنطينية التي تضمن حرية الملاحة في القناة. كانت قد ترددت في الأيام القليلة الماضية عبر وسائل إعلام إيرانية وقطرية أن مصر احتجزت سفينة ترفع العلم الأوكراني، وتحمل نفطا إيرانيا لسوريا في المجرى الملاحي لقناة السويس، التزاما بالعقوبات الأميركية على إيران، وهو ما نفاه المسؤول المصري.

    وفي نفس الإطار قال الرئيس الإيراني “حسن روحاني” في تصريحات له اليوم الأربعاء أن بريطانيا ستواجه عواقب وخيمة لاحتجازها الناقلة الإيرانية. وفي الاتفاق النووي رحب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية اليوم الأربعاء بجهود فرنسا لإنقاذ الاتفاق النووي. وفي هذا الإطار يجري المستشار الدبلوماسي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون محادثات في طهران اليوم الأربعاء في إطار المساعي المبذولة لإنقاذ الاتفاق النووي.

    وعلى غرار التحالف الدولي ضد داعش  قال  رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال، جوزيف دانفورد،أمس الثلاثاء، إن الولايات المتحدة أعدت خطة سيتولى بموجبها تحالف عسكري دولي حماية المياه الاستراتيجية قبالة كل من إيران واليمن، حيث تنحي واشنطن باللوم على إيران وميليشيات تدعمها في تنفيذ هجمات. وقال دانفورد “نتواصل الآن مع عدد من الدول لتحديد ما إذا كان بإمكاننا تشكيل تحالف يضمن حرية الملاحة في كل من مضيق هرمز ومضيق باب المندب”.اغتالت مجموعة كردية مسلحة ضابطًا واثنين من عناصر الحرس الثوري الإيراني مساء أمس الثلاثاء،بالتزامن مع الأنباء التي تحدثت عن مفاوضات جارية بين أحزاب كردية معارضة للنظام الايراني مع ممثلين عن الحكومة في النرويج،ويأتي هذا الهجوم ضمن سلسلة مواجهات بين الأحزاب الكردية والحرس الثوري الذي يقوم بقصف مقرات هذه الأحزاب بين الفينة والأخرى.

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى