السد الإثيوبي

“د. محمد هلال” يكتب عن قصة “سد النهضة” والمراوغة الإثيوبية خلال 10 سنوات

عرض – آية عبد العزيز- فردوس عبد الباقي 

منذ ما يقرب من عقد من الزمان، انخرطت مصر وإثيوبيا والسودان في مفاوضات حول سد النهضة الإثيوبي، كان الغرض الرئيسي من هذه المفاوضات هو إبرام معاهدة تحكم ملء خزان السد وتشغيله.

يوضح هذا التقرير المكون من ثلاثة أجزاء والذي كتبه د. محمد هلال، الذي يشغل منصب أستاذ مساعد في القانون لدى كلية موريتز للقانون بجامعة أوهايو، والمستشار القانوني بوزارة الخارجية المصرية، وأحد أعضاء الفريق المصري في مفاوضات واشنطن حول سد النهضة، يشرح من خلالهم الوضع القانوني للمفاوضات، وقد نُشرت المقالات الثلاثة عبر منصة “أوبينيوجوريس”، والتي تعد أول مدونة في العام مخصصة لنشر وتداول المناقشات المستنيرة حول مواد وأفرع القانون الدولي من قِبل الأكاديميين والممارسين والخبراء المختصين بالقانون.

يقدم الجزء الأول لمحة عامة عن المفاوضات التي استمرت لعقد، ويركز الجزء الثاني على الجولات النهائية للمفاوضات التي حضرتها الولايات المتحدة والبنك الدولي، والتي أدت إلى صياغة اتفاقية نهائية بشأن سد النهضة، والتي تم توقيعها بالأحرف الأولى من مصر من خلال الوساطة الأمريكية وبمساهمة فنية من البنك الدولي،  لكن إثيوبيا رفضتها. وأخيرًا، يناقش الجزء الثالث الإطار القانوني الذي يحكم هذه المحادثات مع التركيز بشكل خاص على اتفاقية 2015 بشأن إعلان المبادئ. وغني عن القول، لا شيء في هذا المنشور يجب أن ينسب إلى حكومة مصر. هذه هي تأملاتي الشخصية.

C:\Users\hesham\Desktop\32378734-efa2-4524-a86c-8593a3932fdc.jpg

الواقع أن الطريق نحو حل مربح للجانبين واضح. هو مشروع للطاقة الكهرومائية. وهي مصممة للمساهمة في خطط إثيوبيا التنموية وتخفيف حدة الفقر. فمصر، من ناحية أخرى، أمة فقيرة مائيًا يبلغ عدد سكانها 100 مليون نسمة تعتمد كليًا على النيل. إذا كانت المفاوضات تهدف حصريًا لتمكين إثيوبيا من توليد الطاقة الكهرومائية بشكل سريع ومستدام، دون الإضرار بمضخات الأنهار، فعندئذٍ يمكن التوصل إلى اتفاق. 

ولكن أعاقت الاضطرابات السياسية المفاوضات (شهدت البلدان الثلاثة شكلًا ما من أشكال تغيير النظام خلال السنوات العشر الماضية)، واعتبارات سياسية محلية وانتخابات، خاصة في إثيوبيا التي تجري انتخابات هذا العام، جعلت التفوق الملائم والتوفيق أكثر صعوبة، وهو (تم تخيله بالكامل) الإحساس بالظلم التاريخي والشعور بالاستحقاق (والتصورات الشائعة والمفاهيم الخاطئة والأساطير الثقافية وحتى الفولكلور)، وكلها مجتمعة لتحويل المفاوضات إلى لعبة محصلتها صفر. علاوة على ذلك، على الرغم من أن المحادثات ركزت على سد النهضة، أصبح من الواضح، بالنسبة لإثيوبيا، أن السد لم يكن فقط سدًا للطاقة الكهرومائية، ولكن أيضًا أداة لإنشاء وتقنين حق غير منظم في استغلال ثروات النيل الأزرق.

عند الدخول في المفاوضات، أدرك الجميع أن هذه العوامل ستدفع وتجر الأطراف وتؤثر على مواقفهم. ومع ذلك، كنت آمل أن تكون هناك إرادة سياسية أكبر، خاصة من جانب إثيوبيا، للتوصل إلى اتفاق واستعداد أكبر لاعتماد موقف تعاوني. بدلًا من ذلك، ما رأيناه في مصر هو أحادية لا هوادة فيها. بدأ بناء السد دون إبلاغ أو استشارة دول المصب، لم يتم إجراء تقييمات الأثر البيئي والدراسات الاجتماعية الاقتصادية التي يتطلبها القانون الدولي لتحديد الآثار العابرة للحدود للسد؛ لا توجد تدابير للتخفيف من الآثار السلبية للسد؛ لا توجد ضمانات بأن السد آمن هيكليًا؛ والآن، من المتوقع أن يبدأ ملء خزان سد النهضة في غضون 100 يومًا في غياب قواعد متفق عليها بشأن ملء وتشغيل السد. على هذا النحو، نحن قريبون جدًا، حتى الآن. هناك اتفاق على الطاولة وفي متناول اليد، لكن الإرادة السياسية لاغتنام هذه الفرصة غير موجودة. 

بناء سد في الخفاء

كان السد سرًا خاضعًا للحراسة المشددة. وبصرف النظر عن التسريب في وسائل الإعلام المحلية، لم يكن لدى دول المصب تقريبًا أي علم بخطط إثيوبيا لبناء سد نهري أو مواصفات الحجم والتصميم لهذا السد. على الرغم من أنه كان من المفهوم أن إثيوبيا كانت تفكر لعدة عقود في بناء منشأة للطاقة الكهرومائية في مكان ما بالقرب من المنطقة العامة من السد إلا أنه سرعان ما أصبح واضحًا، بمجرد توفر المزيد من المعلومات، أن هذا السد سيكون أكبر بشكل كبير من أي شيء تصور سابقا. في عام 1964، اقترح مكتب الاستصلاح الأمريكي بناء سد في تلك المنطقة يمكنه تخزين ما بين 11-16 مليار متر مكعب من المياه. وبالمثل، في عام 2007، أصدر المكتب الإقليمي الفني للنيل الشرقي ENTRO الذي يعد جزءًا من مبادرة حوض النيل، تقريرًا عن جدوى بناء ما أسمته إثيوبيا “مشروع الطاقة المائية على الحدود”، والذي تم تصميمه للاحتفاظ بما يزيد قليلًا عن 14 مليار متر مكعب من الماء.

ومع ذلك، فإن السد الإثيوبي أكبر بكثير وبسعة تخزين مياه قصوى تبلغ 74 مليار متر مكعب، وقدرة على إنتاج الطاقة تبلغ 6450 ميجاوات، سيصبح سد النهضة أكبر سد للطاقة الكهرومائية في إفريقيا. لوضع الأمور في نصابها، من حيث إنتاج الطاقة الكهرومائية، فإن سد النهضة أكبر من ضعف السد الأكبر والأكثر شهرة في أمريكا، سد هوفر وسد روبرت موسيس نياغارا فولز. قدرة تخزين المياه لها مثيرة للإعجاب أيضًا. وبسعة قصوى تبلغ 74 مليار متر مكعب، سيخزن سد النهضة 150٪ من متوسط ​​التدفق السنوي للنيل الأزرق، الذي يبلغ 49 مليار متر مكعب، وسيكون خزانها أكبر من بحيرة ميد، أكبر بحيرة صناعية في أمريكا.

جرس الإنذار: تقرير هيئة الخبراء الدولية IPoE

ردًا على المخاوف التي أعربت عنها دول المصب من أنه لم يتم إخبارهم بأمر السد، وافقت إثيوبيا على إنشاء لجنة تتكون من عشرة خبراء (اثنان من كل من البلدان الثلاثة، وأربعة خبراء محايدين). كان تفويض فريق الخبراء يستهدف “مراجعة وثائق تصميم السد، وتوفير مشاركة شفافة للمعلومات وطلب فهم الفوائد والتكاليف المستحقة للبلدان الثلاثة وتأثيرات السد -إن وجدت- على دولتي المصب”. بعد عام كامل، اجتمعت فيه ست مرات وأجرت أربع زيارات ميدانية إلى السد، أصدر فريق الخبراء تقريره في 31 مايو 2013. وكانت النتائج الموثقة في هذا التقرير مثيرة للقلق الشديد.

سلط التقرير الضوء على أن “قواعد التشغيل لا تعطى لمنشآت السدود/ الطاقة الكهرومائية الحالية، كما تم توفير القليل من التفاصيل حول العملية المخطط لها” السد. ولذلك، أوصى فريق الخبراء بإجراء “تقييم أكثر شمولًا لتأثيرات المصب النهري للسد، استنادًا إلى نموذج محاكاة متطور لموارد المياه / النظام الهيدرولوجي”.

وبالمثل، اعتبر تقييم الأثر البيئي عبر الحدود “عامًا جدًا بحيث لا يوفر أي أساس فعال لتقييم الأثر الكمي”. وبالفعل، عبر التقرير عن القلق من أن “أهم قضية تتعلق بجودة المياه، والتي تتعلق بخفض الأكسجين المذاب بسبب تحلل النباتات والتربة المغمورة، لم يتم تناولها بشكل مناسب”. كما أشارت إلى أن “التأثير السلبي المحتمل على ركود الزراعة والغابات النهرية وكذلك التأثير على التجديد الموسمي للمياه الجوفية على طول النيل الأزرق والنيل الرئيسي لم يتم تناولها”. علاوة على ذلك، وجد فريق الخبراء أنه “لم يتم إجراء تقييم اقتصادي لمشروع السد من منظور إقليمي يأخذ في الاعتبار فوائد وتكاليف المشروع في دول المصب”. ولذلك، أوصى الخبراء “بإجراء تقييم للأثر عبر الحدود لمناطق التأثير في المصب داخل السودان ومصر.”

كان الأمر المثير للقلق أيضًا هو حقيقة أن التقرير وجد عيوبًا خطيرة في مواصفات تصميم السد، مما يلقي بظلال من الشك على السلامة الهيكلية للسد واستقراره. وأشار الخبراء إلى أنه “قد تكون هناك حاجة إلى تدابير هيكلية لتحقيق الاستقرار في الأساس لتحقيق السلامة المطلوبة ضد الانزلاق”. عكست هذه التوصية حقيقة أن هيئة الخبراء الدولية وجدت أن “معلمات قوة القص المستخدمة في التحليل تعتبر متفائلة للغاية”، ودعت إلى “زيادة التحفظ” في “قوة القص التصميمية” لضمان الاستقرار الهيكلي للسد “في نظرة على حجم وأهمية المشروع “.

مطاردة الوهم: تنفيذ الدراسات التي أوصت بها IPoE

لمدة خمس سنوات بعد صدور تقرير الخبراء، انخرطت الدول الثلاث في مفاوضات لا نهاية لها، حول استكمال الدراسات الموصي بها. خلال تلك الفترة، تم عقد عشرات الاجتماعات على كل مستوى بين الحكومات وفي كل شكل يمكن تخيله. وعُقدت عدة مؤتمرات قمة لرؤساء الدول والحكومات، وعُقدت اجتماعات ثلاثية لا حصر لها بين وزراء الخارجية أو وزراء شؤون المياه. كما عقدت محادثات سداسية ضمت وزراء الخارجية ووزراء المياه. كما كانت هناك جولتان من المحادثات التسعة التي انضم فيها مديرو أجهزة المخابرات إلى وزراء الخارجية ووزراء المياه. وطوال تلك الفترة، أجريت مناقشات مستمرة على مستوى الخبراء في اللجنة الوطنية الثلاثية التي كانت تشرف على الدراسات التي أوصت بها لجنة الخبراء، وتم التعاقد مع مستشار دولي، الشركة الفرنسية BRLi، لإجراء هذه الدراسات.

وقد تم إبرام معاهدة، وهي اتفاقية 2015 بشأن إعلان المبادئ DoP، لتوجيه هذه العملية. كما أناقش بالتفصيل في الجزء الثالث من هذا المنشور، اشترطت وزارة التخطيط أن يتم استخدام الدراسات التي أوصت بها هيئة الخبراء للاتفاق على القواعد التي تحكم ملء وتشغيل سد النهضة وأن العملية برمتها يجب أن تكتمل في غضون خمسة عشر شهرًا.

لسوء الحظ، فإن هذه الجهود التي بذلها الرؤساء ورؤساء الوزراء والوزراء وعلماء المياه والمهندسون والمستشار الفرنسي باءت بالفشل. كان الخلاف الإجرائي والخلافات الجوهرية التي نسفت جهود إجراء دراسات فريق الخبراء عبارة عن سلك رحلة واحد مهم للغاية. كان هذا هو “السيناريو الأساسي”، وهو الحالة المرجعية التي سيقاس بها تأثير السد. وطوال هذه العملية رفضت إثيوبيا استخدام الاستخدامات الحالية للمياه الجارية كجزء من سيناريو خط الأساس. بينما لا يمكنني التكلم نيابة عن زملائي الإثيوبيين، فإن افتراضي هو أنه بالنسبة لإثيوبيا، كان القلق هو أن اعتماد سيناريو أساسي يتضمن الاستخدامات الحالية، سيكون بمثابة الاعتراف باتفاقيات تقاسم المياه السابقة التي ليست إثيوبيا طرفًا فيها. مشكلة هذا الموقف هي أربعة أضعاف.

سياسيًا، كان هذا غير مستساغ تمامًا. كانت إثيوبيا تسعى إلى إنشاء جدول هيدرولوجي عن طريق إعادة الواقع وإلغاء الاستخدامات الحالية في المصب.

من الناحية العلمية، كان الأمر ببساطة غير منطقي. كانت إثيوبيا تقترح بشكل أساسي قياس تأثير السد دون عصا قياس. كيف يمكن تحديد التأثيرات الهيدرولوجية والبيئية للسد دون تغير العوامل في الاعتبار مثل التدفق الطبيعي للنيل الأزرق، والسجل التاريخي والمستويات الحالية لتصريف النهر، وحالة نقاط الضعف في النظام البيئي المشاطي، ونقاط ضعفه، وحالة علاوة على ذلك، لا يمكن حساب التأثيرات الاجتماعية والاقتصادية دون النظر في عمليات السحب والاستخدام النهائية، والمشاريع الحالية وشبكات المياه، ونسب الاعتماد على المياه، والكثافة السكانية والتوقعات السكانية، ومستويات إنتاج الطاقة الكهرومائية، إلخ.

في الواقع، لم تقم مصر، خلال عشر سنوات من المفاوضات، بإبرام اتفاقيات سابقة لتقاسم المياه، كما أنها لم تسع لاستخراج أي اعتراف من قبل إثيوبيا بالمعاهدات التي ليست طرفًا فيها. لقد فهمت مصر دائمًا أن ذلك لن يكون بداية لإثيوبيا. وبدلًا من ذلك، كما هو موضح في إعلان المبادئ لعام 2015، الذي أناقشه في الجزء الثالث، سعت مصر للتوصل إلى اتفاق فقط على سد النهضة على أساس المبادئ الراسخة للقانون الدولي، دون التأثير أو المساس بحقوق والتزامات الشواطئ الحالية أو المستقبلية الاطراف.

من الناحية القانونية، فإن المبدأين الأساسيين لقانون الاستخدامات غير الملاحية للمجاري المائية الدولية، وهما: مبدأ الانتفاع المنصف والمعقول والالتزام بعدم التسبب في ضرر ذي شأن، غير قابل للتطبيق بدون سيناريو أساسي يستند إلى الاستخدامات الحالية. إن قياس الإنصاف وتحديد المعقولية ومنع الضرر من المستحيل ببساطة دون النظر في الاستخدامات الحالية. إن إجراء الموازنة المضبوطة بدقة والمطلوب لتحديد الأسهم التعويضية للأطراف ذات الصلة غير قابل للإلغاء ما لم يتم تحديد تكلفة الضرر الذي لحق بالاستخدامات الحالية ومقارنته بالمردود المحتمل من المشاريع المخطط لها. (أناقش العلاقة المربكة بين مبدأ الاستخدام المنصف والمعقول والالتزام بعدم التسبب في ضرر ذي شأن وتعقيدات تطبيق هذه القواعد: هنا)

والنتيجة النهائية هي أن الدراسات التي أوصى بها الخبراء لم تجر قط. يكاد يكون بناء أحد أكبر سدود الطاقة الكهرومائية في العالم مكتملًا تقريبًا دون وجود سجل شامل لآثاره المحتملة. لا يشكل هذا انتهاكًا للقانون الدولي من قبل مالك السد والمشغل فحسب، بل هو أيضًا خرق لمسؤوليتنا الجماعية لحماية والحفاظ على الثقة المقدسة التي هي نهر النيل ونظامه البيئي النهراني لصالح الأجيال القادمة.

المجموعة الوطنية المستقلة للبحث العلمي (NISRG)

مع استمرار محاولات إجراء الدراسات التي أوصى بها الخبراء، تم إنشاء المجموعة الوطنية المستقلة للبحث العلمي NISRG في منتصف 2018، لصياغة الطرائق التقنية لملء وتشغيل السد، كانت هذه مجموعة مكونة من خمسة عشر عالما هيدرولوجيا مستقلا (اسميا) من البلدان الثلاثة الذين عقدوا خمسة (من أصل تسعة اجتماعات متفق عليها أصلا). على الرغم من أن المجموعة الوطنية أخفقت في نهاية المطاف في تحقيق تفويضها، إلا أنها أثبتت أنها الأكثر إنتاجية من بين جميع المنتديات التي عقدت فيها مفاوضات حول السد، تم الاتفاق على أربعة مبادئ كمعايير أساسية لاتفاق بشأن السد تتمثل في:

المبدأ الأول: تطبيق نهج تكيف وتعاوني لملء وتشغيل سد النهضة، مما يضمن التنسيق الوثيق بين سد النهضة والسد العالي في مصر، ويوفر آليات لكلا السدين للتكيف مع الظروف الهيدرولوجية المتغيرة النيل الأزرق وتقاسم عبء التكيف مع فترات الجفاف في المستقبل.

المبدأ الثاني: تطبيق الحد الأدنى السنوي للإفراج. بمجرد وصول مستوى المياه في سد النهضة إلى مستوى يمكّنها من توليد الطاقة الكهرومائية، ستطلق إثيوبيا الحد الأدنى من كمية المياه لضمان بقاء خزان السد العالي عند مستويات مستدامة.

المبدأ الثالث: تحديد “المستويات الحرجة” في خزانات السد العالي، وهي نقطة قطع في مستوى المياه في خزانات السد. تم تصنيف المياه تحت المستوى الحرج على أنها “احتياطي استراتيجي” يستخدم للتخفيف من آثار الجفاف والجفاف المطول.

المبدأ الرابع: إنشاء آلية تنسيق مشتركة

وبناءً على هذه المبادئ، قدمت مصر عرضًا شاملًا بشأن ملء وتشغيل سد النهضة. لأن هذا ليس المكان المناسب لوصف تفاصيل هذا الاقتراح، يكفي أن نقول إنه كان نهجًا عادلًا ومتوازنًا يرضي أهداف إثيوبيا التنموية، مع حماية مصر من حالات الجفاف المستقبلية. للأسف، رفضت إثيوبيا هذا الاقتراح المصري بإيجاز. في الواقع، عُقد اجتماع وزاري عديم الفائدة تمامًا لمدة يومين في القاهرة يومي 15 و16 سبتمبر 2019، فشل في اعتماد جدول أعمال لأن إثيوبيا رفضت الاعتراف بأن مصر قدمت اقتراحًا. بعد ذلك بأسبوعين، عقد الاجتماع الختامي للمجموعة الوطنية في الخرطوم. خلال ذلك الاجتماع، الذي شهد في بعض الأحيان سجالات ساخنة بين الوفود، قدمت إثيوبيا اقتراحًا جديدًا شعر خبراء المياه المصريون أنه يتضمن العديد من العيوب التقنية. الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن الاقتراح الإثيوبي كشف أن إثيوبيا ليست مستعدة للاتفاق على القواعد التنفيذية لاتفاقية السد. وبدلًا من ذلك، اقترحت إعادة التفاوض على القواعد التشغيلية سنويًا. هذا جعل الاقتراح لا يمكن الدفاع عنه. نتيجة لذلك، تم التوصل إلى أن المجموعة الوطنية قد وصلت إلى طريق مسدود، وأن هناك حاجة لعملية جديدة لتحقيق اختراق.

كان ذلك عندما دعت مصر الولايات المتحدة الأمريكية والبنك الدولي للمشاركة في المفاوضات. أسرد قصة تلك المفاوضات في الجزء الثاني من هذا المنشور.

C:\Users\hesham\Desktop\25c1a23d-929c-4784-a24c-14e644befaf2.jpg

في الجزء الثاني من هذا المنشور المكون من ثلاثة أجزاء، سأناقش المفاوضات حول سد النهضة التي عقدت في الأشهر الأخيرة، والتي حضرتها الولايات المتحدة والبنك الدولي، كما أقدم وصفًا شاملًا للاتفاق الذي تم التوصل إليه في اختتام هذه العملية.

لعبة النهاية الأمريكية

بحلول أواخر عام 2019، أصبح واضحًا للجميع في مصر أن المحادثات الثلاثية بشأن سد النهضة كانت غير مثمرة. تم استنفاد كل منتدى وشكل للمفاوضات، وخلال الاجتماع الأخير للمجموعة الوطنية، كان من الواضح تمامًا أن الخلافات بين البلدان الثلاثة آخذة في الازدياد. كان الوقت ينفد أيضًا. كانت إثيوبيا قد أعلنت أنها ستبدأ في ملء سد النهضة خلال الموسم الرطب القادم لعام 2020، وهو الوقت الذي تتسبب فيه الأمطار الغزيرة فوق المرتفعات الحبشية في الفيضان السنوي المخزن في النيل.

لذلك، واستنادًا إلى المادة 10 من اتفاقية 2015 في إعلان المبادئ، التي تسمح للدول الأطراف بتسوية النزاعات المتعلقة بتنفيذ إعلان المبادئ من خلال جملة أمور، من خلال الوساطة، دعت مصر الولايات المتحدة والبنك الدولي للانضمام إلى المفاوضات من أجل مساعدة الدول الثلاث في التوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة.

قبلت الولايات المتحدة والبنك الدولي دعوة مصر، مما أدى إلى إطلاق مفاوضات مكثفة شملت اثني عشر اجتماعًا استمرت من نوفمبر 2019 حتى فبراير 2020. وخلال الاجتماعات الخمسة التي عقدت في المنطقة، مثلت الولايات المتحدة بفريق متميز من وزارة الخزانة، بينما ترأس الاجتماعات المتبقية في واشنطن العاصمة وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين. وكانت مواعيد ومواعيد هذه الاجتماعات على النحو التالي:

  • 6 نوفمبر 2019: اجتماع وزراء الخارجية وشؤون المياه – واشنطن العاصمة.
  • 15-16 نوفمبر 2019: اجتماع وزراء شؤون المياه – أديس أبابا
  • 2-3 ديسمبر 2019: اجتماع وزراء شؤون المياه – القاهرة
  • 9 ديسمبر 2019: اجتماع وزراء الخارجية وشؤون المياه – واشنطن العاصمة.
  • 21-22 ديسمبر 2019: اجتماع وزراء شؤون المياه – الخرطوم
  • 8-9 يناير 2020: اجتماع وزراء شؤون المياه – أديس أبابا
  • 13-15 يناير 2020: اجتماع وزراء الخارجية وشؤون المياه – واشنطن العاصمة.
  • 22-23 يناير 2020: اجتماع مجموعات العمل القانونية والفنية – الخرطوم
  • 28-31 يناير 2020: اجتماع وزراء الخارجية وشؤون المياه – واشنطن العاصمة.
  • 3-10 فبراير 2020: اجتماع مجموعات العمل القانونية والفنية – واشنطن العاصمة.
  • 12-13 فبراير 2020: اجتماع وزراء الخارجية وشؤون المياه – واشنطن العاصمة.
  • 27-28 فبراير 2020: اجتماع وزراء الخارجية وشؤون المياه – واشنطن العاصمة.

نظرًا لأن التقلبات والمنعطفات التي شهدها مسار المفاوضات أكثر من أن يتم وصفها بالتفصيل هنا، فسأقدم بعض الأفكار العامة.

أولًا وقبل كل شيء، كان لمصر وإثيوبيا أهداف متباينة بشكل أساسي. من جهة، سعت مصر للتوصل إلى معاهدة شاملة بشأن السد يجب أن تنص هذه المعاهدة على حقوق والتزامات جوهرية واضحة تحمي المصالح الأساسية للدول الثلاث، مع توفير ضمانات إجرائية لضمان التنفيذ الفعال للاتفاقية. ومع ذلك، بدت إثيوبيا غير قابلة للتحقيق لإبرام اتفاق ينص على التزامات لا لبس فيها. لقد اتبعت نصًا غير متبلور وغير محدد وغير مسنن يعمل عند الشفق القانوني. في الواقع، أطلق زملائي الإثيوبيون مرارًا وتكرارًا على الوثيقة التي كنا نتفاوض عليها على أنها “تفاهم” وليس “معاهدة”، وأصروا على أن هذه الوثيقة ستحدد “المبادئ التوجيهية”، بدلًا من وضع القواعد.

ثانيًا، فيما يتعلق بالاتساع الموضوعي، دعت مصر إلى اتفاق يغطي ملء وتشغيل سد النهضة، ويتضمن تدابير تفصيلية للتخفيف من حدة الجفاف لحماية المتدفقين. لا يتوافق هذا فقط مع المادة الخامسة من إعلان المبادئ لعام 2015، التي تتطلب من الدول الثلاث الموافقة على “التعبئة الأولى” و “التشغيل السنوي” للسد، ولكنها منطقية. يجب أن يعمل المشروع الضخم بحجم السد وفقًا لقواعد محددة توفر وضوحًا ودقة كافيين فيما يتعلق بكمية المياه التي سيتم إطلاقها من السد في جميع الظروف الهيدرولوجية.

من ناحية أخرى، فضلت إثيوبيا الموافقة على ملء سد النهضة، مع الاحتفاظ بحرية غير محدودة في العمل فيما يتعلق بتشغيل السد. في الواقع، خلال الاجتماع الأخير لوزراء شؤون المياه في أديس أبابا يومي 8 و9 يناير 2020، قدمت إثيوبيا ما لا يمكن وصفه إلا بأنه غير مقترح بشأن تشغيل سد النهضة. وذكرت ما يلي: “في نهاية موسم الأمطار، سيتم إعداد قاعدة التشغيل السنوية وإبلاغها”. وبالمثل، في القسم الخاص بتدابير التخفيف من الجفاف، ذكر أن “يتم تحديد النسبة المئوية وحالة الإطلاق من خلال مؤسسات شؤون المياه في البلدان الثلاثة للظروف السائدة”. من الناحية العملية، هذا يعني أن دول المصب ستخوض مفاوضات دائمة حول القواعد التشغيلية المتغيرة باستمرار والتي ستجعلهم خاضعين لإرادة دولة المنبع.

ثالثًا، أبدت مصر مرونة كبيرة طوال هذه المفاوضات، وكان ذلك أكثر وضوحًا حين قامت –بسبب الضغط الإثيوبي والأمريكي- بتعديل مقترحاتها الخاصة بملء وتشغيل سد النهضة. وافقت المجموعة الوطنية المستقلة للبحث العلمي على أن يكون ملء وتشغيل السد يجب أن يكون تعاونيًا. بالنسبة لمصر، التي سعت للتوصل إلى اتفاق يتماشى مع أفضل الممارسات الدولية، فإن هذا يعني أن سد النهضة والسد العالي يجب أن يعملوا كجزء من عملية منسقة، ورغم ذلك، رفضت إثيوبيا هذا الدمج وأصرت على أن تركز المناقشة على سد النهضة بشكل حصري. 

لذلك، تغيرت فلسفة الاتفاقية بأكملها. أصبحت المفاوضات مركزة على تنظيم مستويات خروج المياه من سد النهضة خلال الظروف الهيدرولوجية العادية (أي متوسط ​​وأعلى من المتوسط) وتحديد حجم المياه التي سيتم إخراجها من السد خلال فترات الجفاف. بعد التوصل إلى اتفاق تقني بشأن هذه الأمور بعد إصرار إثيوبيا، بدأت تجادل في أن تدابير التخفيف من الجفاف لا ينبغي أن تقتصر على سد النهضة وحده، بل أن تتولى السلطة على خزانات المصب أيضًا، فقد سعت إلى تفصيل كل جزء من الاتفاقية بما يتناسب مع مصالحها، مما يعني أنها ستحتفظ بجميع حقوق وامتيازات الاتفاقية، وأرادت تحميل الأعباء والالتزامات على دول المصب. 

رابعًا، فإن هذه الاتفاقية لا تعبر عن نظام شامل لاستخدام النيل الأزرق وتوزيع المياه، ورغم ذلك تعتزم إثيوبيا استخدام هذا الاتفاق لإرساء حق غير مقيد في إنشاء سدود في المستقبل بعد سد النهضة. لطالما كان موقف مصر أنه لا جدال في أن إثيوبيا – بصفتها شريكة تتمتع بالمساواة في الحقوق مع دول المصب- لها الحق في التمتع بمزايا النيل الأزرق، لكن هذا الحق يجب أن يخضع للقانون الدولي. من ناحية أخرى، أرادت إثيوبيا تكريس حق لم يتم تنظيمه مسبقًا، وسعت إلى أن تصبح هي المتحكم في النهر بلا منازع. 

كان من المقرر أن تنتهي المفاوضات بحلول منتصف يناير، ورغم ذلك تم الاتفاق على تمديد المحادثات لشهر إضافي، وبحلول فبراير تقرر أن الولايات المتحدة – على أساس الاتفاقات الفنية والقانونية التي توصل إليها الطرفان- ستسهل صياغة النص النهائي لوثيقة المعاهدة. تم إطلاع الأطراف على الاتفاقية النهائية، التي تم إعدادها بمدخلات فنية من البنك الدولي في 22 فبراير 2020. بعد مراجعة الاتفاقية، أعلنت مصر قبولها وقررت التوقيع على الاتفاقية لكن رفضت إثيوبيا الاتفاق. 

لم تكن هذه الاتفاقية نصًا تم فرضه على الطرفين، فهي مبنية بالأساس على مواقف الدول الثلاث، أي أنها صيغة عادلة ومتوازنة تحافظ على مصالحهم الأساسية. 

الخطوط العريضة للاتفاقية

تستند هذه الاتفاقية إلى حل وسط: ستتمكن إثيوبيا من ملء السد بالسرعة التي تسمح بها الظروف الهيدرولوجية، وعلى المدى الطويل سيتم ضمان القدرة على توليد الطاقة الكهرومائية من السد على نحو مستدام. من ناحية أخرى، ستتم حماية مصر والسودان من فترات الجفاف الطويلة التي قد تتزامن مع ملء السد أو التي قد تحدث أثناء تشغيله. وقد حقق هذا الاتفاق ما يلي:

  • مرحلة الملء: قبلت مصر خطة الملء على أساس ما اقترحته إثيوبيا. يعتمد تنفيذ كل مرحلة على الظروف الهيدرولوجية للنيل الأزرق، حيث ستتم عملية الملء وفقًا لجدول زمني يبدأ بشكل متوسط وسيتم تسريعها في السنوات بعد المعدل المذكور ​​وفي السنوات الأقل من هذا المعدل ​​ستتباطأ.
  • تدابير تخفيف الجفاف أثناء الملء: اتفقت الدول الثلاث على أن إثيوبيا ستجلب جميع توربينات الطاقة المائية للسد في غضون عامين. القيد الوحيد على فترة الملء الأولية هذه لمدة عامين هو أنه في حالة حدوث جفاف شديد بشكل استثنائي (هذا النوع من الجفاف لا يزيد احتمال حدوثه عن 2-3٪)، فسيتم تمديد هذه المرحلة الأولية قليلًا. في حالة حدوث جفاف بعد العامين الأوليين، تنص الاتفاقية على إطلاق المياه من السد -وفقًا لصيغة مفصلة على مدى سنوات طويلة- بنسبة مئوية محددة من المياه المخزنة في السد فوق 603 متر، وفي هذه الحالة سيحتفظ السد بحوالي 25 مليار متر مكعب، وستعمل توربيناته بالكامل، وستولد الكهرباء بمعدل كفاءة يقارب 80٪ من قدرتها.
  • قاعدة التشغيل: هذا الجانب من الاتفاقية، الذي قبلته البلدان الثلاثة مرة أخرى، بسيط للغاية. بمجرد وصول مستوى المياه في السد إلى 625 مترًا، والذي تطلق عليه إثيوبيا “مستوى التشغيل الأمثل”، سيتم إدخال المياه من السد للخزان. 
  • تدابير التخفيف من الجفاف أثناء التشغيل: تشبه هذه الأحكام تدابير التخفيف من الجفاف أثناء الملء. في حالة حدوث جفاف أثناء العملية، يُطلب من السد إطلاق المياه المخزنة أكثر من 603 متر وفقًا لصيغة مفصلة وعلى مدى سنوات طويلة.
  • آلية تسوية المنازعات والتنسيق: تشتمل الاتفاقية على آلية مختلطة لحل النزاعات تجمع بين الحلول القائمة على التفاوض للنزاعات مع خيار إحالة المسألة إلى التحكيم الإجباري (وغني عن القول إن إثيوبيا ترفض التحكيم الإجباري). تتضمن الاتفاقية أيضًا آلية تنسيق تسمح بتبادل البيانات بشكل مبسط واجتماعات منتظمة لضمان تنفيذ الاتفاقية.

الاتفاق يحافظ على المصالح الأساسية للأطراف، ويوزع التكاليف بشكل منصف. يمنح كل طرف بعض الانتصارات التي تبرر خسائره ويقدم صيغة متوازنة بما يكفي لضمان استمرار الاتفاقية. الاتفاق الذي أعدته الولايات المتحدة بالتنسيق مع البنك الدولي يفعل ذلك بالضبط. ستقوم إثيوبيا بتوليد كل الكهرباء التي تحتاجها وستتم حماية مصر من تقلبات الظروف الهيدرولوجية المتغيرة للنيل الأزرق.

علاوة على ذلك، هذا الاتفاق لا يهتم للمستقبل، نُشرت مقالات لمسؤولين وكتًاب إثيوبيين يدّعون أن رفضهم للاتفاق، جزئيًا، لأنه اتفاق لتقاسم المياه، وأنه يسعى لفرض ما يسمى اتفاقات استعمارية على إثيوبيا. هذا غير صحيح، فقد تم تصميم الاتفاقية لتنظيم ملء وتشغيل السد، دون المساس بحقوق المشاطئين والتزاماتهم وحقوقهم. إنها ليست اتفاقية لتخصيص المياه ولا تشير بأي إشارة صريحة إلى ذلك، أو له علاقة مع الاتفاقات السابقة. في حين قد يكون من الملائم سياسيًا – لا سيما في عام الانتخابات- الادعاء بأن الاتفاق الذي صاغته الولايات المتحدة والبنك الدولي يسعى إلى إدخال إثيوبيا في اتفاق تخصيص المياه، لكن لن يكون هناك عائد سياسي واضح على المدى القصير من هذا التكتيك حتى يتم إدراك الفوائد الضخمة التي ستجنيها الدول الثلاث من الاتفاقية. 

الكرة الآن في ملعب إثيوبيا، معاهدة عادلة ومتوازنة على الطاولة. ما نحتاجه هو نوع الإرادة السياسية والقيادة ذات البصيرة التي يمكنها الاستفادة من هذه الفرصة ورسم مسار جديد للمنطقة بأسرها.

C:\Users\hesham\Desktop\22538d82-76fa-4b86-9caa-5efbc17e52e5.jpg

في الجزء الثالث والأخير من هذ المقال، سأناقش قواعد القانون الدولي التي تحكم سد النهضة. هذه هي القواعد التي تنطبق بين الدول الثلاث المشاطئة (مصر وإثيوبيا والسودان) بشكل عام فيما يتعلق باستخدامها لنهر النيل وبشكل خاص فيما يتعلق بسد النهضة.

قانون السد

مثل أي سؤال أو جدل في القانون الدولي، فإن السد يحكمه مزيج من القانون الخاص والقانون العام. أهمها هو اتفاق إعلان المبادئ (DoP)، الذي أبرمته الدول الثلاث في 23 مارس 2015. بالإضافة إلى ذلك، هناك سلسلة من الإعلانات والوثائق والبيانات المشتركة والأحادية التي تولد المزيد من الالتزامات القانونية أو توضيح نطاق ومحتوى الالتزامات المحددة التي تلزم الأطراف. يشمل القانون العام المعمول به القواعد المنبثقة عن القانون الدولي التقليدي والعرفي. توفر المعاهدات الثنائية القائمة بين مصر وإثيوبيا وبين مصر والسودان قواعد خلفية واسعة النطاق لا تزال تحكم علاقاتهما، رغم وجود القواعد العرفية والقانون البيئي الدولي، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، لا تزال الاستخدامات غير الملاحية لدورات المياه الدولية ذات صلة وقابلة للتطبيق.

من الواضح أن هذا ليس المكان المناسب للخوض في الجدل الفقهي حول التفاعل بين القانون العام والخاص، ولكن يكفي القول إنها في علاقة عضوية. رغم أن القانون الخاص يوفر القواعد المطبقة بشكل أساسي، لكن القانون العام سيدخل غالبًا لملء الفجوات التي لم تتم معالجتها، ويعد أيضًا مؤسسًا للقواعد الخلفية الذي تمنح القانون الخاص توجيهًا ويساعد في تطبيق وتفسير هذه القواعد الخاصة بالسياق. على هذا النحو، عند النظر في قانون سد النهضة الإثيوبي، يجب علينا فحص القانون الخاص القابل للتطبيق في ضوء القانون العام المعمول به وتطبيق القانون الأول دون التخلي عن الأخير.

اتفاقية 2015 بشأن إعلان المبادئ (DoP)

يتألف إعلان المبادئ من عشرة أحكام، ويحدد أن “الغرض من السد هو توليد الطاقة”، ويؤكد التزام جميع البلدان الثلاثة بالمبدأين الأساسيين لقانون الاستخدامات غير الملاحية للمجاري المائية الدولية: مبدأ الاستخدام المنصف والمعقول والالتزام بعدم التسبب في ضرر كبير. ويؤكد المبادئ الأساسية مثل المساواة في السيادة والسلامة الإقليمية وبناء الثقة، ويؤكد على واجب التعاون بطريقة تعود بالنفع المتبادل. كما ينص على أن إثيوبيا “ستواصل التنفيذ الكامل لتوصيات سلامة السدود الخاصة بفريق الخبراء الدولي.

تلزم المادة الخامسة الدول الثلاث بـ “تنفيذ توصيات فريق الخبراء الدولي (IPoE)، واحترام النتائج النهائية للتقرير النهائي للجنة الوطنية الثلاثية (TNC) بشأن الدراسات المشتركة التي أوصى بها التقرير النهائي للخبراء خلال مختلف مراحل المشروع. وينص أيضا على أن “الدول الثلاث –متعاونين- ستستخدم النتائج النهائية للدراسات المشتركة، التي ستجري وفقا لتوصيات تقرير الخبراء والتي وافقت عليها اللجنة عبر الوطنية، من أجل:

  1. الاتفاق على المبادئ التوجيهية والقواعد الخاصة بالملء الأول للسد والتي يجب أن تغطي جميع السيناريوهات المختلفة، بالتوازي مع بناء السد.
  2. الاتفاق على المبادئ التوجيهية والقواعد للتشغيل السنوي للسد، والتي قد يعدلها صاحب السد من وقت لآخر.
  3. إبلاغ دول المصب بشأن أي ظروف غير متوقعة أو عاجلة تتطلب تعديلات في عملية السد.
  4. لمواصلة التعاون والتنسيق بشأن التشغيل السنوي للسد مع خزانات المصب، تقوم الدول الثلاث، من خلال الوزارات المختصة المسؤولة عن المياه، بإنشاء آلية تنسيق مناسبة فيما بينها.
  5. يكون الجدول الزمني لإجراء العملية المذكورة أعلاه 15 شهرًا من بدء الدراستين اللتين أوصى بهما فريق الخبراء.

للتوضيح، يمكن تلخيص الالتزامات الناتجة عن المادة الخامسة، والتي تعكس هدف وغرض إعلان المبادئ، فيما يلي:

أولًا: إعادة التأكيد على الالتزام بتنفيذ الدراسات التي أوصى بها فريق الخبراء.

ثانيًا: الاستفادة من دراسات الخبراء في المفاوضات الخاصة بملء وتشغيل السد.

ثالثًا: الاتفاق على “مبادئ توجيهية وقواعد” لتنظيم الملء الأول والتشغيل السنوي للسد.

رابعًا: السماح ببناء سد النهضة أثناء المفاوضات حول “المبادئ التوجيهية والقواعد” التي تحكم تعبئة وتشغيل سد النهضة.

خامسًا: تحديد جدول زمني مدته خمسة عشر شهرًا للعملية برمتها.

من حيث نطاقها وتأثيرها على القانون العام الذي يحكم استخدام نهر النيل، فإن تأثير إعلان المبادئ محدود إلى حد ما. يرى بعض الكتاب أن إعلان المبادئ ألغى جميع الاتفاقيات السابقة المتعلقة باستخدام مياه النيل. على سبيل المثال، كتب سلمان سلمان، أن الإعلام تميز بظهور “نظام قانوني جديد.. يحل محل جميع الإجراءات السابقة، معاهدة 1902 واتفاقية تنظيم مياه النيل 1959”.

في رأيي، هذا غير صحيح. إن إعلان المبادئ هي معاهدة ضيقة تنطبق على مشروع واحد تقوم به دولة مشاطئة على رافد واحد لنهر النيل، لا صلة لها بالنيل الأبيض أو لنهر عطبرة أو نهر السوباط. إنها ليست اتفاقية توزيع المياه ولا تنظم استخدام المياه الأخرى من قبل إثيوبيا والسودان ومصر. إنها مجرد اتفاقية مؤقتة تلزم الدول الثلاث بالتوصل إلى اتفاق بشأن ملء وتشغيل سد النهضة على أساس مبدأ الاستخدام المنصف والمعقول والالتزام بعدم التسبب في ضرر كبير وفي ضوء تقرير الخبراء ومحتوى الدراسات التي أوصت بها.

لذلك، إذا دخلت اتفاقية شاملة حول ملء وتشغيل سد النهضة حيز التنفيذ، فإن دائرة الرقابة قد استنفدت هدفها وغرضها وستصبح سند قانوني. على هذا النحو، فإن المعاهدات الثنائية الأقدم والأوسع التي أبرمت بين الدول الثلاث لتنظيم استخدامها لمياه النيل ستستمر في التطبيق. على سبيل المثال، سيظل إطار عام 1993 للتعاون العام بين مصر وإثيوبيا واتفاقية مياه النيل لعام 1959 بين مصر والسودان سارية وملزمة في العلاقات الثنائية بين الدول الثلاث. إذا تم التوصل إلى اتفاق بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، فسوف تسري اتفاقيات القانون العام القديمة هذه بقدر ما لا يتم إلغاؤها بموجب اتفاقية بشأن ملء وتشغيل السد، بينما إذا لم نتوصل إلى اتفاق بشأن السد، ستظل تلك القواعد العامة سارية وقابلة للتطبيق بين البلدان الثلاثة في حد ذاتها.

الملء أو عدمه: شبح الأحادية

أعلنت إثيوبيا أنها ستبدأ في ملء سد النهضة في وقت ما خلال صيف عام 2020. وأكدت إثيوبيا أنها يحق لها البدء في ملء السد دون اتفاق مع شركائها في مجرى النهر، وجادلت بأن ما قاله فريق الخبراء إما ترخيص أو على الأقل لا تحظر ملء السد من جانب واحد. كما جادل باحث إثيوبي بأن “تقرير فريق الخبراء ينص على أن الدول الثلاث ستستخدم الدراسات للاتفاق على الملء الأولي والتشغيل السنوي للسد. هذا هو السبب في أنهم يتفاوضون منذ عام 2015. ولكن ماذا لو فشلوا في الاتفاق على الدراسات؟ إن إعلان المبادئ لم يعالج هذا السيناريو. بعبارة أخرى، لا يوجد شيء في إعلان المبادئ يمنع إثيوبيا من ملء واختبار السد.

أولًا: لتبرير الملء الأحادي للسد من خلال القول إن إعلان المبادئ لا يحظر صراحة مثل هذا الفعل، نقلًا عن رئيسة محكمة العدل الدولية السيدة روزالين هيغينز، “التمسك بالشكليات لأمر غير متكافئ”. مثل هذه الحجة تهزم الغرض من الإعلان ويفرغ هدفها من مضمونه.

يتضمن إعلان المبادئ فئتين من الالتزامات: التزام بالوسائل والتزام بالنتيجة. والأخير هو الالتزام بالموافقة على “المبادئ التوجيهية والقواعد” التي تحكم عملية ملء وتشغيل السد، بينما الأول – التزام الوسائل – هو استخدام الدراسات التي أوصى بها فريق الخبراء أثناء المفاوضات بشأن “المبادئ التوجيهية والقواعد لملء وتشغيل السد”. على الرغم من ارتباط هذين الالتزامين، لكنهما منفصلان ومتميزان. عملية استكمال دراسات فريق الخبراء تعد جزءًا من عملية الموافقة على “المبادئ التوجيهية والقواعد” التي تحكم ملء وتشغيل السد، لكن الأمر تم بالفعل بدون الالتزام الأول.

تؤكد ممارسة الدول الثلاث هذا الأمر. في 15 مايو 2018، تبنت الدول الثلاث وثيقة بعنوان “نتائج الاجتماع الثاني لوزراء الخارجية والمياه ورؤساء المخابرات في مصر وإثيوبيا والسودان”. تضمنت هذه الوثيقة تعليمات لشركة BRLi الفرنسية، التي تم تعيينها لإجراء الدراسات التي أوصى بها فريق الخبراء. في موازاة ذلك، أنشأت هذه الوثيقة المجموعة الوطنية المستقلة NISRG لصياغة قواعد ملء وتشغيل السد. لم يتم ذكر دراسات فريق الخبراء في تقويض عمل المجموعة. باختصار، تم الحفاظ على العمليتين منفصلتين تمامًا.

ثانيًا: بعد التأكد من أن الموافقة على “المبادئ التوجيهية والقواعد” لملء وتشغيل السد لا تعتمد على استكمال دراسات الخبراء، يصبح واضحًا أن إعلان المبادئ يتطلب من الأطراف التوصل إلى اتفاق بشأن ملء وتشغيل السد، مما يعني أنه غير مسموح القيام به من جانب واحد. 

والقراءة الدقيقة للفقرتين (أ) و (ب) من المادة الخامسة أمر حيوي في هذا الصدد. يحدد هذان البندان التزامات واضحة للاتفاق على “المبادئ التوجيهية والقواعد” لكل من “الملء الأول” و “التشغيل السنوي” للسد. هذه الالتزامات منفصلة تمامًا عن “التزام الوسائل” لاستكمال دراسات فريق الخبراء واستخدامها في فقرات الفقرتين (أ) و (ب). على هذا النحو، جعل إعلان المبادئ “الملء الأول” و “التشغيل السنوي” يعتمد على التوصل إلى اتفاق بين الأطراف على “المبادئ التوجيهية والقواعد” التي تحكم هاتين العمليتين.

هناك سمة مهمة بشكل خاص في إعلان المبادئ تؤكد هذا الاستنتاج: تحدد الفقرة (أ) من المادة الخامسة النشاط الوحيد الذي يمكن أن يستمر من جانب واحد بدون دراسات فريق الخبراء وبغض النظر عن حالة المفاوضات بشأن “المبادئ التوجيهية والقواعد” للتعبئة والتشغيل. هذا النشاط هو بناء السد. وفقًا للمادة الخامسة، يُسمح لإثيوبيا ببناء سد النهضة بالتوازي مع الانتهاء من دراسات الخبراء، بينما تتفاوض الدول الثلاث على “المبادئ التوجيهية والقواعد” لملء وتشغيل السد. من خلال النص صراحة على أن بناء السد يمكن أن يستمر من جانب واحد، ولكن على العكس من ذلك، مع إخضاع “الملء الأول” و “التشغيل السنوي” للسد إلى اتفاق يتم إبرامه بين الأطراف، جعل إعلان المبادئ بدء الملء مشروط بالتوصل إلى اتفاق بشأن “المبادئ التوجيهية وقواعد التعبئة والتشغيل”. ويشكل ملء السد في حالة عدم وجود مثل هذا الاتفاق خرقًا جوهريًا لإعلان المبادئ.

أخيرًا ، حكم محكمة العدل الدولية لعام 1997 في قضية غابشيكوفو – ناغيماروس. في هذه الحالة، نفذت تشيكوسلوفاكيا (ثم سلوفاكيا) من جانب واحد مشروعًا (أطلق عليه اسم الخيار البديل) حول مسار مياه نهر الدانوب. وجدت المحكمة أن هذا يخالف اتفاقية 1977 مع المجر التي جعلت من مشروع غابشيكوفو – ناغيماروس “نظام تشغيل واحدًا لا يتجزأ”. في حين أن سد النهضة ليس مملوكًا بشكل مشترك ولا يتم تشغيله بشكل مشترك، فإن الوضع مماثل للقضية المذكورة. 

في هذه الحالة، لاحظت محكمة العدل الدولية أنه “صحيح أن المجر، في إبرام معاهدة 1977، وافقت على سد نهر الدانوب وتحويل مياهه إلى القناة الالتفافية. ولكن في سياق عملية مشتركة وتقاسم فوائدها، أعطت المجر موافقتها”. وقعت مصر، مثل المجر على إعلان المبادئ فقط في سياق أن تعبئة وتشغيل سد النهضة ستتم وفقا للقواعد المتفق عليها. على العكس من ذلك، حدت إثيوبيا -مثل تشيكوسلوفاكيا (وسلوفاكيا) من خلال التوقيع على إعلان المبادئ من حرية عملها وتحملت التزامًا بملء وتشغيل سد النهضة وفقًا للقواعد المتفق عليها. إن ملء سد النهضة من جانب واحد سيضع إثيوبيا في وضع مشابه لتشيكوسلوفاكيا، والتي لاحظت المحكمة أنها انتهكت القانون الدولي من خلال “تولي السيطرة من جانب واحد على مورد مشترك، وبالتالي حرمان المجر من حقها في حصة عادلة ومعقولة من الطبيعية موارد الدانوب”.

القضية الوحيدة التي يمكن فيها لإثيوبيا أن تجادل بأنها مسموح لها بملء سد النهضة من جانب واحد هي إذا رفضت مصر الدخول في مفاوضات حول “المبادئ التوجيهية وقواعد الملء والتشغيل”، أو إذا تصرفت بسوء نية وسعت إلى الخروج عن مسار هذه المفاوضات لمنع إثيوبيا من ملء السد. الواقع، كما أصف في الجزئين الأول والثاني من هذا المقال، هو العكس. لم تنخرط مصر في هذه المفاوضات بلا كلل فحسب، بل قبلت وأبرمت اتفاقًا بشأن ملء وتشغيل السد تم إعداده من قبل وسطاء محايدين. ومع ذلك، أوقفت إثيوبيا عملية استكمال دراسات فريق الخبراء، ورفضت الاتفاقية التي أعدتها أطراف محايدة، وتستعد لبدء عملية الملء من جانب واحد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى