كورونا

تطورات انتشار فيروس “كورونا” محليا وإقليميا وعالميا اليوم / الثلاثاء في 12 مايو/

  • نرصد في هذا التقرير أبرز وأخر تطورات تفشي وباء “كورونا” محليا وإقليميا ودوليا اليوم الثلاثاء فقد قال الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي، إنه من بداية أزمة كورونا في مصر، كان الرئيس عبد الفتاح السيسي مدركا لأهمية دور العلماء المصريين في حل هذه الأزمة بينما نشرت منظمة الصحة العالمية توجيهات جديدة بشأن استراتيجيات رصد عدوى “كورونا” فيما فرضت السلطات التركية حظر تجول لـ 4 أيام اعتبارا من 16 مايو الجاري،بينما  قررت إيران إعادة فتح أبواب جميع مساجدها ابتداء من الثلاثاء قبيل انتهاء شهر رمضان في خطوة جديدة للتخفيف من إجراءات الحجر الصحي الرامية إلى الحد من انتشار فيروس كورونا بينما تتطلع إسرائيل إلى توسيع تصدير أنظمة المراقبة في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا في العالم فيما أكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إصابته بفيروس كورونا.

أ: منظمة الصحة العالمية

أبرز ما جاء في التقرير اليومي للوضع الحالي لفيروس كورونا المستجد لمنظمة الصحة العالمية:

 نشرت منظمة الصحة العالمية توجيهات جديدة بشأن استراتيجيات رصد عدوى فيروس COVID-19 البشرية، وتقدم الوثيقة لمحة عامة عن استراتيجيات المراقبة التي يجب على الدول الأعضاء النظر فيها كجزء من المراقبة الوطنية الشاملة لـ COVID-19، كما تشدد على الحاجة إلى تكييف وتعزيز النظم الوطنية القائمة حيثما كان ذلك مناسبًا وزيادة قدرات المراقبة والرصد حسب الحاجة.

نشرت منظمة الصحة العالمية توجيهات جديدة حول تعقب الاشخاص المخالطين في سياق فيروس COVID-19. فعند تطبيقها بشكل منهجي، ستساعد تلكك الإرشادات على كسر سلاسل انتقال فيروس COVID-19 والأمراض المعدية الأخرى، وبالتالي فهي أداة أساسية للصحة العامة للسيطرة على تفشي الأمراض المعدية.

ب:مستجدات كورونا محليا وإقليميا ودوليا

محليًا “مصر”

  • ٣٤٧ عدد حالات الاصابة الجديدة اليوم
  • ١٠٠٩٣ اجمالي عدد الاصابات حتى اليوم
  • ١١ عدد حالات الوفاة
  • ٥٤٤ اجمالي عدد حالات الوفاة حتى اليوم
  • ٢٣٢٦ عدد حالات الشفاء
  • علق الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، على مقترح تطبيق الحظر الكامل في مصر لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).وقال المنظري خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده المكتب الإقليمي للمنظمة حول أحدث تطورات كورونا اليوم الثلاثاء، إن المنظمة من الفترة الأولى للإعلان عن الجائحة نصحت الدول بتطبيق حزمة من الإجراءات تتعلق بالصحة العامة وبعض الأعمال التي تقوم بها مثل غلق المدارس والجامعات وإغلاق المساجد ومنع الاجتماعات بعدد أكبر، للعمل على تقليل انتشار المرض بين الأفراد.وأضاف: “على الرغم من هذه النصيحة، طلبت الصحة العالمية من الدول أن تُقيم الفوائد أو المخاطر من تطبيق هذه الإجراءات وتتفاوت من إجراءات خفيفة أو الحظر الكامل”. 
  • كشف الدكتور أحمد عبدالعزيز، مدير مستشفى أحمد ماهر التعليمي في مصر، إصابة 32 من الطاقم الطبي والعاملين بالمستشفى بفيروس كورونا المستجد.وقال إن ممرضة بالمستشفى أصيبت بالعدوى من خارج المستشفى، وتم نقلها إلى مستشفى العزل، وبفحص المخالطين لها تبين إصابة 32 منهم بالمرض، ونقلهم إلى نزل الشباب والحجر الصحي.
  • كان مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية محمد عوض تاج الدين، أصدر تصريحات بشأن إجراءات أشد صرامة، لكن “تم تأويلها” على حد وصفه.ونفى تاج الدين وزير الصحة السابق، التصريحات المنسوبة له بشأن نية الحكومة فرض حظر شامل كإجراء احترازي لمواجهة الفيروس، بدلا من الحظر الجزئي المفروض حاليا.
  • أكدت مصادر بمستشفى أبو خليفة للعزل الطبي بمحافظة الإسماعيلية، استقبال معاونة وزيرة الصحة للتأمين الصحي وإخضاعها للرعاية الطبية، بعد تأكد إصابتها بفيروس كورونا المستجد.وأشارت المصادر إلى استقرار حالة الدكتورة نيفين النحاس، ومدير المكتب الفني لوزيرة الصحة.وأضافت أنه تم عزل معاونة الوزيرة بمنزلها قبل التأكد من إصابتها، ثم تم عزل أسرتها وفحص المخالطين لها بعد ثبوت إصابتها.
  • قال الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي، إنه من بداية أزمة كورونا في مصر، كان الرئيس عبد الفتاح السيسي مدركًا لأهمية دور العلماء المصريين في حل هذه الأزمة، مشيرًا إلى أنه متفائل بالخير فيما يتعلق بالأبحاث التي تجرى حول فيروس كورونا في مصر، وجرى التنسيق ما بين كل الجامعات لتعمل تحت هذه المظلة الكبيرة، مؤكدا أن الهيئات العالمية صنفت مصر بين الدول الكبار التي تجري أبحاثا حول كورونا.

إقليميًا

تركيا:

  •   139771 إجمالي الإصابات.
  • 3841 إجمالي الوفيات.
  • 95780 إجمالي حالات التعافي.
  •  بينما فرضت السلطات التركية حظر تجول لـ 4 أيام اعتبارا من 16 مايو الجاري، سجّلت وزارة الصحة، الاثنين، 1,114 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في البلاد، ليصل إجمالي الإصابات إلى 127659 حالة.
  • استأنفت مراكز التسوق وصالونات الحلاقة والتجميل في أنحاء تركيا، عملها اليوم الاثنين، بعد نحو شهرين من الاغلاق، حيث تعمل البلاد على تخفيف القيود المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بصورة تدريجية. وبثت وكالة الأنباء الرسمية، لقطات مصورة للزوار وهم يرتدون أقنعة الوجه “الكمامات”، وسمح لهم بدخول مراكز التسوق في إسطنبول والعاصمة أنقرة بعد فحص درجة حرارتهم.
  • نفت مصادر دبلوماسية تركية صحة تصريحات وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف حول إرسال إيران 40 ألف جهاز فحص كورونا إلى تركيا، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” للأنباء.وكتبت الوكالة في تقرير على موقعها الفارسي أن ظريف كتب على “تويتر” في 8 مايو، “إن الفرس في الهند – الزرادشتيون الذين هاجر أجدادهم إلى الهند من إيران في الماضي البعيد – كانوا دائمًا مخلصين في حبهم لإيران. نشكرهم على مساعدة الإيرانيين في محاربة كوفيد 19. نحن أيضا أرسلنا 40،000 جهاز فحص متطور إيراني الصنع إلى ألمانيا وتركيا وبلدان أخرى”.

إيران:

  •  110767 إجمالي الإصابات.
  • 6733 إجمالي الوفيات.
  • 88357 إجمالي حالات التعافي.
  • على الرغم من ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا في العديد من الأحياء الإيرانية إلا أن السلطات أعلنت إعادة فتح جميع المساجد الثلاثاء، حسبما أعلنت وكالة الأنباء والتلفزيون الإيرانية. وقال الرئيس حسن روحاني إن المدارس ستفتح أبوابها الأسبوع المقبل.
  • قررت إيران إعادة فتح أبواب جميع مساجدها ابتداء من الثلاثاء قبيل انتهاء شهر رمضان في خطوة جديدة للتخفيف من إجراءات الحجر الصحي الرامية إلى الحد من انتشار فيروس كورونا، وفقا لما أفادت به وكالة الأنباء والتلفزيون الإيرانية.
  • بينما ينتشر فيروس كورونا المتحور في جميع أنحاء إيران، حيث أصاب وأودى بحياة عشرات الآلاف، تتأجج ثورة هادئة للشعب الإيراني، بسبب الأخطاء المشينة التي ارتكبها نظام الملالي في إدارة الوباء وغيرها من الملفات التي فشل في إدارتها، إضافة إلى السياسات العدائية تجاه العديد من الدول.
  • إن سوء تعامل النظام الإيراني مع أزمة كورونا، والتقليل من شأنها، وعدم فعل شيء للتخفيف من وطأة الوضع الطبي المتردي، هو المسمار الأخير في نعش النظام، وذلك بعد «مذبحة الوقود» التي راح ضحيتها نحو 1500 محتج في نوفمبر 2019، وإطلاق النار على طائرة مدنية في يناير الماضي، ما أسفر عن مقتل 176 شخصاً ومحاولات التستر على الحادث، هذا بالإضافة إلى الحادث الذي وقع مؤخراً، حيث قُتل 19 بحاراً إيرانياً بنيران صديقة في خليج عُمان، ولا يؤدي كل ذلك إلا إلى تفاقم الوضع السيئ القائم بالفعل، بحسب موقع «بيزنس إنسايدر».

إسرائيل:

  • 16526 إجمالي الإصابات.
  • 258 حالة وفاة.
  • 11956 إجمالي حالات التعافي.
  • قالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، في مقال نشرته الثلاثاء، إن إسرائيل تتطلع إلى توسيع تصدير أنظمة المراقبة في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا في العالم. وأفادت الصحيفة بأن وزارة الدفاع الإسرائيلية طرحت مناقصة، طلبت فيها من الشركات المدنية تقديم معلومات عن الاحتياجات الأمنية لكل دول العالم، بما في ذلك أنظمة تعقب المدنيين، باستثناء إيران وسوريا ولبنان، التي يحظر المتاجرة معها.
  • أصدر جيمي ماكجولدريك، منسق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة (أوتشا)، والممثلة الخاصة لليونيسف في فلسطين جنيفيف بوتان، وجيمس هينان رئيس مكتب مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، بيانا أعربت من خلاله المنظمات الأممية عن قلقها البالغ بسبب استمرار اعتقال السلطات الإسرائيلية للأطفال الفلسطينيين.
  • على ضوء انخفاض معدل الإصابات اليومية بفيروس كورونا في إسرائيل اقرت الحكومة مؤخرا مجموعة من التسهيلات ، من بينها أعلان وزارة المواصلات الإسرائيلية مساء اليوم عن عودة المواصلات العامة مجددا للعمل نهاية الاسبوع، حيث توقفت منذ فترة عن العمل أيام الجمعة والسبت.
  • كما أعلنت شركة القطارات الإسرائيلية رسميا ان حركة القطارات ستعود الى العمل بشكل تدريجي ابتداء من يوم الاحد القادم – شرط الحصول على موافقة وزارة الصحة على ذلك، الحاجة الى هذه الموافقة تأتي لأن القطار وسيلة نقل كبيرة، وفيها عدد كبير من العربات والكثير من المداخل والمخارج وتنتقل على الكثير من المحطات، وهناك صعوبة بالسيطرة على عدد الركاب والتجمهر داخل العربات وعلى الأرصفة.
  • كما أعلنت وزارة التعليم اليوم أن طلاب المرحلة الإعدادية سيعودون الى صفوف الدراسة ابتداء من يوم الاحد القادم، كما اعلنت الوزارة بوقت سابق اليوم أن الصفوف من الرابع حتى السادس سيعودون للتعليم الاحد القادم ضمن مجموعات من 20 طالبا، وتواجه خطوة عودة الطلاب لمقاعد الدراسة معارضة من قبل نقابات المعلمين ولجان أولياء الأمور.
  • من  جانب اخر أفادت تقارير إسرائيلية ان البلديات والوزراء يحثون لافتتاح الشواطئ خلال الأسبوعين القادمين، قبل افتتاح موسم السباحة بداية حزيران، لكن وزارة الصحة تعارض هذه الخطوة.

خليجيا:

السعودية:

  •  41014 إجمالي الإصابات.
  • 255 حالة وفاة.
  • 12737 إجمالي حالات التعافي.
  • أعلنت السعودية عن تطبيق معايير جديدة في المستشفيات الحكومية والخاصة لمواجهة جائحة كورونا المستجد.في التفاصيل، أوضح المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية “سباهي” عن تطبيق قائمة معايير “محدثة” لمكافحة فيروس كورونا المستجد، حيث سيبدأ هذا الأسبوع بتقييم مستشفيات وزارة الصحة والقطاع الخاص على مرحلتين وفقاً لتلك المعايير المحدثة.
  • كما تعتبر المعايير الفرعية المحدثة لمكافحة فيروس كورونا متوافقة مع التحديثات الصادرة عن وزارة الصحة السعودية.ومن أبرز المعايير المحدثة في الفرز التنفسي: عند تسجيل المريض ٤ نقاط أو أكثر في نموذج تعريف الحالات لفيروس متلازمة الشرق الأوسط أو كوفيد ١٩ يعطى المريض قناع الوجه الجراحي لارتدائه ويوجه بعمل تعقيم الأيدي، ويوجه المريض لغرفة انتظار الحالات التنفسية المشتبهة مع أخذ الاحتياطات المناسبة، ولغسيل الكلى: عند تسجيل المريض ٤ نقاط أو أكثر في نموذج تعريف الحالات لفيروس متلازمة الشرق الأوسط أو كوفيد ١٩ يعطى المريض قناع الوجه الجراحي لارتدائه ويوجه بعمل تعقيم الأيدي ويعزل في غرفة فردية.
  • أعلنت وزارة الداخلية :السعودية، الثلاثاء، منع التجول على مدار 24 ساعة يومياً في محافظة بيش بمنطقة جازان، ومنع الدخول إليها أو الخروج منها، وذلك اعتبارًا من اليوم الثلاثاء، بحسب ما أفادت به وكالة الأنباء السعودية “واس”وصرح مصدر مسؤول بوزارة الداخلية السعودية، بأنه في إطار الجهود التي تقوم بها المملكة في مواجهة جائحة فيروس كورونا، وتنفيذاً لتوصيات الجهات الصحية المختصة برفع درجة التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية، للحفاظ على صحة المواطنين والمقيمين فيها وسلامتهم
  • في إطار حرصها على احتواء التداعيات الاقتصادية لجائحة «كورونا»، أعلنت السعودية، أمس، عن قرارات جديدة تتضمن رفع ضريبة القيمة المضافة، وإيقاف بدل غلاء المعيشة المُقَرّ سابقاً في الرواتب الحكومية.وأوضح محمد الجدعان، وزير المالية ووزير الاقتصاد والتخطيط المكلّف، أهمية هذه الإجراءات لتجاوز أزمة الجائحة العالمية غير المسبوقة وتداعياتها المالية والاقتصادية، بأقل الأضرار الممكنة، حيث تقرر إيقاف بدل غلاء المعيشة بدءاً من يونيو (حزيران) المقبل، ورفع نسبة ضريبة القيمة المضافة من 5 في المائة إلى 15 في المائة من مطلع يوليو (تموز) المقبل.

 الإمارات:

  •  19661 إجمالي الإصابات.
  • 203 حالة وفاة.
  • 6012 حالة تعافي.
  • كشفت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، المتحدث الرسمي عن حكومة الإمارات، خلال الإعلامية لحكومة الإمارات حول مستجدات فيروس كورونا أن الحالات المسجلة اليوم تضمنت تسجيل إصابات ناتجة عن عدم تقيد 4 عائلات بالإجراءات الاحترازية، وتجمعهم لأداء صلاة التراويح، مما تسبب في نقل العدوى لبعض أفراد العائلة، والحجر على باقي أفراد الأسر.وأضافت ندرك أهمية تأدية الشعائر والعبادات في هذا الشهر الفضيل، والتي لا تكتمل إلا بالتقيد بإجراءات الصحة والوقاية.
  • كشفت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، عن عملها بالتعاون مع الجهات المعنية على جمع قاعدة بيانات محلية لصنع نموذج رياضي «نموذج محاكاة» في أربع خطوات لتوقع سلوك فيروس كورونا المستجد، يشمل تحسين النماذج مع ظهور معلومات جديدة عن الفيروس، وزيادة الثقة في المعلومات مع نمو المعرفة الوبائية السريرية، وتطبيق نماذج خاصة بكل منطقة أو إمارة في الدولة، إضافة إلى العمل مع المؤسسات الصحية في أبوظبي.

ج: تطورات كورونا على مستوى روسيا وأوروبا

روسيا

  • وصلت أعداد الإصابات إلى 232,243، تماثل للشفاء منهم 43,512. بينما تُوفى 2,116 شخصًا.
  • أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، انتهاء العطلة العامة المفروضة في روسيا بسبب تفشي فيروس كورونا يوم 12 مايو (اليوم الثلاثاء) مع الحفاظ على الإجراءات الصحية، مؤكدا أنها أنقذت حياة آلاف الأشخاص.
  • –         واعتبر بوتين أن الإجراءات الصحية التي اتخذتها السلطات الروسية تتيح الانتقال إلى فترة تخفيف الإجراءات التقييدية المفروضة بسبب الوباء على مراحل، إلا أنه شدد على أنه لا يمكن فعل ذلك في لحظة واحدة، مؤكدا ضرورة الحفاظ على نظام القيود بشكل عام حاليا.
  • وأوضح أن كل الأقاليم الروسية ستقرر بنفسها سير عملية رفع الإجراءات التقييدية، مؤكدا ضرورة فعل ذلك بناء على إرشادات الأطباء والخبراء.
  • كما أعلن الرئيس الروسي اليوم عن تبني حزمة جديدة من التدابير الخاصة بدعم المواطنين وقطاع الأعمال على خلفية الوباء.
  • وأعلن مضاعفة عدد الفحوصات الطبية للكشف عن العدوى بفيروس كورونا المستجد بداية من منتصف شهر مايو لتصل إلى 300 ألف فحص في اليوم. وكذلك زيادة عدد الأسرة المتخصصة المجهزة لمعالجة مضاعفات المرض من 29 ألفا إلى 130 ألفا.
  • أكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف اليوم الثلاثاء إصابته بفيروس كورونا. وأضاف بيسكوف في تصريحات لوكالات أنباء روسية أنه حاليا يتلقى العلاج في المستشفى.
  • أعلنت نائبة رئيس الوزراء الروسي تاتيانا غوليكوفا، أن نسبة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في روسيا، أقل بـ7.4 مرة من متوسطها في العالم. وأشارت إلى أن انخفاض الفترة الممتدة بين موعد إصابة المريض بالفيروس ونقله إلى المستشفى 9 مرات، وشددت كذلك على تراجع وتيرة ارتفاع الإصابات نسبيا بـ2.6 مرة.
  • انتقد عضو مجلس الدوما الروسي (كبير أطباء الصحة العامة السابق في روسيا) غينادي أونيشينكو، تصريحات ل “فاينانشيال تايمز” زعمت بأن معدل الوفيات الناجمة عن COVID-19 في روسيا قد يكون أعلى بـ 70% من الأرقام الرسمية. وأكد أنها متحيزة، وهدفها الشماتة.
  • قال مصدر في شركة Biocad للتكنولوجيا الحيوية، إن أحد عشر مركزا للتجارب السريرية، بدأت في اختبار الدواء الروسي levilimab، الخاص بعلاج مرض COVID-19، الذي يسببه فيروس كورونا المستجد.
  • أتم الذكاء الاصطناعي خلال أسبوعين في موسكو، دراسة وتحليل حوالي 30 ألف توموغرام (فحص مقطعي محوري بالأشعة) للرئتين، من أجل تشخيص الإصابة بمرض COVID-19. وتبلغ دقة تحديد مراحل تطور الالتهاب الرئوي بواسطة هذه الطريقة (التصوير الطبقي المحوري)، أكثر من 90٪.

الاتحاد الأوروبي

  • ذكرت الوكالة المعنية باللجوء في الاتحاد الأوروبي أن إجراءات العزل العام المفروضة بسبب فيروس كورونا المستجد قلصت حتى الآن عدد طالبي اللجوء القادرين على الوصول إلى أوروبا، لكن الجائحة قد تقود إلى موجة أكبر في المستقبل إذا أحدثت اضطرابات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وأضاف المكتب الأوروبي لدعم اللجوء إن الاتحاد سجل في مارس نحو نصف عدد طلبات اللجوء المسجلة في فبراير. وكذلك قالت وكالة الحدود التابعة للتكتل إن عمليات العبور غير القانونية إلى الاتحاد الأوروبي تراجعت إلى النصف في مارس عنها في فبراير.

فرنسا

وصلت أعداد الإصابات إلى 177,423، تماثل للشفاء منهم 56,724. بينما تُوفى 26,643 شخصًا.

أجرت فرنسا الاثنين عملية إجلاء لـ 150 مواطنا أوروبيا كانوا عالقين في بنما وهندوراس على خلفية إغلاق المطارات الدولية التي فرضتها أغلب بلدان العالم بهدف الحد من تفشي فيروس كورونا. وأعادت فرنسا المواطنين على متن طائرة إلى باريس، كما أنها ستقوم بعملية إجلاء ثانية الأربعاء.

  • تحت ضغط المزارعين وتعاونياتهم قررت الحكومة الفرنسية السماح بفتح الحدود بشكل استثنائي في وجه العمالة الأجنبية لتغطية النقص المهول في اليد العاملة التي تشتغل في موسم جني الفواكه والخضر. ويتعلق الأمر فقط بالعمال الأوربيين الأجانب القادمين من رومانيا وبولندا والبرتغال في حين لا تزال الحدود مغلقة في وجه العمال الزراعيين المغاربة والتوانسة الذين يشكلون كل عام حوالي 10 في المائة من مجموع العمالة الأجنبية الموسمية في الحقول الفرنسية.

ألمانيا

  • وصلت أعداد الإصابات إلى 172,626، تماثل للشفاء منهم 147,200. بينما تُوفى 7,661 شخصًا.
  • أشاد الرئيس الألماني فرانك – فالتر شتاينماير في رسالة عبر الفيديو نُشرت اليوم الثلاثاء بالأطقم الطبية، وقال: “إنهم غالباً ما يصلون إلى الحد الأقصى من قدراتهم ويتجاوزونها”. وفي الوقت نفسه، أشاد الرئيس بشجاعة الأفراد الذين انعزلوا عن أقاربهم لأسابيع في دور التمريض.
  • أكدت وزيرة التعليم والأبحاث العلمية الألمانية أنيا كارليتشيك، أن العالم لن يجد لقاحا ناجعا ضد فيروس كورونا قبل أواسط عام 2021، معتبرة أن اللقاح ربما لن يلبي الآمال المعقودة عليه. وقالت كارليتشيك في تصريح صحفي، إن بلادها تطلق مشروعا بقيمة 750 مليون يورو لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا، مشيرة إلى أن البرنامج سيستند إلى ركيزتين أساسيتين، وهما توسيع القدرات في مجال الدراسات في استكشاف هذه السلالة من الفيروس، ورفع القدرات في مجال الإنتاج لضمان إنتاج اللقاح.

دول أوروبية أخرى

  • أمرت الحكومة الإسبانية بوضع كل القادمين من الخارج قيد الحجر الصحي لمدة أسبوعين وذلك اعتبارا من 15 حتى 24 مايو، موعد انتهاء حالة الطوارئ، في محاولة للحد من انتشار فيروس كورونا. وقد وصلت أعداد الإصابات إلى 269,520، تماثل للشفاء منهم 180,470. بينما تُوفى 26,920 شخصًا.
  • كشف المدير العلمي لمستشفى “سبالانزاني” للأمراض المعدية في العاصمة الإيطالية روما جوزيبي إيبوليتو، أن أكثر التوقعات تفاؤلا تتحدث عن إيجاد لقاح ضد فيروس كورونا في ربيع العام المقبل 2021، معتبرا أن مصالح الدول الاستثمارية رهن بالكشف عن اللقاح. وقد وصلت أعداد الإصابات إلى 219,814، تماثل للشفاء منهم 106,587. بينما تُوفى 30,739 شخصًا.
  • سمحت بلجيكا لمعظم المتاجر بفتح أبوابها يوم الاثنين بقواعد صحية صارمة للزبائن، متبعة خطى إسبانيا في تخفيف إجراءات العزل العام المطبقة منذ ثمانية أسابيع. ويتعين على البلجيكيين الآن التسوق بمفردهم ووضع الكمامات وفي بعض المتاجر ارتداء القفازات أيضا. وقد وصلت أعداد الإصابات إلى 53,779، تماثل للشفاء منهم 13,732. بينما تُوفى 8,761 شخصًا.
  • قررت الحكومة التشيكية، أنه لن تكون هناك حاجة لارتداء الكمامات في الأماكن المفتوحة اعتبارا من 25 مايو المقبل، وذلك في تخفيف للقيود التي وضعتها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد. وقد وصلت أعداد الإصابات إلى 8,177، بينما تماثل للشفاء منهم 4,738. بينما تُوفى 283 شخصًا.

د: تطورات انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة والصين

الولايات المتحدة

  • تشهد الولايات المتحدة الأمريكية المعدل الأعلى للإصابات بفيروس كورونا على مستوى العالم، حيث تخطت عتبة المليون ووصل عدد الإصابات فيها إلى 1,385,850 حالة، تماثل للشفاء 262,225     حالة، في حين وصل عدد الوفيات 81,795 حالة.    
  • أكد الرئيس دونالد ترامب، أن إدارته تقوم بجهود كبيرة في مكافحة فيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة). وكتب ترامب، على “تويتر”: “أعداد مصابي كورونا تتحسن بصورة كبيرة، ونشاهد تراجعا في كل مكان في أمريكا تقريبا، وهذا يدل على أننا نحقق تقدما ضخما”.
  • أعلن الرئيس الأمريكي، عن أنه سيجرى إتمام 10 ملايين فحص لفيروس كورونا لسكان الولايات بنهاية الأسبوع الجاري، بمعدل 300 ألف فحص يومي، بزايدة بنسبة 100%. وأكد أن هيئة العقاقير سمحت باختبار الأجسام المضادة، والشركة التي سمح لها بإنتاج هذا العقار، ستقوم بإنتاج 300 ألف فحص خلال أسابيع.
  • قطع الرئيس ترامب مؤتمره الصحفي أمام البيت الأبيض، وغادر المكان بعد خلاف حاد مع الصحفيين الذين وجهوا له اتهامات تتعلق بجائحة كورونا. وقال ترامب خلال المؤتمر إن الولايات المتحدة تقوم بإجراء الفحوصات على فيروس كورونا، أكثر من أي دولة أخرى، لكن الصحفيين طرحوا أسئلة لم تعجب الرئيس، فرد عليهم بإجابات حادة.
  • أعلن ترامب، أن نائبه مايك بنس خضع لفحوصات كشف الإصابة بفيروس كورونا المستجد يومي الأحد والاثنين، وجاءت النتائج سلبية.
  • اتهم ترامب الديمقراطيين بالتحرك ببطء لإعادة فتح ولايات أمريكية بعد إجراءات العزل العام لأغراض سياسية دون أن يورد أدلة تدعم زعمه بعد أن قتل فيروس كورونا المستجد أكثر من 80 ألف شخص في الولايات المتحدة.
  • حذر كبير اختصاصيي الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، من أنه إذا أعيد فتح الولايات الأمريكية بسرعة كبيرة، فإن الأمريكيين سيواجهون معاناة وموتا لا داعي لهما.
  • أعلن حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو الاثنين، أن 3 مناطق من أصل 10 سيتم فتحها في 15 مايو في بادرة تكشف عن تحسن الوضع الوبائي، بعد إغلاقها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد. وقال كومو أن الولاية قد تم تقسيمها إلى 10 مناطق، كل منها مصنفة عبر 7 مقاييس تتعلق بمعدل العدوى وقدرة المستشفيات الاستيعابية قياسا بعدد السكان.
  • طالبت الإدارة الأمريكية العاملين في الجناح الغربي للبيت الأبيض، بارتداء الكمامات لتفادي انتشار فيروس كورونا بينهم على نطاق أوسع، وذلك بعد ثبوت إصابة عدد من المسؤولين بالعدوى.
  • تنوي الولايات المتحدة اتهام الصين بمحاولات لسرقة معلومات متوفرة لدى العلماء الأمريكيين حول تطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد. وينوي مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الأمن الداخلي إصدار تحذير رسمي للسلطات الصينية على خلفية محاولات مشتبه فيها لسرقة بيانات حول نتائج دراسات متعلقة بجهود تطوير اللقاح والأدوية والفحوص الخاصة بفيروس كورونا المستجد.
  • قام سجناء بإصابة أنفسهم عمدًا بفيروس كورونا عن طريق مشاركة نفس الكوب في شرب المياه، في محاولة لإقناع السلطات الأمريكية بإطلاق سراحهم.

الصين

  • لم تعد الصين في مصاف الدول العشر الأكثر إصابة بفيروس كورونا المستجد، إذ سجلت 82,919 حالة إصابة، وتماثل للشفاء 78,171 في حين وصل عدد الوفيات فيها إلى 4,633.
  • قرر مركز مكافحة فيروس كورونا المستجد، في ووهان بمقاطعة هوبي الصينية، بإخضاع جميع سكان المدينة لاختبارات تحديد الإصابة بـ COVID-19، خلال 10 أيام بعد اكتشاف إصابات جديدة هناك.
  • وجهت الصين انتقادات حادة لنيوزيلندا لدعمها مشاركة تايوان في منظمة الصحة العالمية وقالت إنه يتعين عليها “التوقف عن إصدار تصريحات خاطئة” بشأن الأمر لتجنب إلحاق الضرر بالعلاقات الثنائية. وكثفت تايوان، بدعم قوي من الولايات المتحدة، جهود حشد التأييد للسماح لها بالمشاركة كمراقب في اجتماع الأسبوع المقبل لجمعية الصحة العالمية، وهي الكيان المنوط به اتخاذ القرارات في منظمة الصحة العالمية، مما أغضب الصين.

دول آسيوية أخرى

  • أعلنت الهند استئنافا محدودا لخدمات السكك الحديد اعتبارا من الثلاثاء بعد نحو سبعة أسابيع من التوقف في إطار إجراءات العزل العام لمكافحة فيروس كورونا المستجد على الرغم من تسجيلها أكبر زيادة في عدد حالات الإصابة بالمرض في يوم واحد. وواجه رئيس الوزراء دعوات متنامية لإنهاء إجراءات العزل العام المفروضة في عموم البلاد التي يقطنها 1.3 مليار نسمة، حيث قالت أحزاب سياسية وشركات ومواطنون إن تلك الإجراءات دمرت سبل عيش الملايين الذين يعتمدون على العمل بأجر يومي. وسجلت الهند 71,339 إصابة مؤكدة بكوفيد-19، توفي 2,310 منها وتعافى 23,033 شخصا.
  • انتهت حالة الطوارئ في كازاخستان مما يسمح للمدن والأقاليم برفع إجراءات العزل العام لمكافحة فيروس كورونا المستجد وفقا لنجاح كل منها في احتواء انتشار المرض. والمدن والأقاليم التي تسجل معدل ارتفاع في عدد حالات الإصابة لا يزيد عن سبعة بالمئة يوميا لسبعة أيام متتالية سيسمح لها باستئناف أعمال مثل متاجر التجزئة الكبرى والمكاتب والأسواق المكشوفة وصالونات التجميل والصالات الرياضية. وسجلت كازاخستان الغنية بالنفط والواقعة على الحدود مع الصين 5,279 إصابة بكوفيد-19، و 32 حالة وفاة وتعافي 2,108.
  • قررت كوريا الجنوبية، تأجيل افتتاح المدارس ورياض الأطفال في البلاد لمدة أسبوع إضافي. وأوضحت أن ذلك القرار جاء بعد انتشار عدوى جماعية بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” في الملاهي الليلية في حي إيتايون في سول. وأعلن نائب وزيرة التعليم عودة الطلاب تباعا بدءا من 20 مايو ولغاية 8 يونيو. وسجلت كوريا الجنوبية 10,936 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، توفي 258 منها وتعافى 9,670 شخصا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى