كورونا

تطورات انتشار فيروس “كورونا” محليا وإقليميا وعالميا اليوم / الأحد في 10 مايو/

نرصد في هذا التقرير أبرز وأخر تطورات تفشي وباء “كورونا” محليا وإقليميا ودوليا اليوم الأحد حيث تابع الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤشرات الأداء المالي والاقتصادي للدولة في ضوء تداعيات أزمة كورونا خلال اجتماع له اليوم الأحد مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء والدكتور محمد معيط وزير المالية بينما أطلق منسق الإغاثة في حالات الطوارئ / وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، تحديثا لخطة الاستجابة الإنسانية العالمية لـفيروس كورونا بينما ذكرت تقارير إعلامية أن السلطات التركية استغلت جائحة كورونا، لتهريب سلاح إلى حكومة الوفاق الليبية فيما تفاقمت أزمة فيروس كورونا، في إيران بشكل كبير وسط تحذيرات بأن تتعرض طهران لموجة جديدة من انتشار الفيروس بينما تشهد الولايات المتحدة الأمريكية المعدل الأعلى للإصابات بفيروس كورونا على مستوى العالم جاء ذلك في وقت عاد فيه  فيروس كورونا للظهور مجددا في مدينة ووهان الصينية التي اعتبرت منشأ تفشي المرض، بعد أسابيع من إعلان السلطات الصحية عدم تسجيلها أي إصابات جديدة فيها.

أ: منظمة الصحة العالمية

أبرز ما جاء في التقرير اليومي للوضع الحالي لفيروس كورونا المستجد لمنظمة الصحة العالمية:

أطلق منسق الإغاثة في حالات الطوارئ / وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، تحديثًا لخطة الاستجابة الإنسانية العالمية لـفيروس COVID-19 ((GHRP. وانضم إليه المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية التابع لمنظمة الصحة العالمية ، الدكتور مايك رايان ؛ الرئيس والمدير التنفيذي لمنظمة أوكسفام أمريكا، آبي ماكسمان؛ المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ، فيليبو غراندي ؛ والمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيسلي.

يتطلب برنامج الاستجابة الإنسانية العالمي (GHRP) تمويلًا بقيمة 6.7 مليار دولار أمريكي؛ لحماية ملايين الأشخاص الذين يواجهون بالفعل أزمات إنسانية في عدة دول.

أصدرت اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات توجيهات مؤقتة جديدة حول كيفية تكييف تدابير الوقاية والاستجابة لـ COVID-19؛ لاستخدامها في ظروف الامكانيات الإنسانية المنخفضة.

أصدرت منظمة الصحة العالمية شريط فيديو يلخص اللحظات الرئيسية في الاستجابة حتى الآن، علي اللينك التالي:

ب:مستجدات كورونا محليا وإقليميا ودوليا

محليًا “مصر”:

  •  تسجيل 436 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا اليوم الأحد
  • إجمالي عدد الإصابات هو 9400
  • تسجيل 11 حالات وفاة جديدة الأحد
  • إجمالي عدد الوفيات 525
  • ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتيجة تحاليلها من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا إلى 2556 حالة.
  • خروج 73 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 2075 حالة حتى اليوم الأحد.
  • الرئيس عبد الفتاح السيسي يتابع مؤشرات الأداء المالي والاقتصادي للدولة في ضوء تداعيات أزمة كورونا خلال اجتماع له اليوم الأحد مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد معيط وزير المالية، بحضور أحمد كجوك نائب وزير المالية للسياسات المالية، الدكتور إيهاب أبو عيش نائب وزير المالية للخزانة العامة.
  • تناول الاجتماع  متابعة مؤشرات الأداء المالي خلال الفترة من يوليو 2019 حتى نهاية إبريل 2020، وكذلك التقديرات المحدثة للعام المالي 2019/2020، وذلك في ضوء تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد.
  • ووجه السيسي في هذا الإطار بالمتابعة الدقيقة ودراسة الموقف بانتظام فيما يتعلق بالتداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا، بهدف العمل على صون المكتسبات التي تحققت نتيجة الإصلاح الاقتصادي، بما فيها ضمان استقرار السياسات المالية، والحفاظ على المسار الاقتصادي الآمن للدولة.
  • شهد الاجتماع أيضا مراجعة الإجراءات التي تم اتخاذها على مستوى الحكومة للتعامل مع تداعيات أزمة كورونا، خاصةً فيما يتعلق بتلبية احتياجات قطاعات الدولة المختلفة، وعلى رأسها القطاع الصحي والسلع الأساسية، إلى جانب المبادرات التي تم تنفيذها في إطار التوجيهات الرئاسية بالتعامل مع آثار أزمة كورونا، لا سيما ما يتصل بالقروض المساندة لقطاعي السياحة والطيران المدني، ودعم الصادرات، وإتاحة مخصصات مالية إضافية لقطاع الصناعة.
  • أوضح مستشار الرئيس المصري للشؤون الصحية والوقائية، محمد عوض تاج الدين، أن الزيادة في أعداد الإصابات اليومية بفيروس كورونا متوقعة.وأضاف: “وضعنا خريطة لاحتمالية الحالات، بدأت قليلة وتتصاعد حتى تصل إلى حد الثبات أو البلاتوه لعدة أيام ثم تبدأ في الهبوط بعد ذلك، والحالات تتزايد، لأن المريض قد يعدي 5 أشخاص، ولو لدينا 100 حالة فقد تعدي 400 أو 500 شخص، والتصاعد في عدد الحالات متوقع”.
  • قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، إن فيروس كورونا سريع الانتشار، والمريض الواحد ينقل العدوى إلى 2 أو 3 أو 5 أشخاص.
  • رصد “انفوجرافيك” أصدره مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء، انخفاض معدلات الوفاة في مصر خلال شهر أبريل هذا العام 2020، على الرغم من انتشار فيروس كورونا المستجد، مقارنة بالعامين الماضيين.
  • تلقى رئيس الوزراء مصطفى مدبولي خطابا من رئيس البنك التجاري الدولي هشام عز العرب، أعلن خلاله مساهمة البنك بمبلغ يصل إلى سبعة ملايين دولار لمواجهة فيروس كورونا. وهذا التبرع مخصص لفحوص فيروس كورونا المستجد، ودعم الاحتياجات الفورية للأسر المتأثرة ماليا من الأزمة، والمساهمة في الصندوق الوطني للطوارئ والأزمات. كذلك تبرع البنك بمبلغ 250 ألف دولار لدعم صندوق الاستجابة، التابع للاتحاد الأفريقي، في محاربة مرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا.
  • قرر بنك مصري إغلاق فرع له في العاصمة القاهرة، بعد إصابة 2 من موظفيه بفيروس كورونا.وأعلن طارق فايد، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذى لبنك القاهرة، غلق فرع البنك بشارع طلعت حرب ولمدة 3أيام، بعد اكتشاف حالتين إيجابيتين من موظفي الفرع، وإجراء مسح لكافة العاملين للتأكد من سلامتهم وعدم إصابتهم، مع القيام بكافة عمليات التعقيم الكامل لمقر الفرع على مدار 3 أيام متتابعة.
  • عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء اجتماعاً، لمتابعة أعمال تجهيز وتأهيل مستشفيات الحميات والصدر على مستوى الجمهورية لتصبح مستشفيات عزل لمصابي فيروس كورونا بشكل تدريجي، وذلك بحضور كل من الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلميّ، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، والدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية.

إقليميًا

تركيا:

  • 137115 إصابة.
  • 3739 إجمالي الوفيات.
  • 89480 حالة تعافي.
  • أعلنت تركيا عن قدرتها في إنتاج وبيع علاج لفيروس كورونا، جاء ذلك بعد موافقة الحكومة التركية على منح التراخيص اللازمة لشركة الأدوية التركية لإنتاج وبيع علاج لفيروس “كورونا”.وقال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي في “تويتر”، مساء السبت نقلتها وسائل إعلام تركية “منحنا الإذن ببيع علاج لفيروس (كورونا)، والذي تم تطويره وتصنيعه من قبل إحدى شركات الأدوية المحلية”.وأشار إلى أنه “بالإضافة إلى ذلك، سيستمر بناء مستشفيات الطوارئ متعددة الأغراض في مدينة إسطنبول بسرعة عالية”، لافتا إلى أنه “ستعمل هذه المستشفيات بشكل دائم في فترة ما بعد الوباء أيضا”.والخميس الماضي، أعلنت جامعة العلوم الصحية التركية، تطوير علاج جديد لفيروس “كورونا”، وذلك بالتعاون مع شركة “VSY” لصناعة الأدوية والتكنولوجيا الحيوية. بحسب وكالة الأناضول التركية.
  • خرج المواطنون فوق سن 65 عاما في تركيا اليوم الأحد 10 ماي 2020، إلى الهواء الطلق، للمرة الأول منذ قرابة شهرين.وتم السماح لهذه الفئة بالخروج، بعد إصدار وزارة الداخلية تعميما سمح لهم بالتجول مرة واحدة خلال اليوم بين الساعتين الـ10.00 والـ15.00 وذلك في 24 ولاية.وخففت السلطات التركية القيود المفروضة لحماية المسنين من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.وتتضمن خطة لتخفيف القيود والعودة إلى الحياة الطبيعية تدريجيا في شهري ماي وجوان ، أول مرحلة السماح للمسنين والصغار دون سن الـ20 بالخروج إلى الشارع لمدة أربع ساعات يوميا.
  • ذكرت تقارير إعلامية أن السلطات التركية استغلت جائحة كورونا، لتهريب سلاح إلى حكومة الوفاق الليبية.وقالت شبكة “سكاي نيوز عربية”، إن تقرير موسع لموقع أحوال التركي وتقرير لصحيفة “ديلي مافريك” الجنوب إفريقية، كشفت أن 6 طائرات شحن عسكرية تركية سافرت من تركيا إلى جنوب إفريقيا، حيث كانت كمية صغيرة من الإمدادات الطبية موجودة على إحدى الطائرات، بينما عادت جميعها محملة بالمعدات العسكرية التي تم شراؤها من الشركة المنتجة للذخيرة “راينميتال دينل مونيتيون”.
  • أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده ستفتتح مستشفيين بمدينة اسطنبول أمام الـ”السياحة العلاجية”، معتبرا أن تركيا ستتخلص من جائحة فيروس كورونا أسرع من الدول الأخرى.وقال أردوغان، في كلمة متلفزة ألقاها اليوم الأحد خلال مراسم استكمال شق نفق خط مترو “غيرت تبه- مطار اسطنبول”، إن السلطات التركية ستفتتح مستشفيي “مطار أتاتورك” و”سنجق تبه” للسياحة العلاجية.

إيران:

  • 107603 إصابة.
  • 6640 حالة وفاة.
  • 86134 حالة تعافي.
  • تتفاقم أزمة فيروس كورونا، في إيران بشكل كبير وسط تحذيرات بأن تتعرض طهران لموجة جديدة من انتشار الفيروس، وهو ما تمثل في تحذير نائب إيراني من عودة الوباء بموجة ثانية، وسط عدم تقيد المواطنين بأي إجراءات للحماية بعد أن رفعت الحكومة الأسبوع الماضي، إجراءات العزل الجزئية التي فرضتها سابقاً من أجل منع تفشي فيروس كورونا الذي حصد الآلاف في إيران.ووفقا لموقع العربية، أوضح محمد جواد جمالي نوبندجاني، نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني، أن المزيد من الأشخاص سيصابون في الموجة الثانية من تفشي الفيروس، منتقدا المواطنين لعدم أخذ خطورة الفيروس المستجد على محمل الجد.
  • حذر الطبيب الاختصاصي للأمراض المعدية وعضو المقر الوطني لمكافحة كورونا في إيران، مسعود مرداني، أمس يوم السبت، من خطورة اندلاع موجة ثانية لتفشي فيروس كورونا في البلاد.وقال مرداني، إن طهران شهدت بالفعل الوضعية الحمراء أو ما يشير لزيادة تفشي الفيروس في المدينة.
  • اعتبر عضو مجلس خبراء القيادة في إيران سيد محمد مهدي مير باقري، أن محاولة الغرب تضخيم خطر فيروس كورونا المستجد أكثر من اللازم، وراءها مؤامرة خفية.وقال: “أعتقد أن هذه الظاهرة (انتشار فيروس كورونا)، إذا كانت مصنعة، فهي ليست مؤشرا على قوة العدو، بل هي بسبب ضعف العدو في مواجهة الحضارة مع العالم الاسلامي، وعلى أي حال فقد أدى هذا الوباء إلى إبراز نقاط ضعف الحضارة الغربية”.

إسرائيل:

  • 16458 إجمالي الإصابات.
  • 11384 إجمالي حالات التعافي.
  • أعلنت السلطات الإسرائيلية، إعادة فتح الحضانات ورياض الأطفال جزئيا اليوم الأحد، وذلك فى إطار جهودها لإنعاش الاقتصاد الذى تضرر بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد. وقال مسؤولون، إن باقى مراحل النظام التعليمى قد تعود للدراسة بنهاية الشهر الجارى، إذا لم يتسبب الاستئناف الجزئى فى موجة جديدة من العدوى خارجة عن السيطرة.
  • نظم مئات الأشخاص في تل أبيب والقدس ومناطق أخرى مساء اليوم السبت، احتجاجات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة بنيامين نتانياهو، وكذلك استراتيجيات الخروج من الإغلاق المفروض بسبب فيروس كورونا.وتجمع مئات من الأطباء المقيمين خارج مسرح هابيما في تل أبيب، احتجاجاً على عودة دورات العمل الطويلة التي كانوا يعملون خلالها قبل أزمة فيروس كورونا.
  • قال وزير الداخلية الإسرائيلي، أرييه درعي: إن 70% من مرضى (كورونا) في إسرائيل يعانون من قلق واضطرابات عقلية. وعبّر درعي وفق القناة 7 الإسرائيلية: عن قلقه كون معظم المصابين بـ (كورونا) في إسرائيل هم من الأرثوذكسيين المتطرفين، مشيراً إلى أن ذلك يتطلب حساباً عميقاً لما يحدث.

خليجيا

السعودية:

  •  39048 إجمالي الإصابات.
  • 246 حالة وفاة.
  • 11457 حالة تعافي.
  • وضعت  السعودية بوابات للتعقيم الذاتي أمام مدخل المسجد الحرام في مكة المكرمة استعدادا لعملية فتح المساجد في الأيام المقبلة، ويهدف الإجراء إلى إحتواء الفيروس المستجد.وتشدد السلطات السعودية على احترام قيود التباعد الاجتماعي ومسافة الأمان التي تقدر بحوالي متر ونصف كإجراء احترازي للحدّ من انتشار فيروس كورونا.
  • كشف المتحدث باسم وزارة الصحة، الدكتور محمد العبدالعالي، عن أن نسبة معدل الوفيات بفيروس كورونا في السعودية أقل بـ10 مرات من معدل الوفيات العالمي، وأرجع ذلك لأسباب، أبرزها الوصول المبكر للحالات، وسهولة حصولها على الخدمات الصحية، واستيعابية المنشآت الصحية لها، وجودتها وفق معايير وأدلة علمية.وقال لقناة الإخبارية: “تدني حالة الوفيات مهم جدًّا، وهو من أهم المؤشرات التي تعطي دلائل على مدى قدرة التعامل مع الجائحة العالمية. بحمد الله لدينا نِسَب وفيات في السعودية اليوم أقل من 0.7 في المئة، هي تقريبا 0.6.5 %، وهي نسبة تُعتبر أقل بعشر مرات إذا ما قارناها بالمتوسط العالمي الذي هو تقريبًا 0.7 %”.
  • أطلقت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في السعودية  “تنظيم العمل المرن”، والذي يستهدف الأفراد السعوديين ذكورًا وإناثًا، كما يستهدف المنشآت في كافة نشاطات القطاع الخاص، وسيبدأ العمل به في النصف الأول من الشهر المقبل.
  • ويسعى التنظيم إلى إيجاد فُرص وظيفية للباحثين عن عمل في السعودية، وتوفير وظائف للعاملين الراغبين بزيادة دخلهم، وذلك من خلال تنظيم تعاقدي مرن يكون فيه الأجر على أساس العمل بالساعة، ويحفظ التنظيم حقوق الطرفين بتوثيق عقود العمل إلكترونياً عبر البوابة التي تحددها الوزارة.كما يحرص البرنامج على دعم القطاع الخاص السعودي في تلبية احتياجاته الطارئة والمؤقتة والموسمية من الكوادر الوطنية.

 الإمارات:

  • 18198 إجمالي الإصابات.
  • 198 إجمالي الوفيات.
  • 4804 إجمالي حالات التعافي.
  • أعلنت الإمارات اليوم خلال الإحاطة الإعلامية الخاصة بفيروس كورونا عن تسجيل نتائج رئيسية لـ 49 مريض مصاب بكوفيد19، وبما فيها تسجيل تسلسل جيني كامل لـ25 مريض من الحالات الأولى في الإمارات. حيث أظهرت نتائج التسلسل الجيني لـ 24 مريض من أصل 25 ضمن الدراسة أنها تعود للسلالة B من فيروس كورونا المستجد، ومعظمهم من القادمين من دول أوروبية.
  • أرسلت دولة الإمارات، الأحد، طائرة مساعدات تحتوي على 7 أطنان من الإمدادات الطبية إلى سيراليون، لدعمها في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.وسيستفيد من تلك المساعدات أكثر من 7 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس.
  • اكد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، التزام دولة الإمارات بدعم برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة لمساعدة الدول في مكافحة وباء “كوفيد-19”.

ج: تطورات كورونا على مستوى روسيا وأوروبا

إسبانيا

  • وصلت أعداد الإصابات إلى 264,663، تماثل للشفاء منهم 176,439. بينما تُوفى 26,621 شخصًا.
  • سيشرع نحو 51 في المئة من السكان يوم الاثنين في “المرحلة 1″ من خطة تخفيف من أربع مراحل، بعد أن ارتأت الحكومة أن المناطق التي يقيمون فيها حققت المعايير اللازمة. حيث ستشمل المرحلة الجديدة تخفيفا كبيرا للإجراءات بما يتيح للناس التحرك في الإقليم الذي يعيشون فيه وحضور الحفلات الموسيقية ودخول المسارح. وسيسمح بتجمعات يصل عدد المشاركين فيها إلى عشرة أفراد. إلا ان أكبر مدينتين في البلاد، مدريد وبرشلونة، فلم تحققا المعايير المطلوبة لتخفيف القيود وستبقيان في ” المرحلة صفر”.
  • سجلت السلطات الصحية الإسبانية الأحد، خلال اليوم الأخير أدنى حصيلة وفيات ناجمة عن فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” خلال آخر 24 ساعة بتسجيل 143 وفاة جديدة جراء الفيروس التاجي، منذ 18 مارس الماضي.

بريطانيا

  • وصلت أعداد الإصابات إلى 215,260، تُوفى منهم 31,587 شخصًا.
  • ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن رئيس الوزراء بوريس جونسون اليوم بخطابه المرتقب، سيحدد نظام تحذير من خمس درجات من فيروس كورونا المستجد في إنجلترا من الأخضر وهو المستوى الأول إلى الأحمر وهو المستوى الخامس لتحديد مدى الخطر من كوفيد-19 في المناطق المختلفة للسماح للحكومة بزيادة القيود في الأماكن التي تقتضي ذلك. عندما يشرح خطط الحكومة للبدء تدريجيا في تخفيف إجراءات العزل العام.
  • صرّح وزير الإسكان البريطاني روبرت جنريك اليوم الأحد إن الحكومة تريد استئناف الاقتصاد ببطء وحذر، وذلك قبل خطاب يبثه التلفزيون لرئيس الوزراء يوضح فيه خطط البدء في تخفيف إجراءات العزل العام المفروضة لمكافحة فيروس كورونا.
  • أعلن وزير الإسكان البريطاني روبرت جنريك اليوم الأحد، إن بريطانيا اضطرت لإرسال عينات للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد للولايات المتحدة لتحليلها بعد أن واجهت مشكلة في أحد معاملها. وكانت صحيفة صنداي تلجراف قد ذكرت أن 50 ألفا من عينات الكورونا أُرسلت بطائرات خاصة الأسبوع الماضي للولايات المتحدة.
  • أعلنت الحكومة البريطانية عن مبادرة بقيمة 2 مليار جنيه استرليني، لخفض استخدام المواطنين لوسائل النقل العام واستبدالها باستراتيجية “العجلات الهوائية” بعد التخلص من كورونا.

فرنسا

  • وصلت أعداد الإصابات إلى 176,658، تماثل للشفاء منهم 56,038. بينما تُوفى 26,310 شخصًا.
  • اعتبارا من الإثنين 11 مايو تاريخ رفع الإغلاق بشكل جزئي، ستوفر الدولة 10 ملايين كمامة لمشغلي قطاع النقل لتوزيعها على المستخدمين بينها 4,4 مليونا في ضواحي باريس حيث الوضع يبدو حساسا لأن قدرة وسائل النقل ستخفض عملا بقواعد التباعد الاجتماعي.
  • سيبقى نحو 27 مليون نسمة من أصل 67 مليونا يخضعون لقيود أشد، إذ ستقسم فرنسا إلى منطقتين: “خضراء”، و”حمراء” حيث يكون انتشار الفيروس أسرع مع ضغط متزايد على النظام الصحي. تشمل المنطقة “الحمراء” ضواحي باريس وشمال شرق البلاد، حيث ستبقى فيها المدارس لأعمار 11-14 عاما والمتنزهات والحدائق العامة مغلقة، مع قيود على المتاجر ووسائل النقل.

دول أوروبية أخرى

  • شهدت عدة مدن ألمانية كبرلين وميونخ وفرانكفورت السبت، عددًا من المظاهرات احتجاجا على القيود المفروضة بسبب كورونا رغم التسهيلات التي تم الإعلان عنها. فيما ألقت الشرطة في برلين القبض على عدد من المتظاهرين لمخالفتهم قواعد تنظيم المظاهرات. وقد وصلت أعداد الإصابات إلى 171,324، تماثل للشفاء منهم 144,400. بينما تُوفى 7,549 شخصًا.
  • تم تأجيل الانتخابات الرئاسية في بولندا، التي كانت مقررة في الـ 10 من مايو الجاري، إلى أجل غير مسمى بسبب وباء فيروس كورونا المستجد. وقد وصلت اعداد الإصابات إلى 15,821، تماثل للشفاء منهم 5,698. بينما تُوفى 791 شخصًا.

د: تطورات انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة والصين

الولايات المتحدة

  • تشهد الولايات المتحدة الأمريكية المعدل الأعلى للإصابات بفيروس كورونا على مستوى العالم، حيث تخطت عتبة المليون ووصل عدد الإصابات فيها إلى 1,349,599 حالة، تماثل للشفاء 238,081 حالة، في حين وصل عدد الوفيات 80,101حالة.    
  • وصف الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما أسلوب تعامل الرئيس دونالد ترامب مع وباء كورونا بأنه “فوضوي”، وذلك في مؤتمر عبر الهاتف مع أعضاء سابقين في إدارته.
  • نشر الرئيس دونالد ترامب، تغريدة أكد فيها أن الإدارة الأمريكية تقوم بعمل رائع في محاربة تفشي فيروس كورونا المستجد، إذا ما تمت مقارنة ذلك بعمل إدارة الرئيس السابق باراك أوباما في أزمة انتشار فيروس انفلونزا الخنازير.
  • أعلنت الاستخبارات الأمريكية والبريطانية بعد مراجعة بيانات من هاتف محمول، أن مختبر ووهان، من المحتمل أن يكون قد تم إغلاقه في أكتوبر الماضي، بعدما حدث شيء خطير. وجاء في التقرير، أن الاستخبارات لم تجد بيانات عن نشاط للهواتف المحمولة في مختبر ووهان بين 7 أكتوبر و24 أكتوبر 2019. وأضافت الوثيقة، أنه “ربما حدث شيء خطير بين 6 أكتوبر و11 أكتوبر، ولكن لا يوجد دليل قاطع على إغلاق المختبر أو تسرب الفيروس عن طريق الخطأ منه”.
  • يخضع 3 مسؤولين في فريق البيت الأبيض المكلف بمكافحة كوفيد-19، لحجر صحي بسبب الشك في إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، بينهم عالم الأوبئة أنطوني فاوتشي. كما كشفت وثيقة مسربة أن عشرات أفراد الخدمة السرية التابعة لوزارة الأمن الداخلي الأمريكية أصيبوا بفيروس كورونا. وأفاد تقرير صادر عن وزارة الأمن الداخلي نص على رصد 11 حالة نشطة لكورونا حتى يوم الخميس الماضي بين أفراد الخدمة السرية المعنية بحماية الرئيس وغيره من كبار المسؤولين في الولايات المتحدة وكذلك الضيوف رفيعي المستوى من دول أخرى. وأكدت الوثيقة أن 23 من أفراد الخدمة السرية قد تعافوا من المرض وتم وضع 60 آخرين قيد الحجر الصحي.
  • أعلنت وزارة الصحة الأمريكية، أنها ستسمح لوزارات الصحة في الولايات باستخدام عقار “ريمديسيفير” من إنتاج “جلياد ساينسيز”، في علاج مرض كوفيد-19. وتعهدت الشركة بتوفير زهاء 607 آلاف جرعة من العلاج خلال الأسابيع الستة المقبلة في الولايات المتحدة وقالت الوزارة إنها ستتولى توزيع الجرعات على المستشفيات.
  • أعلنت وكالات التوظيف الأمريكية التي وزعت آلاف العاملين في مجال الصحة على مستشفيات مدينة نيويورك وغيرها من المناطق الموبوءة بكورونا، أن بعض العاملين “لم تعد هناك حاجة لهم”.

الصين

  • لم تعد الصين في مصاف الدول العشر الأكثر إصابة بفيروس كورونا المستجد، إذ سجلت 82,901 حالة إصابة، وتماثل للشفاء 78,120 في حين وصل عدد الوفيات فيها إلى 4,633.
  • عاد فيروس كورونا للظهور مجددا في مدينة ووهان الصينية التي اعتبرت منشأ تفشي المرض، بعد أسابيع من إعلان السلطات الصحية عدم تسجيلها أي إصابات جديدة فيها. وذكرت لجنة الصحة المحلية اليوم الأحد، أنه تم تسجيل إصابة مؤكدة جديدة بمرض فيروس كورونا الجديد كوفيد-19 في مقاطعة هوبي بوسط الصين يوم أمس السبت.
  • أعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين، أن السلطات بصدد إجراء إصلاحات لتعزيز آليات الوقاية من الأوبئة ومكافحتها، بعد أن كشفت أزمة فيروس كورونا عن “ثغرات” في نظام الرعاية الصحية. وأقر نائب مدير اللجنة الوطنية للصحة، بأن نظام الرعاية الصحية لم يكن مستعدا بشكل مناسب، ما عطل الاستجابة للوباء.
  • ذكر دبلوماسي صيني إن كلاً من الصين والولايات المتحدة أيدت مشروع قرار بمجلس الأمن الدولي لمجابهة جائحة فيروس كورونا ولكنها شعرت بصدمة وأسف لتغيير واشنطن موقفها. فيما كذب دبلوماسي أمريكي هذا التعليق الصيني، قائلاً إن الولايات المتحدة لم توافق على النص.
  • كشفت جامعة هونج كونج في تقرير لها، أن الصين تتعرض لهجمة وباء جديد بسبب الفئران، بعدما تمكنت من تجاوز محنة فيروس كورونا المستجد. وقال التقرير، إن هذا الوباء الجديد يصيب كبد الإنسان، ويقضي عليه خلال بضعة أيام.

دول آسيوية أخرى

  • قال وزير الاقتصاد الياباني إن الحكومة تبحث رفع حالة الطوارئ “في كثير من المقاطعات الأربع والثلاثين” التي لم تتضرر بشدة من جائحة فيروس كورونا المستجد، وذلك قبل حلول الموعد النهائي للإجراءات في عموم البلاد في 31 مايو. وسجلت اليابان 15,663 إصابة مؤكدة بكوفيد-19، توفي 607 منها وتعافى 5,906 شخصا.
  • ذكرت حكومة قرغيزستان أنها ستنهي العمل بالقيود الصارمة التي فرضتها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، مثل حظر التجول، وستسمح لبعض الأنشطة باستئناف العمل اعتبارا من يوم الاثنين. وقالت الحكومة أنها ستواصل في غضون ذلك تطبيق قواعد العزل العام التي تمنع السفر بين الأقاليم. ومن بين الأنشطة التي ستسمح لها السلطات بمعاودة العمل بداية من 11 مايو الصيانة والنظافة والخدمات المالية ومكاتب المحاماة والعقارات وشركات السياحة وكذلك بعض شركات تجارة التجزئة في مجالات غير المنتجات الغذائية. وسجلت قرغيزستان، التي لها حدود مع الصين، 1002 إصابة مؤكدة بكوفيد-19، توفي 12 منها وتعافى 675 شخصا.
  • مددت الحكومة الماليزية القيود على الحركة وأنشطة الأعمال لمدة أربعة أسابيع أخرى حتى التاسع من يونيو، وسط إعادة فتح تدريجي للنشاط الاقتصادي. في وقت سابق سُمح للشركات باستئناف العمل كالمعتاد لكن بموجب إرشادات صحية صارمة، بعد أن اضطرت إلى وقف أعمالها لمدة شهرين فيما عملت السلطات الصحية على احتواء الوباء. وقال رئيس الوزراء إن القواعد الحالية ستظل سارية حتى الموعد الجديد في يونيو، وتشمل الالتزام بقواعد النظافة المشددة والتباعد الاجتماعي. وأبلغت ماليزيا عن 6,656 إصابة مؤكدة بكوفيد-19، توفي 108 منها وتعافى 5,025 شخصا.
  • أعلنت السلطات الصحية في كوريا الجنوبية، أنها أقرت إجراء فحوصات كورونا المستجد على جميع القادمين من الخارج، في الوقت الذي اكتشفت فيه حالات إصابة بصورة مستمرة ليس من القادمين من أوروبا والولايات المتحدة فقط بل من الشرق الأوسط وأفريقيا كذلك. كما حذرت كوريا الجنوبية من موجة ثانية من الإصابات مع عودة عدد حالات الإصابة الجديدة للتزايد لتصل إلى أعلى مستوى في شهر، في وقت شرعت السلطات في تخفيف بعض القيود التي فرضت لمكافحة الجائحة. وسجلت كوريا الجنوبية 10,874 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، توفي 256 منها وتعافى 9,610 شخصا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى