الصحافة الدولية

تحذيرات أمريكية لطهران بعد تخطيها لبنود الاتفاق النووي … واحتجاج صيني على بيع الولايات المتحدة أسلحة إلى تايوان … أبرز ما جاء بالصحافة الدولية اليوم الثلاثاء

أبرز العناوين: 

  • بنس يحذر طهران بعد تخطيها لبنود الاتفاق النووي
  • احتجاج صيني على بيع الولايات المتحدة أسلحة إلى تايوان
  • روسيا تعزز جهودها لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني
  • حرب كلامية بين واشنطن وبريطانيا
  • اشتراكيو ألمانيا يطالبون بانهاء مشاركتها في التحالف ضد “داعش”
  • اليابان: ضوابط الصادرات التكنولوجية غير قابلة للنقاش
  • الهند تتسلم منظومة الدفاع الجوي ” إس 400 ” بحلول عام 2025
  • إيران تهدد وتتوعد بريطانيا بسبب احتجاز ناقلة نفط
  • ألمانيا لم تيأس في حل مشكلة توزيع اللاجئين
  • أزمة حزبية في الهند
  • أصدر نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس تحذيرات جديدة لإيران الإثنين بعد أن أعلنت طهران رسميا اختراق الاتفاق النووي المبرم في 2015 عن طريق تخطيها الحد المسموح به لتخصيب اليورانيوم المتفق عليه .

    نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس صرح خلال خطابه أمام جمعية ” اتحاد المسيحيين من أجل إسرائيل” الاثنين المنعقد في تل أبيب أن ” على إيران أن لا تخطئ تفسير الصبر الأمريكي على أنها لا تستطيع حل الموقف والتدخل ”  ، مشيرا إلى أن صبر بلاده أوشك على النفاذ ، متحدث باسم الوكالة النووية الإيرانية صرح الإثنين أن إيران وصلت لمستوى تخصيب لليورانيوم تعدى 3.67 وهو ما يعني أن إيران تستطيع تكثيف تخصيب اليورانيوم والوصول لنسبة 20 % وهو ما قد يمكنها من تملك السلاح النووي وبحسب خبير في الشؤون النووية أفاد أن  إذا ما أوفت إيران بتهديداتها ووصلت لمستوى 20% من تخصيب اليورانيوم فهو أمر خطير جداً وذلك لأن هذا هو الحد الذي وصلت له إيران قبل عقد الاتفاق النووي وهو ما يعني تخليها عنه وكذلك لان الوصول لمستوى 20% سيسمح لإيران بتسريع وتكثيف عملية تخصيب اليورانيوم حيث أن الوصول لهذا المستوى يعني سهولة وسرعة قدرتها على الوصول لمستوى 90% وهو المستوى المستخدم من اليورانيوم المخصب في صناعة الأسلحة النووية .

    وتستمر إيران بخرق بنود الاتفاق النووي المبرم بينها وبين الولايات المتحدة وأوروبا  بعد بدأ مهلة ال60 يوم التي أعطتها طهران لأوروبا للضغط على الولايات المتحدة لرفع العقوبات المفروضة عليها .

    الصين تعلن احتجاجها على بيع الولايات المتحدة أسلحة إلي تايوان، حسب تصريحات المتحدث باسم الخارجية الصينية “غينج شوانج”  الذي أوضح أن “مبيعات الأسلحة لتايوان تمثل اعتداء خطيرا على القانون الدولي، وأبسط أعراف وقوانين العلاقات الدولية، وهذا اعتداء على سياسة الصين الموحدة، وكذلك اللجنة الأمريكية- الصينية المشتركة”.

    وأضاف أن وزارة الخارجية الصينية ستحتج رسميا بخطاب صارم للولايات المتحدة بأن هذا الأمر يعد تدخلا في الشؤون الداخلية الصينية ويضر بمصالح البلاد.

    روسيا تعزز جهودها لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني، حسب تصريحات وزارة الخارجية الروسية أن موسكو تحاول توحيد الجهود لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني. 

    وذكر مسؤول في الخارجية الروسية أن السبيل الوحيد لتلك الأزمة هو تنفيذ كافة الأطراف المعنية لالتزاماتها بشكل كامل بالإضافة إلى توحيد الجهود لتحقيق الهدف المشترك من خلال تكثيف الجهود في الأطر المتفق عليها. 

    وكان نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي، قد أعلن أنه من المقرر عقد اجتماع لوزراء خارجية الدول الأطراف في الاتفاق النووي، (إيران وروسيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والصين)، في يوليو الجاري.

    على الرغم من ادعاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه لا يعرف السفير البريطاني في واشنطن كيم داروتش، إلا أنه التقى به عدة مرات آخرها رحلته الأخيرة إلى المملكة المتحدة. 

    وأعلن الرئيس الأمريكي، أن إدارته لن تتعامل مع السفير البريطاني، بعد تسريبات دبلوماسية أشارت إلى أنه وجه اتهامات للإدارة الأمريكية. 

    وهاجم الرئيس الأمريكي بشراسة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بعد أن عبرت صراحة عن دعمها للسفير البريطاني في واشنطن في قضية تسريب مذكرات سرية دبلوماسية. 

    وقال ترامب في تغريدة على تويتر “أنا أنتقد بشدة طريقة إدارة المملكة المتحدة ورئيسة الوزراء تيريزا ماي لملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”، واصفا ذلك بـ “الفوضى”.

     ومضى ترامب في إنتقاداته إلى أبعد من ذلك حين وصف السفير البريطاني بأنه “غير مستقر” و “غير كفء، لا أعرف السفير ولكنه ليس محبوبًا وسمعته سيئة جيدًا في الولايات المتحدة. لن يكون لدينا المزيد من الاتصالات معه”. 

    وأشاد ترامب بإستقالة تيريزا ماي وتعيين رئيس وزراء جديد”. ولم تنف أو تؤكد الخارجية البريطانية صحة التسريبات، غير أن المتحدث باسم الخارجية البريطانية قال: إن شعبنا يتوقع أن يزود السفراء حكومة بلادهم بتقييم أمين وصريح للسياسة في البلد الذي يعينون به، وإن آراءهم ليست بالضرورة قيد التبني من قبل الوزراء أو الحكومة، مشيرة إلى أن الحكومة تدفع رواتب لهم ليكونوا صريحين.

    لم يكتف الحزب الاشتراكي، الشريك الثاني في الائتلاف الحاكم في ألمانيا ، برفض الطلب الأمريكي حول إرسال قوات برية إلى سوريا، بل طالب بإنهاء المشاركة الألمانية في التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” في سوريا والعراق.

    وشدد رئيس الكتلة البرلمانية للحزب بالوكالة رولف موتسنيش على مطلب حزبه بإنهاء توفير طائرات الاستطلاع الألمانية “تورنادو” وكذلك طائرة التزود بالوقود للتحالف الدولي ضد “داعش” بحلول 31 أكتوبر القادم، حسب التفويض الحالي الذي منحه البرلمان للحكومة. ومن المتوقع أن يغضب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يريد من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الالتزام بدور عسكري أكبر في الشرق الأوسط. وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة الألمانية خلال مؤتمر صحفي”عندما أقول إن رؤية الحكومة هي الالتزام بالإجراءات الحالية في التحالف (العسكري) ضد الدولة الإسلامية فهذا لا يشمل قوات برية كما هو معروف“.

    اليابان: ضوابط الصادرات التكنولوجية غير قابلة للنقاش، أعلنت طوكيو عدم اعتزامها للتفاوض حول ضوابط وشروط التصدير التكنولوجي إلى كوريا الجنوبية.

    وذكر مسؤولون يابانيون أن هذه المواد لا يمكن تصديرها إلا للشركاء الموثوقين، فهي تُمثل مخاطر أمنية على البلاد، بينما رفضوا التصريح بأن هذه الخطوة تأتي في إطار تدهور العلاقات الدبلوماسية ما بين البلدين.

    بينما ورد في تصريحات كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا في مؤتمر صحفي أن هذا الإجراء غير قابل للنقاش، وأعرب عن عدم نية بلاده لسحبه، وهو ما أتى ردًا على مناشدة مون جاي إن الرئيس الكوري الجنوبي، والذي طالبهم بالوصول إلى حل دبلوماسي شامل ودعاهم إلى التحاور حوله ووصف القرار بأنه إجراء ذو دوافع سياسية. 

    فيما أشار مون إلى اضطرار بلاده إلى اتخاذ تدابير مضادة إذا أضرت هذه الإجراءات بالشركات الكورية الجنوبية، فقد أثارت مخاوف حول اضطراب سلاسل التوريد العالمية وتوقف بعض المصنعين الكوريين الجنوبيين. بينما صرحت وزارة التجارة في سيول بنيتها لتقديم شكوى إلى منظمة التجارة العالمية. ومن الجدير بالذكر أن هذه الإجراءات التجارية اليابانية أتت عقب الأحكام التي أطلقتها محكمة كوريا الجنوبية مؤخرًا والتي ورد فيها تعويض الشركات اليابانية للمدعين الكوريين الجنوبيين عن العمل القسري أثناء الحرب العالمية الثانية. 

    الهند تتسلم منظومة الدفاع الجوي ” إس 400 ” من روسيا بحلول عام 2025، حسب تصريحات”فلا ديمير دروجوف” نائب مدير الهيئة الفدرالية للتعاون العسكري التقني  أن الهند ستتسلم منظومة الدفاع الجوي الروسية ” إس 400 ” كاملة بحلول عام 2025. وأضاف دروجوف ان الهند يجب أن تتسلم جميع المنظومات العسكرية وانه تم الاتفاق على هذه الخطة، وسيتم تسليم المنظومة الأولى في غضون 24 شهرا بعد تحويل الدفعة الأولى من المال من الجانب الهندي.

    إيران تهدد وتتوعد بريطانيا بسبب احتجاز ناقلة النفط الإيرانية من قبل السلطات البريطانية،

    حسب تصريحات مسؤول إيراني بارز أن  احتجاز بريطانيا لناقلة النفط الإيرانية في مياه جبل طارق لن يمرّ دون ردّ. وقال الجنرال “محمد باقري” رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية” إن احتجاز الناقلة تم بناء على ذرائع مفبركة وبالتالي لن يمرّ مرور الكرام وأن طهران سترد بالشكل المناسب وعند الضرورة” وذلك طبقاً لتصريحاته العسكرية التي نقلتها وكالة تسنيم شبه الرسمية.

    ألمانيا لم تيأس في حل مشكلة توزيع اللاجئين، صرحت وزارة الداخلية الألمانية أنها لم تيأس بعد في إمكانية التوصل لآلية توزيع شامل للاجئين على مستوى الاتحاد الأوروبي. وجاء ذلك ردا على تصريحات لوزير الدولة في وزارة الخارجية الألمانية، ميشائيل روت رأى فيها أن التوصل لحل أوروبي بات “أمرا غير واقعي”.

    وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية: ” أننا نستمر في الحث بشكل مكثف على أن يكون هناك آلية توزيع ثابتة كي يتسنى للسفن (التي تقل لاجئين على متنها) التوجه على الفور للميناء الآمن الأقرب”.

    ووفقا لما يسمى بقواعد دبلن، تعد أول دولة يصل إليها اللاجئ بالاتحاد الأوروبي، هي المسؤولة عن إجراءات اللجوء الخاصة به. ومنذ أعوام لم يٌتاح للاتحاد الأوروبي الاتفاق على حصة ملزمة بشأن توزيع اللاجئين على جميع الدول الأعضاء به بسبب معارضة بعض الدول من شرق أوروبا.

    أزمة حزبية في الهند، أثارت هزيمة حزب المؤتمر الهندي التساؤلات حول مستقبل رئيس الحزب راهول غاندي والذي أُجبر على الاستقالة، في نفس الوقت الذي توشك فيه الحكومة الائتلافية في البلاد على الانهيار، وذلك جراء ما يواجهه حزب العدالة والتنمية في كارناتاكا من استقالات الأعضاء، حيث استقال حتى الآن 14 عضو من المشرعين، ولم يحضر أيًا منهم اجتماع المشرعين الحزبيين لمناقشة استراتيجيات إنقاذ الحكومة. 

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى