تركيا

نورديك مونيتور: تركيا تفرج عن نساء داعش فى تركيا

نشر موقع “نورديك مونيتور” السويدي، مقالاً للكاتب عبد الله بوزكيرت، كشف فيه عن حصول زوجات المقاتلين بتنظيم الدولة الإسلامية فى العراق والشام على تصريح دخول بمجرد عودتهن إلى تركيا، وقد رفضت محكمة الاستئناف العليا إدانة نساء داعش العائدات من سوريا. وصدر فى 15 مايو2019 قرارا من قبل الغرفة السادسة عشر فى محكمة الاستئناف العليا بإلغاء حكمًا صدر من محكمة أدنى وأفرجت عن سيدة أدينت بانتمائها إلى داعش.

وقد ذهبن نساء داعش إلى سوريا مع أطفالهن  للإنضمام إلى أزواجهن الذين كانوا يقاتلون مع التنظيم، وفقدن الاتصال بأزاوجهن ثم قررن العودة إلى تركيا، وعندها تم القبض عليهن عند الحدود، وقد اتهمن بالانتماء إلى داعش وحكم عليهن بالسجن.

وقد أيدت محكمة الاستئناف الإقليمية الرابعة في غازي عنتاب الإدانة في 2 أكتوبر 2018، وأرسلت إلى المحكمة العليا للاستئناف للمراجعة النهائية. وفى حكم تاريخى قررت المحكمة العليا للاستئناف فى الغرفة السادسة عشر والتى تنظر فى قضايا تتعلق بالإرهاب وجرائم ضد الدولة فى مايو 2019 أن المحكمة الجنائية العليا في مقاطعة كيليس الحدودية ومحكمة الاستئناف الإقليمية في غازي عنتاب قد حكمت بشكل غير صحيح في قضيتهن.

وأوضح قضاة الدائرة أن النساء ذهبن إلى سوريا بناء على طلب أزاوجهن فى إطار إلتزامهم بالقتال فى صفوف التنظيم، وقد أجرت المحكمة الدنيا تقييما غير صحيح للأدلة التي جمعت ضد النساء، وتم نقض الإدانة والإفراج عنهن فوراً.

https://www.nordicmonitor.com/wp-content/uploads/2020/05/KocaelI_ISIS_women-300x165.jpg

وفي يناير 2020، اعتقل الدرك التركي أربع نساء بينهما زوجة مصطفى غونيس، وهو شخصية بارزة فى داعش، وكان يدير عمليات استخبارات خارجية للشبكة الجهادية حتى قتله عام 2017، وقد أحضرت النساء اللاتى ذهبن إلى سوريا للانضمام إلى داعش فى 2014 إلى مقاطعة قوجه إيلي للدعوى القانونية، وقد أطلق القاضى سراح الأربعة فى 21 يناير 2020.

في أكتوبر 2019 أعادت تركيا 195 شخصاً من سوريا كانوا على صلة بتنظيم داعش، وكان العديد منهم من النساء والأطفال، وقد تم السماح لهم بإجراء مقابلات مع السلطات التركية، كما دفعت السياسة المتساهلة التى انتهجها تنظيم داعش في تركيا نساء غير أتراك فى التنظيم إلى طلب الإقامة القانونية عندما نشأت إمكانية الترحيل.

وتسعى تركيا إلى إعادة نساء داعش الأتراك المسجونات فى العراق إلى وطنهم وتسهيل تسليمهم، رغم أن معاهدة التسليم الثنائية تستثنى جرائم الإرهاب، وتشير التقارير إلى أن عدد النساء التركيات فى داعش ما يقرب من 250 امرأة وفقًا لوكالة أنباء الأناضول، وحكم على العشرات منهن بالإعدام، ولكن تم تخفيف أحكامهن إلى السجن بعد تدخل الدبلوماسيين الأتراك في العراق.

وختم الكاتب مقاله أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن في السادس من نوفمبر 2019 أن زوجة زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي وأخواته محتجزين لدى تركيا، وأدلى أردوغان بهذا التصريح بعد مقتل البغدادى أثناء غارة شنتها قوات خاصة أميركية على منزله في محافظة إدلب في سوريا في السادس والعشرين من أكتوبر الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى