كورونا

تطورات انتشار فيروس “كورونا” محليا وإقليميا وعالميا اليوم /الجمعة في 1 مايو/

نرصد في هذا التقرير أبرز وأخر تطورات تفشي وباء “كورونا” محليا وإقليميا ودوليا اليوم حيث أكد المركز الاعلامي لـ مجلس الوزراء ان تخفيف الإجراءات وعودة الحياة إلى طبيعتها مرتبط بسلوكيات المواطنين وحرصهم على مراعاة كافة التدابير الاحترازية والوقائيةفيماأعلنت وزارة الداخلية التركية بدء فرض حظر التجول لـ3 أيام اعتبارًا من ليل الخميس/الجمعةبينما أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، اليوم الجمعة، وفاة 63 شخصا بسبب فيروس “كورونا” المستجد

أ: منظمة الصحة العالمية

أبرز ما جاء في التقرير اليومي للوضع الحالي لفيروس كورونا المستجد لمنظمة الصحة العالمية:

1- تُذكر منظمة الصحة العالمية السلطات الصحية في البلدان بضرورة اتخاذ خطوات محددة لحماية العاملين في مجال الرعاية الصحية والمجتمعات المحلية خلال أنشطة التحصين الأساسية خلال جائحة COVID-19.
2- حثت الدكتورة كاريسا ف. إتيان، مديرة منظمة AMRO / PAHO التابعة لمنظمة الصحة العالمية ، على استمرار برامج التطعيم خلال جائحة COVID-19: “إذا تأخرنا في التحصين الروتيني، خاصة بالنسبة للأطفال، فإننا نخاطر بخطر تفشي المرض، ومن ثم نزيد الضغط على المستشفيات والعيادات، بأمراض يمكن الوقاية منها بالإضافة إلى الضغط الحالي بسبب جائحة COVID-19 “.
3- دعا مدير منظمة الصحة العالمية / منظمة اليورو ، الدكتور هانز هنري ب، إلى ضرورة مشاركة المعلومات المتاحة بشكل اكثر شفافية ، مع تقديم الدعم اللازم على أرض الواقع لخلق تضامن حقيقي.
4- نظمت منظمة الصحة العالمية SEARO أمس، اجتماعًا مع مصنعي اللقاحات والسلطات التنظيمية الوطنية لمناقشة تصنيع لقاح COVID-19 في الإقليم في المستقبل.
5- تسعى منظمة الصحة العالمية إلى ضمان امتلاك جميع الدول الأعضاء لاختبارات دقيقة للكشف عن فيروس COVID-19.

ب:مستجدات كورونا محليا وإقليميا ودوليا

محليًا “مصر”:

  • تسجيل 358 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا اليوم الجمعة
  • إجمالي عدد الإصابات هو 5895
  • تسجيل 14 حالات وفاة جديدة الجمعة
  • إجمالي عدد الوفيات 406
  • ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتيجة تحاليلها من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا إلى 1875 حالة.
  • خروج 79 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، جميعهم مصريون وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 1460 حالة حتى اليوم الجمعة
  • ارتفاع حالات الشفاء من مصابي فيروس كورونا إلى 1460 وخروجهم من مستشفيات العزل والحجر الصحي
  • الصحة: ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتيجة تحاليلها من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا إلى 1875 حالة
  • الصحة: تسجيل 358 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا..و14 حالة وفاة
  • أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة، عن خروج 79 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، جميعهم مصريون، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 1460 حالة حتى اليوم.
  • وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 1875 حالة، من ضمنهم الـ 1460 متعافيًا.
  • وأضاف أنه تم تسجيل 358 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 14 حالة جديدة.
  • وقال “مجاهد” إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.
  • وذكر “مجاهد” أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم، الجمعة، هو 5895 حالة من ضمنهم 1460 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 406 حالات وفاة.
  • وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس “كورونا المستجد”، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن “105”، و”15335″ لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.
  • أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عن بدء تجربة حقن المصابين بفيروس كورونا المستجد من بلازما المتعافين من الفيروس، وذلك لعلاج الحالات الحرجة، يأتى ذلك فى إطار جهود الدولة المصرية لإيجاد خطوط علاجية وتسابق دول العالم فى إيجاد علاج للمرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد.وأكدت وزيرة الصحة والسكان، أن مصر لديها الخبرة الكافية في نقل البلازما، مشيرة إلي أن الوزارة تسعي جاهدة بشتي السبل من خلال البحث العلمي لإيجاد طرق علاجية للمصابين بفيروس كورونا المستجد.
  • وجهت وزير الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، نبيلة مكرم، الشكر للدول العربية والكويت بصفة خاصة في تعاملها مع المواطنين المصريين على أراضيها.وقالت الوزيرة المصرية في حوار خاص لبرنامج “أهل مصر”، يبث يوم الثلاثاء المقبل، على شاشة سكاي نيوز عربية إن البعض يريد الاستفادة من الأحداث الاستثنائية لتأجيج المشاعر بين الشعبين الشقيقين المصري والكويتي وزعزعة ثقة المصريين في دولتهم.وأشارت إلى أن الدولة المصرية بمختلف مؤسساتها لديها استراتيجية متكاملة للتعامل مع أزمة كورونا للحفاظ على المواطنين المصريين في الخارج.
  • أكد المركز الاعلامي لـ مجلس الوزراء ان تخفيف الإجراءات وعودة الحياة إلى طبيعتها مرتبط بسلوكيات المواطنين وحرصهم على مراعاة كافة التدابير الاحترازية والوقائية، حيث يتم مراقبة معدلات الإصابات والوفيات بشكل يومي والتحرك بأسس علمية واضحة لتحديد طبيعة إجراءات المواجهة.كما اكد المركز ان الدولة تعمل على تحقيق التوازن بين الاستمرار في اتباع الإجراءات الاحترازية التي تم إقرارها لمجابهة فيروس “كورونا”؛ حماية لسلامة وأرواح المواطنين، وفي الوقت نفسه استمرار النشاط الاقتصادي ودفع عجلة الإنتاج.
  • نفى المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء المصري، 7 شائعات ترددت حول انتشار فيروس كورونا “كوفيد 19” في البلاد خلال الأسبوع الماضي بعد التواصل مع الوزارات والجهات المعنية.
  • وجاء رد المركز على تلك الأنباء في تقرير توضيح الحقائق ورصد الشائعات الصادر اليوم الجمعة، بأن تخفيف الإجراءات وعودة الحياة إلى طبيعتها مرتبط بسلوكيات المواطنين وحرصهم على مراعاة كافة التدابير الاحترازية والوقائية، حيث يتم مراقبة معدلات الإصابات والوفيات بشكل يومي والتحرك بأسس علمية واضحة لتحديد طبيعة إجراءات المواجهة.وأكد أن الدولة تعمل على تحقيق التوازن بين الاستمرار في اتباع الإجراءات الاحترازية التي تم إقرارها لمجابهة فيروس “كورونا”؛ حماية لسلامة وأرواح المواطنين، وفي الوقت نفسه استمرار النشاط الاقتصادي ودفع عجلة الإنتاج.
  • وأضاف أنه يتم السماح للمواطنين بسداد المستحقات الحكومية نقداً أو إلكترونياً للمستشفيات العامة والجامعية والتعليمية والمراكز الطبية التخصصية والمستشفيات التابعة للهيئات الاقتصادية، لحين الانتهاء من تطبيق الإجراءات الاحترازية الخاصة بحماية المواطنين من فيروس كورونا.ونوه إلى أنه قد تم السماح لشاحنات نقل المنتجات الغذائية والدوائية ومستلزمات إنتاجها، وكذا العمال، بالتحرك خلال ساعات الحظر.وأضاف أنه لم يتم تعاقد وزارة الصحة مع أي معامل خاصة لإجراء تحليل PCR الخاص بفيروس كورونا، والمعامل المركزية التابعة للوزارة بمختلف محافظات الجمهورية هي الجهة الوحيدة المنوط بها إجراء هذا التحليل.
  • وبين أنه لم يتم إرسال أي فرق طبية لإجراء الكشف المنزلي على المواطنين المشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا، وقد تم تخصيص الخط الساخن “105” و”15335″ للرد على الاستفسارات المتعلقة بالحالات المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا.ولفت إلى أنه لا صحة لتوزيع كمامات مصنعة من مواد غير طبية بمستشفيات العزل الصحي، وكافة المستلزمات الوقائية الخاصة بالأطقم الطبية والعاملين بجميع مستشفيات العزل مطابقة للمعايير القياسية العالمية.
  • كشف الدكتور علاء حشيش، مسؤول الأمراض المعدية بمكتب منظمة الصحة العالمية في مصر، عن توفير عدد من عبوات دواء “ريمديسيفير” في مصر قريبًا؛ لبدء استخدامه في التجارب الإكلينيكية لعلاجات مرض (كوفيد 19) الذي يسببه فيروس “كورونا المستجد”.وقال “حشيش” في حوار مع “مصراوي”، إنه من الضروري زيادة عدد تحاليل “كورونا” في مصر، مما يُمكن من الوصول إلى المرضى بصورة أسرع؛ لتتمكن السلطات الصحية من عزلهم ومنع انتقال العدوى، وحماية المصابين من تدهور حالتهم الصحية.وبشأن توجه الحكومة؛ لتخفيف الإجراءات الاحترازية لـ”كورونا”، أيّد حشيش مبدأ “التعايش مع الفيروس؛ لأن الحياة يجب أن تستمر”، لكنه قبل ذلك يؤكد أنه من الضروري أن يكون فتح الأنشطة متوازيًا مع قدرة النظام الصحي على استيعاب الزيادة الجديدة المحتملة في عدد الحالات المُكتشفة

إقليميًا

تركيا:

  • 120204 إجمالي الإصابات.
  • 3174 إجمالي الوفيات.
  • 48868 إجمالي حالات التعافي.
  • أعلنت وزارة الداخلية التركية بدء فرض حظر التجول لـ3 أيام اعتبارًا من ليل الخميس/الجمعة، في 31 ولاية، ضمن جهود الحد من انتشار جائحة “كورونا”، حسبما نقلت وكالة الأناضول للأنباء.وجاء في تعميم أرسلته الداخلية التركية إلى جميع الولايات بشأن إجراءات مكافحة “كورونا” أنه: “سيفرض حظر تجول الجمعة والسبت والأحد، على أن تفتح المحال التجارية أبوابها الجمعة، بين التاسعة صباحًا والثانية ظهرًا بالتوقيت المحلي”.وسيسمح للمواطنين (ما عدا من هم فوق سن الـ65 ودون الـ20) ارتياد المحال التجارية بين التاسعة صباحًا، والثانية ظهرًا من يوم الجمعة، لتأمين احتياجاتهم الأساسية، شرط عدم استخدام السيارات (باستثناء ذوي الاحتياجات الخاصة).وستغلق المحال التجارية أبوابها تمامًا السبت والأحد، من أيام حظر التجول.
  • مع بدء تفشي فيروس كورونا الجديد في تركيا، اتخذت الحكومة سلسلة تدابير وإجراءات وقائية، لمكافحة الفيروس الفتاك، لكن يبدو أن السلطات التركية لم تأخذ بعين الاعتبار الظروف التي يعاني منها كثير من أفراد الشعب التركي، خصوصا الفقراء منهم، وما يتعلق بنظام التعليم عن بعد، الذي يواجه انتقادات لاذعة من شريحة واسعة من المواطنين.وكان الانتقال لنظام التعليم عن بعد وإغلاق المدارس والجامعات أول قرارات الحكومة التركية للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد، الذي أصاب ما يزيد على 120 ألف تركي، وأدى إلى وفاة ما يزيد على 3 آلاف آخرين.وتطبيقا لهذا الإجراء، افتتحت وزارة التعليم التركية شبكة تعليمية تتكون من 3 محطات تلفزيونية، بالإضافة إلى موقع إلكتروني على شبكة الإنترنت، بحسب ما ذكر مراسل “سكاي نيوز عربية”.غير أن نظام التعليم عن بعد بشكله الحالي، تسبب في موجة انتقادات شديدة للحكومة، كونه لا يراعي ظروف الطلاب الفقراء، الذين لا يمتلكون التقنيات اللازمة لمتابعة دروسهم عن بعد، مثل الكمبيوتر، أو أن خدمات الإنترنت لا تصل إلى قراهم.
  • دعا وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى ورانك، اليوم الجمعة، دول مجموعة العشرين (جي 20) إلى تقديم خريطة طريق “بناءة” لمواجهة أزمة فيروس “كورونا” المستجد.جاء ذلك في الاجتماع السابع لمجموعة التنسيق الدولي التي جرى تشكيلها ضمن مجموعة العشرين، من أجل تعزيز التضامن على الصعيد العالمي في مواجهة الجائحة، بحسب بيان صادر عن الوزارة الجمعة.وأشار الوزير في كلمته أن الاقتصاد العالمي ربما يشهد أسوء عام له منذ الكساد الكبير، مشددا على ضرورة التعاون العالمي في هذه الفترة غير المسبوقة وأكد على ضرورة التغلب على هذه الأزمة عبر تقديم خارطة طريق “بناءة” وموجهة نحو تحقيق النتائج، داعيا إلى إنشاء آلية مساءلة دولية للبلدان التي تتعامل بطريقة غير مسؤولة وبدون شفافية في هذه الفترة.وأوضح أن تركيا تمتلك أفضل أنظمة الرعاية الصحية في العالم، مشيرا إلى أن بلاده كانت الداعم القوي لبلدان العالم في مكافحة فيروس “كورونا

إسرائيل:

  • 16004 إجمالي الإصابات.
  • 223 إجمالي الوفيات.
  • 8758 إجمالي حالات التعافي.
  • كشف تقرر نشره مركز المعلومات والخبرة الوطنية لمحاربة كورونا بإسرائيل، أن 855 من بين 2090 مصابًا جديدًا بفيروس كورونا، بين 19 و29 إبريل الماضي، هم أطفال.
  • وذكر التقرير الذي نشره موقع القناة السابعة السابعة، أنه وخلال الشهر الفائت ارتفعت باضطراد نسبة المصابين الجدد بالعدوى بين الأطفال وأبناء الشبيبة دون سن 18 عاما. ويأتي نشر المعطيات فيما تبحث الحكومة الإسرائيلية، اليوم، عودة طلاب الصفوف الدنيا، الأول حتى الثالث الابتدائي، إلى المدارس وتوقعات بعدم عودة روضات وحضانات الأطفال.
  • وكانت نسبة مرضى كورونا في هذا السن متدنية جدًا في بداية انتشار الفيروس، لكن يتبين الآن من التقرير أن حوالي 40% من المرضى الجدد هم دون سن 19 عامًا، 36% في سن 20 – 44 عامًا، 12% في سن 44 – 59 عامًا، 5% في سن 60 – 70 عامًا، 3% في سن 71 – 80 عامًا، والباقين فوق سن 80 عامًا. وحسب المعطيات التي يوفرها التقرير، فإنه من بين 2090 مصابًا جديدًا، انتقلت العدوى إلى 1997 منهم في البلاد و93 في خارج البلاد.
  • قبل أيام اورد موقع مونيتر مقالا للصحافية انتصار أبو جهل تشير فيه إلى أن أفرادا من الكادر الطبي الفلسطيني في قطاع غزة قد تلقى تدريبات في إسرائيل للتعامل مع فيروس كورونا المستجد، وأكدت الصحافية أن التدريب حصل من دون تنسيق مع وزارة الصحة في رام الله.
  • حذر الفلسطينيون من إقدام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية خلال شهرين.وأثارت تصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك التي قال فيها إن اتخاذ قرار بشأن ضم أجزاء من الضفة الغربية يعود في نهاية المطاف لإسرائيل، وإن واشنطن ستبدي موقفها بهذا الشأن للحكومة الإسرائيلية الجديدة بشكل غير معلن مخاوف الفلسطينيين الذي اعتبروا هذه التصريحات بمثابة استغلال لأزمة انتشار فيروس كورونا بالعالم.وأعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن ثقته بأنه سوف يحصل على موافقة الولايات المتحدة الأمريكية على ضم أجزاء من الضفة الغربية

إيران:

  • 95646 إجمالي الإصابات.
  • 6091 إجمالي الوفيات.
  • 76318 إجمالي حالات التعافي.
  • أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، اليوم الجمعة، وفاة 63 شخصا بسبب فيروس “كورونا” المستجد (كوفيد-19) خلال الساعات الـ24 الماضية، مشيرة إلى أن هذا العدد يعكس انخفاضا ملحوظا في معدل الوفيات.
  • دعا متشددون من الطلاب فى الحوزة العلمية “المدارس الدينية” فى مدينة قم، باعتقال وزير الاتصالات جواد آذر جهرمى، فى رسالة بعثوا بها للسلطة القضائية، بحسب صحيفة آفتاب يزد الإيرانية.وبحسب الصحيفة فإن سبب الدعوة، هو انتشار الإنترنت فى إيران والشبكات الاجتماعية، الأمر الذى رأوا أنه سيؤدى إلى انفجار كارثى فى الإنترنت فى البلاد.وردت الصحيفة الاصلاحية قائلة: “فى هذه الظروف التى تمر بها البلاد من انتشار فيروس كورونا والدعوات بالبقاء فى المنازل لم يكن متوقعًا أبدًا هذا الطلب.. بينما ساعد الإنترنت العالم كله فى تسهيل الكثير من الأمور فى هذه الأيام.وقالت الصحيفة الإيرانية أن الإنترنت ومنصات التواصل الإجتماعى أتاحت الفرصة للناس كى تطمئن على الأصدقاء والمعارف، والطلاب يتعلمون عن طريقه عن بعد”.
  • في وقت يرتفع عدد ضحايا الوباء في البلاد، أعلن نائب وزير الصحة الإيراني، إيرج حريرجي، أن السلطات تتجه لفتح الأماكن الدينية في 116 مدينة “تمر بالمرحلة البيضاء من انتشار كورونا والتي تعني أنها تجاوزت مرحلة الخطر”.ووفق وكالة “إيسنا” للطلبة، فقد قال حريرجي، الجمعة، إن الحكومة ستجتمع، الأحد، للبت في قرار فتح الأماكن الدينية والمرافق الرياضية والثقافية في هذه المدن، مؤكداً أن “القرار يعتمد على وضع المدن وليس المحافظات”، دون أن يقدم مزيدا من الإيضاحات.
  • سرعت إيران وتيرة إصدار أحكام قضائية بالسجن والجلد لنشطاء سياسيين وسجناء رأي بالتزامن مع زعم مسؤوليها تراجع انتشار فيروس كورونا المستجد لديها.وزادت السلطات الإيرانية خلال الآونة الأخيرة من استدعاء واعتقال معارضين لسياسات النظام الديني المسيطر على حكم البلاد منذ 41 عاما.وعاقبت السلطة القضائية في إيران بداية من 20 أبريل الجاري، 33 شخصا على الأقل بالسجن لفترات تتجاوز 1000 شهر وذلك في غضون 10 أيام فقط، حسبما أوردت محطة إيران إنترناشونال الناطقة بالفارسية والتي تتخذ من بريطانيا مقرا لها.
  • تسعى منظمة الصحة العالمية جاهدة لتسهيل حصول الشعب الإيراني على الخدمات الصحية اللازمة، حسبما أفاد كريستوف هملمان ممثل المنظمة العالمية في إيران.وقال هملمان، خلال زيارته مركز إنتاج الكمامات في طهران، أمس الخميس، أن منظمة الصحة العالمية تسعى للتعاون والتنسيق مع وزارة الصحة الايرانية لبحث القضايا المتعلقة بالحظر الامريكي وتأثيره على مكافحة كورونا في إيران.ولفت هملمان إلى أن المعلن رسميا هو أن الحظر لم يطبق على القضايا الصحية، لكننا نمتلك المعلومات التي تؤكد أن الحظر أوجد عراقيل كثيرة في طريق تأمين اللوازم الصحية لإيران، ومن هنا فان منظمة الصحة العالمية تنسق مع طهران لتأمين بعض التجهيزات التي تحتاجها في اطار مكافحة كورونا.
  • تصاعدت الاحتجاجات العمالية في إيران للمطالبة بالأجور المتأخرة، وتحسين ظروف العمل عشية اليوم العالمي للعمال.وفي الوقت نفسه، يحذر مركز دراسات البرلمان الإيراني من فقدان ما لا يقل عن مليونين و876 ألف وظيفة بعد أزمة كورونا.وبالرغم من ذلك، أعلن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أمس الخميس، أنه بناء على تقرير وزير العمل والتعاون والرفاه الاجتماعي، فقد توقفت عملية التسجيل على التأمين ضد البطالة لمن فقدوا عملهم، مضيفًا إن بعضهم أعلن عن انسحابه من هذا التسجيل ومتابعة حياته المهنية

خليجيا

السعودية:

  • 24097 إجمالي الإصابات.
  • 169 حالة وفاة.
  • 3555 إجمالي حالات التعافي.
  • أكد متحدث وزارة الصحة السعودية، الدكتور محمد العبدالعالي، أنه لن يتم دخول البيوت لإجراء فحص كورونا، رداً على ما تداولته وسائل التواصل الاجتماعي بشكل مكثف حول الفحص المنزلي.وقال في المؤتمر الصحافي اليومي بشأن مستجدات الوضع حول كوفيد 19 “لاحظنا بالأمس نقل معلومات وأخبار مغلوطة، حيث تم تبادل رسائل عن قيام فرق المسح النشط بالدخول للبيوت والبدء في الفحص، وهذا أمر غير صحيح، وإن تم سيكون له آلية عمل منظمة وجدول مواعيد”.
  • أعلنت وزارة الطاقة السعودية، أمس الخميس، أن المملكة ستمنح قطاعي الصناعة والتجارة بالبلاد تخفيضا مقداره 50٪ على فواتير الكهرباء حتى نهاية العام الجاري كجزء من حزمة من مبادرات تهدف إلى التخفيف من تأثير تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).ونقلت وكالة أنباء بلومبرج عن الوزارة قولها إن الرسوم المستحقة يمكن تسديدها على أقساط خلال فترة ستة أشهر تبدأ من يناير 2021.وأضافت الوزارة في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أمس الخميس، إن نحو 6ر1 مليون حساب سيستفيدون من هذا القرار.
  • أغلقت إدارة سوبر ماركت شهير في السعودية، أمس الخميس، فرعها في حي الشوقية بمكة المكرمة بعد تأكد إصابة أحد العاملين بفيروس كورونا.وقالت إدارة مركز “نوري” التجاري، في بيان لها، إن المسؤولين عن تطبيق إجراءات الوقاية الاحترازية من كورونا، لاحظوا ارتفاع درجة حرارة أحد العاملين، وتم عزله وإخضاعه للفحوصات الطبية عبر فرق وزارة الصحة لتتأكد إصابته بالمرض.وأضاف المركز أن الإجراءات التي تم اتخاذها بعد تأكد إصابة العامل بالفيروس، هي عزل جميع المخالطين للمصاب كإجراء وقائي وأخذ عينات منهم للتأكد من سلامتهم، وإغلاق المركز حتى الانتهاء من تعقيمه كاملاً من قبل شركة مختصة بعد أن تم تعقيم سكن الموظفين

الإمارات:

  • 13038 إجمالي الإصابات.
  • 111 حالة وفاة.
  • 2543 إجمالي حالات التعافي.
  • تم منح براءة اختراع من قبل وزارة الاقتصاد الإماراتية لعلاج بالخلايا الجذعية مبتكر وواعد لالتهابات فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.
  • وقد قام بتطوير هذا العلاج فريق من الأطباء والباحثين في مركز أبوظبي للخلايا الجذعية، ويتضمن استخراج الخلايا الجذعية من دم المريض وإعادة إدخالها بعد تنشيطها.
  • ومنحت براءة الاختراع للطريقة المبتكرة التي يتم فيها جمع الخلايا الجذعية، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء الإمارات “وام”.
  • ووفقا للوكالة، فقد تمت تجربة العلاج في الدولة على 73 حالة والتي شفيت، وظهرت نتيجة الفحص سلبية بعد إدخال العلاج إلى الرئتين من خلال استنشاقه بواسطة رذاذ ناعم.
  • ومن المفترض أن يكون تأثيره العلاجي عن طريق تجديد خلايا الرئة وتعديل استجابتها المناعية لمنعها من المبالغة في رد الفعل على عدوى “كوفيد-19″، والتسبب في إلحاق الضرر بالمزيد من الخلايا السليمة.
  • وقد خضع العلاج للمرحلة الأولى من التجارب السريرية واجتازها بنجاح، مما يدل على سلامته.
  • ولم يبلغ أي من المرضى، الذين تلقوا العلاج، عن أي آثار جانبية فورية، ولم يتم العثور على أي تفاعلات مع بروتوكولات العلاج التقليدية لمرضى “كوفيد-19″، وتستمر التجارب لإثبات فعالية العلاج ومن المتوقع أن تستكمل في غضون أسبوعين.

ج: تطورات كورونا على مستوى روسيا وأوروبا

روسيا

  • وصلت أعداد الإصابات إلى 114,431، تماثل للشفاء منهم 13,220. بينما تُوفى 1,169 شخصًا.
  • نفى الكرملين شائعات ترددت في بعض وسائل الإعلام، زعمت بأن رئيس الوزراء الروسي، ميخائيل ميشوستين، الذي أعلن إصابته بفيروس كورونا، قد لا يعود إلى منصبه. وقد أعلن ميشوستين خلال اجتماع افتراضي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد وأنه سيخضع للعزل الصحي الذاتي. بينما تم تعيين نائبه الأول أندري بيلووسوف، قائما بأعمال رئيس الوزراء في هذه الفترة.
  • شدّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الخميس على ضرورة دعم الشركات غير الربحية العاملة في المجال الاجتماعي في وجه أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، بما في ذلك تقديم الموارد المالية لدفع رواتب موظفيها. وكذلك طرح الرئيس بوتين وطرح مبادرة لتقديم مساعدات مالية شهرية إلى المتطوعين الذين يمنحون ملجأ لنزلاء دور رعاية المسنين خلال فترة الجائحة.
  • أعلن كبير الأطباء الروس في البعثة الطبية التي أرسلتها موسكو إلى إيطاليا في بداية مارس الماضي ألكسندر يومانوف، أن الأطباء العسكريون الروس ساعدوا زملائهم الإيطاليين في علاج ثلثي المرضى في مستشفى بيرغامو الميداني، من فيروس كورونا “كوفيد-

إيطاليا:

  • وصلت أعداد الإصابات إلى 205,463، تماثل للشفاء منهم 75,945. بينما تُوفى 27,967 شخصًا.
  • أعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، إن بعض المناطق قد تتمكن من تخفيف القيود الموضوعة لكبح انتشار كورونا بشكل أسرع من غيرها، وقد حذرالسلطات المحلية من تقليص القيود على نحو متسرع وفردي.
  • وقد تعهدّ رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، بإعادة فتح المتاجر والمطاعم في حال عدم ارتفاع منحنى وباء “كوفيد-19” خلال الاسبوعين الأولين للمرحلة الثانية لحالة الطوارئ التي تبدأ الاثنين 4 مايو.وأعلن كذلك أنه سيتم في شهر مايو المقبل إجراء اختبارات مصلية للكشف عن الأجسام المضادة للفيروس على عينة تتكون 150 ألف شخص يختارهم المعهد الوطني الإيطالي للإحصاء.
  • صدر الخميس أحدث تقرير للمعهد العالي للصحة (ISS)، ووجد عدد من النتائج أبرزها أن 63% من المرضى الذين فارقوا الحياة، كانوا يعانون من ثلاثة أمراض أو أكثر، وأن ما يتجاوز الـ80% منهم، كانوا مصابين مسبقا بمرضين على الأقل. وأكد أن أكبر المخاطر يواجهها الرجال، بينما لا تتجاوز نسبة الخطر بين النساء الـ38٪، فضلا عن الأشخاص المتقدمين في السن. وخلص التقرير الصحي إلى القول إن نسبة الفتك بشكل عام لوباء “كوفيد 19” في إيطاليا تصل إلى 12.6% .

بريطانيا

  • وصلت أعداد الإصابات إلى 171,253 ، تُوفى منهم 26,771 شخصًا.
  • أعلن رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أمس الخميس أن بلاده تجاوزت ذروة الوباء، مضيفا أن حكومته ستضع خطة شاملة في الأسبوع المقبل لسبل البدء في إعادة إحياء النشاط الاقتصادي، بعد إجراءات العزل العام التي فرضت في 23 مارس الماضي لمكافحة فيروس كورونا.
  • أشار رئيس الوزراء بوريس جونسون أن بلاده وصلت إلى إجراء عدد الفحوصات تجاوز 71 ألف فحص إلا أن الحكومة تفشل في تحقيق ما وعدت به أي 100 ألف فحص يوميا.
  • نشرت صحيفة “إيفنينغ ستاندارد” البريطانية، دراسة بريطانية قد أظهرت أن أكثر من 400 ألف من سكان لندن يعانون من الجوع بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد، حيث ذكر 18% من سكان لندن، الذين شملهم استطلاع رأى قامت به YouGov مطلع الشهر الجاري، أنهم يواجهون شكلا من أشكال انعدام الأمن الغذائي، حيث اضطر أفراد من عائلاتهم لتقليص استهلاك المواد الغذائية أو الاستغناء عن وجبات طعام. وقد عرضت الصحيفة تحذيرات عدد من الخبراء من تفاقم أزمة الغذاء في العاصمة البريطانية.
  • أظهر استطلاع رأي أجرته مؤسسة Ipsos Mori، نشر اليوم الجمعة أن الكثير من البريطانيين يخشون مغادرة منازلهم، حتى لو قررت الحكومة رفع إجراءات العزل العام الصارمة لمكافحة فيروس كورونا في غضون شهر. حيث إن 60% من البريطانيين أعلنوا أنهم سيكونون غير مرتاحين للعودة إلى المطاعم والحانات واستخدام وسائل النقل العام أو الذهاب إلى تجمع كبير، مثل حدث رياضي.
  • وحَدّت شركة الأدوية البريطانية “أسترا زينيكا” جهودها مع جامعة أوكسفورد لتطوير وإنتاج وتوزيع لقاح محتمل لمرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا. ووفقّا لصحيفة “فايننشال تايمز” فأن الشراكة بين “أسترا زينيكا” وأوكسفورد تهدف إلى إنتاج 100 مليون جرعة بحلول نهاية العام مع إعطاء الأولوية للإمدادات في بريطانيا .

ألمانيا

  • وصلت أعداد الإصابات إلى 163,009، بينما تماثل للشفاء منهم 126,900. وقد تُوفى 6,623 شخصًا.
  • أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن تخفيف القيود المفروضة في البلاد لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.. وأضافت ميركل أن خطوات جديدة للتخفيف من إجراءات العزل سيتم الإعلان عنها يوم 6 مايو المقبل.
  • قررت السلطات الألمانية الخميس ، فتح ملاعب الأطفال والمتاحف والكنائس وأماكن العبادة الأخرى، شرط أن تلتزم بقواعد التباعد الاجتماعي .
  • حذّر رئيس معهد روبرت كوخ الألماني للأمراض المعدية لوتار ويلر الخميس، من خطر أن يكون هناك أكثر من موجتين من فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”. وتابع: “من الواضح أن الفيروس سيبقى موجودا في بلدنا لأشهر، وسنضطر إلى العيش لأشهر في هذا الواقع الجديد”.

دول أوروبية أخرى

  • واصلت الزعيمة اليمينية الفرنسية مارين لوبان تقليدا يتبعه حزبها كل عام في عيد العمال، ووضعت إكليلا من الزهور عند نصب جان دارك على الرغم من إجراءات العزل العام التي تطبقها البلاد لاحتواء تفشي فيروس كورونا، وانتقدت في الوقت ذاته أسلوب تعامل الرئيس إيمانويل ماكرون مع الأزمة. وقد وصلت أعداد الإصابات إلى 167,178، تماثل للشفاء منهم 49,476. بينما تُوفى 24,376 شخصًا.
  • أعلنت الحكومة السويسرية، أن القيود المفروضة على الدخول إلى البلاد، والتي تم اعتمادها في مارس الماضي، لمنع انتشار فيروس كورونا، ستخفف تدريجيا اعتبارا من 11 مايو. وقد وصلت أعداد الإصابات إلى 29,705، تماثل للشفاء منهم 23,400. بينما تُوفى 1,737 شخصًا.
  • أعلن رئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوستا يوم الخميس خطة تدريجية لتخفيف حالة الإغلاق العام التي فرضت قبل ستة أسابيع لمحاربة تفشي فيروس كورونا. لذا بدءا من 4 مايو ، ستفتح الخطة المؤلفة من ثلاث مراحل قطاعات مختلفة من الاقتصاد كل 15 يوما، حيث ستبدأ بالمتاجر الصغيرة في الأحياء ومحال تصفيف الشعر ووكالات السيارات والمكتبات. وقد وصلت أعداد الإصابات إلى 25,351، تماثل للشفاء منهم 1,647. بينما تُوفى 1,007 شخصًا.
  • حذّر رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان، من موجة ثانية محتملة من تفشي فيروس كورونا في شهري أكتوبر ونوفمبر المقبلين. وقد وصل أعداد الإصابات إلى 2,863، تماثل للشفاء منهم 609. بينما تُوفى 323 شخصًا

د: تطورات انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة والصين

الولايات المتحدة:

  • تشهد الولايات المتحدة الأمريكية المعدل الأعلى للإصابات بفيروس كورونا على مستوى العالم، حيث تخطت عتبة المليون ووصل عدد الإصابات فيها إلى 1,095,304 حالة، تماثل للشفاء 155,737حالة، في حين وصل عدد الوفيات 63,871 حالة.
  • أكد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن واشنطن تتخذ القرارات الصحيحة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، خلافا للحكومة السويدية. التي تدفع ثمنا باهظا بقرارها عدم فرض نظام العزل الذاتي.
  • قال الرئيس إنه واثق من أن فيروس كورونا ربما نشأ في معمل صيني للفيروسات، لكنه امتنع عن الكشف عن الأدلة. وسئل ترامب في البيت الأبيض عما إذا كان قد رأى أدلة أعطته “قدرا عاليا من الثقة” في أن الفيروس قد جاء من معهد ووهان لعلم الفيروسات. وأجاب الرئيس قائلا “نعم، نعم رأيت”، لكنه امتنع عن ذكر تفاصيل.
  • قالت المخابرات الوطنية الأمريكية إن أجهزة المخابرات الأمريكية تعتقد أن فيروس كورونا يعود أصله إلى الصين لكنه لم يكن نتاج عمل بشري أو تعديل جيني. وقال مكتب مدير الوكالة التي تشرف على عمليات المخابرات الأمريكية في بيان “أجهزة المخابرات تتفق مع الإجماع العلمي الواسع النطاق بأن فيروس كوفيد-19 لم يصنعه إنسان ولم يتم تطويره جينيا. وأن وكالات المخابرات الأمريكية ستواصل بدأب فحص ما يظهر من معلومات وما تقدمه المخابرات لتحديد ما إذا كان التفشي بدأ من خلال مخالطة حيوانات مصابة أو ما إذا كان نتيجة حادث بمختبر في مدينة ووهان الصينية”.
  • هدد الرئيس الأمريكي بفرض رسوم جديدة على بكين، ردا على انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد. وأن اتفاقه التجاري معها، أصبح الآن ذا أهمية ثانوية، حيث أن مخاوفه بشأن دور الصين في نشأة وانتشار الفيروس تحظى بأولوية في الوقت الحالي على جهوده للبناء على اتفاق تجاري أولي مع بكين هيمن لفترة طويلة على تعاملاته مع ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
  • قال حاكم نيويورك، أندرو كومو، إن الولاية بحاجة لـ”جيش” يتراوح قوامه بين 6.4 ألف و17 ألف شخص، لتتبع من تواصلوا مع المصابين بفيروس كورونا المستجد، كجزء من استراتجية الحد من تفشي الوباء. وسيشرف عمدة مدينة نيويورك السابق بالتنسيق مع جامعة جونز هوبكنز على تعيين وتدريب “متتبعي الاتصال”، وإتاحة البرنامج للحكومات في جميع أنحاء العالم. كما سيتم تعطيل خدمة مترو الأنفاق في مدينة نيويورك مبكرًا لتطهير القطارات صباح كل يوم.
  • قالت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي إن حكومات الولايات والحكومات المحلية في بلادها قد تحتاج مساعدات تقترب من تريليون دولار على مدى عدة أعوام حتى تواجه تبعات وباء فيروس كورونا.
  • مع استمرار الضغوط الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا المستجد، بلغ عدد المتقدمين لأول مرة للاستفادة من برنامج التأمين ضد البطالة في الولايات المتحدة، خلال الأسبوع الماضي، 3.84 مليون شخص، ليرتفع إجمالي عدد المتقدمين خلال الأسابيع الستة الماضية إلى 30.3 مليون. وتعد هذه أسوأ أزمة توظيف في تاريخ الولايات المتحدة.
  • اقتحم متظاهرون مسلحون، مبنى الكابيتول في ولاية ميشيجان؛ حيث يجتمع البرلمانيون، وذلك للمطالبة بتخفيف إجراءات الحجر المتخذة في إطار مكافحة فيروس كورونا المستجد، ولم يضع المتظاهرون أقنعة، وصاح بعضهم في وجه عناصر الشرطة للمطالبة بالدخول.
  • عبرت عشرات الجماعات والزعماء اليهود الأمريكيين عن “غضبهم وخيبة أملهم” من تهديدات عمدة نيويورك، باعتقال منتهكي الحجر الصحي، وخصه بالذكر الجالية اليهودية حصرا

الصين:

  • لم تعد الصين بؤرة تفشي الوباء في العالم، في مصاف الدول العشر الأكثر إصابة بفيروس كورونا المستجد، إذ سجلت 82,874 حالة إصابة، وتماثل للشفاء 77,642 في حين وصل عدد الوفيات فيها إلى 4,633.
  • أعلن ممثل منظمة الصحة العالمية في الصين، أن السلطات الصينية ترفض بشكل مستمر الطلبات التي تقدمها منظمة الصحة العالمية للمشاركة في التحقيق في ظهور نوع جديد من فيروس كورونا. وقال “نعلم أن تم فتح تحقيقا وطنيا (صينيا) بالفعل، ولكن في هذه المرحلة لم تتم دعوتنا للمشاركة. وتواصل منظمة الصحة العالمية تقديم الطلبات (للمشاركة بالتحقيق) إلى السلطات الصينية والسلطات الطبية”.
  • تشهد القرى الواقعة بمحيط سور الصين العظيم إقبالا طفيفا من قبل الزوار، وسط بقاء مخاوف العدوى بفيروس كورونا عند العديد من السكان، رغم تخفيف إجراءات العزل المفروضة.
  • أظهرت دراسة أجراها علماء صينيون على مرضى أصيبوا مرة ثانية بفيروس كورونا وغادروا المستشفى أن الفيروس يترك جزئيات في أعماق الرئتين لا يمكن اكتشافها عن طريق الاختبارات العادية

دول آسيوية أخرى:

  • قال رئيس الوزراء الماليزي إن ماليزيا ستسمح لأغلب الأعمال باستئناف أنشطتها بدءا من الرابع من مايو ، لتخفف بذلك القيود التي فرضت لاحتواء انتشار فيروس كورونا. لكن لن يُسمح باستئناف الأنشطة الدينية والتجمعات الكبيرة والأعمال التي تشمل اختلاطا شديدا مثل دور السينما والنوادي الليلية وستظل المدارس والجامعات مغلقة أيضا. وسجلت ماليزيا 6,071 حالة إصابة، تماثل للشفاء 4,210 حالة، ووفاة 103 حالة فقط.
  • حذر تقرير رقابي قُدم إلى الكونجرس الأمريكي من أن أفغانستان، التي تعاني من ضعف نظام الرعاية الصحية وسوء التغذية والحرب وغيرها من مواطن الضعف، تواجه على الأرجح “كارثة صحية” بسبب فيروس كورونا. ووصل عدد الحالات المصابة في أفغانستان 2,335 حالة، وتماثل للشفاء 310 حالة، في حين بلغ عدد الوفيات 68 حالة فقط.
  • أعلن رئيس البرلمان الباكستاني إصابته بفيروس كورونا بعدما أقام حفل إفطار للاحتفال بشهر رمضان والتقى مع رئيس الوزراء عمران خان وغيره من كبار المسؤولين هذا الأسبوع. ولم يتضح بعد إن كان خان سيخضع للفحص لكنه سبق أن فعل ذلك في أبريل. وسجلت باكستان 17,439 حالة إصابة، تماثل للشفاء 4,315 حالة، ووفاة 391 حالة فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى