كورونا

مبادرات تعاون لمواجهة كورونا.. العالم يتشكل الآن

أثبتت جائحة كورونا أنه لا يمكن لأي دولة في العالم أن تمر من تبعات الأزمة التي خلّفها تفشي الفيروس بمفردها، وأن الأمر يتطلب تضافر الجهود من أجل التوصل إلى لقاح لهذا الفيروس، ومن ثم العبور به إلى مرحلة ما بعد كورونا، سواء بالتعايش معه أو بالقضاء عليه تمامًا.

وفي هذه اللحظة يُعاد تشكل العالم في ضوء المتغيرات التي أحدثها انتشار الفيروس، ولكن لن يكون ذلك على المدى المنظور، فاستجابات الدول المختلفة وتعاطيها مع هذه الأزمة هي التي ستخلق هذا التغير الذي ستظهر ملامحه وآثاره خلال السنوات المقبلة.

تعهدات دولية

تعهد قادة العالم بتسريع التعاون بشأن إنتاج لقاح لفيروس كورونا المستجد، وتبادل الأبحاث والأدوية في جميع أنحاء العالم كجزء من مبادرة منظمة الصحة العالمية، وذلك في اجتماع نظّمته منظمة الصحة العالمية يوم 25 أبريل الجاري مع عدد من قادة العالم والشخصيات العلمية والصحية عبر تقنية “الفيديو كونفرانس”، ومنهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا.

ووافق المشاركون على عدة تعهدات، وهي

  • توفير الوصول إلى العلاجات والتقنيات واللقاحات الجديدة في جميع أنحاء العالم.
  • الالتزام بمستوى غير مسبوق من الشراكة الدولية في مجال البحوث وتنسيق الجهود لمعالجة الوباء والحد من العدوى.
  • التوصل إلى قرارات جماعية بشأن الاستجابة للوباء، مع الاعتراف بأن انتشار الفيروس في بلد واحد يمكن أن يؤثر على جميع البلدان.
  • التعلم من الخبرات وتكييف الاستجابة العالمية.
  • تعيين مبعوثين اثنين لقيادة التعاون العالمي في أبحاث اللقاحات والمساعدة في ضمان الوصول المتساوي إلى أي لقاحات ناجحة، وهما “أندرو ويتي” الرئيس السابق لشركة الأدوية البريطانية العالمية “GSK” والذي قاد جهود إنتاج لقاح لمرض الملاريا في عام 2015، و”نجوزي أوكونجو إيويالا” وزيرة المالية النيجيرية السابقة ورئيسة التحالف العالمي للقاحات والتحصين.

ومن المقرر أن تترأس بريطانيا قمة عالمية مشتركة لمكافحة فيروس كورونا المستجد في 4 مايو المقبل، بهدف جمع الأموال لأبحاث اللقاحات والعلاجات والاختبارات. وتهدف المبادرة إلى جمع أكثر من 8 مليار دولار في شهر مايو كخطوة أولى لتعزيز جهود العمل في الوقاية والتشخيص والعلاج، حسبما قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين.

وتأتي هذه المبادرة بعد أن اتفقت دول مجموعة السبع يوم 16 أبريل الجاري على أن تطوير وإنتاج لقاح سيكون أمرًا حاسمًا لوقف انتشار كوفيد-19، وأنه لابد من تنسيق الاستجابة دوليًا.

اتفاقات في غياب الولايات المتحدة

لم تشارك الولايات المتحدة في اجتماع منظمة الصحة العالمية، وأكدت البعثة الأمريكية في جنيف أنه لن تكون هناك مشاركة أمريكية رسمية، ولكنها تتطلع إلى نتائج الاجتماع، وذلك في ضوء الخلاف الدائر بين الإدارة الأمريكية برئاسة دونالد ترامب ومنظمة الصحة العالمية، على خلفية اتهامات ترامب للمنظمة بأنها كانت متساهلة أكثر من اللازم مع الصين، وأصدرت نصائح سيئة خلال أزمة تفشي فيروس كورونا رغم أنها ممولة بشكل كبير من الولايات المتحدة، معلنًا تعليق التمويل المقدم للمنظمة من قبل الولايات المتحدة والبالغ تقريبًا نحو 400 مليون دولار.

US officials at WHO relayed real-time coronavirus information to ...

وكان هذا الخلاف بين الولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية جزءًا من خلاف أكبر بين الولايات المتحدة والصين، واتهامات متبادلة بالوقوف وراء تفشي الفيروس وتضليل العالم، وتقويض الجهود المبذولة للتعاون في مواجهة الفيروس في مجموعة العشرين، رغم أن العالم كله يواجه عدوًا مشتركًا لا يمكن هزيمته إلا باتباع نهج مشترك مثلما صرح مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس.

هل من تأثير على النظام العالمي الجديد؟

تخلُّف الولايات المتحدة عن ركب الدول المشاركة في اجتماع 25 أبريل، يطرح تساؤلات كثيرة حول ما تريد الإدارة الأمريكية الحالية الوصول إليه عقب تخطي أزمة جائحة كورونا، فقد فسر البعض هذا التخلف عن الركب بأنه إشارة على زيادة عزلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على المسرح العالمي.

ففي الوقت الذي تسعى فيه دول العالم إلى التعاون وتضافر الجهود لمواجهة هذا العدو المشترك، يأبى ترامب إلا وأن يسير عكس الاتجاه، رغم أن كل دول العالم أدركت هذا المفهوم، وتخلت عن بعض ما قامت به إبان بداية الجائحة من الانكفاء على الذات، واتخاذ أبحاث إنتاج لقال للفيروس مجالًا للتنافس فيما بينها، وحظر تصدير المعدات الطبية، بل والوصول إلى سرقة بعض الدول لهذه المعدات من دول أخرى. 

“فيروس كورونا سيغير النظام العالمي للأبد”، كان هذا هو التعليق الأهم من قبل وزير الخارجية ومستشار الأمن القومي الأمريكي السابق هنري كيسنجر على شكل العالم ما بعد كورونا، مقترحًا على الإدارة الأمريكية لكي تحافظ على مكانة الولايات المتحدة كقائد عالمي أن تعزز قدرة العالم على مقاومة الأمراض المعدية، وذلك من خلال تطوير البحث العلمي، والسعي الحثيث لمعالجة الأضرار التي لحقت بالاقتصاد العالمي، فيجب ألا تغني إجراءات مواجهة الفيروس عن الخطط الاستراتيجية الكبرى التي يجب العمل عليها الآن للاستعداد لمرحلة ما بعد كورونا.

ولكن بالنظر إلى السياسة الأمريكية الحالية، يتضح أن الرئيس الأمريكي ترامب انشغل بالإجراءات الآنية عن الخطط الاستراتيجية للاستعداد لمرحلة ما بعد كورونا، متخليًا عن قيادة العالم في هذا الظرف الدقيق، وحتى الدول الأوروبية التي يمكن القول إنها دائمًا ما كانت تدور في الفلك الأمريكي، أضحت الآن تتبع سياسة مغايرة لنهج واشنطن، وتتصدر هي الآن المشهد التعاوني.

ويمكن حمل تخلف واشنطن عن حضور الاجتماع على هذا المنحى. ولن تكون هذه المبادرة هي الفاصلة في تحديد شكل العالم ما بعد كورونا، ولكنها خطوة على الطريق، ومن المؤكد أنها سيكون لها تأثيرها على الخطوات القادمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى