الصحافة الدولية

تداعيات تسريب برقيات سرية لسفير بريطانيا في أمريكا ..وجونسون لا يستبعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي … أبرز ما جاء بالصحافة الدولية اليوم الاثنين

أبرز العناوين:

  • شرطة هونج كونج تقوم باعتقال ستة أشخاص خلال احتجاجات
  • اجتماع النقابات العمالية يكشف الحجاب عن كذب ماكرون
  • طهران بين شقي الرحى
  • تعزيز العلاقات العسكرية ما بين روسيا وكوريا
  • تسريب برقيات سرية لسفير بريطانيا في واشنطن مازالت تتداعى ، حيث شرعت الحكومة البريطانية  في إجراء تحقيق بشأن هذه التسريبات، وجاء ذلك في أعقاب تصريح رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس العموم البريطاني، توم توجندهات، ” أيا كان المسؤول (عن التسريب) يجب أن يحقق معه”. 

    وذلك ردا على تصريحات السفير البريطاني في واشنطن التي وصف فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإدارته بالعاجزين عديمي الكفاءة الذين لا يستطيعون أداء مهامهم، وتوقع أن تنتهي ولاية رئاسة ترامب بوصمة عار. شرعت الحكومة .

    ووصفت الخارجية البريطانية تسريب المذكرات الدبلوماسية، بأنه “تصرف مضر”، لكنها لم تنف صحة الوثائق المسربة. ولم يعلق البيت الأبيض بعد على محتوى المذكرات الدبلوماسية المسربة. 

    وأكدت الخارجية البريطانية أنها ستشرع بتحقيق رسمي بشأن هذه التسريبات. 

    ووصف وزير التجارة البريطاني أن التسريبات الخبيثة من هذا النوع غير احترافية ولا أخلاقية ولا وطنية وقد تؤدي حقا إلى إلحاق ضرر بالعلاقات وتؤثر بالتالي على مصلحتنا الأمنية الأوسع نطاقا. وجاء رد الرئيس الأمريكي على هذه التسريبات بأن السفير البريطاني لدى لم يخدم المملكة المتحدة جيدا، ولسنا من المعجبين بهذا الرجل”.

    بوريس جونسون المرشح المفضل لخلافة تريزا ماي على منصب رئاسة الوزراء في بريطانيا أعلن خلال لقاء إلكتروني لتلقي الأسئلة مباشرة من أعضاء حزب المحافظين بالأمس أنه يريد من الأوروبيين ” النظر في أعيننا وإدراك أن بريطانيا مستعدة لتنفيذ  “بريكسيت” من دون بحلول 31 أكتوبر ” وهو الموعد المحدد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

    تصريحات جونسون أقلقت البعض واستمرت الأسئلة حول هذا الموضوع وبسؤاله إذا ما كان يفضل الخروج باتفاق أو من دون صرح جونسون ” بأنه لا يستهدف إخراج بريطانيا من الاتحاد دون أتفاق ” لكنه لم يستبعد الأمر كما لم يستبعد فكرة تعليق عمل مجلس العموم البريطاني لتمرير “بريكسيت” دون اتفاق حال الاختلاف على الأمر.

    تصريحات جونسون لم تلق قبولا  لدى أعضاء الحزب ، بدورهم عزم الأعضاء المعترضون على تصريحات جونسون بعمل مشروع قرار لتقويض صلاحياته ومنعه من المضي قدما في خروج بريطانيا من الاتحاد دون اتفاق حال فوزه بسباق رئاسة الوزراء  فوفقا لصحيفة “ذا تايمز” فإن جونسون سيواجه 30 عضوا من أعضاء حزب المحافظين المصممين على منع خروج بريطانيا دون أتفاق .

    وفي وجهة نظر أخرى ، ذكر مقال للرأي في صحيفة “ديلي اكسبريس” أن تصريحات جونسون حول الخروج دون أتفاق ما هي إلا “فزاعة” يحاول بها جونسون أن يضغط على الرأي العام لكي يدعموا اتفاقه لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي خوفاً من الخروج دون أتفاق .

    من المقرر أن يلتقي ممثلو المعارضة في فنزويلا مع ممثلي الحكومة في اجتماع برعاية نرويجية هذا الأسبوع وهو ما صرح به المتحدث باسم المعرضة وعلله بمحاولة لحلحة الأزمة المستمرة منذ مطلع العام 

    أما زعيم المعارضة المدعوم من 50 دولة ليكون رئيسا للبلاد بدلا من نيكولاس مادورو، قال “إن أي محادثات يجب أن تهدف للوصول لحل مستديم ونهائي للأزمة، ويجب أن لا يستخدم النظام هذه الاجتماعات لكسب مزيد من الوقت”.

     أضاف جاويدو  ” الشعب الفنزويلي والدول الداعمة له والدول الديمقراطية تعترف بضرورة عمل انتخابات عادلة وشفافة وهو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة الحالية” .

    وأكدت الحكومة النرويجية في بيان لها أنها ستراعي المحادثات بين الطرفين بهدف الوصول لحل للأزمة الرئاسية  المستمرة من يناير الماضي .

    بدوره ، أكد وزير الإعلام  الفنزويلي جوردي رودريجز تلقي حكومته الدعوة من النرويج بعدما أعاد نشر بيان الحكومة النرويجية على حسابه الخاص بتويتر  التي دعت فيه الأطراف المتصارعة في كراكاس للتفاوض برعايتها.

    يشار إلى أن الرئيس نيكولاس مادورو أشار لمسار النرويج التفاوضي في خطابه أمام تجمع من مناصريه في ذكرى عيد الاستقلال الفنزويلي يوم السبت  دافع فيه عن الوساطة النرويجية ، وعلى الطرف الأخر وفي نفس اليوم ذكر زعيم المعارضة خوان جاويدو أنه لا يوجد طريق للوساطة أو التفاوض مع منهكي حقوق الإنسان ومختطفي السلطة من الدكتاتورين ” وبرغم ذلك تشير المؤشرات الأولية  لحضور فريق المعارضة اجتماعات أوسلو للتفاوض مع الفريق الحكومي .

    عاد المحافظون إلى سدة الحكم في اليونان إثر فوز كبير في الانتخابات البرلمانية ، لتنتهي بذلك أربع سنوات من حكم اليساريين بزعامة أليكسيس تسيبراس من حزب سيريزا. 

    وأظهرت النتائج أن حزب الديمقراطية الجديدة حقق تقدما بفارق كبير بحصوله على حوالي 39% من الأصوات مقابل حوالي 31% لصالح حزب سيريزا اليساري. 

    وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات حوال 57%. . وبهذه النتيجة حصل الحزب المحافظ على الأغلبية في البرلمان بـ158 مقعدا من أصل 300 في البرلمان. 

     ووعد الزعيم المحافظ كيرياكوس ميتسوتاكيس بـ “إنهاض” اليونان بعد مرحلة “مؤلمة”، وذلك في إشارة لعهد حكومة اليساري اليكسيس تسيبراس الذي أقر بهزيمته في الانتخابات التشريعية  وقال رئيس الوزراء المنتخب لأنصاره إنه حصل على تفويض قوي للتغيير، وأن البلاد ترفع رأسها بفخر مرة أخرى”، قائلا إنه سيكون رئيسا للجميع، لأن اليونانيين “عددهم قليل بما لا يسمح لهم بالبقاء منقسمين”.

    بيسكوف: وضع تنفيذ الصفقة النووية مع إيران يثير القلق، حسب تصريحات المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف الذي ذكر أن جهود روسيا الدبلوماسية مستمرة.

    وأشار إلى تحذير الرئيس الروسي بوتين من مغبة امتناع أحد الأطراف عن تنفيذ الاتفاق النووي الإيراني وأننا الآن نسجل تلك العواقب.

    وكانت إيران قد أعلنت تقليص التزامها بالاتفاق النووي أمس الأحد عن طريق تصريحات كبير المفاوضين النوويين الإيراني والذي أشار أيضا إلى أن طريق الدبلوماسية مازال مفتوحا وأن إيران ستتخذ مهلة ستين يوما لإيجاد حلول وإذا لم يكن هناك حل ستستمر إيران بتقليص التزامها النووي.

    ومن جانبه ، أعلن المتحدث باسم الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي عن رفع معدل تخصيب اليورانيوم من 3.5% إلي 6%.

    الصين: حل المسألة النووية الإيرانية يجب أن يتم بالطرق الدبلوماسية، حسب تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية التي دعت كل الأطراف المعنية بضبط النفس.

    وأعرب عن أسف بلاده لقرار إيران بتجاوز الحد المسموح بتخصيب اليورانيوم وكانت وكالة الطاقة الذرية أعلنت صباح اليوم تجاوز نسبة 3.67% في تخصيب اليورانيوم ، وكانت أوروبا أعلنت عن قلقها إزاء هذا القرار ودعن إيران للالتزام بالاتفاق النووي.

    وانج تشي شان: لا يمكن للعالم عزل بلادنا، حسب تصريحات نائب الرئيس الصيني تشي شان في افتتاح منتدى السلام العالمي في جامعة تسينجهوا المرموقة في بكين في إشارة غير مباشرة للولايات المتحدة التي حاولت خوض حرب تجارية مع الصين عن طريق فرض رسوم جمركية واسعة علي الواردات وفرض عقوبات علي شركة هواوي الصينية متعللة بمخاوف تتعلق بالأمن الوطني.
    وأضاف وانج أن العالم يحتاج الصين بقدر حاجتها للعالم وأن بلاده ملتزمة بمسار السلام أيا كانت التطورات العالمية وغير ساعية للنفوذ أو التوسع.

    بوتين ونتنياهو يبحثان استمرار التنسيق العسكري في سوريا، حسب الكرملين تطرق الرئيس الروسي ورئيس الوزراء الاسرائيلي خلال مكالمة هاتفية اليوم إلي قنوات التنسيق العسكري بين البلدين في سوريا ، كما تطرقا إلى نتائج الاجتماع الثلاثي بين روسيا وأمريكا وإسرائيل في 45 يونيو الماضي.

    وأعرب نتنياهو عن تعازيه لوفاة ال 14 بحارا من الروس مؤخرا ، فيما  دعا بوتين نتنياهو لاحتفالات ذكرى النصر ال 75 في موسكو في 9 مايو 2020.

    شرطة هونج كونج تعتقل ستة أشخاص خلال احتجاجات، حيث ألقت القبض عليهم أثناء مظاهرة بأحد أشهر المناطق السياحية قام بها عشرات الآلاف للاحتجاج وتوعية الزوار الصينيين بالأزمة السياسية التي تشهدها المدينة بعد مشروع القانون الذي ينص علي إرسال المطلوبين إلي الصين لمحاكمتهم هناك.

    النقابات العمالية تكشف الحجاب عن كذب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، حيث اجتمعت عدد من النقابات العمالية والشركات الاستثمارية في فرنسا الثلاثاء الماضي لمناقشة الأوضاع في فرنسا، في خطوة جريئة لهذه النقابات حيث أشارت تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمام منظمة العمل الدولية في جنيف يونيو الماضي، إلى الحرب التي يمكن أن تؤدي إليها الأوضاع العامة في العالم. في الوقت نفسه أكد فرانسوا هومريل رئيس الاتحاد الفرنسي للإدارة والاتحاد العام للمديرين التنفيذيين على أزمة الثقة ما بين الحكومة الفرنسية والمجتمع، وأشار إلى أن النقابات ضعيفة. 

    طهران بين شقي الرحى، تصاعدت التوترات التي نتجت عن إعلان طهران تخطيها الحدود القصوى المسموح بها في تخصيب اليورانيوم، وأوضحت عدم التزام إيران بالاتفاق النووي لعام 2015، في حين حثت الدبلوماسية الفرنسية طهران بوقف جميع الأنشطة التي لم ينص عليها الاتفاق، في الوقت الذي أعلنت فيه استمرار انتاجها اليورانيوم المخصب بما يتجاوز 3.67 % من النسبة المنصوص عليها. 

    تعزيز العلاقات العسكرية بين روسيا وكوريا، يعد تعزيز العلاقات الكورية الروسية جزءا من الجهد الأمني الروسي واسع النطاق في محيط أسيا والمحيط الهادي.

    وأعلنت وزارة الدفاع الروسية عن سفر نائب وزير الدفاع ألكسندر فومين إلى كوريا الشمالية لإجراء مباحثات حول عدد من الموضوعات مع نظيره الكوري الشمالي كيم هيونج ريونج.

    ومن أهم وأبرز هذه الموضوعات تعميق التعاون الدفاعي بين كوريا وروسيا.

    يذكر أن فومين حضر حفل الذكرى السبعين لتأسيس كوريا الشمالية عام 2018 في موسكو، في حين أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن القضية الأهم الآن هي عدم نزع السلاح النووي لكوريا الشمالي، بل ضمان الأمن العسكري لها، وهو ما يتنافى مع ما تبنته الولايات المتحدة من وجهات نظر. بينما أولى الكرملين أهمية قصوى لضمان الأمن العسكري في شبه الجزيرة الكورية ومنع نشوب نزاعات مُسلحة في كوريا، وهو ما أكده بوتين في لقاءه مع مون جاي رئيس كوريا الجنوبية على هامش قمة العشرين هذا العام، حيث أكد الرئيسان على أهمية إيجاد حل دبلوماسي للأزمة الأمنية الكورية.

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى