كورونا

تطورات انتشار فيروس “كورونا” محليا وإقليميا وعالميا اليوم/ الثلاثاء 14 إبريل/

نرصد في هذا التقرير أبرز وأخر تطورات تفشي وباء “كورونا” محليا وإقليميا ودوليا اليوم الثلاثاء حيث
اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة، وبمشاركة مدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع.
استعرض الاجتماع جهود القوات المسلحة لمعاونة كافة أجهزة الدولة لدعم تنفيذ الإجراءات والتدابير اللازمة لمواجهة انتشار فيروس كورونا فيما أقر البرلمان التركي قانونا يتيح الإفراج عن عشرات الآلاف من السجناء لتخفيف الازدحام في السجون وحماية المعتقلين من الإصابة بفيروس كورونا بينما أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، فرض حظر تجوال وإغلاق شامل على مدن وأحياء البلاد.

أ: منظمة الصحة العالمية

أولاً: أبرز ما جاء في المؤتمر الصحي الذي عقده المدير العام لمنظمة الصحة العالمية:

  • بينما يتسارع انتشار فيروس COVID-19 بسرعة كبيرة، فإنه ينحصر بشكل أبطأ بكثير، لذا يجب رفع إجراءات الاغلاق ببطء وبسيطرة، فلا يمكن أن يحدث مرة واحدة.
  • لا يمكن رفع تدابير الرقابة إلا إذا توافرت تدابير الصحة العامة، بما في ذلك القدرة على تتبع تعقب الحالات المصابة بالفيروس.
  • يجب على الدول تحقيق التوازن بين التدابير التي تعالج الوفيات الناجمة عن COVID-19، والأمراض الأخرى بسبب النظم الصحية المثقلة بالفعل، وكذلك الآثار الاقتصادية والاجتماعية.
  • تم توجيه الشكر للمملكة المتحدة على مساهمتها السخية البالغة 200 مليون جنيه استرليني للاستجابة العالمية لـ COVID-19.
  • السر في حل الازمة الحالة هو التضامن: التضامن على المستوى الوطني بجانب التضامن على المستوى العالمي.
  • ثانيا: أبرز ما جاء في المؤتمر الصحفي الذي عقده مدير المكتب القطري لمنظمة الصحة العالمية في القاهرة (جون جبور):
  • الأطقم الطبية فى الصفوف الأمامية هم الأكثر تعرضاً للإصابة بفيروس كورونا المستجد، فحوالي 13 % من المصابين بفيروس كورونا في مصر من القطاع الطبي.
  • يجب علي الحكومة المصرية أن تتخذ إجراءات اكثر صرامة للحد من انتشار الفيروس.
  • 85 % من إصابات كورونا فى مصر تعافوا دون علاج.
  • نسب الوفاة الناتجة عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد في مصر (7.6%) مرتفعة بالمقارنة مع النسب العالمية (6.21 %)، و تدرس المنظمة أسباب حدوث ذلك بالتعاون مع الحكومة المصرية.
  • السبيل الوحيد لمواجهة ارتفاع نسب الوفاة هو التوسع في إجراء التحاليل، فمصر تجري 2000 اختبار فقط يوميا.
  • مصر كانت من أول 4 دول فى إقليم شرق المتوسط التى استلمت الكواشف الطبية.
  • لا توصى المنظمة باستخدام “الماسك” فى الشارع لأنه يعطى إحساس خاطئ بالأمان، وأهم إجراء حتى بالنسبة لمن يرتدون القفازات، هو غسل اليدين باستمرار، خاصة وأن القفاز لا يوفر الحماية اللازمة وتؤدى إلى الإصابة بالعدوى.
  • الوصمة والعار من الاصابة بفيروس كورونا المستجد يشكلان الهاجس الرئيسي لعدم الذهاب للمستشفى.
  • ثالثا: أبرز ما جاء في التقرير اليومي للوضع الحالي لفيروس كورونا المستجد لمنظمة الصحة العالمية:
  • لا يوجد دليل على أن لقاح Bacille Calmette-Guérin (BCG) يحمي الناس من الإصابة بفيروس COVID-19. يتم اجراء تجربتان إكلينيكيتان للإجابة علي هذا السؤال، وستقوم منظمة الصحة العالمية بتقييم الأدلة عندما تكون متاحة. في غياب الأدلة، لا توصي منظمBCG للوقاية من عدد الوفيا الاقل .

ب: مستجدات كورونا محليا وإقليميا ودوليا

عدد الوفيات عدد الاصابات الاقليم
77419 913349 المنطقة الاوروبية
23759 610742 منطقة الأمريكيتين
4125 121426 اقليم غرب المحيط الهادي
5107 99713 اقليم شرق المتوسط
766 16883 اقليم جنوب شرق اسيا
464 10259 المنطقة الافريقية
111652 1773084 اجمالي عدد الحالات عالمياً

محليًا “مصر

  • 160 اصابات جديدة اليوم
  • 2350 اجمالي عدد الاصابات
  • 14 عدد حالات الوفاة
  • 178 إجمالي عدد حالات الوفاة
  • 514 عدد حالات الشفاء
  • اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة
  • وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة، وبمشاركة مدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع.
  • استعرض الاجتماع جهود القوات المسلحة لمعاونة كافة أجهزة الدولة لدعم تنفيذ الإجراءات والتدابير اللازمة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، فضلا عن مناقشة عدد من الملفات ذات الصلة بأنشطة ومهام القوات المسلحة على كافة الاتجاهات والمحاور الاستراتيجية لحماية مرتكزات الأمن القومي وصون مقدرات ومكتسبات الدولة.
  • عاد مؤشر الوفيات اليومي بفيروس كورونا المستجد، للانخفاض بشكل ملحوظ أمس الاثنين، بعدما سجلت وزارة الصحة 5 حالات جديدة في أدنى مستوى منذ 9 أيام الذي شهد زيادة في عدد حالات الوفاة وصل أقصاه يوم الجمعة الماضية بـ 17 حالة.
  • تستعد مصر لإرسال شحنة مساعدات طبية إلى بريطانيا، لدعمها في مواجهة تفشي فيروس كورونا وذلك بعد إيطاليا والصين.
  • أطلق مجلس الوزراء مُبادرة أهالينا التي تم تدشينها من خلال شراكة مجتمعية تحت شعار إيد مع إيد تساعد ، لدعم العمالة غير المنتظمة المتأثرة بالأضرار الاقتصادية التي فرضتها أزمة فيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19) على الاقتصاد المصري، لتعزيز مستوى الحماية الاجتماعية للأهالي من أفراد وأسر.
  • أجرت شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالبحر الأحمر فرع الشلاتين بالتنسيق مع الوحدة المحلية لمدينة الشلاتين ومديرية الصحة عمليات تطهير وتعقيم لمستشفى الشلاتين المركزي ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.
  • أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، أن الوزارة تعمل في عدة محاور للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد والتخلص الآمن من المخلفات. 
  • انتهت الأجهزة التنفيذية في محافظة القاهرة، تحت إشراف مديرية الطب البيطري، من تطهير المجزر الآلي في البساتين، ومجزر طرة للحوم ومبنى التليفزيون بماسبيرو، ومبنى الإذاعة المصرية.
  • القوات المسلحة تنفذ أعمال التطهير لموقفي عبود ومنطقة المظلات.
  • قال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، إنه من الصعب حاليا تسيير الرحلات الجوية لعودة المصريين بالخارج، مضيفا: لدينا خطة للحل حينما تنضبط الظروفوأضاف سعد، متحدث الوزراء خلال مداخلة هاتفية ببرنامج كل يوم الذى يقدمه خالد أبو بكر، على شاشة ON ، إنه سيتم عقد اجتماع هذا الاسبوع، لبحث الاجراءات التفصيلية وخطة التحرك لإعادة المصريين العالقين بالخارج. وأشار إلى أنه جارى حصر الأعداد وهناك اقتراح وخطة لتسيير الطائرات لإجلائهم وإعادتهم لمصر، مضيفًا: لم نتأخر فى تلك الإجراءات وقمنا بالكثير من الرحلات لإعادة المصريين من لندن وواشنطن، والفترة المقبلة سنقدم حل جذرى لإعادة المصريين العالقين بالخارج .

إقليميًا

تركيا:

  • 61049 إجمالي الإصابات.
  • 1296 إجمالي الوفيات.
  • 3957 إجمالي حالات التعافي.
  • أقر البرلمان التركي قانونا يتيح الإفراج عن عشرات الآلاف من السجناء لتخفيف الازدحام في السجون وحماية المعتقلين من الإصابة بفيروس كورونا.وأعلن البرلمان على تويتر أنّ “المشروع صار قانوناً بعد إقراره”، وانتقدت منظمات غير حكومية النصّ الذي يستثني المسجونين بتهم “إرهاب” ومن بينهم صحفيون ومعارضون سياسيون. وقال نائب رئيس البرلمان التركي إن حزب العدالة والتنمية بزعامة الرئيس رجب طيب أردوغان، وحزب الحركة القومية اليميني المتحالف معه، أيدا مشروع القانون الذي أقره البرلمان بأغلبية 279صوتا مقابل 51.
  • أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، فرض حظر تجول خلال عطلة نهاية الأسبوع في إطار مكافحة فيروس كورونا المستجد. وقال أردوغان في كلمة وجهها، الإثنين، بعد اجتماع عقده مع مجلس الوزراء إن الحظر الذي سيستمر من 17 إلى 19 إبريل الجاري سيُطبق على نفس المحافظات التي شهدت حظر تجول جزئي، وسيتواصل كل نهاية الأسبوع طالما اقتضت الحاجة.
  • وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في رسالة متلفزة عقب اجتماع الحكومة رسائل عن التقدم الحاصل والإجراءات المتخذة في سبيل الحد من انتشار فيروس كورونا، ومنها العزل التام الذي سيطبق كلما دعت الضرورة لذلك.وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الإثنين، إن تركيا تحرز تقدما مهما في السيطرة على جائحة كورونا، بحسب ما نقلت الأناضول.جاء ذلك في خطاب متلفز إلى الشعب، عقب ترأسه اجتماع الحكومة الذي انعقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة.
  • قالت منظمة حقوقية دولية، اليوم الاثنين، إن تركيا تستغل وباء كورونا، للدفع بمشروع قانون يفرض سيطرة أكبر على مواقع تويتر وفيسبوك وغيرهما من شبكات التواصل الاجتماعي.ويتعلق مشروع القانون الجامع بإجراءات اقتصادية تهدف إلى التخفيف من آثار الأزمة الصحية، إلا أن منظمة هيومن رايتس ووتش قالت إنه يضم ثمانية بنود “تسعى إلى الضغط على منصات التواصل الاجتماعي، لكي تخضع لسيطرة ورقابة الحكومة التركية”.
  • أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عنصرا من الشرطة الموالية لتركيا بتل أبيض أصيب بفيروس كورونا، في حين تم الحجر على جميع زملائه في القسم.
  • وجهز المجلس المحلي في تل أبيض مركزا للطوارئ في مدرستين ضمن المدينة للحجر الصحي على المشتبه بإصابتهم.

إسرائيل:

  • 11868 إجمالي الإصابات.
  • 117 إجمالي الوفيات.
  • 2000 إجمالي حالات التعافي.
  • ارتفاع نسبة البطالة في تركيا إلى 26%.
  • قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي هي من تسبب بانتشار فيروس “كورونا” المستجد في القدس المحتلة.وأضافت الحركة – في بيان على لسان عضو مجلسها الثوري المتحدث باسمها أسامه القواسمي اوردته وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” – إنه عندما تقوم حكومة الاحتلال باعتقال محافظ القدس عدنان غيث، وأمين سر حركة فتح في القدس، واللجان المتطوعة التي تقوم بتعقيم الأماكن العامة وتوعية الجمهور، فإنها تتسبب بشكل مباشر في انتشار الفيروس الخطير في القدس.
  • دانت وزارة الخارجية والمغتربين، اعتداء مجموعة من المستوطنين المتطرفين من جماعة “شبيبة التلال” الارهابية اليهودية من الذين أصيبوا بفيروس كورونا على المواطنين الفلسطينيين في منطقة الأغوار فجر اليوم الثلاثاء.وأوضحت الوزارة، في بيان لها، أن المستوطنين المتطرفين أحرقوا عددا من المركبات الفلسطينية، وألقوا الحجارة على المواطنين الفلسطينيين العزل ورشوهم بغاز مسيل للدموع، بعد أن فروا من الحجر الصحي، وذلك بإسناد وحماية من جيش الاحتلال.
  • أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، فرض حظر تجوال وإغلاق شامل على مدن وأحياء البلاد، خلال فترة عيد الفصح، وذلك ضمن إجراءات جديدة للحد من انتشار فيروس كورونا. ووفقا للتعليمات، سيحظر على المواطنين التنقل والسفر بين المدن، على أن يحظر منذ ساعات صباح اليوم التنقل بين الأحياء السكنية والخروج من البلدات اليهودية التى فرض عليها الإغلاق الشامل للحد من انتشار الفيروس. وستقتصر احتفالات عيد الفصح على العائلة الصغيرة، وكذلك عيد “الميمونة” الذى يليه، بحيث يحظر الاحتفال الجماعى والتجمهر، كما ستفتح المخابز فجر يوم الخميس لمنع الحشود والتجمهر، وستفرض الشرطة التقييدات عبر انتشارها قبالة المخابز لمنع التجمهر.
  • أكد رئيس حكومة تسيير الأعمال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أن بلاده باتت ضمن صدارة الدول الآمنة من فيروس كورونا المستجد، قياسا بكافة المؤشرات بالنسبة لعدد السكان (إصابات ووفيات ومرضى بحالة خطيرة).وغرد نتنياهو عبر حسابه على تويتر: “قبل عدة أسابيع بلغت نسبة الزيادة اليومية في عدد المصابين الجدد 22%، أما اليوم فهي تبلغ 4%”.
  • كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” أن جهاز المخابرات الإسرائيلية “الموساد” لعب دورا كبيرا في الحصول على المعدات الطبية والمعرفة التي تحتاجها إسرائيل لمكافحة فيروس كورونا.وفي التقرير الذي أعده رونين بيرغمان، قال فيه: “عندما وجد وزير الصحة الإسرائيلي أنه مصاب بفيروس كورونا بداية هذا الشهر تم وضع كل المسؤولين البارزين الذين كانوا على اتصال معه تحت الحجر الصحي، بمن فيهم واحد مهم وهو مدير المخابرات”.

إيران:

  • 73303 إجمالي الإصابات.
  • 4585 إجمالي الوفيات.
  • 45983 إجمالي حالات التعافي.
  • كشفت بيانات حكومية عن أن تفشي فيروس كورونا المستجد يؤثر سلبا على وظائف 7 ملايين شخص سواء يعملون بشكل رسمي أو غير رسمي في إيران. ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا)، الإثنين، عن الناطق باسم حكومة طهران علي ربيعي قوله إن “أزمة كورونا أضرت مباشرة وضع 3.3 مليون موظف رسمي في البلاد”.
  • أكدت صحيفة “الإندبندنت البريطانية، الإثنين، أن إيران تستغل أزمة تفشي فيروس كورونا (كوفيد19) في مواصلة برنامجها النووي المثير للجدل بعد استعراضها أجهزة طرد مركزي جديدة مؤخراً داخل منشأة نطنز النووية بالقرب من محافظة أصفهان. وأشارت الصحيفة، عبر نسختها الفارسية، إلى أن علي أكبر صالحي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، أعلن عن توسيع بلاده أنشطتها النووية، مطلع الشهر الجاري.
  • أعلن رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية علي رضا رشيديان عن التخطيط لاستئناف الزيارة إلى العتبات المقدسة في العراق وسوريا مع مراعاة الشروط الصحية، وفقًا لموقع روسيا اليوم.جاء ذلك خلال اجتماع مجلس التنسيق بين بعثة سماحة قائد الثورة الإسلامية ومنظمة الحج والزيارة وقال: “لقد قمنا بإعداد بروتوكولات حول إيفاد الزوار إلى العتبات المقدسة في العراق وسوريا وقدمناها لهما لنشهد إن شاء الله تعالى استئناف السفر المتبادل بين إيران وهذين البلدين في ظل التنسيق والتعاطي والتزام شروط الصحة والسلامة وتحسن الظروف الناجمة عن تفشي فيروس كورونا”.
  • كثف ملالي إيران مطالباتهم لصندوق النقد الدولي لتوفير قرض عاجل بـ 5 مليارات دولار. وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن حكومته ترغب في استخدام تلك المليارات الخمسة لتمويل حملة مكافحة فيروس كورونا، لافتاً إلى “أننا عضو في صندوق النقد”.ولكن مجيد رفيع زاده، الباحث السياسي الأمريكي من أصل إيراني الذي يكتب في موقع “غيتستون”، وعدد من المجلات والصحف العالمية، يرى أن على صندوق النقد عدم الانصياع لمطلب الملالي، لأن لديهم الكثير من الأموال، مرجحاً أن يسيئوا استخدام القرض لخدمة أجنداتهم المعادية للأمريكيين، والشعب الإيراني نفسه.
  • أعلن نائب رئيس مجلس الشورى ال إيران ي (البرلمان) مسعود بزشكيان أن رئيس المجلس علي لارجاني قد تماثل للشفاء بعد إصابته بفيروس كورونا .
  • قال مساعد وزير الصحة لشؤون العلاج في إيران اليوم الثلاثاء إن بلاده نجحت في إدارة أزمة فيروس كورونا حتى الآن كما أنها تشهد تراجع تفشي الفيروس.
  • أعلنت إيران، اليوم الثلاثاء، افتتاح أكبر مصنع لإنتاج الكمامات على مستوى جنوب غرب آسيا، في مدينة إشتهارد الصناعية التابعة لمحافظة البرز غرب طهران.
  • وذكرت وكالة “إرنا” الإيرانية أن  المصنع يمتلك القدرة على إنتاج ثلاثة ملايين كمامة يوميا، و 100 الف كمامة في المرحلة الأولى، وذلك في عام القفزة الانتاجية، وبالاتكاء على الشباب والشركات الإيرانية القائمة على المعرفة .

خليجيا

السعودية:

  • 4934 إجمالي الإصابات.
  • 65 حالة وفاة.
  • 805 إجمالي حالات التعافي.
  • قالت الأمم المتحدة ، إن ترحيل السعودية للعمال الإثيوبيين المهاجرين إليها بصورة غير مشروعة ينطوي على مخاطر نشر عدوى فيروس كورونا، وحثت المملكة على تعليق هذا الإجراء في الوقت الحالي. وقالت الوكالة المعنية بالهجرة في الأمم المتحدة، إن “السعودية رحلت 2870 مهاجرا إثيوبيا إلى أديس أبابا، منذ بدء تفشي الوباء. وأكدت السلطات الإثيوبية إجراء ترحيلات على نطاق واسع”. وجاء في مذكرة داخلية للأمم المتحدة، أنه “من المتوقع أن ترحل السعودية نحو 200 ألف مهاجر إثيوبي في المجمل. ومن المتوقع أن ترحل دول خليجية أخرى، وكينيا ودول مجاورة مهاجرين إثيوبيين”.
  • أظهرت تحديثات وزارة الصحة عدم تسجل مدن المنطقة الشرقية: الدمام والخبر والقطيف، أي إصابات بفيروس كورونا الجديد (COVID -19)، خلال الـ 24 ساعة الماضية.
  • منحت وزارة الرياضة السعودية أندية دورى كأس محمد بن سلمان للمحترفين 80 مليون ريال لمساعدتهم على مواجهة توقف الدورى السعودى بعد انتشار فيروس كورونا، والانخفاض الكبير فى عائدات الأندية، وأوضحت صحيفة “الرياضية” أن وزارة الرياضة أودعت 80 مليون ريال، فى حسابات الأندية أمس الاثنين بواقع 5 ملايين ريال لكل ناد.
  • أعلنت شركة الاتصالات السعودية، STC، يوم الاثنين عن تمديد مذكرة التفاهم الموقعة مع مجموعة فودافون العالمية للاستحواذ على 55٪ من حصة الشركة في فودافون مصر، وذلك بسبب الأوضاع التي يشهدها العالم إثر تفشي فيروس كورونا.
  • وقعت وزارة الصحة مذكرة تفاهم مع البريد السعودي بهدف توصيل الأدوية لمنازل مرضى بعض المستشفيات, ضمن إجراءات الاحترازية التي تقوم بها الصحة للوقاية من فيروس كورونا الجديد (كوفيد 19 ) ومنع انتشاره.
  • قال الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار المباشر الروسي كيريل دميترييف، إن روسيا ماضية في الاستثمار في المملكة العربية السعودية، مشددا على علاقة شراكة طويلة الأجل مع الرياض.وأضاف دميترييف في مقابلة مع “العربية” أن روسيا لديها العديد من المشاريع تحت التنفيذ مع العلم أن بعض هذه المشاريع في القطاع الصحي”.
  • أكدت وزارة الصحة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي، على أهمية التباعد الاجتماعي إذ أنه يعد من أهم أسباب الوقاية من فيروس “كورونا الجديد (كوفيد 19) .

قطر:

  • 3231 إجمالي الإصابات.
  • 7 حالات وفاة.
  • 334 إجمالي حالات التعافي.
  • دعت الخارجية القطرية إلى استثمار جائحة فيروس كورونا، لتحقيق تقارب يُفضي إلى حل الأزمة الخليجية. ومنذ يونيو 2017، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها “إجراءات عقابية”، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الدول الأربعة بمحاولة السيطرة على قرارها السيادي.
  • أكدت لولوة الخاطر المتحدث الرسمي باسم اللجنة العليا لإدارة الأزمات على أن قطر لديها جاهزية كبيرة للتعامل مع فيروس كورونا.وقالت المتحدث الرسمي باسم اللجنة العليا لإدارة الأزمات في حديث خاص مع تلفزيون” العربي ” سيبث كاملا الليلة في تمام الساعة 21:00 ” إن دولة قطر قامت ببناء مستشفيات ميدانية بطاقة استيعابية كافية بلغت سعتها الاستيعابية 12 الف سرير ، ناهيك عن المستشفيات الموجودة، وتم تخصيص جزء من المستشفيات للحالات المتعلقة بفيروس كورونا ، وجزء آخر للحالات الطبية الآخرى ، وذلك تجنبا للعدوى.
  • سارعت إدارة “سوق واقف” الشعبي الشهير بالعاصمة القطرية إلى نفي ما تناقلته منصات التواصل الاجتماعي بشأن إعادة فتح المحلات ابتداء من يوم الثلاثاء (14 أبريل).وقال مدير سوق واقف، محمد السالم: إن “كل ما يتردد على مواقع التواصل الاجتماعي من أخبار حول إعادة فتح جميع المحلات بسوق واقف اعتباراً من يوم غد لا أساس له من الصحة”، وفق ما نقلت وكالة الأنباء القطرية (قنا).
  • عمل مركز البحوث الطبية الحيوية بجامعة قطر على تسريع العمل لدعم الجهود المبذولة لفهم فيروس السارس –كوف – 2 بشكل أفضل.بدأ المركز مؤخرًا العديد من المشاريع البحثية المتعلقة بالفيروس الجديد، بما في ذلك تحليل مفصّل للحالات المصابة بالفيروس داخل وخارج قطر، ودراسة الاستجابات المناعية للفيروس، ودراسة لتقييم استجابة الفيروس لبعض الأدوية المضادة للفيروسات والمركبات الطبيعية.

الكويت:

  • 1355 إجمالي الإصابات.
  • 3 حالات وفاة.
  • 176 حالة تعافي.
  • وضعت الإدارة العامة للطيران المدني الكويتية الإجراءات التشغيلية لعملية مغادرة المقيمين من رعايا الدول العربية والأجنبية لدولهم من مطار الكويت الدولي، في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وخلصت إلى منع سفر أي مقيم إذا ثبتت إصابته بالفيروس. وفصل التعميم الصادر، أخيرًا، والذي حصلت «الراي» على نسخة منه، وجهات السفر للدول سواء التي لم تطلب الفحص الطبي لرعاياها، أو التي طلبت بعد اعتماد فريق العمل.
  • أعلنت وزارة الداخلية الكويتية إحالة 40 شخصا إلى المحكمة المختصة لمخالفتهم قرار الحظر الجزئي رقم (8) لسنة (1969) الذي بدأ تطبيقه في 22 مارس الماضي وتم إخلاء سبيل البعض بكفالات مالية تصل إلى 1000 دينار لحين البت في القضايا.
  • سجل الجيش الكويتي ، أول حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد في صفوف ضباطه؛ ليرفع بذلك عدد حالات الوفاة المتأثرة بالفيروس إلى حالتين في البلاد.
  • توفي 10 من الرعايا الكويتيين المقيمين خارج الكويت بفيروس كورونا المستجد، وفقا لما صرح به وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر الصباح.
  • أعلن الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، رئيس مجلس الوزراء بدولة الكويت، انتهاء مجلس الوزراء في اجتماعه من اعتماد خطة عودة المواطنين من الخارج وذلك تنفيذا لتوجيه الأمير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح لتبدأ الخطة الأحد المقبل. وفق وكالة الأنباء الكويتية .

الإمارات:

  • 4521 إجمالي الإصابات.
  • 25 إجمالي الوفيات.
  • 852 إجمالي حالات التعافي.
  • تستمر وزارة الصحة ووقاية المجتمع في خطتها بتوسيع وزيادة نطاق الفحوصات في الدولة، لتشمل فئات مختلفة من المواطنين والمقيمين، وباستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي، وذلك بهدف الاكتشاف المبكر وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا.
  • أرسلت الإمارات بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، طائرة مساعدات تحمل 27 طنا من مختلف المستلزمات الطبية والوقائية إلى الصومال، منها 7 أطنان مساعدات من الإمارات و20 طنا من المنظمة، لمساعدة نحو 27 ألفا من العاملين في القطاع الطبي بالصومال في مواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد- 19”.
  • كشفت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف عن إدخال تقنية مبتكرة، للكشف عن المصابين بفيروس كورونا (كوفيد-19)، عبارة عن خوذة ذكية، تمكن المسعفين من قياس درجة حرارة المحيطين به، بمجرد النظر إليه.
  • حثت شرطة أبوظبي الأسر على مضاعفة الرقابة على الأطفال خلال الفترة الحالية التي تتطلب الالتزام بالإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، والبقاء بالمنازل، داعية إلى عدم الانشغال عنهم وحماية الصغار من مخاطر الابتزاز والإساءة عبر الإنترنت.
  • اعتمدت الجهات الصحية في الدولة ضوابط وإجراءات للوقاية ومكافحة العدوى عند التعامل مع جثامين المتوفين نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، موضحة أنه تم إدراج المرض ضمن قائمة دليل كولون للتعامل مع جثث المتوفين بأمراض معدية وتم تصنيفه في فئة المخاطر، ما يعني أن جثة الشخص المتوفى بـ«كوفيد-19»، يجب التعامل معها باستخدام طرق الوقاية الأساسية.
  • وذكرت الجهات الصحية الممثلة بوزارة الصحة ووقاية المجتمع، ودائرة الصحة في أبوظبي، وهيئة الصحة في دبي، ومركز أبوظبي للصحة العامة، أن جثمان المتوفى بفيروس كورونا قد يُشكل خطراً لنقل العدوى من الناحية النظرية، ولكن لم يثبت حتى الآن انتقال عدوى بالفيروس عند التعامل مع الموتى، حسب ما أكده دليل منظمة الصحة العالمية، ولكون المرض جائحة عالمية مستجدة ومازالت الأدلة العلمية المتوافرة غير قاطعة في نفى وجود خطر من التعامل مع جثث المصابين به، لذلك ينصح بأخذ الاحتياطات للوقاية من العدوى.
  • وأكدت أن هذه الإجراءات والضوابط التي أقرتها، خاصة بالمسلمين، وتم فيها مراعاة حرمة وحق المسلم المتوفى في الغسل والتكفين والصلاة عليه وحق أهله وذويه في المشاركة في هذه المراسم ووداعه، وفي الوقت نفسه ضمان سالمتهم وسلامة الآخرين من العدوى.
  • ونصت الضوابط على أن يبلغ الكادر الصحي أفراد الأسرة بتطورات حالة المصاب الصحية أولاً بأول وشرح طبيعة المرض المعدية والإجراءات الوقائية الواجب اتباعها، كما يتم شرح أسباب حظر بعض الممارسات التي قد تؤدي إلى انتقال العدوى بما فيها بعض الممارسات الخطيرة أثناء مشاهدة وغسل جثة المتوفى مثل (التقبيل عند المشاهدة وضغط البطن وإخراج سوائل الجسم أثناء الغسل)، والتقليل من عدد الأشخاص الذين يشاهدون الجثة أو الذين يحضرون مراسم الدفن، واقتصار ذلك على أفراد العائلة المقربين فقط، تعزيزاً لمبدأ التباعد الجسدي خلال الجائحة.
  • وأوضحت الجهات الصحية، أنه بالنسبة لغير المواطنين يجب تنسيق الإجراءات مع ذويهم أو سفارتهم والاتفاق على آلية التعامل مع جثة المتوفى داخل الدولة، لعدم وجود وسيلة لنقل المتوفى لبلده مع ظروف جائحة «كوفيد-19»، وفي كل الأحوال يجب استبعاد الأشخاص من الفئات ذات الخطورة (كبار السن، الذين يعانون أمراضاً مزمنة أو نقص مناعة بسبب مرض أو أدوية) من التعامل مع جثة الميت.
  • وحدّدت الجهات الصحية الأربع، إجراءات يجب التزام المؤسسات الصحية بها عند التعامل مع جثث ضحايا «كورونا»، تتمثل في تجنب الاتصال المباشر مع الدم أو سوائل جسم الميت، والتأكد من أن الجروح مغطاة بالكامل باستخدام الضمادات المقاومة للماء، وتجنب الإصابة بأدوات حادة أثناء فحص الجثة أو أثناء التخلص من النفايات والتعقيم، والتأكيد على ممارسة نظافة اليدين عن طريق غسل اليدين بالماء والصابون أو استخدام محلول تطهير اليدين، واستخدام ملابس وأدوات الوقاية أثناء التعامل مع جثة الميت (القفازات والرداء المقاوم للماء والقناع الجراحي، ونظارات أو درع الوجه لتجنب التعرض لسوائل متطايرة في حال حدوث ارتجاعات أو نفور دم من الجثة). كما يجب إزالة جميع الأنابيب والقسطرة من جسم الميت مع توخي الحذر الشديد عند إزالة القسطرة الوريدية وغيرها من الأجهزة الحادة والتخلص منها مباشرة في حاوية المواد الحادة، وينبغي تطهير الجروح وأماكن ثقب الإبرة وتضميدها بمواد مقاومة للماء، ويجب أن يتم سد جميع مخارج جسم الميت مثل الفم والأنف والشرج لمنع تسرب سوائل الجسم، وأن يلف جسم الميت باستخدام غطاء أبيض ثم يوضع في كيس بلاستيكي قوي ومقاوم للتسرب بحيث يكون مغلقاً عند تسليم الجثة، ويجب تنظيف العربة التي تحمل الجثة وتطهيرها بعد النقل.
  • وشدّدت الجهات الصحية على المنشآت الصحية، بضرورة تنظيف وتطهير الأسطح الملوثة بالدم حسب الإرشادات المتبعة في المؤسسات الصحية، مع التعامل بحذر مع الملابس والأغطية التي استخدمت أثناء الاعتناء بالميت، واتباع احتياطات الوقاية من العدوى ووضعها في كيس مغلق بإحكام تنقل فيه للمغسلة المخصصة، وأن تعقم المعدات المستعملة عن طريق جهاز (الأوتوكليف) أو يتم تطهيرها بمحاليل التعقيم الخاصة وفق سياسة المؤسسة الصحية.
  • ويجب نقل الجثة عن طريق سيارة إسعاف أو سيارة خاصة أعدت لهذا الغرض إلى منطقة الغسل المخصصة، ويجب على الأشخاص الذين يتعاملون مع الجثة أثناء النقل ارتداء ملابس الوقاية المناسبة وهي؛ ثوب طويل الأكمام مقاوم للماء، وقفازات، وقناع جراحي، مع ملاحظة أن السائق لا يحتاج إلى ارتداء ملابس واقية إذا لم يكن هناك اتصال مباشر مع جثة المتوفى، ويجب الحرص على تنظيف اليدين قبل وبعد ملامسة الجثة أو الأسطح المجاورة بالماء والصابون أو استخدام المعقم الكحولي، مع تنظيف مركبة النقل وتطهيرها قبل استخدامها مرة أخرى.
  • وقالت إنه يجب تحديد مغاسل محددة لغسل الموتى المصابين بـ«كوفيد-19» في كل منطقة على أن تكون جيدة التهوية ويتوافر فيها تجديد الهواء، ويجب أن يتم غسل الميت من قبل أشخاص مدربين على استخدام الملابس الواقية (القفازات، وثوب مقاوم للماء، وقناع جراحي مع نظارات واقية أو درع الوجه لحماية العيون)، وأن يقتصر حضور غسل الميت على شخصين فقط من العائلة مع الالتزام باستخدام الملابس الواقية، والوقوف على مسافة آمنة وعدم اللمس أو التقبيل. وأكدت الجهات الصحية على تغسيل الميت حسب الإجراءات الشرعية ويستثنى منها كل ما يؤدي إلى تطاير رذاذ أو سوائل أو إفرازات من جسم المتوفى، وتقليل عدد الأشخاص الذين يشاهدون الجثة أو الذين يحضرون مراسم الدفن واقتصار ذلك على أفراد العائلة المقربين فقط، كما ينبغي على القائمين على التغسيل مراعاة الاعتبارات الثقافية وضمان الحد من تعرض أفراد الأسرة للجثة إلى أدنى حد ممكن، وينبغي ألا يشارك الأطفال أو كبار السن (أكبر من 60 عاماً) في تجهيز الجثة أو أي شخص يعاني أمراضاً أخرى كالأمراض التنفسية أو أمراض القلب أو السكري أو ضعف الجهاز المناعي، ويمكن للآخرين المشاهدة من مسافة متر واحد على الأقل دون لمس الجثة.
  • ونصت الشروط على التأكد من تنظيف وتطهير منطقة الغسل بعد الانتهاء، وأن يرتدي الأشخاص المكلفون بحمل الجثة وإنزالها في القبر أو المحرقة أو غير ذلك، قفازات وأن يغسلوا أيديهم بالماء والصابون بعد نزع القفازات والانتهاء من إجراءات الدفن، وأنه لا داعي لإحراق متعلقات الشخص المتوفى أو التخلص منها ولكن ينبغي ارتداء قفازات عند مناولتها وتنظيفها بواسطة منظف ثم تعقيمها بمحلول يحتوي على الإيثانول بتركيز 70% أو على سائل التبييض بتركيز 1.0% (1000 جزء في المليون).
  •  أعلنت طيران الإمارات اليوم الثلاثاء عن تحديث سياسة الإعفاء التي انتهجتها جراء انتشار وباء كوفيد – 19 حيث قامت بتسهيل عملية إعادة الحجز وإلغاء تذاكر السفر إلى جميع الأسواق التي تخدمها حول العالم، مؤكدة مرة أخرى أنها تضع عملاءها في أولوية اهتماماتها على الدوام.
  • أكدت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات عدم صحة الشائعات التي انتشرت في الفترة الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن وجود ارتباط بين فيروس «كورونا» المستجد وشبكات الجيل الخامس للمحمول.
  • أرسلت دولة الإمارات بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية طائرة تحمل 33 طنًا من الإمدادات الطبية إلى إثيوبيا لمساعدة نحو 33 ألفا من العاملين في القطاع الطبي، وشملت الشحنة 15 طنا مقدمة من دولة الإمارات لإثيوبيا ونحو 3 أطنان مقدمة من الدولة لمنظمة الاتحاد الأفريقي و15 طنا مقدمة من منظمة الصحة العالمية لدعم إثيوبيا ودول أفريقية أخرى في مواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.
  • كشفت بيانات دولية عن أن دولة الإمارات جاءت في المرتبة الثالثة بين دول العالم في معدل عدد الفحوص لفيروس «كورونا» المستجد مقارنة بإجمالي عدد السكان، حيث أنجزت الجهات الصحية بدولة الإمارات 648 ألفاً و195 فحصاً حتى نهاية يوم أمس الأول الأحد، بمعدل يصل إلى 65 ألفاً و538 فحصاً لكل مليون نسمة من السكان بدولة الإمارات، حيث يشير أحدث الإحصاءات إلى أن إجمالي عدد السكان وصل إلى 9.6 مليون نسمة.
  • اعلنت شركة طيران الإمارات استئناف الرحلات الجوية لعدة مدن، بعد توقيفها بسبب تفشي فيروس “كورونا” في مختلف انحاء العالم.وأوضحت الشركة، في بيان عبر حسابها التويتر، انه سيتم تشغيل رحلات الركاب الى كل جاكرتا وتايبيه وشيكاغو وتونس والجزائر وكابول، بالإضافة إلى الرحلات التي بدأت تشغيلها مؤخراً إلى كل من لندن وفراكفورت.واشار الى أن هذه الرحلات “سوف تسهل سفر الزوار والمقيمين الراغبين بالعودة إلى بلدانهم”.

مغاربيًا

ليبيا:

  • 26 إجمالي الإصابات.
  • حالة وفاة.
  • 9 حالات تعافي.
  • أدانت مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان، ما أسمته “قيام تركيا وحكومة الوفاق بعرقلة جهود مكافحة كورونا في ليبيا”، مطالبة الأطراف الدولية بالتدخل لوقف تلك الممارسات الإجرامية وإدانتها ومساعدة الشعب الليبي في معركته ضد الفيروس القاتل.
  • وقالت المؤسسة، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، إن “هناك معلومات متعددة تشير إلى تعمد الحكومة التركية والمليشيات المسلحة المتحالفة مع حكومة الوفاق في غرب ليبيا عرقلة أي جهود لمكافحة انتشار فيروس كورونا بين الليبيين”.
  • قال طارق أرغاز، الناطق الرسمي باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في ليبيا، لأخبار الأمم المتحدة إن وقف القتال في ليبيا مهم جدا في هذه الظروف بالتحديد لإتاحة الفرصة أمام استجابة المنظمات للاحتياجات الإنسانية للاجئين والنازحين والمهاجرين.
  • قال وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، إن بلاده ستقدم بقدر إمكانها المستلزمات الطبية التي تحتاجها ليبيا بشكل ملح للوقاية من «كورونا». وأضاف في رسالة إلى وزير الخارجية المفوض محمد سيالة: «سنتقاسم الخيرات وتعزيز التعاون مع جانبكم في أعمال الوقاية والسيطرة بما يحافظ على الصحة والأمن لشعبي البلدين»، حسب الصفحة الرسمية لمكتب الإعلام بوزارة الخارجية بحكومة الوفاق.
  • قالت وزارة التعليم التابعة لحكومة الوفاق إن رئيس المركز الوطني لمكافحة الأمراض الدكتور بدر الدين النجار تسلم 150 كمامة جرى تصنيعها محلياً بكوادر ليبية تدربت في مؤسسات التعليم التقني والفني التابعة للهيئة الوطنية للتعليم التقني والفني. وأوضح رئيس الهيئة عادل زنداح، خلال لقاء مع النجارفي مقر المركز أمس الإثنين، إن الهيئة تعمل على تجهيز أربعة آلاف بدلة وكمامية واقية، بواقع 2000 كمامة و2000 بدلة واقية ، من المقرر تسليمها أيضاً إلى المركز الوطني لمكافحة الأمراض خلال اليومين المقبلين، حسب الصفحة الرسمية للوزارة بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.
  • أكد الناطق باسم القيادة العامة اللواء أحمد المسماري أن كل المناطق العسكرية في عمل دائم للحد من انتشار فيروس كورونا، مضيفا أن القوات المسلحة تدعم وزارة الداخلية واللجنة العليا لمكافحة كورونا من خلال المساعدة الأمنية لضبط عملية الحظر الأمني لليبيين جراء الوباء إلى جانب تأمين وصول المواد الطبية والتموينية والوقود إلى المناطق المدعومة من الحكومة الليبية.هذا وأشار المسماري إلى استمرار الطيران التركي في استهداف قوافل التمويل والوقود .

تونس:

  • 726 إجمالي الإصابات.
  • 34 حالة وفاة.
  • 43 إجمالي حالات التعافي.
  • من المنتظر أن تجتمع عصر اليوم الثلاثاء 14 أفريل 2020، بمقر رئاسة الحكومة، اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا، لمناقشة مسألة تمديد الحجر الصحي في تونس من عدمه، إضافة إلى الإجراءات الإضافية التي يجب إتخاذها للتحكم في إنتشار الفيروس.ويذكر أن عدد الاصابات بكورونا في تونس إرتفع وفق آخر التحيينات الى 726 إصابة و38 حالة وفاة
  • في تصريح لتونس الرّقمية اليوم الثلاثاء 14 أفريل 2020، أفاد المهندس والخبير العالمي حاتم بونواس، بأنّ فكرة تحويل قطار إلى مستشفى متنقّل انطلقت بداية من تحويل الحاويات إلى غرف تؤمّن توفير العلاج للمصابين بوباء كورونا ثمّ تطوّرت إلى جعل القطار مستشفى خاص بالمناطق الدّاخلية التّي تفتقر الإمكانيات الضرورية لمجابهة هذه الجائحة.
  • شددت جمعية الاطباء التونسيين بفرنسا ان هجرة الاطباء التي تمثل في بعض جوانبها خسارة للبلاد لن تكون سببا في قطع الصلة بتونس، مؤكدة حرص الأطباء على وضع تجربتهم وامكانياتهم في خدمة البلاد.وأضافت الجمعية في بيان لها تلقت (وات) نسخة منه اليوم الثلاثاء أن مرحلة ما بعد « كورونا » تستدعي اعادة نظر شاملة في السياسات الصحية لافتة الى انها ستبلور مبادرات في هذا الاتجاه.وثمنت الجمعية المجهودات المبذولة من قبل الاطار الطبي وشبه الطبي وكل اطارات وهياكل وزارة الصحة في تونس، مجددة تاكيدها على تجندها واستعدادها للمساهمة في جهودهم الخيرة للقضاء على فيروس « كورونا » المستجد، حسب نص البيان.

المغرب:

  • 1527 إجمالي الإصابات.
  • 110 إجمالي الوفيات.
  • 141 إجمالي حالات التعافي.
  • عزز المغرب إجراءات التصدي لانتشار وباء كورونا المستجد بفرض وضع الكمامات الواقية في هذا الأسبوع على كل الأشخاص المسموح لهم بالتنقل خلال فترة الحجر الصحي، مراهنًا على مصانع محلية لتأمين احتياجاته منها. وبينما لا تزال بلدان عدة مترددة في اللجوء إلى هذه الخيار، قررت السلطات المغربية تبنيه بناء على دراسات مقارنة حول تطور الوباء في بلدان مختلفة. مع التأكيد على مؤاخذة المخالفين بعقوبات تصل حتى السجن 3 أشهر.
  • قالت وزارة الصناعة المغربية إن المملكة بدأت تصنيع أجهزة التنفس الصناعي المزودة بأقنعة الأكسجين حيث من المتوقع أن يتوفر 500 جهاز منها للاستخدام بحلول منتصف أبريل 2020 للمساعدة في تلبية الطلب الناجم عن مرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا.
  • كشفت المعطيات الرسمية لوزارة الصحة المغربية ، عن ارتفاع عدد التحاليل المخبرية التي قامت بها مصالح وزارة الصحة، خلال 16 ساعة الأخيرة.
  • قررت شركة الأدوية الفرنسية العملاقة سانوفي اليوم الجمعة التبرع لقرابة 50 دولة بينها المغرب بـ100 مليون جرعة من عقار هيدروكسي كلوروكين، وهو عقار يستعمل في علاج الملاريا ورجح خبراء نجاعته في علاج فيروس كورونا المستجد.

العراق:

  • 1378 إجمالي الإصابات.
  • 78 حالة وفاة.
  • 717 حالة تعافي.
  • أعلنت وزارة الصناعة والمعادن بالعراق، استئناف الدوام الرسمي في دوائر مركز الوزارة ابتداءً من الأحد المقبل.وذكرت الوزارة في بيان نشرته وكالة الانباء العراقية “واع” انه استنادا لتوجيـه وزير الصناعة والمعادن صالـح عبـد الله الجبـوري والمبلغ من خلال وكيـل الوزارة لشؤون التخطيط معتصـم النعيمـي فقـد تقرر استئناف الدوام الرسمـي في دوائر مركـز الوزارة ابتداء من يوم الاحد الموافق المقبل وبنسبة تواجد لا تقل عن 10 % وحسب تقدير مدراء الدوائر والأقسام .
  • كشف نائب رئيس البرلمان العراقي رئيس خلية الأزمة البرلمانية ضد فيروس كورونا في العراق، حسن الكعبي، عن وضع خطة طوارئ في العراق لثلاثة أشهر للسيطرة على وباء فيروس كورونا المستجد.وقال الكعبي لصحيفة “الصباح” الرسمية اليوم الثلاثاء، إنه تم وضـع خطة طوارئ لثلاثة أشهر للسيطرة على انتشار فيروس كورونا لأن العراق ما زال في دائرة الخطر.وأضاف أن “خطة الطوارئ تتضمن تقليل تـجـمـعـات المواطنين في المناطق الشعبية بفرض الأمن وسلطـة الـقـانـون لأن العراق يقع حاليًا في دائرة الخطر، وأن الحديث عـن الـتخـفـيـف أو الـتـقـلـيـل مـن خـطـورة هـذا الـوبـاء غير حقيقي وغـيـر دقـيـق”.
  • السوادان:
  • 29 إجمالي الإصابات.
  • 4 وفيات.
  • 4 حالات تعافي.
  • قال وزير الإعلام السودان، فيصل محمد صالح إن السلطات ستفرض العزل العام على العاصمة الخرطوم، لثلاثة أسابيع بعد اكتشاف عشر حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، يوم الاثنين.ونقلت وكالة رويترز عن الوزير السوداني، أن العزل العام في الخرطوم؛ وهي أكثر مدن البلاد سكانا، سيبدأ يوم السبت، لأجل كبح تفشي الوباء.وتم تسجيل 29 إصابة بفيروس كورونا المستجد إجمالا في السودان، مما أدى إلى وفاة 4 أشخاص، فيما تعافى أربعة آخرون.
  • أكد وزير الاعلام وجود استثناءات من حظر التجوال الكلي يشمل الجهات الخدمية المرتبطة بمعيشة المواطنين بشكل مباشر، وساعات يرفع خلالها الحظر يسمح خلالها بفتح البقالات والصيدليات داخل الأحياء. وكانت اللجنة العليا لطوارئ الكورونا قررت فرض حظر تجوال شامل خلال الـ24 ساعة في ولاية الخرطوم اعتبارا من يوم السبت المقبل وعلى مدى ثلاثة أسابيع.

ج. تطورات كورونا على مستوى روسيا وأوروبا

روسيا
وصلت أعداد الإصابات إلى 21,102، تماثل للشفاء منهم 1,694. بينما توفي 170 شخصًا.
وصفت السفارة الروسية في واشنطن الاتهامات الأمريكية ضد وكالة سبوتنيك وقناة RT بنشرهما بيانات مضللة حول COVID-19 بأنها سخيفة وعبثية، ودعت مطلقي الاتهامات (وزارتي الخارجية والدفاع الامريكيتين) لمكافحة الفيروس في صفوفهم.
أعلن وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو أن شركة روسية ابتكرت دواء لعلاج المصابين بفيروس كورونا وأكد أن الاختبارات الطبية ستبدأ بعد 10 أو 12 يوما.
أعلن الرئيس الروسي فلايديمير بوتين أن السلطات نجحت حتى الآن في اتباع نهج استباقي للتعامل مع فيروس كورونا في البلاد، مضيفا أن الأسابيع المقبلة ستكون “حاسمة” في المعركة ضد العدوى. واقر في السياق ذاته،
بوجود نقص في معدات الحماية للطواقم الطبية، منبّهاً إلى أن روسيا لم تصل بعد إلى المستوى الأقصى للإصابات بوباء كورونا المستجد.
أعلنت جمارك مدينة تومسك الروسية في بيان لها، “أن شركة روسية استوردت سلالة فيروس كورونا من الولايات المتحدة، كجزء من إجراءات منع انتشار عدوى فيروس كورونا، للقيام بالدراسات وإنشاء لقاح”.
الاتحاد الأوروبي
أعلنت رئيسة المفوضية أورسولا فون در لاين أن الاتحاد الأوروبي يعتزم، للمرة الأولى في تاريخه، مضاعفة موازنته السنوية البالغة 153 مليار يورو وتشكّل 0.9 في المائة من إجمالي الناتج المحلي للدول الأعضاء لتصل إلى 2 في المائة العام المقبل، وقالت إن خبراء المفوضّية باشروا إعداد مسودّة القرار الذي سيعرض على القمة، يوم 23 إبريل.
إسبانيا
وصلت أعداد الإصابات إلى 172,541، تماثل للشفاء منهم 67,504. بينما بلغت أعداد الوفاة 18,056 حالة.
استأنفت إسبانيا الاثنين بعض أنشطتها الاقتصادية مع عودة عمال البناء والمصانع إلى عملهم بعد توقف استمر أسبوعين، وسيتم توزيع كمامات، خاصة في محطات المترو وقطارات الضواحي لمحاولة تقليل أثر تلك العودة. ويدافع رئيس الحكومة بيدرو سانتشيز، عن قراره بالقول إن إطالة الشلل الاقتصادي ستكون لها تداعيات أخطر من الفيروس على صحة مئات الآلاف من الذين يفقدون فرصة عملهم وموارد رزقهم بين ليلة وضحاها، ويشدّد على ضرورة الامتثال لتدابير الوقاية، ويراهن على روح المسؤولية والسلوك الفردي للمواطنين، في وقت تعترض فيه العديد من الجهات والأحزاب السياسية على هذا القرار.
 صرح وزير الصحة الإسباني سلفادور إيلا الاثنين، إن بلاده تمكنت من تجاوز ذروة وباء كورونا المستجد (كوفيد 19). وأضاف أن إسبانيا ستركز في الوقت الحالي على ثني منحنى الإصابات الجديدة بالوباء، بحسب ما نقلت شبكة “بلومبرغ”.

ألمانيا
وصلت أعداد الإصابات إلى 130,072، تماثل للشفاء منهم 68,200. بينما توفي 3,194 شخصًا.
أوصت أكاديمية ليوبولدينا الوطنية للعلوم في ألمانيا الإثنين، بإمكانية عودة الحياة إلى طبيعتها في البلاد “على مراحل” في حال “استقرت” أرقام الإصابات الجديدة “عند مستوى منخفض”. وتعد هذه الأكاديمية مرجعا للمستشارة أنجيلا ميركل في اتخاذ قراراتها، لذا من المتوقّع أن تستند المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى توصيات هذه الأكاديمية واستنتاجاتها لتتّخذ مع رؤساء حكومات 16 ولاية ألمانية يوم الأربعاء قراراً بشأن العزل المفروض منذ منتصف مارس والمقرر أن يستمر حتى 19 أبريل.
دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، إلى استخدام تطبيق إلكتروني موحد في الاتحاد الأوروبي لتتبع سلاسل العدوى بفيروس كورونا المستجد. وأضاف ماس: “عبر هذا التنسيق سنساهم في إزالة القيود المفروضة على السفر والرقابة على الحدود داخل الاتحاد على نحو سريع ودائم”.
فرنسا
وصلت أعداد الإصابات إلى 136,779، تماثل للشفاء منهم 27,718. بينما توفي 14,967 شخصًا.
أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في خطابه الذي وجه يوم الاثنين للشعب الفرنسي، تمديد إجراءات العزل الصحي في البلاد حتى 11 مايو المقبل، مشيرا إلى أن مرحلة جديدة ستبدأ بعد ذلك اليوم، حيث سيبدأ فتح المدارس والمؤسسات الأخرى تدريجي، إلا أن هذا التدبير لن يسري على التعليم الجامعي، إذ لن تعاود الجامعات عملها إلا في الصيف من غير أن يعطي تاريخاً محدداً. وستبقى المقاهي والمطاعم والفنادق ودور السينما والمسارح مغلقة إلى ما بعد 11 مايو.
واعترف ماكرون في السياق ذاته بأن بلاده لم تكن مستعدة لأزمة فيروس كورونا بالقدر الكافي، مشيرا إلى وجود “إخفاقات” في إدارة الأزمة من قبل السلطات، ونواقص في المنظومة اللوجستية للبلاد. برغم ذلك فقد انتقد ماكرون بشكل غير مباشر المدن التي تفرض قواعد إضافية على السكان مثل إلزام وضع الكمامات كما في نيس وكان (جنوب فرنسا) أو سو (جنوب باريس)، معتبراً أن الإجراءات التي أقرتها الحكومة كافية شرط الالتزام بها.
 أعلن ماكرون كذلك أن الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي سوف تبقى مغلقة، ما يعني استحالة دخول مواطني الدول التي لا تنتمي إلى فضاء شنغن. وأعلن كذلك أنه يتحتّم على فرنسا وأوروبا مساعدة إفريقيا على مكافحة فيروس كورونا المستجد من خلال “إلغاء قسم كبير من ديونها”.
بريطانيا
وصلت أعداد الإصابات إلى 88,621، توفي منهم 11,329 شخصًا.
ذكرت صحيفة “تايمز” البريطانية، أنه من المقرر أن يعلن وزير الخارجية، دومينيك راب، بعد غد الخميس، استمرار حالة الإغلاق العام في البلاد حتى 7 مايو المقبل على الأقل. حيث ستجرى الحكومة مراجعة لسياستها وتضع قواعد الفترة القادمة في إطار مكافحة فيروس كورونا المستجد.
حذر وزير المالية البريطاني الاثنين، زملاءه في الحكومة من أن اقتصاد البلاد قد ينكمش بنسبة تصل إلى 30% خلال الربع الجاري، بسبب إجراءات الإغلاق التي تهدف إلى الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.
خضع رئيس الوزراء بوريس جونسون لفحص طبي جديد لفيروس كورونا المستجد وجاءت نتيجته سلبية، مما يعني تعافيه من الإصابة بالفيروس.
أفادت صحيفة لاريبوليكا الايطالية، أن اختبارات بشرية للقاح ضد فيروس كورونا المستجد، ستجري على 550 متطوعًا صحيًا – خلال الأيام القادمة. وأضافت الصحيفة إن اللقاح طورته شركة Advent-Irbm في منطقة بوميزيا بالشراكة مع معهد جينر بجامعة أكسفورد، وستبدأ الاختبارات السريرية في أواخر شهر أبريل الجاري في إنجلترا.
دول أوروبية أخرى
أعلنت الحكومة البلجيكية إنها بصدد إعداد خطة من 10 نقاط للعودة إلى الحياة الطبيعية ستعلن عنها غداً الأربعاء، بعد مناقشتها مع مجلس الأمن القومي. وقد بلغت أعداد الإصابات 31,119، تماثل للشفاء منهم 6,868. بينما توفي 4,157 شخصًا.
نقلت وسائل إعلام محلية عن مصدر في وزارة العدل والأمن الهولنديتين، بأن أحد السجون في مدينة ليليستاد وسط البلاد، شهد تمردا شارك فيه 40-50 سجينا ما استدعى تدخل الحراسة للتعامل مع الحالة. وارجعت المصادر سبب التمرد إلى ثوران النزلاء على خلفية فرض إدارة السجن قيودا جديدة عليهم منعا لانتشار فيروس كورونا بينهم، منها منع الزيارات وتقليص المدة التي يقضيها النزلاء خارج الزنازن. وقد بلغت أعداد الإصابات 26,551، تماثل للشفاء منهم 250. بينما توفي 2,823 شخصًا.
صرّح تيفان لوففين رئيس وزراء السويد، إنه بعد اتباع نهج “مرن” لتقييد الحركة داخل البلاد، فإن الإجراءات في البلاد “ليست جيدة بما فيه الكفاية”. مما يعني أن البلاد التي اتخذت إجراءات احترازية مخففة لمواجهة الفيروس، يمكن أن تعدل عن سياستها قريبًا. وقد بلغت أعداد الإصابات 10,948، تماثل للشفاء منهم 381. بينما توفي 919 شخصًا.

ج. تطورات انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة والصين

الولايات المتحدة:

  • تشهد الولايات المتحدة الأمريكية المعدل الأعلى للإصابات بفيروس كورونا على مستوى العالم، حيث وصل عدد الإصابات فيها إلى 587,173 حالة، تماثل للشفاء 36,948 حالة، في حين وصل عدد الوفيات 23,644 حالة.
  • قال أنتوني فاوتشي كبير خبراء مكافحة الأمراض المعدية في الولايات المتحدة إن الرئيس دونالد ترامب استمع إلى نصيحته عندما أوصى بضرورة اتخاذ تدابير للحد من انتشار فيروس كورونا. وأدلى فاوتشي بهذه التصريحات بعد أن قال في مقابلة منفصلة إنه كان بالإمكان إنقاذ أرواح لو بدأت الولايات المتحدة إجراءات الإغلاق التام مبكرا خلال تفشي فيروس كورونا. وكان ترامب قد نشر تغريدة على “تويتر” دعا فيها إلى إقالة فاوتشي بعد تلك التصريحات، لكن البيت الأبيض قال إن ترامب لا يعتزم التخلي عن فاوتشي.
  • قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه وإدارته يعملون عن كثب مع حكام الولايات على اتخاذ قرار “قريب” بإعادة فتح الاقتصاد. وكتب ترامب على “تويتر” “إنه قرار الرئيس، ولأسباب وجيهة عديدة. ومع ذلك، فإنني أعمل مع الإدارة عن كثب مع الحكام، وسيستمر هذا الأمر. إنه قراري، بالاشتراك مع الحكام ومداخلات من الآخرين، وسيتم قريبا”.
  • أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن بلاده ستحاسب الصين على عدم نشرها معلومات مبكرة حول فيروس “كورونا”. وقال بومبيو، سيأتي الوقت، لتحاسب فيه الصين حيال مسؤولياتها، وأنا واثق من ذلك، مشيرا إلى أنهم مضطرون في الوقت الراهن، للتركيز على إعادة عجلة الاقتصاد العالمي والأمريكي.
  • أعلن مجلس النواب الأمريكي، تعليق كافة جلساته حتى الرابع من مايو المقبل، تطبيقا لإجراءات الوقاية من فيروس كورونا. وأشار قرار التعليق، إلى أنه “في حال بروز الحاجة للانعقاد خلال فترة التعليق من أجل اتخاذ قرار يخص مكافحة فيروس كورونا، أو أي قضية تشريعية، فإن المجلس سيوجه الدعوة إلى أعضائه للعودة إلى واشنطن والاجتماع”.
  • اعتبر حاكم ولاية كاليفورنيا غافين نيوسوم، أن الوقت حان للتفكير في سبل إعادة فتح المؤسسات العامة والنشاط الاقتصادي، مع استقرار عدد المصابين في المستشفيات. وقال نيوسوم، إنه يجب الآن دراسة سبل التخفيف التدريجي للقيود و”فعل ذلك بطرق آمنة واستراتيجية ومسؤولة”، مشيرا إلى أنه بدأ بحث هذا الموضوع من حاكمي واشنطن وأوريغون.
  • أعلن حاكم ولاية نيويورك، أندريو كوومو، تسجيل 671 وفاة جديدة بفيروس كورونا في الولاية، في تراجع ملموس للحصيلة اليومية مقارنة مع الإحصائيات السابقة، معتبرا أن الأسوأ تم تجاوزه.
  • أعلنت العديد من شركات الغذاء الأمريكية إغلاق مصانع أغذية تابعة لها، بعد اكتشاف حالات إصابة بفيروس كورونا. ومن المتوقع أن تواجه أمريكا نقصا في اللحوم ومنتجات البروتين في المستقبل القريب، مشيرة إلى أن أكبر دولة في العالم، قد تواجه مشكلة غذائية بسبب جائحة فيروس كورونا.

الصين:

  • تحتل الصين المرتبة السابعة عالميا، من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، إذ سجلت 82,249 حالة إصابة، وتماثل للشفاء 77,738 في حين وصل عدد الوفيات فيها إلى 3,341.
  • تجاوز عدد المتعافين من فيروس كورونا حول العالم 456,737 شخص، وفقا لما أعلنه موقع Worldometer المختص في رصد جائحة كورونا. وأشار الموقع إلى أن الصين تصدرت دول العالم من حيث عدد المتعافين، بـ77 ألفا 738 حالة.
  • وافقت الصين على إجراء اختبارات أولية على البشر لتجربة لقاحين في إطار مكافحة فيروس كورونا فيما تسعى للسيطرة على الحالات الوافدة خاصة من روسيا المجاورة. وأصبحت روسيا أكبر مصدر لحالات الإصابة الوافدة إلى الصين حيث جاءت 409 حالات مصابة منها، وحثت المواطنين الصينيين هناك بالبقاء وعدم العودة للوطن.
  • أطلق العلماء الصينيين المرحلة الثانية من التجارب السريرية للقاح ضد فيروس كورونا. وانطلقت التجارب بمدينة ووهان، التي تعتبر مصدر انتشار الوباء، بمشاركة 500 متطوع، الأكبر سنا منهم رجل عمره 84 سنة.
  • تنبأ تشانغ ون هونغ، مدير قسم الأمراض المعدية بمستشفى هواشان في شنغهاي، رئيس مجموعة خبراء علاج COVID-19 في الصين، بموعد الموجة الثانية من الفيروس التاجي في العالم، والتي ستحدث في نوفمبر 2020، لكنها ستكون أضعف بكثير من الموجة الأولى. وأضاف أن الحسابات الرياضية تشير إلى أن البشرية لن تهزم الفيروس بحلول الصيف، حيث يستمر تسجيل حالات تفشي جديدة في دول جديدة. بشكل عام، ستسبب الموجة الثانية من الوباء أضرارا أقل من الموجة الراهنة، ولكنها ستكون صعبة جدا بالنسبة لبعض الدول الإفريقية وأمريكا الجنوبية بسبب الأدوية المتخلفة.

الهند:

أعلن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، تمديد الإغلاق العام في البلاد المفروض نتيجة لتفشي فيروس كورونا المستجد والذي يطال 1.3 مليار شخص، حتى الـ 3 من مايو المقبل. وقال مودي، في كلمة للأمة، “من الناحية الاقتصادية، دفعنا ثمنا باهظا، لكن أرواح الناس في الهند أغلى بكثير”. وتحدث مودي في الوقت الذي أظهرت فيه أحدث البيانات الحكومية أن عدد المصابين بالفيروس وصل إلى 10,541 ، تماثل للشفاء 1,205، بينما الوفيات وصلت إلى بالإضافة إلى 358 حالة وفاة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى