كورونا

بابا الفاتيكان داعيا للتكاتف أمام كورونا: “الوحدة تفوق كل انقسام”

دعا البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، ورأس الكنيسة الكاثوليكية، رعايا الكنيسة حول العالم بالتضامن في الصلاة لتعزيز الوحدة بين سكان العالم للخروج من أزمة وباء كورونا المستجد.

وكتب البابا فرنسيس ، في رسالة له عبر حسابه الرسمي بموقع “تويتر” اليوم الثلاثاء ، قائلا: ” لنصل معا لكي يمنحنا الرب نعمة الوحدة بيننا، وليجعلنا نكتشف الشركة بيننا في زمن الصعوبة هذا وبأن الوحدة تفوق كل انقسام”.

وتابع في رسالة أخرى عبر تويتر: ” الارتداد يعني العودة إلى الأمانة. لنطلب اليوم نعمة أن نكون أمناء إزاء القبور وإزاء سقوط العديد من الأوهام. ليس من السهل علينا أن نحافظ على الأمانة، وبالتالي لنطلب من الرب أن يحفظنا في هذه الأمانة”.

وكان قد دعا البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، إلى التضامن العالمي في المعركة ضد وباء فيروس كورونا، وتداعياته الاقتصادية، كما حث على تخفيف العقوبات الدولية والديون عن كاهل الدول الفقيرة ووقف إطلاق النار في جميع الصراعات، وحذر البابا الاتحاد الأوروبي، من أنه معرض للانهيار ما لم يتفق بشأن سبل مساعدة المنطقة على التعافي.

وفي يوم الاحتفال بعيد القيامة، ألقى البابا رسالته (إلى المدينة والعالم)، من كاتدرائية القديس بطرس التي خلت من المصلين الذين كانوا يحتشدون في العادة بالآلاف في ساحتها. وكانت هذه الكلمة إلى حد بعيد هي الأكثر تطرقا للموضوعات السياسية منذ انتخاب البابا عام 2013.

وقال البابا، إن “عدوى الأمل” ينبغي أن تكون الدرس المستفاد من “قيامة العزلة” هذا العام وأثنى على الأطباء والممرضين وغيرهم ممن يخاطرون بحياتهم لإنقاذ الآخرين وامتدح من يمارسون أعمالهم لضمان استمرار الخدمات الضرورية.

وأضاف البابا في كلمته “لا وقت الآن للامبالاة لأن العالم بأسره يعاني ويحتاج إلى الوحدة في مواجهة الوباء”. وكرس البابا كلمته كلها تقريبا للحديث عن آثار الوباء على العلاقات الشخصية والدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى