الصحافة العربية

اتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في السودان.. والسراج يلتقي أردوغان.. والكونجرس يدعو ترمب للتحرك ضد انتهاكات إيران النووية

أبرز العناوين

نجاح المبادرة الأفريقية في التوصل لاتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير

الحكومة السورية تجهز قائمة معدلة بأسماء المشاركين في اللجنة الدستورية

الكونجرس الأمريكي يدعو الرئيس الأمريكي للتحرك ضد انتهاكات إيران النووية

رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج يلتقي الرئيس التركي أردوغان

“جريفيث” يلتقي القيادات الحوثية في ختام رحلته المكوكية لإحياء الملف اليمني

الرئيس التونسي يوقع الأمر الرئاسي المتعلق بدعوة الناخبين للانتخابات البرلمانية والرئاسية لعام 2019

الرئيس الجزائري المؤقت يطلق مبادرة ثالثة للخروج من مأزق الفراغ الدستوري الحالي

عضو منشق من حركة حماس يكشف قيام قيادة الحركة في تركيا بالتنصت على القيادات الفلسطينية

العراق يجري تحقيقًا للوصول لحقيقة تخابر قائد عمليات الأنبار مع الولايات المتحدة

الرئيس اللبناني: المصالحة في الجبل ثابتة وما حدث في منطقة عالية لا يجب أن يتكرر

أمير قطر يلتقي الرئيس الأمريكي في البيت الأبيض في 9 يوليو الجاري

أعلن مبعوث الاتحاد الأفريقي، محمد الحسن ليباد، أمس، التوصل إلى اتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي بالسودان وقوى إعلان الحرية والتغيير، ينص على إقامة تحقيق وطني مستقل بشأن الأحداث الأخيرة، وتشكيل مجلس سيادي بالتناوب بين العسكريين والمدنيين لمدة 3 سنوات أو تزيد، وتشكيل حكومة كفاءات وطنية مستقلة برئاسة رئيس وزراء مستقل.

وأكدت قوى الحرية والتغيير، الالتزام بما تم الاتفاق عليه، مشيرة إلى أن الاتفاق يمهد لانتقال السودان من حقبة الحرب إلى فترة السلم، معلنة أنه سيتم إعلان أسماء رئيس الوزراء وأعضاء المجلس السيادي خلال هذا الأسبوع، موضحة أن ترشيحاتهم جاهزة، ولكن الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي قال إن الحزب قرر تقديم مبادرة تتضمن حلولًا للمشاكل التي يمكن حدوثها في الفترة الانتقالية، مشيرا لضرورة أن يكون معيار الترشح للمجلس السيادي شخصيات غير حزبية.

ورحب تجمع المهنيين، الذي قاد الحركة الاحتجاجية ضد الرئيس السابق عمر البشير، بالتوصل أخيرًا إلى اتفاق، واصفًا إياه بأنه ميلاد الفرح بالبلاد. أما المبعوث الإثيوبي للسودان، محمود درير، الجمعة، فقال إن الاتفاق “كان متوقعا”، مشيرا إلى أن السودان يدخل مرحلة جديدة يعمها التفاؤل، في حين وصف رئيس حركة وجيش تحرير السودان، عبد الواحد محمد نور، الاتفاق بأنه «بائس» ومحاولة لاختطاف ثورة الشعب السوداني.

ترحيب عربي ودولي بالتوصل لاتفاق، إذ رحبت الجامعة العربية والدول العربية بالإعلان عن الاتفاق، واصفين إياه بأنه يمثل خطوة هامة على طريق تحقيق الأمن والاستقرار والسلام في البلاد، وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس عن تفاؤله بشأن الاتفاق، مهنئًا الاتحاد الأفريقي وإثيوبيا على دورهما في التوسط في المحادثات، وقالت مسؤولة السياسة الخارجية في ​الاتحاد الأوروبي​ فيديريكا موجيريني، الاتفاق بأنه اختراق، مؤكدة أهمية أن ينفذ الأطراف الاتفاق بنوايا حسنة، ومواصلة المحادثات حول القضايا العالقة.

تعكف الحكومة السورية على تجهيز قائمة معدلة بأسماء المشاركين في اللجنة الدستورية التي تم الاتفاق عليها مع الأمم المتحدة بالتوافق مع المعارضة السورية وما يسمى “المستقلون”. في وقت قال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، جير بيدرسون، إن اللجنة الدستورية ستكون بابًا لتسوية الأزمة السورية، مشيرا إلى أن الوضع في إدلب ليس سهلا، والتعاون مع روسيا وتركيا ضروري.

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أن إطلاق عمل اللجنة الدستورية يمثل خطوة حاسمة على طريق العملية السياسية في سوريا، معربًا خلال لقائه جير بدرسين أن تشكيل اللجنة الدستورية عن قناعته بأن اللجنة الدستورية ستبدأ عملها قريبا.

أما عسكريًا، فقد قُتل 14 مدنيًا، بينهم سبعة أطفال، في قصف صاروخي لقوات النظام على مناطق شمال غربي سوريا، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

تقدم عدد من الأعضاء في الكونجرس الأمريكي بطلب يدعون فيه الرئيس الأمريكي  للتحرك ضد انتهاكات إيران النووية، وذلك من خلال إنهاء الإعفاءات النووية المدنية التي أصدرتها وزااة الخارجية في وقت سابق كما طالبوا بتفعيل قرار مجلس الأمن  رقم  2231.

وأفادت هيئة بنما البحرية أن ناقلة النفط الإيرانية العملاقة (جريس 1) التي احتجزتها مشاة البحرية الملكية البريطانية في جبل طارق لم تعد مقيدة في سجلاتها للسفن الدولية اعتبارا من 29 مايو، مبينة إنها رفعت (جريس 1) من سجلاتها بعد إنذار يوضح أن السفينة شاركت في تمويل الإرهاب أو مرتبطة به. إلى ذلك أبدت إيران اعتراضها على احتجاز السفينة.

من جهته، رحب مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون باحتجاز بريطانيا ناقلة تحمل نفطا إيرانيا لسوريا، قائلًا إن الولايات المتحدة ستواصل مع حلفائها منع النظامين السوري والإيراني “من التربح من هذه التجارة غير المشروعة”. وفي تصريحات متناقضة لوزير الخارجية الإسباني ” جوسيب بوريل” أشار إلى أن السلطات الإسبانية كانت  على علم بهذه العملية، وقد قامت سفن دورية تابعة للحرس الوطني الإسباني بتأمين المنطقة” إلا أنه أضاف أن الولايات المتحدة هي التي وجهت طلبًا إلى المملكة المتحدة لاعتراض السفينة، مشيرًا إلى أن السلطات تدرس ما تم حاليًا لأن الأمر يمس السيادة الإسبانية حيث حدثت الواقعة في مياهها الإقليمية.

على الجانب الإيراني قال قائد كبير بالحرس الثوري الإيراني، إنه سيكون من “واجب” طهران احتجاز ناقلة نفط بريطانية إذا لم يُفرج عن الناقلة الإيرانية المحتجزة في جبل طارق فورًا. وأثيرت تساؤلات حول لماذا لجأت السفينة الإيرانية إلى الطريق الأطول بغية الوصول لوجهتها، ويعزى السبب إلى أن السعودية منعت السفينة الإيرانية من تفريغ جزء من حمولتها وهو ما ترتب عليه عدم قدرة السفينة على العبور من قناة السويس بهذه الحمولة .

وانتقدت البعثة الإيرانية الدائمة لدى المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة في فيينا، طلب أميركا عقد اجتماع لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول إعلان إيران الخروج من التزاماتها النووية، خاصة رفع مخزون اليورانيوم منخفض النسبة ونيتها رفع نسبة التخصيب.

 يأتي ذلك في الوقت  الذي أعلن فيه رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، مجتبى ذو النور، أن إيران رفعت مخزون الماء الثقيل أكثر من الحد المسموح به وفق الاتفاق النووي

التقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج، الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس، في إسطنبول، وأكد السراج، في بداية اللقاء تقديره لـ«موقف تركيا الرافض للاعتداء على طرابلس، وحرصها على إنجاح مسار التسوية السياسية»، من جانبه جدد إردوغان «دعم بلاده لحكومة الوفاق».

موجة ثانية من تعزيزات الجيش الوطني الليبي  في العاصمة طرابلس من أجل استمرار عمليات التحرير من الميلشيات، مما يوحي بتصعيد عسكري مرتقب وبانعدام أي بوادر للعودة إلى الحل السياسي الذي دعت غليه الامم المتحدة في وقت سابق، ودعت غلى وقف إطلاق النار وهو القرار الذي حظي بدعم الولايات المتحدة. كما دعا المجلس الأطراف الليبية إلى العودة بسرعة إلى المحادثات السياسية التي تتم بوساطة الأمم المتحدة.

وأكد حفتر أن هدفه الأساسي هو القضاء على الميلشيات الإرهابية، وأن “الجيش لا يمكن أن يكون تاجر نفط، ولا رغبة له في بيع النفط لصالحه بطريقة شرعية أو غير شرعية”. في تصريح لوكالة بلومبيرج الأمريكية.

في الوقت الذي تم وصفها بأن الجيش الوطني يقوم بحشد أكثر من 20 ألف مقاتل لمعركة الحسم سواء في استرجاع السيطرة على غريان.

وفي ظل التدخل القطري التركي لم يتوقف النظام القطري عند حد دعم الميلشيات، بل ذهب لشراء المواقف الدولية تجاه القضية الليبية،  وظهر هذا التورط في واقعة العثور على صواريخ (جافلين) الأمريكية في مدينة غريان جنوب العاصمة الليبية، والتعاقد الذي أبرمه  السراج مع الشركة الأمريكية ميركوري في أبريل 2019 بهدف محاولة تغيير موقف البيت الأبيض تجاه الجيش الوطني الليبي، وهي شركة معروف ارتباطها الوثيق ونظام حمدين.

كما تداولت أنباء عن نقل المتطرفين من سوريا إلى ليبيا عبر الأراضي التركية، وذلك بواسطة طائرات شركة الاجنحة الليبية التي يمتلكها عبد الحكيم بلحاج، أحد قادة الميلشيات المتطرفة ويقيم في تركيا من مدة، وقد سبق وأعلن الرئيس الروسي فلاد\يمير بوتين عن تخوفه من تدفق المتطرفين من محافظة إدلب السورية إلى ليبيا.

يأتي هذا في الوقت الذي يؤكد الموقف المصري الداعم للجيش الوطني الليبي في جهوده ضد الإرهاب، وجاء هذا خلال المكالمة الهاتفية التي أجراها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس ترامب، فيما أكد الأخير ضرورة تسوية الازمة الليبية والخروج من الوضع الراهن.

المبعوث الأممي لليمن “مارتن جريفيث” يختتم جولته المكوكية في عدد من عواصم العالم لإحياء الملف السياسي اليمني، بلقاء عدد من القيادات الحوثية بالعاصمة العمانية “مسقط”.

أعلنت عمليات تحرير الساحل الغربي، عن مقتل خبير عسكري إيراني وعدداً من مسلحي جماعة الحوثي، في قصف مدفعى للقوات المشتركة بمدينة الحديدة.

وذكر المركز الإعلامي للحوثيين أنها أستهدفت معسكر “خالد بن الوليد” في غرب محافظة تعز جنوب غربي اليمن، بصاروخي من طراز “زالزال”، كما شنت قصفاً مدفعياً على تجمعات للجيش اليمني بمنطقة “الوازعية”.

وأعلن الجيش اليمني تمكنه من تحرير مواقع جديدة في جبهة محور رازح الحدودية، بمحافظة صعدة شمالي اليمن من قبضة الحوثيين، وذلك بدعم جوي من مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية.

حذر وزير الإعلام اليمني “معمر الإرياني”، من استغلال الحوثيين للمخيمات الصيفية في مناطقها، وتحويلها إلى معسكرات لاستقطاب الأطفال وتجنديهم وتدريبهم على القتال، مشيراً إلى أن تلك المعسكرات تخضع لإشراف خبراء إيرانيون.

أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن “تركي المالكي” أن قوات التحالف تمكنت من إسقاط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيين من صنعاء باتجاه مطار الملك عبد الله بجازان.

انتهاكات حوثية واسعة لحقوق الإنسان خلال الـ 6 أشهر الماضية، تنوعت ما بين القتل والاختطاف ومداهمة البيوت ومصادرة ممتلكات المواطنين والإيقاف التعسفي في نقاط التفتيش المنتشرة في شوارع المدن.

وكالة التعاون التقني والتنمية الفرنسية المعروفة بـ “أكتد”، تعلق نشاطها بمحافظة إب وسط اليمن، بعد منعها من ممارسة أعمالها من قبل السلطات المحلية الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وقع الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، أمس، الأمر الرئاسي المتعلق بدعوة الناخبين للانتخابات البرلمانية والرئاسية لعام 2019، وذلك في أول ظهور  رسمي له بعد خروجه من المستشفى مطلع الأسبوع الحالي.

حالة من الرضا والارتياح في الأوساط الشعبية أثارها توقيع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي المرسوم الرئاسي لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية في موعدها حالة من الارتياح والرضا في الأوساط الشعبية والحزبية بعد أن سادت حالة من القلق من تأجيلها.

فيما قرر رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، أمس، منع النقاب في المؤسسات العامة “لدواع أمنية”، وذلك في أعقاب تفجيرين انتحاريين تبناهما تنظيم داعش، حدثا في العاصمة منذ أسبوع وأوقعا قتيلين وسبعة جرحى.

مبادرة ثالثة أطلقها الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح للخروج من مأزق الفراغ الدستوري الحالي، من خلال حوار تقوده شخصيات وطنية مستقلة تحظى بالشرعية، لكن دون مشاركة للسلطة، بما فيها المؤسسة العسكرية، وسيكون للمتحاورين حرية مناقشة كافة الشروط الواجب توفيرها لضمان مصداقية الاستحقاق الرئاسي،

وقد عبر المتظاهرون في مظاهرات الجمعة العشرين، والتي تزامنت مع ذكرى عيد الاستقلال، عن رفضهم لمبادرة بن صالح، والحوار مع من تبقى من رموز النظام السابق، مطالبين برحيلهم قبل الخوض في تنظيم الانتخابات، أما بعض الأحزاب السياسية فقد رحبت بالمبادرة، داعية إلى “تغليب المصلحة العليا للوطن وإلى المشاركة في الحوار وإيجاد الحلول التوافقية للخروج إلى بر الأمان”.

ومن المنتظر أن تشهد الجزائر منتدى الحوار الوطني، الذي يشكل أكبر اجتماع لأحزاب في المعارضة، وقوى التغيير المجتمعية، سعيًا إلى تقديم مقترح سياسي.

كشف عضو منشق  من حركة حماس  قيام قيادة الحركة في تركيا بالتنصت على القيادات الفلسطينية في مدينة رام الله حيث مقر السلطة الفلسطينية وبيع المعلومات لإيران مقابل أموال.  جاء ذلك في مقابلة أجراها “صهيب يوسف” نجل القيادي البارز “حسن يوسف” العضو المنشق لصالح قناة الأخبار الإسرائيلية “12”. ولم يكتف “صهيب ” بذلك حيث أضاف أن حركة حماس تعمل على تجنيد أطفال في الضفة لتنفيذ عمليات إرهابية وإظهار السلطة بأنها متورطة فيها.

إلى ذلك أصيب 30 فلسطينيًا، أمس، برصاص الاحتلال «الإسرائيلي» خلال مسيرات العودة وكسر الحصار على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأثارت محاضرة لنجل رئيس وزراء إسرائيل  “يائير نتنياهو” عاصفة من السخرية والغضب بعد نظرية عرضها في محاضرة بالولايات المتحدة عن أصل الشعب الفلسطيني. اعتبر خلالها  يائير نتنياهو أنه لا يوجد شيء اسمه الشعب الفلسطيني، وساق إلى ذلك دليل وجود عائلات فلسطينية تحمل اسم “المصري” و”حجازي”. وهو ما وصفه “صائب عريقات” بأن إسرائيل تجتهد في طمس الحقائق وفي سبيلها إلى ذلك تخلط الحقيقة بالخيال.

أعلنت وزارة الدفاع العراقية في بيان لها، عن تشكيل لجنة للتحقيق في تداول مقطع صوتي منسوب تم نشره على إحدى القنوات الفضائية لقائد عمليات الأنبار “محمود الفلاحي” مع شخص أخر قيل أنه أحد عناصر المخابرات المركزية الأمريكية.

وصلت تعزيزات عسكرية أمريكية تقدر بنحو 100 مركبة إلى قاعدة “عين الأسد” بمحافظة الأنبار غربي العراق، ومن المقرر أن تستخدم هذه التعزيزات في عمليات التدريب ودعم المناطق الصحراوية بالمحافظة.

أعلن الجيش التركي عن مقتل عنصرين من حزب العمال الكردستاني، في غارات شنتها المقاتلات التركية على مواقع الحزب داخل العراق، وطالب رئيس برلمان كردستان العراق الحكومة ببغداد بتحمل مسؤولياتها.

مقتل وإصابة 12 عنصراً من عناصر الحشد العشائري في شمال العاصمة العراقية بغداد بمنطقة “الطارمية”، إثر تفجير عبوة ناسفة أعقبه هجوم مسلح من قناص لم تحدد هويته.

أعلن المتحدث الرسمي باسم قيادة الشرطة العراقية في ديالي، عن إطلاق عملية أمنية في عدة مناطق وقرى جنوب المحافظة لملاحقة خلايا تنظيم “داعش”.

وكدت وزارة الخارجية العراقية في بيان رسمي لها على موقف العراق إزاء القضية الفلسطينية، وشدد البيان على رفض بغداد لكل أشكال التطبيع مع إسرائيل.

كما دعا التيار الصدري رئيس الوزراء العراقي “عادل عبد المهدي” لتطبيق القرار الخاص بالحشد الشعبي، بشكل كامل دون استثناء أي فصيل، فيما حذر من أن الحكومة قد تواجه خطر السقوط في حال تراجعت عن تنفيذه.

وهدد تيار الحكيم عبر رئيس الهيئة العامة للتيار “حميد معلة” بالعصيان المدني والمظاهرات وتعطيل العمل بالوزرات في حال لم تستجب الحكومة العراقية لخطواب الإصلاح والتقويم.

كما نجح العراق في الحصول على موافقة منظمة “اليونسكو” الدولية على إدراج مدينة بابل ضمن لائحة التراث العالمي شريطة ازالة المخالفات التي لحقت بها في مهلة تنتهي في فبراير 2020.

أكد رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، أن المصالحة في الجبل ثابتة وما حدث في منطقة عالية لا يجب أن يتكرر، مشيرًا إلى أن الأحزاب إذا ارادت على التمسك بطابعها الطائفي فلبنان إلى زوال، ولابد العمل على توحيد لبنان سياسيًا.

فيما شكك التيار الوطني في مصالحة الجبل ووصفها بـ”المزيفة”، لذا استغرب عضو الحزب “التقدمي الاشتراكي” النائب هادي أبو الحسن، هذا التشكيك باعتبار أن التيار لم يكن طرفاً أساسياً بها حين حصلت، كما عبر وليد جنبلاط، زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي على استعداده للحوار في ظل الاحتكام إلى القضاء وصرف النظر عن إحالة الحوادث الدامية على المجلس العدلي.

وواصلت البحرية الإسرائيلية انتهاكها لسيادة المياه الإقليمية اللبنانية، وفي ذات التوقيت حلقت طائرة بدون طيار تابعة للجيش الإسرائيلي؛ لتباشر قيادة الجيش اللبناني .  

وتبنى تنظيم داعش، هجوماً وقع في 3 يونيو بمدينة طرابلس في شمال لبنان، استهدف الجيش اللبناني وقوات الأمن، وأفاد الجيش اللبناني أن منفذ الهجوم أقدم على تفجير نفسه أثناء الاشتباك مع القوات الجيش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى