كورونا

نيوزويك: لو استمر العزل المنزلي..60% من الأمريكيين سيكونون غير قادرين على تلبية احتياجاتهم الأساسية

أظهر استطلاع رأي نشرته صحيفة نيوزويك الأمريكية أن 60% من العمال الأمريكيين لن يتمكنوا من تلبية احتياجاتهم الأساسية من دفع إيجار أو شراء متطلبات سلعية، إذا استمروا في الحجر الصحي أو العزل المنزلي لمدة شهر أو أقل. وأظهر الاستطلاع الذي أجرته الجمعية الأمريكية لإدارة الموارد البشرية SHRM، على 492 عامل أمريكي في الفترة من 12 إلى 16 مارس. أن واحدًا من كل خمسة عمال لن يتمكنوا من تلبية تلك الاحتياجات في أقل من أسبوع تحت الحجر الصحي.

وقال جوني سي تيلور جونيور، الرئيس والمدير التنفيذي لـ SHRM، “أن الحجر الصحي له تداعيات ملموسة على حياة المواطنين، وخلق حالة من التوتر بشكل مبالغ فيه.  وتؤكد هذه البيانات أن الأزمة الحالية تمثل تحديًا كبيرًا وأصعب عن تلك التي خلفتها الأزمة المالية العالمية في 2008.

وقد أُجري الاستطلاع قبل إقرار مجلس النواب الأمريكي خطة المساعدة التاريخية الهادفة إلى تجنيب غرق أمريكا في انكماش طويل بتأثير من فيروس كورونا المستجد، والبالغة قيمتها 2.2 تريليون دولار. وقد أقرت الجمعية الأمريكية بأن بعض جوانب القانون قد “تساعد في التخفيف” من بعض مشاكل العمال وستوفر دعماً لهم.

وبموجب القانون، سيتم توسيع نطاق إعانات البطالة بحيث تصل إلى أولئك الذين لا تشملهم عادة، مثل العاملين لحسابهم الخاص والعاملين المؤقتين. حيث يوفر القانون 250 مليار دولار لبرنامج التأمين ضد البطالة ومنح العمال 600 دولار أسبوعيًا. وتسعى الحزمة إلى تقديم 1200 دولار، لكل أمريكي يكسب أقل من 75 ألف دولار سنويًا، و500 دولار لآباء كل طفل.

وفيما يتعلق بالشركات الصغير، فقد أظهر الاستطلاع تأثر الشركات الصغيرة بشكل كبير. حيث لا تستطيع نصف الشركات الصغيرة في الولايات المتحدة تحمل رواتب الموظفين لمدة شهر كامل في ظل ظروف الحجر الصحي. وأكثر من نصف الشركات الصغيرة تتوقع أن تشهد خسارة في إيراداتها تتراوح ما بين 10 و30%.

وقد حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من مقترح الإغلاق العام للولايات المتحدة، مؤكدًا أن هذا المقترح يمكن أن “يدمر” البلاد. وفي وقت سابق قال إن إجراءات الإغلاق ستستمر حتى 12 إبريل، ولكن سرعان ما تراجع عن قراره في ظل تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا. وأعلن في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض، أن الاقتصاد يأتي في المرتبة الثانية في قائمة أولوياته، وحفظ أروح المواطنين الأمريكيين هي الأولوية الأولى له.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى