كورونا

منظمة الصحة العالمية : مصر اتخذت خططا مرحلية تضمن حمايتها من تفشي “كورونا”

أكد ايفين بوتين مدير بعثة منظمة الصحة العالمية إلى مصر حول نظم الترصد وآليات مواجهة فيروس “كورونا” أن هناك خططا مرحلية اتخذتها مصر تغطي كل الجوانب التى تضمن حماية البلاد من تفشي وباء “كورونا”.

وقال مدير بعثة المنظمة ، خلال مؤتمر صحفى عقد عن بعد تم بثه عبر الإنترنت من القاهرة  ، إن مصر لديها فرص ذهبية للتحكم فى مرض كورونا والقضاء علية من خلال الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية على نطاق الدولة والمنشآت الصحية ، مؤكدا أن مصر من بين الدول التي وافقت على إجراء اختبارات سريرية لتقييم فعالية الأدوية المطروحة كعلاج لفيروس كورونا المستجد.

وأضاف أن الوضع الوبائي في مصر يشير إلى قوة الاستجابة العامة للشفاء، وأن 90% من الإصابات تتراوح أعمارهم بين 20 و80 سنة، محذرة من التراخي خلال الأسابيع المقبلة في نظم الرصد والعزل ، مشددا على أن استعداد مصر بعدة سيناريوهات من شأنه أن يبعدها عن تكرار المشهد الإيطالي، ويجعلها قادرة على أن ترسم بنفسها المنحنى الوبائي الخاص بها.

وأوضح أن مصر سجلت أول حالة مصابة بفيروس كورونا فى 14 فبراير الماضى لافتا إلى أن مصر لديها نظام ترصد وبائى قوى وثلاثية تعامل مع المرض من خلال الرصد والتحليل ونظام الاحالة للمستشفيات.

وقال ايفين بوتين إن هناك 3 رسائل مهمة لابد من اتباعها الأولى تتضمن حماية النفس والغير من خطر الإصابة بالفيروس من خلال تطبيق الإجراءات الوقائية والثانية استقاء المعلومات التوعوية من مصادرها الرسمية من خلال المنظمات الحكومية أو منظمة الصحة العالمية والثالثة هى التماس سبل الرعاية الصحية عند الإصابة قبل التعرض للمضاعفات.

 وتابع: “مصر أمامها سيناريوين هما الأول الالتزام بالتعليمات ومكافحة العدوى وبالتالى خفض الإصابات والثانى التفريط وهو ما يسبب مشاكل كبيرة لا نود الدخول فيه” واستكمل: “مصر وافقت على اجراء التجارب السريرية للوصول إلى نتائج حول العلاجات المقترحة للقضاء على فيروس كورونا” . وأكد مدير إدارة التغطية الصحية الشاملة والأمراض السارية بمكتب منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط د. إيفان هيوتين، أن مصر إلى الآن تشبه السيناريو الأول الذي حدث في الصين والذي نجح في السيطرة على الوباء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى