كورونا

سكان مدينة “ووهان” : أعداد المتوفين وصلت إلى 42 ألفا والصين تلاعبت بالحقائق

معلومات تم تداولها مؤخرًا تشير بالأرقام إلى أن الصين أخفت معلومات بخصوص التاريخ الذي سجلت فيه أول إصابة في ووهان عاصمة مقاطعة هوبي.

واليوم تؤكد صحيفة ” الدايلي ميل” البريطانية وحسب شهادة سكان محليين من ووهان أن بكين وكما تلاعبت بتاريخ تسجيل أول إصابة تلاعبت أيضا بأرقام الوفيات التي أكد سكان محليون أنها وصلت إلى 42000 ألفا، أي عشرة أضعاف الرقم الذي ادعته الصين وذلك في مدينة ووهان لوحدها. 

 وحسب السكان أيضًا فإن مراسم الدفن سارت كالتالي، 500 جرة كانت تسلم يوميًا إلى الأهالي من سبعة مراكز قائمة على أعمال الدفن في المدينة، وهذا يعني أنه في اليوم الواحد كان يتم تسليم رماد 3500 شخص.

وأخبرت مراكز الدفن المختصة أن رماد المتوفين سيتم تسليمه فقط حتى قبل حلول الخامس من إبريل القادم، وإذا ماكنت هذه العملية قد بدأت في الرابع والعشرين من مارس الجاري فإنه وبحسبة بسيطة يمكن الجزم بانه قد تم تسليم رفاة 42000 ألف شخص.

وأكد أحد السكان المحليين أن عدد المتوفين الذي تم ذكره غير منطقي، خصوصًا أن محارق الجثث في ووهان عملت على مدار الساعة، وكانت هناك تصريحات أخرى أدلى بها أشخاص مختلفون من سكان  أكدت أن عديدا من السكان لقوا حتفهم في منازلهم دون تشخيص رسمي.

وتأتي هذه الأحداث في الوقت الذي تم فيه تخفيف قيود الحركة حول مقاطعة هوبي بعد  إغلاقها لمدة تجاوزت الشهرين حول 50 مليون نسمة.

وسُمح للأشخاص الحاصلين على شهادة صحية “خضراء” – مما يعني أن اختبارهم  للفيروس كان سلبيًا  – بمغادرة المقاطعة من منتصف ليل 25 مارس ، وهي المرة الأولى التي يُسمح لهم بالخروج من المنطقة منذ 23 يناير.ومع ذلك ، ظلت هناك بعض القيود الحركة والتي ستظل سراية حتى الثامن من إبريل القادم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى