الصحافة المصرية

ليبيا تشتكي التدخل التركي إلى الرئيس السيسي.. ومِصر الأكثر جذبًا للاستثمارات أفريقيًا

  • الأزهر والافتاء يدينان “افتتاح نفق طريق الحجاج”
  • رسائل عاجلة من المغرب وليبيا للرئيس السيسي، حيث تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي خطابا من رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، بصفته رئيس الاتحاد الافريقي للدورة الحالية، يشكو التدخل السافر لتركيا في الشأن الليبي، ودعم المليشيات المسلحة ضد قوات الجيش الوطني، مطالبا بسرعة اتخاذ الاجراءات اللازمة وتشكيل لجنة تحقيق دولية ازاء التدخل التركي، الذي يعد انتهاكا للسيادة الليبية وخرقا لكافة المواثيق والمعاهدات الليبية.

    كما تلقى الرئيس السيسي رسالة من العاهل المغربي الملك محمد السادس، حول سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقيّن، تسلمها عنه وزير الخارجية سامح شكري، خلال لقائه بناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي بالقاهرة، الذي أكد حرص بلاده على التنسيق مع مصر في ضوء رئاستها للاتحاد الإفريقي للعام الحالي، والعمل على استمرار التشاور بين البلدين حول مختلف القضايا الاقليمية والدولية المشتركة. 

    “رمسيس 2019” تعاون عسكري جديد بين مصر وفرنسا، في إطار خطة التدريب المشتركة بين القوات المسلحة المصرية وقوات الدول الصديقة لدعم وتعزيز التعاون العسكري، حيث انطلقت اليوم، الثلاثاء، فعاليات تدريب بحري جوي مشترك بين مصر وفرنسا، بالبحر المتوسط، يشارك بها من الجانب المصري تشكيل بحري من الفرقاطات ولانشات الصواريخ الحديثة وعناصر من القوات الخاصة البحرية المصرية، بالإضافة إلى عدد من الطائرات المقاتلة طراز (إف – 16) المتعددة المهام والطائرات المقاتلة طراز (رافال).

    ويشارك بالتدريب من الجانب الفرنسي حاملة المروحيات الفرنسية (شارل ديجول) والمجموعة القتالية المصاحبة لها وعناصر من القوات الخاصة البحرية الفرنسية، بالإضافة إلى عدد من الطائرات المقاتلة طراز (رافال) والهل المسلح. 


    *- مصر الأكثر جذبا للاستثمارات على مستوى افريقيا، وذلك وفقا لما ورد بتقرير الاستثمار العالمي، لعام 2019 الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية  (أونتكاد) ، والتي أقرت أن مصر قد نجحت في خلال الست سنوات الماضية في جذب 38.098 مليار دولار، استثمارات اجنبية مباشرة، ما جعلها الأولى على مستوى القارة من حيث جذب الاستثمارات، وضمن أكبر 10 اقتصاديات في العالم بحسب تصنيف بنك “ستاندرد تشارتر”.

    يشار إلى أن هذا النجاح جاء كنتيجة مباشرة لجهود وزارة الاستثمار والتعاون الدولي من جهود تهدف إلى تهيئة المناخ الاستثماري العام في مصر، بجانب ما شهدته البلاد من إصلاحات تشريعية بالتزامن مع البرنامج الاقتصادي المصري. 

    السفير الصيني الجديد يشيد بنجاح مصر في جذب استثمارات صينية بقيمة أكثر من مليار دولار، حيث أكد  السفير الصيني الجديد بمصر، لياو لي تشانج  أن مصر تعد من أوائل الدول التي أعلنت دعمها لمبادرة “الحزام والطريق” وشاركت في بنائها، مشيدا بنجاح مصر في جذب استثمارات صينية بقيمة أكثر من مليار دولار، والتي ساعدت بدورها في خلق فرص عمل جديدة لحوالي 40 ألف مصري.

    كما أشار إلى مشاركة مصر في الدورة الأولى للمعرض الاقتصادي والتجاري الصيني والإفريقي، والتي عقدت مؤخرا في مقاطعة هونان الصينية، حيث أتيحت لمصر عرض فرصها الاستثمارية ومناخها الاستثمارية باعتبارها ضيف الشرف للمعرض، سعيا إلى جذب المزيد من الاستثمارات الصينية إلى مصر وتعزيز التعاون الثنائي في مجالات البنية التحتية وصناعة السيارات والزراعة والاتصالات وغيرها.

    *- العدالة الاجتماعية تصبح عنوان مصر في 2019، هكذا علقت بوابة الأهرام، مشيدة بدور الحكومة المصرية في ترشيد دعم المواد البترولية، والتي ساعدت في توفير 37 مليار جنيه، ما سيساهم بشكل مباشر في “دعم البطاقات التموينية، التي يستفيد منها 76 مليون مواطن ، وكذلك في تمكين الدولة من تطبيق الحد الأدنى الجديد للأجور “2000 جنيه””، وبالتالي يصبح هذا الدعم هو المحطة الأخيرة في قطار الإصلاح الاقتصادي، والذي سيسهم في توصيل الدعم لمستحقيه، الأمر الذي لا نراه في مصر فقط، فحتى الدول النفطية وخاصة الخليجية رفعت أسعار البنزين والكهرباء والغاز من منطلق خطط الإصلاح الاقتصادي.

    وبحسب إحصاءات 2018، فإن مصر تستهلك حوالي 7.1 مليون طن مواد بترولية، منهم  2.6 مليون طن، يتم استيرادهم بتكلفة سنوية تقدر بحوالى مليار و200 مليون دولار، فضلا عن سعي الحكومة لـ “رفع معدلات النمو الاقتصادي” ليصل إلى 6% خلال العام المالي الجديد 2019/2020، بعدما استطاعت تحقيق معدل نمو وصل إلى 5.2% خلال العام السابق، ما يستدعي ضروة تقليص دعم المواد البترولية بالموازنة الحالية، برغم عدم اصدار وزارة المالية أية بيانات متعلقة بزيادة جديدة للمشتقات البترولية حتى الآن.


    لليوم الثاني على التوالي تطبيق زيادة المعاشات و منظومة التأمين الصحي الشامل ببور سعيد، والتي قوبلت بارتياح في الشارع المصري حيث واصلت هيئة التأمينات الاجتماعية بوزارة التضامن الاجتماعي، صرف المعاشات لشهر يوليو بالزيادة الجديدة، بحد أدنى 15% (150 جنيها)، فيما صرحت وزارة التضامن أن قرار الزيادة جاء منحازا للمعاشات القليلة.

     وبالتوازي مع بدأ صرف المعاشات بالزيادة الجديدة، انطلقت أيضًا منظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة من محافظة بور سعيد، في 7 مستشفيات، منهم مستشفى الحياة (بور فؤاد العام) والسلام (بورسعيد العام)، مستشفى النصر التخصصي.


    يترأس رئيس وزراء الأردن، عمر الرزاز، اجتماعات اللجنة العليا “الأردنية – المصرية” غدا، الأربعاء، بالقاهرة، لبحث سبل النهوض بملفات التعاون بين البلدين، والخروج باتفاقيات جديدة على مختلف المستويات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، ومن المقرر انعقاد اجتماع مشترك على المستوى الوزاري بين الدولتين اليوم، لمناقشة بعض القضايا المشتركة والخروج منها بعدة اتفاقيات، تمهيدًا لتوقيعها غدًا.

    “مصر تُبعث من جديد” ورسائل للمصريين.. حتى لا ننسى، فقد نشر الحساب الرسمي للعقيد تامر الرفاعي المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة، مقطع فيديو مصور من انتاج إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة، تحت عنوان “مصر تبعث من جديد، بمناسبة مرور ست سنوات على ثورة 30 يونيو، وتضمن الفيديو ذكريات ومشاهد من ثورة الشعب المصري ضد جماعة الإخوان الإرهابية، وكيف انحاز الجيش للشعب، حتى سقط مرسي من منصبه، نزولاً على رغبة الملايين من الشعب المصري.

    30 يونيو مهمة انقاذ وطن، فيلم وثائقي جديد، يرصد شهادات مواطني وأهالي عدة دول عربية ممن عاصروا أحداث ما يُطلق عليه “ثورات الربيع العربي”، ويرصد الفيلم في مقاطع مختلفة تعليقات أبناء وبنات هذه الدول، على ما حدث في بلدانهم، وكيف كان الجميع يتصور أن جميع الدول التي شهدت انطلاق “ثورات الربيع العربي” سوف تلقى نفس المصير، إلا أن الأمور قد اختلفت بشكل مفاجئ لكل التوقعات بالنسبة لمصر، بمجرد الإعلان عن قيام ثورة 30 يونيو. 


    النوايا الحقيقية خلف “افتتاح نفق طريق الحجاج”، والذي تم افتتاحه من قِبَل قوات الاحتلال الاسرائيلي أسفل بلدة سلون في مدينة القدس المحتلة باتجاه المسجد الأقصى المبارك ، أصدرت مشيخة  الأزهر الشريف بيانا رسميا له، أعربت من خلاله عن رفضها التام والقاطع لهذه المحاولات الدنيئة من قِبَل الكيان الصهيوني، والتي لن تزيد الأمور إلا اشتعالا، ودعا عقلاء العالم لأجل التعاون من أجل حل القضية الفلسطينية والدفاع عن القدس مفتاح السلام في الشرق الأوسط.

    كما ندد الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية بالنفق الجديد، ووصفه بأنه من ضمن المخططات الصهيونية الرامية إلى تغيير هوية القدس والحرم القدسي الشريف والمواقع الملاصقة له.

    يشار إلى أن كلاً من السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، بالإضافة الى الموفد الأمريكي الخاص الى الشرق الأوسط جيسون جرينبلات شاركا في مراسم افتتاح النفق، بدعوة من جمعية العاد الاستيطانية. 

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى