الصحافة العربية

استهداف حوثي جديد لمطار “أبها” ..والعدوان الإسرائيلي يطيل أمد الأزمة السورية ..ومواجهة أوروبية/إيرانية حول تخصيب اليورانيوم

أبرز العناوين

  • المنتدى العربي الأوروبي للحوار يطالب مجلس حقوق الإنسان برصد الوضع الحقوقي والإنساني في قطر
  • شنت ميليشيا الحوثي هجوما بطائرة مسيرة على مطار أبها الدولي السعودي فجر اليوم الثلاثاء.

    وأعلن المتحدث الرسمي باسم تحالف دعم الشرعية “تركي المالكي” إصابة 9 مدنيين، 8 منهم  سعوديون وشخص يحمل الجنسية الهندية، وحالة جميع المصابين مستقرة، فيما أعلن المتحدث العسكري للحوثيين العميد يحيى سريع استهداف مرابض الطائرات الحربية في مطار أبها الدولي، بطائرات مسيرة مفخخة نوع قاصف كا-2.

    وذكر التحالف العربي أن استمرار الهجمات الحوثية بالطائرات المسيرة ضد المطار يؤكد الدعم الإيراني للميليشيا، وأدانت دول الإمارات والبحرين الهجوم بشدة، واصفة الهجوم بالتصعيد الخطير، وأدان السفير الأمريكي بالرياض “جون أبي زيد” الهجوم وتعريض حياة المدنيين للخطر.

    وفي أعقاب الهجوم، شنت مقاتلات التحالف 7 غارات جوية، استهدفت معسكر الحمزة التابع للحواء 30 حرس جمهوري شرق مدينة إب جنوب غربي البلاد، كما سقط عشرات الحوثيين بين قتلة وأسرى في معارك مع الجيش اليمني بخطوط التماس، بمحافظات تعز وصعدة والحديدة.

    وقد تقدم عضوا الكونجرس الأمريكي النائب “ويل هيرد”، والسيناتور “توم كوتون”، بمشروعي قرار للكونجرس لإدانة ميليشيا الحوثي بسبب انتهاكاتهم لحقوق الإنسان والعنف ضد المدنيين في اليمن وعلاقتهم مع إيران.

    اجتماع مثمر، هكذا وصف المبعوث الأممي لليمن مارتن جريفيث اجتماعه مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، وقد أكدت روسيا خلال الاجتماع دعمها المستمر لجهود جريفيث لتحقيق السلام في اليمن.

    وأفادت تقارير محلية باعتماد الحوثيين على تهريب المخدرات لتمويل مجهودهم الحربي، وسط تأكيد السكان على تفشي الظاهرة تحت حماية قيادات الجماعة، وقالت مؤسسة شركاء من أجل الشفافية أن أكثر من 80% من اليمنيين تحت خط الفقر، بسبب الصراع في اليمن، جاء ذلك خلال مشاركة المؤسسة في أعمال الدورة الـ41  لمجلس حقوق الإنسان.

    أكدت وزارة الخارجية السورية في رسالتين وجهتهما إلى أمين عام الأمم المتحدة ومجلس الأمن، أن العدوان الإسرائيلي الغادر على الأراضي السورية يأتي في إطار المحاولات الإسرائيلية المستمرة لإطالة أمد الأزمة في سورية والحرب الإرهابية التي تتعرض لها، مطالبة مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته واتخاذ إجراءات حازمة وفورية لمنع تكرار هذه الاعتداءات.

    وفي انتقاد مباشر للضربات الإسرائيلية، برزت لهجة استياء غير مسبوقة من جانب موسكو، إذ تعمد الكرملين إرسال إشارات بعدم ارتياحه للتطور، وشددت وزارة الخارجية الروسية على ضرورة «احترام القانون الدولي».

    قمة ثلاثية بين روسيا وإيران وتركيا حول سوريا، من المنتظر عقدها في الفترة المقبلة، بعد أن اتفق عليها الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، خلال لقائهما في أوساكا، حسبما أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية. هذا في الوقت الذي وجه فيه مسؤولون من إيران وحزب الله اتهامات إلى روسيا بأنها تمنع دخول عناصر من حزب الله والحرس الثوري إلى المناطق المحاذية لإسرائيل، مع ازدياد الشرخ بين إيران وروسيا مؤخرًا.


    شكلت الهيئة القومية للتوافق الوطني بالسودان لجنة للاتصال بالمجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والقوى السياسية المختلفة؛ لوقف التصعيد والوصول إلى توافق يمكن من خلاله إدارة الفترة الانتقالية.

    يأتي هذا رغم التصعيد الذي حمله بيان قوى الحرية والتغيير، أمس، بالدعوة إلى “مليونية” جديدة وعصيان مدني يومي 13 و14 يوليو الجاري، والمطالبة بسقف زمني للتفاوض، ورفض القوى لرئاسة المجلس العسكري الانتقالي للمجلس السيادي، إذ أكدوا إصرارهم على أن تكون رئاسته مناصفة بين الطرفين. فيما أكدت الوساطة المشتركة (الإثيوبية الإفريقية) أنها تتحرك بين الطرفين، مؤكدة ثقتها بحدوث اختراق قريبًا.

    يجب استمرار الحوار بين الفرقاء في السودان دون تصعيد أو مواجهة، هذا ما أكده وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش، مشيرا إلى أهمية الوصول إلى اتفاق بشأن الترتيبات الانتقالية الضامنة والمؤسسة لنظام دستوري مستقر. 

    كما دعا رئيس حزب الأمة السوداني، الصادق المهدي، نائب رئيس المجلس العسكري وقائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي” بدمج قوات الدعم السريع في الجيش لتعزيز الوحدة في صفوف القوات المسلحة، وتجنب التوترات بين القوات والجيش.ص

    وجه رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح خطابًا للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، وآخر لرئيس الاتحاد الإفريقي للدورة الحالية الرئيس عبد الفتاح السيسي بشأن ما وصفه بـ”التدخل السافر” لتركيا وانتهاكها للسيادة الوطنية لليبيا، وانتهاكها لميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن الدولي.

    وحذر المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، من أن تركيا تشكل خطرا على الأمن الوطني الليبي والأمن القومي العربي، مؤكدًا دعم أنقرة للعناصر الإرهابية على الأراضي الليبية وقتالها للمحافظة على طرابلس كقاعدة لدولةِ الخلافة. كما أعلن الجيش الليبي حالة الاستنفار العام، متوعّداً ميليشيات طرابلس بغارات غير مسبوقة، مطلقاً عملية «عاقبة الغدر» ردًا على المجزرة التي نفذتها ميليشيات إرهابية في حق العشرات من منتسبي الأمن والجيش في مدينة غريان.

    فيما طالب وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في اتصال هاتفي مع نظيره الليبي محمد الطاهر سياله، بالإسراع في الإفراج عن المواطنين الأردنيين الثلاثة المختطفين في ليبيا منذ شهر أغسطس الماضي.ص

    تنتهي بعد خمسة أيام المهلة التي منحتها إيران للدول الأوروبية  قبل التراجع عن الالتزام بأهم بندين في الاتفاق النووي والمتعلقان بالعودة لتخصيب اليورانيوم والماء الثقيل بنسب عالية، إذا أحجم الأوروبيين عن تفعيل الآلية التجارية للتخفيف من وطأة العقوبات الأمريكية على طهران. ودعا الاتحاد الأوروبي إيران إلى التراجع عن تقليص التزامها بخطة العمل المشتركة.

     وفي لهجة أكثر حدة، حذر الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” طهران من اتخاذ أي إجراءات أخرى تجعل الاتفاق النووي المبرم عام 2015 موضع شك، مؤكدًا أن القوى الأوروبية ستتخذ خطوات خلال أيام إذا لم تعدل إيران عن قرارها.

    كما أعلن وزير الخارجية البريطاني “جيريمي هنت” إن بلاده ستتخلى عن الاتفاق النووي إذا انتهكته إيران. وفي الوقت الذي أعربت فيه موسكو عن أسفها حيال إعلان إيران تجاوزها السقف المحدد لمخزوناتها من اليورانيوم المخصب إلا أنها عزت ذلك إلى تصرفات الولايات المتحدة..

    إلى ذلك قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، إنقيام إيران برفع مستوى تخصيب اليورانيوم لن يساعد في الحفاظ على (الاتفاق) ولن يضمن مزايا اقتصادية ملموسة للشعب الإيراني. وأنه من الضروري أن يتم التعامل مع أي أزمة في خطة العمل المشتركة من خلال الآلية التي حددتها الخطة والتي تستوجب وجود مهلة مدتها 65 يومًا قبل الاحتكام لمجلس الأمن الذي سيعاود فرض العقوبات على إيران.

    وفي احتفالية للجيش الإسرائيلي صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” بأن إيران تمضي قدما بشكل ملموس نحو تصنيع الأسلحة النووية وهو ما لم تسمح به إسرائيل كما وجه خطابه للقوى الأوروبية للالتزام بتعهداتها وفرض عقوبات على طهران.ص

    افتتحت منظمة إسرائيلية مرتبطة بالمستوطنين الأحد الماضي موقعًا أثريًا في القدس الشرقية المحتلة بحضور ممثلين أمريكيين رفيعي المستوى، منهم المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط “جيسون جرينبلات” والسفير الأمريكي في إسرائيل “ديفيد فريدمان” ، وهو الموقع الذي وصفته مؤسسة “مدينة داوود” بأنه كان طريقا للحج إلى المعبد اليهودي في القدس قبل نحو 2000 عام.

    وعلى الجانب الآخر قال كبير المفاوضين الفلسطينيين “صائب عريقات” في أول ردة فعل على افتتاح الموقع الأثري بأن ما حدث “كذبة كبيرة”، معتبرًا خطة السلام الأمريكية المرتقبة مجرد “مشروع لمجلس المستوطنات الإسرائيلي”. كما أدانت الجامعة العربية إقدام سلطات احتلال الإسرائيلي على افتتاح نفق “طرق الحجاج” ،مطالبة بوقف جميع الحفريات الإسرائيلية غير القانونية في البلدة القديمة للقدس، والتي تتعارض بشكل صارخ مع المعايير الدولية المعتمدة.

    من جهتهما رفض جرينبلات وفريدمان الاتهامات بأن مشاركتهما تمثل اعترافا آخر بالسيادة الإسرائيلية على القدس الشرقية، معتبرين المناسبة بمثابة لحظة تاريخية.

    وفي توجه غريب اتهم رئيس حزب “إسرائيل بيتنا”، عضو الكنيست أفيجدور ليبرمان، الحكومة الإسرائيلية بتمويل أنشطة المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، وتزويده بالمواد الخام لإنتاج الصواريخ، وذلك عن طريق الأموال التي ترسلها قطر لمساعدة مواطني غزة، وتستغلها حركة حماس في تصنيع الصواريخ.

    وفي خلال 24 ساعة أقدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على اعتقال 37 فلسطينيًا في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وحسب الجيش الإسرائيلي فقد تم القبض على 22 منهم أثناء مشاركتهم في فعاليات رافضة للاحتلال وبسبب حيازة أسلحة ووسائل قتالية.

    أصدر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي قرارا يقضي بإغلاق جميع مقرات الحشد الشعبي والفصائل المسلحة، داخل المدن وخارجها، مطالبًا من الفصائل المسلحة الاندماج في القوات النظامية، ولاقى القرار ترحيبًا من الزعيم الشيعي “مقتدى الصدر” الذي طالب سرايا السلام بأن تكون المبادرة لتنفيذ القرارات بعد إعلانه فك ارتباطه بها.

    كما رحب الأمين العام لعصائب أهل الحق “قيس الخزغلي” بالقرار، واصفًا إياه بأنه خطوة بالاتجاه الصحيح ليكون الحشد جزءًا مهنيًا وثابتًا من القوات المسلحة وإفشال محاولات حله او دمجه.

    في أعقاب التقارير التي أفادت بانطلاق الطائرات المسيرة التي استهدفت مواقع نفطية سعودية في مايو الماضي من العراق، نشرت السعودية منظومات مراقبة ورصد جوي على حدودها مع العراق. 

    وتم الكشف عن شبكة تضم مئات الشركات الوهمية لها صلة بالحرس الثوري الإيراني، لتهريب الأسلحة بين الميليشيات على الحدود العراقية – الإيرانية بقيادة عراقيين  اثنين ولبناني وسوري. 

    فيما قصفت وحدات من الحرس الثوري الإيراني بالمدفعية، مقرًا للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني المعارض، في الجبال الواقعة عبر الحدود الإيرانية العراقية وداخل أراضي إقليم كردستان بالعراق.

    وفي تحول جديد بالساحة السياسية العراقية، أعلن تيار الحكمة بزعامة “عمار الحكيم” تحوله إلى المعارضة، وأبدى ائتلاف النصر بزعامة “حيدر العبادي” استياءه من تقاسمِ السلطة وفقاً لمفهوم المحاصصة، ما يشير إلى تعدد الجبهات المعارضة لحكومة عادل عبد المهدي.

    أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن تقديره للجهود التي تبذلها الجزائر لحل أزمات المنطقة، مؤكدًا استعداد بلاده لتعزيز التعاون الأمني وخلق فرص جديدة للتبادل بين الدولتين، معربًا في رسالة تهنئة وجهها للرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح، عن ارتياحه لمواصلة التعاون في كافة المجالات، وإقامة روابط جديدة بين البلدين.

    فيما قدّم رئيس المجلس الشعبي الوطني ( الغرفة السفلى  بالبرلمان)الجزائري، معاذ بوشارب، استقالته من رئاسة المجلس ، اليوم، وقد تم تكليف عبد الرزاق تربش لتسيير إدارة المجلس لمدة 15 يوما، مع الإعلان عن شغور المنصب.

    أعلنت قيادة الجيش اللبناني، أن زورقًا حربيًا إسرائيليا أقدم على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة، لمسافة حوالي 100 متر ولمدة 9 دقائق، وألقى قنبلتين صوتيتين في المياه الإقليمية اللبنانية نهاية يونيو المنصرم.

    وحول ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، يلتقي اليوم مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد، برئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري ورئيس الوزراء سعد الحريري ووزير الخارجية جبران باسيل ؛ للقيام بمهامه بين لبنان وإسرائيل.

    كما أعلنت السفارة الفرنسية في لبنان، أن وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، بدأت زيارة رسمية إلى لبنان؛ تلتقي خلالها  رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري، و رئيس مجلس النواب نبيه بري، ووزير الدفاع إلياس أبو صعب وقائد الجيش جوزيف عون، كما ستزور قيادة «اليونفيل» ولقاء قائد البعثة الجنرال ستيفانو دي كول. 

    طالب رئيس المنتدى العربي الأوروبي للحوار، أيمن نصري، مجلس حقوق الإنسان، برصد الوضع الحقوقي والإنساني في دولة قطر، ومراقبة عمل قناة الجزيرة القطرية في نشر ثقافة العنف والتطرف وتأثيرها على المجتمعات. كما كشف المنتدى عن فضائح النظام القطري، وخاصة انتهاكات الحكومة القطرية بحق المعارضين والتعذيب داخل السجون.

    كما دعت ناتالي جوليه، عضوة مجلس الشيوخ الفرنسي، الأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق دولي لقطر لسماحها للإرهابيين  شاركوا في أحداث 11 سبتمبر بالحصول على خدمات مصرفية من خلال أحد بنوكها.

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى