الصحافة الدولية

طائرة روسية جديدة تصل إلى فنزويلا وترقب أمريكي

بثت وكالة “رويترز” خبرا عن وصول طائرة روسية إلى مطار العاصمة الفنزويلية كراكاس الأثنين قال عنها نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي رابيوخوف إنها في فنزويلا فقط للقيام بأعمال خدمات وصيانة للمعدات الروسية العسكرية الموجودة في فنزويلا مسبقاً.

وأضاف المسؤول الروسي أن التعاون بين موسكو وكراكاس شفاف ولا يهدف لأي مصالح ”  ، مشيرا إلى أن تنقل الطائرة الروسية لكراكاس “لا يهدف لاستفزاز أحد أو اثارة أي مشاكل بالمنطقة ” حسبما نشرت وكالة “أنترفاكس” الروسية.

ووفقا لوكالة “رويترز” للأنباء فإن الطائرة قد وصلت لمطار مايكويتيا بعد ثلاث شهور من وصول طائرة عسكرية روسية لنفس المطار أدت لزيادة التوتر بين واشنطن وموسكو على خلفية دعم موسكو للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو للبقاء في السلطة  ودعم واشنطن لزعيم المعارضة خوان جاويدو كرئيس مؤقت للبلاد التي تعاني من أزمة رئاسية منذ بداية العام الحالي

وقد طالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في شهر مارس الماضي  روسيا بسحب جميع قواتها العسكرية من فنزويلا بعد وصول الطائرة العسكرية الأولى منذ ثلاث شهور لكن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أنكر وجود قوات عسكرية  على متنها وذكر أن الطائرة تحمل متخصصين بهدف عمل عقود وصفقات سلاح مع حكومة فنزويلا، أما الجانب الأمريكي فيرى أن الطائرة التي وصلت لفنزويلا مارس الماضي  قد نقلت عدد من الخبراء الأمنين مدعومين بما لا يقل عن 100 عسكري روسي لحماية الرئيس نيكولاس مادورو وهو ما وصفته الولايات المتحدة حينها “بالتصعيد الغير مسؤول” في أزمة فنزويلا .

ووفقاً لموقع “فليترادار” فإن الأرقام المدونة على ذيل الطائرة الروسية الواصلة بالأمس لكراكاس هي لطائرة عسكرية روسية  كما ولحظ تطابق الأرقام بين الطائرة الواصلة منذ 3 شهور والطائرة الواصلة لكركاس يوم أمس .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى