الصحافة العربية

ترامب يفرض عقوبات على خامنئي وظريف

أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الاثنين، بفرض عقوبات مالية “قاسية”، على المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، كما أمر بتجميد أصول إيرانية بمليارات الدولارات.

وقال ترامب إن خامنئي يتحمل “المسؤولية الكاملة” عن النشاطات الإيرانية المزعزعة للاستقرار في المنطقة، مؤكدًا مواصلة زيادة الضغوط على طهران، ولكنها إذا استجابت يمكن إنهاء العقوبات.

جاء ذلك في وقت أكد وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين، إضافة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وثمانية من قادة “الحرس الثوري” الإيراني إلى قائمة العقوبات، خلال الأسبوع المقبل، حسب صحيفة الاتحاد الإماراتية.

وأدانت وزارة الخارجية الإيرانية، العقوبات الأمريكية الجديدة على البلاد.

ونقلت صحيفة البيان الإماراتية ما كتبه المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي عبر حسابه على تويتر اليوم الثلاثاء، قائلا إن العقوبات الأمريكية عديمة الفائدة، وإنها أغلقت في نهاية المطاف الطريق أمام خيار دبلوماسي.

وعلّق الرئيس الروحاني على هذه العقوبات قائلًا إن هذه العقوبات تكشف بأن واشنطن “تكذب” بشأن عرض إجراء مفاوضات مع الجمهورية الإسلامية، وذلك في كلمة له خلال اجتماع مع الوزراء، نقلتها صحيفة الرأي الأردنية.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، اليوم الثلاثاء، إن إيران سبب المشكلات في المنطقة، وتعمل على إذكائها عبر دعم الميليشيات الإرهابية وأنشطتها الخبيثة، مشددًا على أن إيران ووكلاءها يعملون على زيادة التوترات، وطهران هي سبب النزاعات في المنطقة، كما لا تظهر نية التخلي عن امتلاك السلاح النووي، وذلك خلال كلمة له على هامش الاجتماع الأمني الذي يجمع مستشاري الأمن القومي في روسيا وأمريكا وإسرائيل، نقلتها شبكة سكاي نيوز عربية.

وعلى إثر ذلك كله، دعت الصین، اليوم الثلاثاء، إلى التهدئة وضبط النفس على وقع تصاعد حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران بعض العقوبات الأخيرة التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث قال المتحدث باسم الخارجية الصينية غينغ شوانغ إن فرض أقصى درجات الضغط بشكل أعمى لن يساعد على حل المشكلة، مؤكدًا أن لهذه الإجراءات تداعيات عكسية تفاقم التوتر الإقليمي، حسب صحيفة الغد الأردنية.

فيما، نفت سلطنة عمان أن تكون قد نقلت رسالة من الولايات المتحدة إلى إيران بشأن إسقاط الطائرة الأميركية المسيرة فوق مضيق هرمز، وأكدت وزارة الخارجية العمانية أن السلطة تتابع باهتمام بالغ التطورات الحالية في المنطقة، وتأمل من الجانبين الإيراني والأمريكي ضبط النفس وحل المسائل العالقة بينهما عبر الحوار، حسب سكاي نيوز عربية.

من جانبه أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أنه يتمتع بالسلطة القانونية من أجل القيام بعمل عسكري ضد إيران دون موافقة الكونجرس، مشيرًا خلال رد على سؤال من صحيفة ذي هيل نقله موقع العربية. نت أنه رغم ذلك يفضل إطلاع الكونجرس على ما يجري.

وأفاد موقع العربية أن دبلوماسيين ذكروا، مساء أمس الاثنين، أن فرنسا وبريطانيا وألمانيا قدمت احتجاجًا دبلوماسيًا لإيران، يوم السبت الماضي، يحذر من العواقب إذا لم تحافظ على التزاماتها النووية بموجب الاتفاق النووي المبرم في عام 2015.

وأشارت صحيفة الأيام البحرينية إلى أن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، دعا إلى دعم احتجاجات الشعب الإيراني الذي خرج إلى الشوارع في كافة أنحاء إيران العام الماضي للمطالبة بالحرية وتغيير النظام، مؤكدًا في مقابلة مع قناة “سي بي إس”، أنه يجب على أمريكا مساعدة الإيرانيين؛ لأن احتجاجاتهم ضد النظام هي خطوة نحو مستقبل لنيل الحرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى