الصحافة العربية

شركات طيران تمنع طائراتها من التحليق فوق “هرمز” وجلسة طارئة في مجلس الأمن بشأن إيران

أفادت صحيفةالخليج الإماراتية أن شركات طيران إماراتية،  أكدت أمس الجمعة، على اتخاذ إجراءات وتدابير احترازية بتعديل مسارات رحلاتها الجوية تفادياً للطيران فوق مضيق هرمز، بسبب التوترات في المنطقة، وحفاظاً على سلامة الرحلات. كما أعلنت شركات طيران دولية عن إجراءات مماثلة.

وقال متحدث باسم طيران الإمارات «نظراً للأوضاع الراهنة، فقد اتخذت طيران الإمارات إجراءات احترازية، بما في ذلك تغيير مسار جميع الرحلات بعيداً عن منطقة أي مخاطر محتملة. إلى جانب ذلك، أعلنت شركات طيران تغيير مسارها لتتجنب التحليق فوق مضيق هرمز. ومن هذه الشركات الخطوط الجوية الهولندية «كيه إل إم»، وقالت لدى الإعلان عن سياستها المؤقتة «الأمن هو أولويتنا الأولى». وذكرت الخطوط الجوية الأسترالية «كانتاس»: إنها حولت مسارات الطيران فوق الشرق الأوسط لتجنب مضيق هرمز وخليج عمان، وقالت في بيان: إن التغيير سيؤثر في رحلات الطيران بين لندن وأستراليا، وله تأثير بسيط في توقيت الرحلات. وأعلنت شركة الخطوط الجوية البريطانية أنها ستلتزم بتوجيهات إدارة الطيران الأمريكية، وستتفادى أجزاء من المجال الجوي الإيراني على أن تواصل رحلاتها العمل عن طريق مسارات بديلة وانضمت إليهم “لوفت هانزا” الألمانية.

كما أفادت الاتحاد الإماراتية بأن دبلوماسيين ذكروا أن الولايات المتحدة طلبت من مجلس الأمن الدولي عقد جلسة مغلقة بشأن إيران يوم الاثنين.

وقالت البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة في مذكرة لأعضاء المجلس اطلعت عليها “رويترز”، إن البعثة “ستطلع المجلس على أحدث التطورات في ما يتعلق بإيران، وتقدم المزيد من المعلومات بناء على تحقيقاتنا في وقائع ناقلات النفط التي حدثت مؤخراً”.

وقال مصدر رافضاً كشف هويته إن واشنطن طلبت إجراء مباحثات بين الدول الـ 15 الأعضاء في المجلس حول “آخر التطورات المتصلة بايران والحوادث الاخيرة التي تعرضت لها ناقلات نفط”.  

وفي نفس السياق ذكرت مصادر مطلعة للبيان الإماراتية أن عسكريين فرنسيين وأوروبيين حذروا من تزايد وتيرة الهجمات الإرهابية بواسطة الصواريخ متعددة الأنواع والطائرات المسيرة على عدد من الأهداف الدولية كما أشارت نفس المصادر أن القواعد العسكرية الامريكية والأوروبية المنتشرة في المنطقة اتخذت خطوات استعدادية وتم التنسيق فيما بينها لاحتمالية استهداف مواقع إيرانية إذا استدعى الأمر ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى