الصحافة المصرية

مصر تقود قاطرة التنمية في القارة السمراء

تحت عنوان “تدريب شباب افريقيا واشراكهم في وضع استراتيجية التنمية”، نشرت صحيفة “الأهرام” خبرا تناولت من خلاله تفاصيل ما قد تم الاتفاق عليه بين وزراتي “التخطيط والإصلاح الإداري” و”الشباب والرياضة” حول الاستفادة من مراكز الشباب في بناء سفراء من الشباب للتنمية المستديمة من خلال تدريبهم وتأهيلهم باعتبارهم الشريك الأساسي في وضع استراتيجية التنمية وتنفيذها.

ولقد جاء ذلك خلال لقاء حول «تمويل مصر لأجندة إفريقيا 2063 ضمن اليوم التاسع من منحة «ناصر للقيادة الإفريقية» التي أطلقتها وزارة الشباب والرياضة – مكتب الشباب الإفريقي والإدارة المركزية للبرلمان والتعليم المدني – تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء خلال الفترة من 8 إلى 22 يونيو الحالي، بالتعاون مع اتحاد الشباب الإفريقي

كما لفتت الجريدة إلى أن وزارة التخطيط قد أشادت بدور وزارة الشباب والرياضة وكلية الدراسات الافريقية في تنظيم منحة ناصر للقيادة الافريقية، مؤكدة اهتمام الدولة المصرية ببناء الانسان ووضع إفريقيا ضمن أولوياتها من خلال تعزيز العلاقات بين مصر وإفريقيا في ظل رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي.

وفي سياق متصل، وتحت عنوان “محركات التنمية المصرية”، نشرت ذات الصحيفة مقالاً، لكاتبه الدكتور عبد المنعم سعيد، ألقى من خلاله الضوء على التقلبات التي اصابت المنطقة العربية والشرق أوسطية بالكامل خلال العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين والذي لم يكن رحيمًا بالمنطقة، ولا رحيمًا بمصر على وجه الخصوص.

كما يعتقد سعيد أن التطورات الجارية في السودان والجزائر توحي بأن الموجة التي بدأت منذ سنوات لم تنته بعد، ولكن ما جرى قد أعطى درسا على أن بقاء الأوضاع التي كانت خلال العقود الماضية لم يعد ممكنًا استمرارها، وأعطى درسا ثانيا أنه لم يعد ممكنا تأجيل التنمية ومعوقات استدامتها أكثر مما حدث وإلا فإن الأمة مع كل تأجيل سوف تدفع الثمن مضاعفا ودرسا ثالثا أن الأمن الإقليمي في حالة خلل حاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى