الصحافة الدولية

نشر تحقيقات مُساءَلة الرئيس الأمريكي .. أبرز ما جاء بالصحافة الدولية اليوم الأحد

أبرز العناوين

  • نشر تحقيقات مُساءَلة الرئيس الأمريكي
  • واشنطن تطالب اليابان وكوريا الجنوبية بمضاعفة مدفوعاتهما
  • بيل جيتس: الهند تمتلك إمكانيات لتحقق نمو اقتصادي سريع
  • فيليب يُدرج الهجرة والأمن ضمن القضايا ذات الأولوية العليا

نشر تحقيقات مُساءَلة الرئيس الأمريكي ، حيث نشر مجلس النواب بالكونجرس الأمريكي، نص شهادات مسؤولين اثنين في البيت الأبيض، قد تعزز موقف المطالبين بعزل رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب.

وأصدر كل من رئيس لجنة الاستخبارات، آدام شيف، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية، إيليوت أنجيل، والقائمة بأعمال رئيسة لجنة المراقبة والإصلاح، كارولين مالوني، بيانا مشتركا حول الشهادات التي تم الإدلاء بها في إطار التحقيق، من قبل نائب مساعد الرئيس الأمريكي، تيموتي موريسون، والمستشارة الخاصة لنائب الرئيس الأمريكي لشؤون أوروبا وروسيا، جينيفير وليليامس.

وقال رؤساء اللجان الـ 3: “تظهر الشهادات التي نشرت اليوم أن مكالمة الرئيس ترامب الهاتفية مع الرئيس الأوكراني (فلاديمير) زيلنسكي في 25 يوليو أطلقت على الفور أجراس الإنذار في جميع أنحاء البيت الأبيض. حيث قدم الشاهدان معلومات مباشرة بعد الاستماع شخصيا إلى المكالمة في غرفة العمليات بالبيت الأبيض”.

وعلى جانب آخر،  كشفت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني جريشام عن الحالة الصحية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد خضوعه لفحص طبي روتيني. وأظهر الفحص الطبي أن ترامب لا يعاني من أي مشاكل صحية، ووصفت جريشام الرئيس بالحيوي واستشهدت بدليل على أنه “أجرى خطبا بشكل متكرر أمام الآلاف من الأمريكيين الذين يدعمونه”. ووفقا لها، لا يشكو ترامب من شيء. كما كتب ترامب على تويتر أنه سينهي فحوصه الطبية في العام القادم، وقال “بدأت الجزء الأول من الفحص الطبي السنوي. كل شيء جيد للغاية (بل أنه ممتاز!)، سأنتهي العام المقبل”.

واشنطن تطالب اليابان وكوريا الجنوبية بمضاعفة مدفوعاتهما ، طلب الرئيس دونالد ترامب من اليابان زيادة ما تدفعه لتغطية تكاليف الوجود المستمر للقوات الأمريكية على أراضيها، بمقدار أربعة أضعاف. وتلك الخطوة جزء من حملة الإدارة الأمريكية لجعل حلفائها يدفعون مزيدا من الأموال مقابل الدفاع عنهم. تريد واشنطن زيادة المبالغ التي تدفعها طوكيو سنويا للقوات الأمريكية في اليابان، من نحو ملياري دولار إلى قرابة 8 مليارات دولار.

وقدم مستشار الأمن القومي السابق، جون بولتون، ومدير شؤون آسيا بمجلس الأمن القومي، مات بوتينجر، هذا الطلب للمسؤولين اليابانيين خلال زيارة لطوكيو في يوليو. كما تطالب إدارة ترامب أيضا، كوريا الجنوبية التي تستضيف 28500 من القوات الأمريكية لدفع خمسة أضعاف ما تدفعه الآن.

بيل جيتس: الهند تمتلك إمكانيات لتحقق نمو اقتصادي سريع ، حيث صرح الملياردير مؤسس شركة مايكروسوفت بيل جيتس بأن الهند لديها إمكانيات قوية لتحقيق نمو اقتصادي سريع خلال العقد القادم، حيث تُشير مساعي الحكومة الهندية إلى اتجاهها للاستثمار في مجالات الصحة والتعليم.

جيتس الذي يُعد اغنى رجل في العالم أثنى على نظام تحديد الهوية في الهند والأداء الحكومي في قطاعات الخدمات المالية والدوائية، حيث يتوقع جيتس أن الهند كثالث اقتصاد في آسيا أنه سيرتفع خلال العقد القادم.

جاء ذلك في إطار جولته الخيرية التي يقوم فيها بتفقد الدول الأكثر احتياجًا حول العالم. وعلى الرغم من تباطؤ النمو الاقتصادي في الهند إلى أدنى مستوياته في أكثر من 6 سنوات من 5 % في الربع الأول من العام المالي المنتهي في يونيو من عام 2019، بسبب تباطؤ طلب المستهلكين والاستثمار الخاص.

فيليب يُدرج الهجرة والأمن ضمن القضايا ذات الأولوية العليا ، اجتمع  الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والرئيس السنغالي إدوارد فيليب وستة من وزراءه في العاصمة السنغالية على هامش الندوة الحكومية الدولية المشتركة الرابعة، وذلك لدعم العلاقات الفردية بين البلدين.

أوضح فيليب أن هناك أربعة سيناريوهات تُمثل خرائط الطريق المطروحة على طاولة المفاوضات خلال هذه الندوة. أشار فيليب إلى أن أهم المحاور والموضوعات التي ستتناولها الندوة هي قضايا الأمن والدفاع، والتعليم والشباب والتدريب، بالإضافة إلى الهجرة والتنقل.

يأتي هذا بعد مرور سبعة أسابيع من الجليات الحوارية في البرلمان الفرنسي حول الهجرة والذي أسفر عن عدد من التدابير والإجراءات الجديدة بشأن توفير الرعاية المتكاملة للمهاجرين. في حين علق فيليب على أزمة الهجرة بأنه يجب التعامل معها بشكل دبلوماسي، فقد أظهرت الدراسات أن السنغال تحتل المرتبة الـ 15 بين الجنسيات التي تم توقيفها خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، هذا إلى جانب أن طلبات اللجوء زادت بنسبة تجاوزت 50 % عن نسبته العام الماضي. ودعا فيليب ماكرون إلى السعي لزيادة سبل التعاون في هذا المجال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى