الصحافة الإسرائيلية

صحيفة اسرائيلية تركز على دعوة جانتس لتجنب ” مزيد من الانتخابات”

تناولت الصحف الإسرائيلية اليوم السبت عددا من الموضوعات التي تتعلق بالشأن الداخلي فيما أفردت مساحات أخرى لقضايا تتعلق بالشأن الإقليمي.
فعلى خلفية صراعات ساحة الانتخابات الإسرائيلية، نشرت صحيفة واي

نت الإسرائيلية تقريرا تحت عنوان “جانتس للأحزاب اليمينية: “أطلقوا سراح نتنياهو”، فقد دعا جانتس قادة الأحزاب اليمينية إلى التفكك لتجنب إجراء مزيد من الانتخابات، وردت الأحزاب اليمينية على تصريحات بني جانتس بأنهم لن ينفصلوا ناهيك عن محاولته لفصل الكتلة ستبوء بالفشل.
والجدير بالذكر ان حزب جانتس لا يزال معارض للشراكة مع بنيامين نتنياهو والجلوس في حكومته قبل توجيه الاتهام إليه، بينما من ناحية أخرى في الليكود تواصل الكتلة اليمينية التقدم، بشكل رئيسي استعدادًا لمنع إمكانية تشكيل جانتس للحكومة.
وأصدر نتنياهو نداءً مباشرًا إلى ليبرمان، طالبًا فيه التعهد بعدم السماح لحكومة بدعم أعضاء الكنيست العرب ولكن ليبرمان اجابه بتهكم قبل طلب ذلك، بأن عليه ان يتعهد للشعب الإسرائيلي أنه لن يأخذ دولة إسرائيل إلى حملة انتخابية ثالثة” ومن هنا هاجم الليكود كلمات ليبرمان بان حجته ليس لها أساس من الصحة..
على جانبه عقد جانتس أمس ماراثون من المحادثات والاجتماعات على أمل المضي قدما في إنشاء الحكومة ولكن يبدو أنه وصل إلى طريق مسدود.


بينما وجدت احتجاجات إيران مساحات لها في الصحافة الإسرائيلية.

حيث نقلت صحيفه ماكو الإسرائيلية احتجاجات عنيفة في إيران بسبب ارتفاع أسعار الوقود، فقد اعلنت الحكومة في طهران يوم الجمعة أنها رفعت أسعار الوقود في البلاد بأكثر من 50٪. وتسبب هذا المرسوم في غضب كثير من المواطنين الإيرانيين وأثار موجة من الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد.

وذلك بسبب تأثر إيران، الدولة التي لديها أرخص أسعار النفط والغاز في العالم، مؤخراً بضربات اقتصادية شديدة. وذلك بسبب الحملة على إدارة ترامب وضعف عملتها.
وقد ارتفع سعر الوقود من عشرة آلاف ريال ايراني للتر إلى 15000. بالإضافة إلى ذلك، بشرط أن السيارات الخاصة يمكنها أن تملأ ما يصل إلى 60 لترا وأن كل عملية شراء إضافية سيكلف حوالي 30 ألف ريال لكل لتر.

وهو ما أكدته جريدة أيضًا جريدة واي نت، وأن  الاحتجاجات في إيران تتصاعد على الرغم من محاولات النظام لإسكاته ، كما  أشعل المتظاهرون النار في مبنى للبنك المركزي الإيراني في مدينة بهابهان ،  في جنوب كازخستان يوم السبت، وانباء عن مقتل رجل خلال الاحتجاجات، وفي أعقاب الاحتجاجات أغلقت العراق حدود ليتشي الجنوبية بينها وبين إيران ووفقًا للمسؤول العراقي، فقد طالبت طهران بإغلاق المعبر في أعقاب الاحتجاجات وأعمال الشغب الضخمة انها ستبقى الحدود مغلقة أمام الأشخاص لكن ستبقى مفتوحة أمام مرور البضائع.

وفي أعقاب هجوم حماس، تناولت صحيفه ماكو إطلاق حماس النار على السلطة الفلسطينية، فإن إطلاق النار الذي وقع الليلة في اتجاه بئر السبع نفذته منظمة حماس الإرهابية

ونتيجة لذلك، هاجم جيش الدفاع الإسرائيلي أهداف حماس، كما أطلق بيانًا ينص على ان “حماس” هي المسؤولة عن كل ما يتم في قطاع غزة وهي المسؤولة عن تحمل العواقب.

 وأشارت صحيفة واي نت إلى بيان حماس القائل بأن “إسرائيل تحمل معها العواقب المستمرة والعدوان على المقاومة والشعب الفلسطيني في غزة” ، وأضافت  “انها لن تسمح لإسرائيل ولسياستها الإجرامية باختيار وقت ومكان كل حملة”. مؤكدة على أن قرار كيفية الرد هو في يد اللواء المشترك للفصائل الفلسطينية “.

بينما تناولت وكالة اخبار  ميفا ذاك ليف تصريح عمير بيرتس وزير الدفاع السابق حول الحادث،  أنه “من أجل تغيير الواقع في غزة، يجب اتخاذ الخطوات التالية: إنشاء تحالف إقليمي ودولي، ومن ثم تقديم إنذار نهائي لحماس: قبول خطتنا لنزع السلاح في قطاع غزة لإعادة تأهيل قطاع غزة.

مشيرا الي ان محاولة نتنياهو لاحتواء حماس وإعفائه من المسؤولية عن جولة التصعيد الأخيرة أثبت أنها خطأ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى