الصحافة العربية

تحركات فلسطينية لرفض “ورشة البحرين” الاقتصادية بسبب دعوة ” شخصيات إسرائيلية”

ذكرت وكالة أنباء رويترز العربية أن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط حذر أمس الاثنين من أن جهود حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ستذهب سدى إلا إذا أفضت إلى قيام دولة فلسطينية على مجمل الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967، مؤكدا التمسك العربي بإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو 67 وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صالح رأفت، إن القيادة الفلسطينية تعمل على تشكيل جبهة رفض دولية وعربية لخطة السلام الأمريكية المعروفة باسم صفقة القرن.

ولفت رأفت – في تصريحات نقلتها صحيفة “الشرق الأوسط” – إلى أنهم دعوا كل الدول العربية لعدم تلبية دعوة الولايات المتحدة بالمشاركة في الورشة الاقتصادية بالبحرين.

وحول مشاركة إسرائيل في ورشة البحرين، نقلت صحيفة “الاتحاد” الإماراتية أن مسؤولا كبيرا في الإدارة الأمريكية قوله أمس إن البيت الأبيض لا يعتزم دعوة مسئولي الحكومة الإسرائيلية لحضور مؤتمر البحرين الذي يهدف إلى دعم خطة تنشيط الاقتصاد الفلسطيني وذلك لإبقاء المؤتمر بعيدا عن السياسة، موضحا أنه من المتوقع أن يحضر ممثلون عن قطاع الأعمال الفلسطيني المؤتمر، دون حضور مسئولي الحكومة الفلسطينية.

ونفت وزارة الخارجية الأمريكية، مساء أمس ، أن تكون هناك خطط لضم إسرائيل الضفة الغربية، معتبرة أن “الموضوع ليس محل بحث”، فيما أفاد موقع “العربية. نت” أن تصريحات الخارجية تأتي ردا على وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، الذي اعتبر تصريحات السفير الأمريكي لدى تل أبيب ديفيد فريدمان، تهدف لمساعدة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على ضم أجزاء من الأراضي المحتلة.

ومن جانبه، أكد وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، أن بلاده مدعوة لحضور ورشة العمل في البحرين، موضحا أن الأردن لم يتخذ قراره بعد بشأن المشاركة من عدمها، مشددا على أنه لو تم الحضور فستذهب الأردن لتعبر عن نهجها الدائم، وإذا طرح شيء لا تقبله سترفضه تماما، وإذا طرح شيء إيجابي ستتعامل معه، لافتا إلى أن أي شيء يطرح عليه أن يكون ضمن حل الدولتين، حسبما أفادت وكالة “روسيا اليوم” العربية.

وفي سياق متصل، ذكرت حركة “حماس” أنه سيتم البدء بتنفيذ رزمة أوسع من تفاهمات كسر الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة، بفضل وساطات إقليمية، حيث أفادت صحيفة “الشرق الأوسط ” أن المتحدث باسم الحركة، حازم قاسم، قال إن رزمة التفاهمات الأوسع تشمل في هذه المرحلة ملفات دعم الأسر الفقيرة، الكهرباء، المياه، التشغيل المؤقت، وحركة المعابر.

وذكرت وكالة “روسيا اليوم” العربية أن مسئول لجان الصيادين في قطاع غزة، زكريا بكر، أعلن أن القوات الإسرائيلية قررت السماح للصيادين بالعمل في بحر غزة، اليوم الثلاثاء، بشكل محدود، بعد إغلاقه لعدة أيام، لافتة إلى أن الرفع الجزئي للحصار البحري يأتي ضمن الشروع بتنفيذ تفاهمات رفع الحصار عن قطاع غزة في العديد من الملفات، والتي تم التوصل إليها بواسطة مصرية وقطرية وأممية.

من جانبه، قال رئيس سلطة الطاقة في السلطة الفلسطينية، ظافر ملحم، إن قطر تعدت على السيادة الفلسطينية، من خلال التواصل مع الجانب الإسرائيلي بخصوص مشروع خط كهرباء 161، دون الرجوع لسلطة الطاقة الفلسطينية، التي تعتبر المخول الأول والأخير بتنفيذ المشروع، وفقا لما ذكرته صحيفة الخليج الإماراتية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى