الصحافة العربية

اغتيال القيادي في الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا.. الاتحاد الأوروبي يصادق على أطر فرض عقوبات على تركيا..أبرز ما تناولته الصحافة العربية اليوم الثلاثاء

أبرز العناوين

  • الرئاسة العراقية تنتهي من إعداد قانون الانتخابات الجديد
  • متظاهرون لبنانيون يقطعون طرقًا في اليوم السابع والعشرين للاحتجاجات
  • حمدوك أمام الاتحاد الأوروبي: التغيير الذي حصل في السودان شمل الدولة بأكملها
  • حفتر: القضاء على المجموعات الإرهابية ونزع سلاحها ضرورة وشرط لنجاح أية عملية سياسية
  • روحاني: ليس من مصلحة إيران الخروج حاليًا من الاتفاق النووي
  • وزير الإعلام اليمني: الحوثي خرج ليؤدي فروض الطاعة لسادته في إيران
  • اغتيال القيادي بالجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا في غارة إسرائيلية
  • الاتحاد الأوروبي يصادق على الإطار السياسي والقانوني لفرض عقوبات على تركيا
  • العاهل الأردني يزور الباقورة بعد استرجاعها من إسرائيل
  • رئيس الوزراء التونسي يقوم بزيارة لفرنسا وإيطاليا
  • السلطة الجزائرية للانتخابات: طبقنا المعايير على المرشحين كافة دون تمييز

أعلنت رئاسة الجمهورية العراقية، أمس، الانتهاء من إعداد قانون الانتخابات الجديد، بمشاركة ممثلين عن الأمم المتحدة، وتسليمه إلى الحكومة، ويتضمن المشروع تقليص عدد أعضاء مجلس النواب بنسبة 30 في المئة، وتقليل عمر الترشح للبرلمان إلى 25 عاما، واعتماد “الصوت الأعلى” في الدوائر الانتخابية.

وتتواصل اليوم المظاهرات في بغداد والمدن الجنوبية العراقية التي أسفرت، أمس، عن مقتل أربعة محتجين، بينما نفى الجيش العراقي أي تأثير قاتل للغاز المسيل للدموع الذي يُستخدم لتفريق المتظاهرين. وأعرب وزير العدل العراقي فاروق أمين عثمان عن أسف حكومته لسقوط قتلى في صفوف المتظاهرين، مقرًا بحدوث “انتهاكات فردية” من أعضاء وكالات مسؤولة عن إنفاذ القانون، مؤكدًا أنه يجري التحقيق معهم.

وبينما أعلن قائد “عمليات بغداد” اعتقال العشرات من المتظاهرين منذ ليلة أول من أمس، أعلنت وزارة الداخلية عن تشكيل لجنة حكومية لمعرفة أنواع الغاز المسيل للدموع المستخدمة ضد المحتجين.

وأكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، اللواء عبد الكريم خلف، أمس، أن بعض المتظاهرين عطّلوا حركة السير في العاصمة، واعتدوا على رجال الأمن، مشيرًا إلى أن القوات الأمنية لم تستخدم أي قوة، وغالبية القوى الأمنية متواجدة في ثكناتها.

أصدرت نقابات ومنظمات وقوى وشخصيات في كربلاء، أمس، بيانًا تضمّن أبرز مطالبها، واضعة سقفًا زمنيًا لتنفيذها، وداعية الحكومة العراقية “لإرسال مبعوثها خلال 48 ساعة”، في حين أكد مكتب المرجعية الدينية الشيعية العليا في العراق، علي السيستاني، ضرورة وقف العنف ضد المتظاهرين السلميين.

فيما أعلنت قيادة عمليات محافظة نينوى العراقية، أمس، مقتل 17 عنصراً من داعش، بينهم سوريون وأتراك، شمال غرب الموصل، وذلك بعدما شنّت القوات الأمنية العراقية عملية أمنية في جبل العطشان في بلدة بادوش شمال غرب الموصل.

قطع متظاهرون غاضبون، اليوم، عددًا من الطرقات في لبنان، الذي يشهد أيضا إضرابا مفتوحا لموظفي المصارف، وكانت نقابات واتحادات عمالية قد دعت أمس إلى إضراب عام اليوم في جميع أنحاء البلاد، في اليوم السابع والعشرين للمظاهرات. فيما يترقب الشارع اللبناني مواقف الرئيس ميشال عون من المشاورات الجارية لتشكيل الحكومة في حوار مع إعلاميين مساء اليوم.

وقال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، أمس، إن المحادثات السياسية مستمرة من أجل تشكيل حكومة جديدة، وإنه لن يبحث في الأمر علناً لأنه يريد «ترك الباب مفتوحاً». ودعا رئيس حزب القوات اللبنانية، سمير جعجع، أمس، للبدء في الاستشارات النيابية لتشكيل الحكومة المقبلة، بأسرع وقت، وذلك عقب إعلان رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، إرجاء جلسة البرلمان التي كانت مقررة اليوم، لدواعٍ أمنية، بعد أن تحولت هذه الجلسة إلى مادة خلافية بين القوى السياسية. وفي غضون ذلك، أشارت مصادر إلى أن إلى صعوبات عدة تواجه عملية تشكيل الحكومة، أبرزها رفض حزب الله وحركة أمل، لمطلب الحريري بتشكيل حكومة “تكنوقراط”.

أكد رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، أمس، في كلمته أمام وزراء خارجية الاتحاد أن التغيير الذي حصل في السودان شمل الدولة بأكملها، مشيرًا إلى أن حكومته تعمل الآن على معالجة الأزمة الاقتصادية التي ورثتها البلاد خلال 30 عاما مضت. وأكد حمدوك، أن الحراك الشعبي لم يستجب لاستفزازات نظام الرئيس المعزول عمر البشير، لإخراجه عن سلمتيه.

في غضون ذلك، أصدرت محكمة سودانية في الخرطوم، أمس، حكماً قضائياً بحل حزب المؤتمر الوطني الذي يقوده الرئيس المخلوع عمر البشير، وذلك بعد بلاغ تقدمت به منظمة “زيرو فساد” غير الحكومية. كما أصدر مجلس السيادة قرارا بحل مجلس الأحزاب الأفريقية الواجهة الإقليمية للإسلاميين، ومصادرة أمواله وممتلكاته.

فيمادعا رئيس المجلس السيادي في السودان الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، لتفويت الفرصة أمام الساعين لإجهاض عملية التغيير بالبلاد، مطالبًا بتوقيع وثيقة الصلح بين قبيلتي العوضية الجعليين والعبابدة بمدينة شندي، أمس، بوحدة الصف لضمان استقرار البلاد.

أكد المشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية، أمس، خلال لقائه مع المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، أن القضاء على المجموعات الإرهابية ونزع سلاحها ضرورة وشرط لنجاح أية عملية سياسية، مؤكدًا أن هذه الخطوة تمثل ضرورة حتمية للتمهيد لسلطة شرعية تستند على أسس دستورية يرتضيها الشعب الليبي.

وأكد العميد خالد المحجوب مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الليبي، أن الرئيس التركي رجب أردوغان يدعم مليشيات حكومة الوفاق في طرابلس بإرهابيين من تنظيم داعش، وهو ما يؤكد حجم خسائرهم في المعارك مع القوات المسلحة الليبية، في حين، دفعت القيادة العامة للجيش الليبي بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى ضواحي طرابلس، وشن سلاح الجو ضربات مكثفة لاستنزاف قدرات المسلحين التابعين للوفاق في ضواحي العاصمة، وتدمير معسكرات ومخازن أسلحة وذخيرة للميليشيات.

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إنه ليس من مصلحة إيران الخروج حاليًا من الاتفاق النووي، لأن ذلك سيؤدي إلى إحالة الملف النووي إلى مجلس الأمن وفقاً للقرار الأممي 2231، مشددًا على أن طهران إذا ما استطاعت أن تحافظ على بقاء الاتفاق النووي عاماً آخر، فسوف تتمكن من شراء وبيع الأسلحة.

فيما انتقد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أمس، مجددًا الاتفاق النووي الإيراني، واصفاً إياه بالكارثي. وحذر من أن هذا الاتفاق سيسمح لإيران العام المقبل ببيع وشراء الأسلحة، إلا في حال تحرك مجلس الأمن الدولي ومدد الحظر.

وصدر بيان فرنسي بريطاني ألماني مشترك، أعربت فيه الدول الثلاث عن قلقها الشديد من استئناف إيران تخصيب اليورانيوم في “منشأة فوردو”، مطالبة إياها بالتراجع عن جميع الإجراءات التي تعارض الاتفاق النووي.

وأكدت وكالة الطاقة الذرية في تقريرها، أمس، أن إيران لا تزال تتجاوز عدة قيود حددها الاتفاق النووي، منها ما يتعلق بمستوى تخصيب اليورانيوم ومخزون اليورانيوم المخصب والتخصيب بأجهزة طرد مركزي متطورة.

قال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، أمس، إن “زعيم المتمردين عبد الملك الحوثي خرج ليؤدي فروض الطاعة والولاء لسادته، ويؤكد أنه من طهران ولطهران، ولن يحيد عن عمالته وارتهانه قيد أنملة”. وكثّف المسؤولون في الحكومة اليمنية تحركاتهم الدبلوماسية قبيل تنفيذ أولى خطوات «اتفاق الرياض»، في سياق المساعي الرامية إلى كسب تأييد الدوائر الدولية وسفراء الدول الراعية للعملية السياسية في اليمن.

ودعت الأمم المتحدة، أمس، الأطراف اليمنية المتصارعة إلى الكف عن أي أفعال تتناقض مع اتفاق ستوكهولم الذي ينظم الهدنة المتعثرة في الحديدة. وقال رئيس البعثة الأممية أبهيجيت جوها في بيان، إن فريقه الميداني تلقى خلال الأيام الماضية تقارير حول حوادث تتضمن تحصينات جديدة، وتحريك قوات، واستخدام طائرات مسيّرة، بما يتنافى مع الاتفاقات.

وميدانيًا، صعّدت ميليشيا الحوثي من استهدافها لمواقع الجيش اليمني في غرب محافظة مأرب وجنوب الحديدة، ولكن صدّت قوات الجيش هجومًا عنيفًا شنته ميليشيا الحوثي على مواقع للجيش في منطقة المخدرة بمديرية صرواح غرب محافظة مأرب.

وشهدت جبهات قتال عدة شمالي محافظة الضالع، جنوبي اليمن، مواجهات مسلحة بين القوات المشتركة من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، كما كسرت القوات المشتركة محاولات الميليشيات للتقدم صوب مواقع القوات، وكبدتهم خسائر. وأعلنت الفرق الاختصاصية العاملة في مشروع «مسام»، الذي ينفذه «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»، الرامي لإبطال مفعول الألغام، أنها أتلفت 176 لغماً حوثياً في مديرية صرواح التابعة لمحافظة مأرب.

وأعلنت الحكومة اليمنية، أمس، منح تراخيص لأربع سفن محملة بمشتقات الوقود بالدخول للتفريغ في ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة ميليشيا الحوثي غرب البلاد.

أعلن الجيش الإسرائيلي اغتيال القيادي في كتائب سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، بهاء أبو العطا، في غارة جوية استهدفت مبنى تواجد بداخله في قطاع غزة فجر اليوم، بالتعاون مع جهاز الأمن الوطني الإسرائيلي. وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه شن ضربة جوية، ضمن عملية مشتركة مع جهاز الأمن العام (الشاباك) ضد منبى كان أبو عطا موجودا بداخله.

كما أعلن الجيش الإسرائيلي أن عددا كبيرا من الصواريخ أطلق من غزة باتجاه إسرائيل، وذلك بعيد اغتيال تل أبيب لأبي العطا، وفي وقت لاحق، أوضح الجيش أن الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة  أطلقت نحو 50 قذيفة صاروخية بتجاه إسرائيل، تمكنت منظومة القبة الحديدية من اعتراض 20 منها.

يأتي ذلك في الوقت الذي اعتقلت حركة حماس عشرات الأعضاء من حركة فتح الفلسطينية في محاولة منها لمنع إحياء ذكرى رحيل الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات داخل قطاع غزة.وانتقدت منظمات حقوقية فلسطينية رفض أجهزة حماس منع إحياء الذكرى الـ15 لوفاة عرفات، منددة باعتقال عدد من نشطائها. 

صادق الاتحاد الأوروبي، أمس، على الإطار السياسي والقانوني لفرض عقوبات على تركيا، وقال الاتحاد إن العقوبات جاءت ردًا على نشاطات التنقيب التركية في مياه قبرص، وتشمل حظر تأشيرات الدخول وتجميد الأصول.

وردًا على ذلك، أصدرت وزارة الخارجية التركية، بيانًا زعمت فيه أنها لن تتخلى عما اعتبرته “حماية حقوقها النابعة من القانون الدولي وحقوق ومصالح جمهورية شمال قبرص التركية في شرق المتوسط” رغم جميع الخطوات التي اعتبرتها غير المفهومة للاتحاد الأوروبي”.

فيما أصدرت السلطات التركية، أمس، قرارات باعتقال 22 شخصا بينهم 18 عسكريا، على خلفية مزاعم الانتماء إلى الداعية التركي المقيم في واشنطن فتح الله جولن. وزعمت النيابة التركية أن المطلوبين العسكريين تواصلوا مع قيادات تابعة لحركة غولن عن طريق تطبيق محذور.

قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أمس، إن سيادة الأردن على أرضه فوق كل اعتبار، وذلك بعدما وصل إلى منطقة الباقورة، بعد يوم من انتهاء نظام خاص استمر 25 عاماً كانت مع إسرائيل.

قال وزير خارجية الأردن أيمن الصفدى، أمس، إن إسرائيل حاولت تجديد معاهدة ضم الباقورة والغمر، إلا أن الأردن رفض ذلك، محذرًا من أي محاولات لإسرائيل بانتهاك المعاهدة الموقعة بشأن الباقورة والغمر، معتبراً ذلك إن حدث تقويضاً لمسار السلام في المنطقة. وأضاف الصفدي أن المملكة ملتزمة بمعاهدة السلام مع إسرائيل على الرغم من إنهاء عمّان اتفاقا خاصا بمنطقتي الباقورة والغمرة.

من جهته قال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس إن إسرائيل تحاول التوصل لتسويات ممكنة سوية مع الأردن، من أجل تمكين المزارعين الإسرائيليين الاستمرار والعمل في الباقورة والغمر، حتى نجد لهم أراضٍ بديلة يعملون بها لاحقًا.

وعلى جانب آخر، أحبطت المخابرات الأردنية إحباط عمليات إرهابية لمتهمَين، خططا لاستهداف عاملين في السفارتين الأمريكية والإسرائيلية، بالإضافة إلى الجنود الأمريكيين المتواجدين بإحدى القواعد العسكرية في منطقة الجفر.

أعلنت الرئاسة التونسية أن رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد يقوم بزيارة رسمية لفرنسا ينتقل بعدها إلى إيطاليا بناء على تكليف من الرئيس التونسي قيس سعيّد. ويشارك الشاهد بهذه المناسبة في منتدى السلام الذي ينعقد بالعاصمة الفرنسية يومي 12 و13 نوفمبر.

فيما دعا حزب “قلب تونس” الفائز بالمركز الثاني في الانتخابات التشريعية في تونس، إلى أن يكون هناك «توازن سياسي» في البلاد مع بدء مناقشة منصبي رئاسة الحكومة والبرلمان. وطالب الحزب «بالتمسك بوحدة مناقشة المسارين البرلماني والحكومي بما يضمن التوازن السياسي، ويبعد كل أشكال الهيمنة والتغول في السلطة».

اعتبرت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات الجزائرية أن قرار المجلس الدستوري بمصادقته على الترشحات النهائية الخمسة يؤكد أنها عملت بالشكل الصحيح للانتهاء من إعلان المرشحين الخمسة للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 12 ديسمبر المقبل؛ فيما أشاد كريم خلفان، عضو سلطة الانتخابات، بقرار المجلس الدستوري الذي صادق على الترشحات النهائية، معتبرا أنه يدعم عمل السلطة الذي دام قرابة أسبوع من خلال دراسة 23 ملفاً للراغبين في الترشح.

وفي إطار مكافحة الإرهاب، أوقفت مفرزة للجيش الجزائري، أمس الاثنين، عنصري دعم للجماعات الإرهابية بالبليدة، تبين ذلك خلال بيان أصدرته وزارة الدفاع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى