الصحافة العربية

ترحيب عربي ودولي بتوقيع اتفاق الرياض.. والجيش الليبي يشن غارات على غريان ..في أبرز ما تناولته الصحافة العربية اليوم الأربعاء

أبرز العناوين

  • ترحيب عربي ودولي بتوقيع اتفاق الرياض
  • رئيس الوزراء العراقي يؤكد الحاجة لإجراء تعديل دستوري
  • مصادر تشير إلى رفض الحريري تشكيل حكومة بشروط مسبقة
  • المجلس السيادي والجبهة الثورية يؤكدان تمسكهما بما تم التوافق حوله بإعلان جوبا
  • الجيش الليبي يشن غارات جوية على مواقع الميليشيات بمدينة غريان
  • إيران تعلن البدء بتخصيب اليورانيوم بنسبة 5% في منشأة فوردو
  • فلسطين تدعو المجتمع الدولي للتدخل لدى إسرائيل لمنع عرقلتها للانتخابات في القدس
  • أردوغان يرهن إتمام زيارته لواشنطن باتصال هاتفي مع ترامب
  • حركة النهضة تجري مشاورات مع “تحيا تونس” و”قلب تونس” لتشكيل الحكومة
  • النقابة الجزائرية للقضاة تعلن تعليق الإضراب العام

شهدت العاصمة السعودية الرياض، أكس، مراسم التوقيع رسميا على “اتفاق الرياض” بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي بحضور الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد. وينص الاتفاق ضمن أبرز بنوده على عودة الحكومة الشرعية إلى مدينة عدن في غضون 7 أيام، وتوحيد كافة التشكيلات العسكرية تحت سلطة وزارتي الداخلية والدفاع، وتشكيل حكومة كفاءات بالمناصفة بين شمال اليمن وجنوبه.

ولاقى توقيع الاتفاق ترحيبًا عربيًا ودوليًا كبيرًا، إذ أشاد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمس، بالاتفاق، واصفًا إياه بالبداية الجيدة جدا، داعيًا كافة الأطراف إلى العمل لبلوغ تسوية شاملة. وأبدى المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن جريفيث، ترحيبه بالاتفاق، مؤكدًا أنه يشكل خطوة نحو الحل السلمي للأزمة.

 ثمن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، جهود السعودية للمساعدة في تسهيل التوصل إلى الاتفاق، مؤكدًا خلال لقائه وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير، أهمية الاتفاق للتحرك نحو حل سياسي شامل للنزاع في اليمن، الجبير، إن الاتفاق رسالة للعالم بأن الحل السياسي ممكن بين الأطراف اليمنية، وقال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، أمس، إن الاتفاق يفتح صفحة جديدة في تاريخ اليمن لينعم بالأمن والاستقرار والنماء والإعمار. وأكدت الحكومة البريطانية أن توقيع اتفاق الرياض خطوة مهمة للوصول لحل سياسي شامل في اليمن.

ورحبت جامعة الدول العربية بتوقيع الاتفاق، وأكد أحمد أبو الغيط، الأمين العام للجامعة أن “الاتفاق يُعد خطوة مهمة للحفاظ على تكامل التراب اليمني، وللحيلولة دون انزلاق البلد نحو المزيد من الانقسام والتفكك”. وأشاد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، أمس، بتوقيع الاتفاق، واصفًا إياه بالخطوة التاريخية المهمة للحفاظ على أمن اليمن واستقراره ووحدته، وتوحيد الجهود اليمنية لمواجهة جماعة الحوثي. وبعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمس، ببرقية تهنئة إلى الرئيس اليمني بمناسبة التوقيع على الاتفاق، معربًا عن أمله في ان يسهم في تعزيز وحدة الصف. وأشاد الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، بتوقيع الاتفاق، مثمنًا دور الأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع السعودي، في التوصل إلى هذا الاتفاق.

وعقب توقيع الاتفاق بحث الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي، تطورات الأحداث والمستجدات على الساحة اليمنية، والتأكيد على أهمية الجهود التي بذلت للتوصل إلى اتفاق الرياض، وثمّن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الجهود الكبيرة التي قامت بها السعودية في توحيد الصف اليمني ودورها المحوري في التوصل إلى اتفاق الرياض. كما اجتمع ولي العهد السعودي، مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وكذلك رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي.

وأكد رئيس مجلس النواب اليمني، سلطان البركاني، أمس، أن هيئات الدولة وسلطاتها ستتوجه فورًا إلى عدن لوضع الاتفاق موضع التنفيذ بالشراكة مع المجلس الانتقالي، مشدداً على أن التوقيع حدث تاريخي يسجل للقيادتين السعودية والإماراتية.

أكد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، أن هناك حاجة لإجراء تعديلات دستورية في العراق، منوها بمطالب مشروعة بشأن استقالة الحكومة، موضحًا أن التعديل الدستوري المقترح يمكن أن يصل إلى تغيير طبيعة النظام السياسي، وقانون الانتخابات بالكامل. مشيرًا إلى أن هناك آليات لحل الحكومة وتسليمها في غضون ساعات عن طريق مجلس النواب، موضحًا أن ترك البلاد دون إدارة مباشرة يدخل البلاد في دوامة خطِرة، ولا توجد انتخابات مبكرة دون حل البرلمان. وعقد عبد المهدي، أمس، اجتماعًا أمنياً، ضم رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس القضاء الأعلى ووزيري الدفاع والداخلية وعدداً من القادة الأمنيين. وتركز البحث خلال الاجتماع، حول فرض الأمن والنظام والاستقرار في عموم البلاد.

فيما طالب تحالف “الفتح” بزعامة هادي العامري، أمس، رئيس الحكومة عادل عبد المهدي بعدم السماح بالفوضى، واتخاذ كافة الإجراءات لحفظ الأمن ومحاسبة الخارجين على القانون، وعدم السماح بما يجري من فوضى لا تضر إلا بمصالح الشعب العراقي ومستقبل أبنائه، وطالب المتظاهرين بالتبرؤ من عمليات الحرق التي تحصل في الممتلكات العامة.

وأعلنت الأحزاب الرئيسية الحاكمة في إقليم كردستان، أمس، دعمها المطلق لمطالب المتظاهرين العراقيين، والإصلاحات التي أعلنتها الحكومة العراقية، وذلك خلال اجتماع مشترك وطارئ، دعا إليه رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، وحضره الرئيس العراقي برهم صالح.

وفي الميدان، قُتل 13 محتجًا على الأقل، خلال 24 ساعة مضت، وسُمع دوي انفجار قوي في بغداد، ليلة أمس، قرب أحد الجسور التي يحتشد عندها المحتجون. وعمدت قوات الأمن العراقية، صباح اليوم، إلى إطلاق النار في الهواء باتجاه جسر الشهداء في بغداد تجمع عنده المحتجون. وأعلنت السلطات العراقية، أمس، رفع حظر التجوال الليلي بالكامل في العاصمة بغداد. فيما سيطر المتظاهرون أمس، بشكل شبه كامل على ميناء أم قصر في البصرة جنوب البلاد.

 وشجبت الولايات المتحدة، اليوم، عمليات الخطف والقتل التي طالت المحتجين في العراق، مؤكدة أنه لابد من أن تستجيب القيادة السياسية لمطالب المحتجين، وتوقف أعمال العنف التي تطولهم.

وكشف مسؤول في وزارة الدفاع العراقية أن مليشيات الحشد الشعبي دعت كافة منتسبيها الذين أنهت خدماتهم إلى الالتحاق بصفوفها مجددًا، وتزامن ذلك مع انقطاع الإنترنت يدل على اقتراب الحكومة من تنفيذ خطتها لفض المعتصمين وإنهاء المظاهرات بالقوة.

وعلى جانب آخر، أصدرت هيئة النزاهة العراقية، أمس، أمرًا باستدعاء مسؤولين كبار سابقين في مطار النجف على خلفية اتهامات موجهة لهم بالفساد.

اعتصم محتجون لبنانيون في مدينة طرابلس شمالي البلاد أمام مصرف لبنان والمؤسسات الحكومية، اليوم، في وقت بدأت الاحتجاجات تأخذ منحى جديدا من إغلاق الطرقات إلى تعطيل عمل المؤسسات الحكومية. وأعلنت مجموعة لحقي المساهمة في الحراك في بيان أمس، عن إطلاق دعوات لامركزية لعدة تحركات في كافة المناطق لاستكمال الضغط على قوى السلطة، بالإضافة إلى دعوات لحصار مرافق ومؤسسات تغذي النظام ومراكز الفساد. وعبّرت المجموعة عن رفض اللبنانيين عودة أي من قوى وشخصيات المنظومة الحاكمة إلى الحكومة الجديدة، مؤكدة أن مطالب المتظاهرين هي تشكيل حكومة مصغرة من خارج قوى السلطة، تكون مهمتها إدارة الأزمة المالية، وتنظيم انتخابات نيابية مبكرة، وبدء حملة جدية لمحاربة الفساد.

وأفادت مصادر من التيار الوطني الحر، اليوم، أن وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل قدم عرضًا لسعد الحريري بتشكيل حكومة تجمع ممثلين مختصين عن الأحزاب السياسية وممثلين عن الحراك، وبالتالي تجمع ما أنتجته الانتخابات النيابية وتظاهرات الشارع الأخيرة، وفي المقابل، يتمسك الحريري برفضه فرض أي شروط مسبقة عليه من قبل الأطراف المعنية.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية إن المظاهرات تعكس مطالب اللبنانيين في الإصلاح الاقتصادي والقضاء على الفساد المتفشّي، مشيرًا إلى أن الطبيعة غير الطائفية للتظاهرات تعبّر عن تنامي التوافق الوطني لدعم الإصلاح

أعلن المجلس السيادي السوداني والجبهة الثورية عن تمسكهما بما تم التوافق حوله بإعلان جوبا الذي نص على إرجاء المجلس التشريعي وتعيين الولاة إلى حين التوصل إلى اتفاق سلام مع الحركات المسلحة. فيما أطلقت الجبهة الثورية، تحذيرات جدية للحكومة السودانية، من التورط في خرق إعلان جوبا لحسن النوايا وبناء الثقة، وذلك في أعقاب تصريحات للمتحدث باسم تحالف “الحرية والتغيير” أعلن فيها الاتجاه لإعلان حكومات الولايات وتسمية أعضاء المجلس التشريعي قبل 17 نوفمبر الجاري.

وكشف عضو المجلس السيادي السوداني شمس الدين الكباشي عن لقاء يجمع بين رئيس جنوب السودان سلفاكير مياريت وزعيم المعارضة المسلحة رياك مشار في العاصمة الأوغندية كمبالا الخميس المقبل، فيما قالت الحركة الشعبية في المعارضة المسلحة بجنوب السودان “فصيل مشار” إن الاجتماع تقرر تأجيله ليوم الخميس بدلاً من اليوم، بناءً على رغبة الحكومة الأوغندية لأسباب إدارية.

 في حين، أعرب مجلس السيادة السوداني، أمس الثلاثاء، عن تطلعه إلى تعزيز العلاقات مع الصين في كل المجالات؛ وذلك خلال لقاء عضو المجلس حسن شيخ إدريس قاضي، أمس، السفير الصيني لدى السودان، ماشين مين، على متانة العلاقات الثنائية بين بلاده والصين.

أعلن الجيش الوطني الليبي أن قواته شنت ضربات جوية على مواقع الميليشيات المسلحة بمدينة غريان، التي تسيطر عليها حكومة الوفاق منذ مايو الماضي؛ فيما قال المكتب الإعلامي للجيش الوطني الليبي، إن مقاتلات سلاح الجو نفذت غارات جوية استهدفت تمركزاً للميليشيات المسلحة التابعة لقوات الوفاق في بوابة غوط الريح القريبة من مدينة غريان وتجمّعاً في محيط معسكر أبو معاذ بالمدينة ذاتها. في حين، قال اللواء هاشم بورقعة، آمر “قائد” منطقة طبرق العسكرية ورئيس الغرفة الأمنية المشتركة، أمس، إن قطر وتركيا تستفيدان من الفراغ والانفلات الأمني في المناطق الحدودية الليبية في تهريب السلاح والاتجار بالبشر. 

وقال العميد خالد المحجوب، قائد التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي، إن ضربات ا للجيش تمهد للقوات البرية لتحرير العاصمة من قبضة الميليشيات المسلحة، مؤكداً أن الضربات نجحت بشكل كبير في استنزاف قدرات المسلحين التابعين لحكومة الوفاق.

وأكد المشير خليفة حفتر، القائد العام لـ “الجيش الوطني” الليبي، أن قواته ستدخل بدون شك العاصمة طرابلس بعد القضاء على الميليشيات المسلحة، معتبرًا أنها هي من تصدر الأوامر لحكومة “الوفاق” الوطني لتوفير المال والسلاح لها، فيما اعتبر فائز السراج، رئيس حكومة “الوفاق” المدعومة من بعثة الأمم المتحدة، أنه لا يمكن الحديث عن وقف إطلاق النار إلا بانسحاب القوة المعتدية إلى المكان، الذي أتت منه بدون أي شروط.

وعلاوة عما سبق، بحث النائب بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية أحمد معيتيق، أمس، مع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة دور الأمم المتحدة لتقديم المساعدة لسكان المناطق المتضررة واستيعاب الحالات الإنسانية للنازحين، بحضور نائبة المبعوث الأممي للشؤون السياسية ستيفاني ويليامز.

في سياق متصل، التقى وزيـر الـداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا، أمس الـثلاثاء رئـيس بـعثة الأمـم الـمتحدة للـدعم فـي لـيبيـا غسان سلامة ونـائبته “ستيفاني ويليامز، وبين المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق أنه جرى خـلال اللـقاء اسـتعراض مـستجدات الاشتباكات جـنوب طـرابلس.

أعلن رئيس منظمة الطاقة الإيرانية عن البدء بتخصيب اليورانيوم بنسبة 5% في منشأة فوردو، مشيرًا إلى أنه بالإمكان الوصول إلى تخصيب بـ 20% إذا اقتضت الضرورة.وذكر رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي أن طهران ستبدأ غدا الأربعاء تخصيب اليورانيوم إلى نسبة خمسة في المئة بمنشأتها النووية تحت الأرض في فوردو . بأكثر من ألف جهاز طرد مركزي مما يعيد إلى الواجهة هذا الموقع، الذي حذر منه مسؤولو الاستخبارات الغربية منذ عام 2008.

فيما اتهمت الولايات المتحدة إيران بممارسة “الابتزاز النووي” وتعهدت بتشديد الضغوط عليها، وذلك بعد إعلان الجمهورية الإسلامية استئنافها أنشطة تخصيب يورانيوم كانت مجمدة سابقًا في منشأة فوردو النووية، ودعت بريطانيا النظام الإيراني، أمس، إلى إلغاء قرارها استئناف أنشطة تخصيب اليورانيوم، وقالت إن عليها «العودة الفورية إلى الالتزام الكامل» بالاتفاق النووي المبرم في 2015.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي قد يمنح الرئيس حسن روحاني صلاحيات واسعة لإنقاذ اقتصاد إيران، الذي يوشك على الانهيار نتيجة العقوبات واستمرار سياسة الضغوط القصوى الأمريكية.

دعت فلسطين، أمس، المجتمع الدولي للتدخل لدى إسرائيل لمنع عرقلتها للانتخابات في القدس الشرقية المحتلة وذلك عقب التقدم الإيجابي بين الفلسطينيين حول إجراء انتخابات عامة مطلع العام المقبل. ووجه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، رسالة رسمية إلى وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي وأمريكا اللاتينية وأستراليا ونيوزلندا والهند وباكستان وجنوب إفريقيا إضافة إلى الأمم المتحدة. وانتقدت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، أمس، ضعف مواقف الاتحاد الأوروبي إزاء تصاعد التوسع الاستيطاني لإسرائيل، ومصادرة الأراضي الفلسطينية.

وقالت مصادر فلسطينية مطلعة إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبلغ الفصائل الفلسطينية رفضه عقد أي اجتماع قيادي قبل إصداره مرسوماً للانتخابات العامة، وذلك في ورقة توضيحية نقلها رئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر إلى مسؤولي الفصائل في قطاع غزة، أمس، ما أثار خلافات مبكرة.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، 14 فلسطينيًا، بالإضافة إلى هدم منزل بمدينة القدس المحتلة. وصدّق ما يسمى المجلس الوزاري «الإسرائيلي» للإسكان على مشروع إنشاء التلفريك (القطار الهوائي المعلق جواً) الذي سيصل إلى حائط البراق في القدس الشرقية.

رهن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان زيارته المرتقبة إلى الولايات المتحدة في 13 نوفمبر الحالي، بنتيجة اتصاله الهاتفي مع الرئيس دونالد ترمب، موضحًا أن طاقمه الإداري يتواصل مع نظيره الأميركي، بشأن الاتصال الهاتفي مع ترمب والزيارة المرتقبة إلى واشنطن.

وخفض الاتحاد الأوروبي منذ 2017 ما يصل إلى 1.2 مليار يورو من المساعدات لتركيا، بسبب انتهاكاتها الواسعة لحقوق الإنسان بسبب التقليص إلى عجز تركيا عن التقدم في مجال الحريات والحقوق الأساسية والإصلاحات.

ووصف رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، وزير الداخلية، سليمان صويلو، بـ”الأحمق”، بعد أن وصفه الأخير بالوصف ذاته لقيامه بكشف تجاوزات نظام الرئيس رجب طيب أردوغان، مؤكدًا أن “الأحمق هو الذي أقدم على إلغاء الانتخابات المحلية التي جرت في 31 مارس 2019”. وتوقع أحدث استطلاع للرأي في تركيا، أن تتجه البلاد لإجراء انتخابات تشريعية مبكرة، خلال عام، على خلفية الأوضاع السيئة التي تشهدها تركيا.

أكد جمال العوي المستشار السياسي لراشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة، عن تغيير وجهة مشاورات الحركة نحو أطراف سياسية جديدة، وفي مقدمتها حركة “تحيا تونس”، وحزب “قلب تونس”، وذلك بعد أن أعلنت النهضة في وقت سابق رفضها التحالف مع حزب “قلب تونس”، بسبب وجود شبهات فساد تحوم حول قياداته السياسية. فيما أكدت “حركة تحيا تونس” بقاءها خارج الائتلاف الحكومي.

قالت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، أمس، إنها ستعلن بعد غد الخميس النتائج النهائية للانتخابات التشريعية، ما يمهد لتحديد الجلسة الافتتاحية للبرلمان الجديد. بعد أن تكون المحكمة الإدارية قد فصلت في كل الطعون غدا الأربعاء.

أعلنت “النقابة الوطنية للقضاة” في الجزائر، أمس الثلاثاء، تعليق الإضراب غير المسبوق، التي كانت قد بدأته في 27 أكتوبر، وذلك بعدما توصلت إلى اتفاق مع الحكومة، حيث دعت النقابة القضاة المضربين إلى استئناف العمل القضائي اعتبارا من الأربعاء؛ فيما قال رئيس النقابة، يسعد مبروك،” إن تعليق الإضراب جاء “بعد وساطات قادتها الإرادات الخيّرة”، وإن القضاة “استجابوا للحوار تقديرا للظروف التي تمر بها البلاد“.

في حين، دخلت عدة قطاعات حيوية بالجزائر منها قطاعات الطاقة والصناعة والتربية والنقل، أمس الثلاثاء، إضرابات عامة عن العمل ستستمر لمدة 3 أيام،  وذلك استجابةً لدعوة “الكنفدرالية النقابية للقوى المنتجة” من أجل الضغط على الحكومة لتلبية مطالبها الاجتماعية والمهنية. مما وضع السلطات أمام تحدّي مواجهة هذا الغليان الاجتماعي الكبير الذي يتزامن مع سياق سياسي حساس وظروف استثنائية،

وتقدم 9 مرشحين مستبعدين من انتخابات الرئاسة الجزائرية، أمس، بطعون أمام المجلس الدستوري بالبلاد ضد قرار لجنة الانتخابات باستبعادهم من قوائم المرشحين، فيما واصل طلبة الجامعات الجزائرية تظاهرهم للأسبوع الـ37 للمطالبة بتنفيذ مطالب الحراك الشعبي، وفي مقدمتها تأجيل الانتخابات الرئاسية المقررة الشهر المقبل، لحين إقصاء رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة عن المشهد السياسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى