الصحافة الدولية

الرئيس الأمريكي يتدخل مجددا في الانتخابات البريطانية ..أبرز ما جاء بالصحافة الدولية اليوم الاثنين

أبرز العناوين:-

  • مجلس العموم البريطاني يختار متحدثه الجديد
  • الرئيس الأمريكي يتدخل مجددا في الانتخابات البريطانية
  • فيتنام تعلن اعتقال ثمانية أشخاص على علاقة بمافيا الإتجار بالبشر
  • السباق نحو انتخابات الرئاسة الأمريكية
  • ترامب يبحث عن مسرب المعلومات
  • داعش تعلن مسؤوليتها عن هجوم مالي السبت الماضي
  • كوريا الجنوبية واليابان تنويان عقد محادثات لحلول سياسية وتجارية.
  • المبعوث الأمريكي روبرت أوبراين على هامش قمة آسيان ينتقد ترهيب الصين في بحر الصين الجنوبي.
  • وسائل إعلام صينية تطالب بإجراءات أكثر صرامة مع المحتجين في هونج كونج.

يختار مجلس العموم البريطاني متحدثه الجديد خلفا لجون بركاو اليوم الاثنين في تصويت سري لاختيار من يحصل على المنصب المهم قبل البدء من جديد في جولات جديدة من مناقشات البريكسيت في المجلس.

وخلال الثلاث سنوات الماضية كان للمتحدث دور كبير في تحديد السياسات العامة للحكومة وما يعرض منها على البرلمان كما سن القوانين الازمة للبريكسيت كذلك فالمتحدث هو الحكم في الخلافات الإجرائية بالبرلمان وله صلاحيات رئيس البرلمان.

 جون بركاو المتحدث السابق اتهم من بعض أعضاء المجلس  بتفضيله السياسات المعاكسة لتوجه الخروج الذي ترغب به الحكومة.

وسيتم اختيار المتحدث الجديد من خلال سلسلة من عمليات الانتخاب السرية التي ستستمر حتى يحصل أحد المرشحين على الأغلبية .

وتبقى لينزي هويلي من حزب العمال 62 عاما هي الأقرب للوصول للمنصب ولكن سيعتمد عمل المتحدث بنهاية الأمر على الأغلبية بالبرلمان والتي ستحدد في الانتخابات القادمة التي دعا لها رئيس الوزراء بوريس جونسون وستعقد يوم 12 ديسمبر المقبل .

صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمام الصحفيين بالبيت الأبيض أنه يرغب في أن يرى تعاونا بين كل من رئيس الوزراء البريطاني المحافظ بوريس جونسون و زعيم حزب البريكسيت نيجل فراج حيث يرى ترامب وفقاً لتصريحاته أن تحالفا  انتخابيا بين الرجلين الساعيين للبريكسيت سيقدم فرصة أكبر للولايات المتحدة لعقد صفقات تجارية مع بريطانيا وفرصة أفضل للخروج من الاتحاد الأوروبي .

تدخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مجددا بالسياسة البريطانية بعد دعوته لكل من رئيس الوزراء بوريس جونسون وزعيم حزب البريكسيت نيجل فراج للتحالف معاً

الرجلان اللذين يعتبرا أشهر الشخصيات السياسية الداعية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يهدد تفرقهما بتشتت الأصوات الانتخابية الموالية للخروج من الاتحاد الأوروبي في انتخابات مجلس العموم المقرر عقدها في 12 ديسمبر القادم

يرغب الرجلان في الخروج لكنهما مختلفان في الطريقة نايجل فراج صرح أمام عدد من أنصار حزبه أن حزب البريكسيت سيسعى لعرقلة خطة جونسون للخروج لأنه يرى أنها ستضر بالتجارة بين بريطانيا والولايات المتحدة وأوروبية بحسب وجهة نظرة ودعا جونسون للتخلي عنها ، الذي رفض تصريحات نايجل فراج وقال إن صفقته للخروج “رائعة”

وفي حال ما انقسمت أصوات الشعب البريطاني المؤيدين للبريكسيت ما بين حزب المحافظين بقيادة جونسون وحزب البريكسيت بقيادة نايجل فراج فمن الممكن أن يحصل حز العمال على الأغلبية ، وهو الأمر الذي حذر منه كذلك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تصريحاته عندما قال أن فوز جرمي كوربن زعيم حزب العمال بالانتخابات القادمة سيكون أمرا سيئا لبريطانيا .

الشرطة الفيتنامية تلقي القبض على ثمانية أشخاص لتحقيق معهم يعتقد في وجود رابط بينهم وبين وفاة 39 شخصا اختناقا في شاحنة وجدت بمنطقة صناعية شرق لندن.

وتأتي هذه الاعتقالات بعد إعلان السلطات الفيتنامية عن اعتقال شخصين أخرين يوم الجمعة لهم علاقة بعملية الهجرة غير الشرعية والحاوية التي وجد بداخلها 39 شخصا.

وصرح متحدث باسم السلطات الفيتنامية أنهم سيباشرون التحقيقات مع عدد من المتهمين  بعد حصولهم على معلومات جديدة من الأشخاص المقبوض عليهم بخصوص شبكة للاتجار بالبشر ونقلهم بشكل غير شرعي لبريطانيا.

وتأتي هذه الخطوة بعد إعلان السلطات البريطانية أن ال39 جثة التي عثرت عليها بحاوية للبضائع كلهم يحملون الجنسية الفيتنامية بعد أن أعلنوا في وقت سابق أن هوياتهم صينية.

وكانت الحاوية انتقلت من بلجيكا لبريطانيا في الشهر الماضي ، وقد أعلن عدد من العائلات الفيتنامية عدم معرفة مصير ذويهم بعد إعلان السلطات البريطانية عن خبر وجود شاحنة بها 39 جثة فيتنامية.

أحد العائلات ذكرت أنها دفعت 36 ألف يورو من أجل تأمين رحلة هجرة غير شرعية لبنتهم لتعيش مستقبل أفضل ببريطانيا ، لكنها أرسلت رسالة نصية  لذويها أخبرتهم فيها بفشل محاولة الهجرة وعدم قدرتها على التنفس وقرب وفاتها لصعوبة ظروف الهجرة .

أعرب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن ثقته التامة بالفوز في انتخابات الرئاسة المقبلة عام 2020، مشيرا إلى أن شعب الولايات المتحدة لا يريد عزله.

وقال ترامب: “هناك موقف قوي في استطلاعات الرأي بشأن العزل، خاصة في الولايات المتأرجحة، أعتقد أنكم رأيتم ذلك. والولايات المتأرجحة لا تريد السماع عن ذلك، والناس لا يريدون السماع عن العزل”

. وتابع الرئيس الأمريكي: “من يريد التحدث عن العزل هم فقط وسائل الإعلام الكاذبة والديمقراطيون الذين يعملون، بشكل عام، معها. أنا أنظر في هذا الموضوع بهذه الطريقة، أن الديمقراطيين هم من يعمل لصالح وسائل الإعلام الكاذبة”.

ومن المقرر أن تنطلق الحملة الانتخابية الرسمية للاستحقاق الرئاسي في عام 2020 يوم 3 فبراير بولاية آيوا، التي ستستضيف أول اجتماعات للناشطين الحزبيين في البلاد في إطار هذه الانتخابات، التي ستجري في الوقت الذي كثف فيه الديمقراطيون الضغط على ترامب، مبادرين بالتحقيق في مسألة عزله.

وقد اتهمت المرشحة للرئاسة الأمريكية، عضو مجلس النواب من الحزب الجمهوري، تولسي جابارد، رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، بسلب نفط السوريين باستخدام القوات العسكرية لبلاده. وتعد جابارد، المشرعة من ولاية هاواي، والتي تمثل في الكونجرس الحزب الجمهوري، بينما تترشح لانتخابات الرئاسة 2020 من الحزب الديمقراطي، مشهورة بمواقفها الحاسمة المعارضة لسياسة الولايات المتحدة تجاه القضية السورية منذ فترة حكم الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، حيث اتهمت إدارته بالسعي إلى إشعال حرب في سوريا  واستخدام ذريعة “التدخل الإنساني” لمحاولة إسقاط سلطات البلاد بقيادة الرئيس، بشار الأسد.

وقالت جابارد”: “أود أن أؤكد كجندية أن ما تم تدريبنا عليه منذ اليوم الأول هو أن النقطة الأهم تكمن في أن تعرف هدف مهمتك. تكمن مهمة قواتنا في تأمين الشعب الأمريكي وضمان الأمن القومي للولايات المتحدة. ما يبعث على الأسف هو أن الرئيس ترامب يغير نهجه، حيث سبق أن قال على مدار وقت طويل أنه يريد إعادة قواتنا من سوريا إلى وطنها، والآن هو يقول إنه يريد إبقاءها في سوريا ليس من أجل مكافحة داعش، لكن من أجل حراسة حقول النفط التي لا تتبع للولايات المتحدة. هذه الموارد النفطية تعود للشعب السوري”.

طالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالكشف عن هوية الشخص الذي قدم معلومات دفعت بمجلس النواب إلى فتح تحقيق ضده بهدف عزله.

وكتب ترامب على “تويتر”: “لقد أخطأ ذلك الشخص لدرجة أنه يجب أن يكشف عن نفسه”.

وأضاف: “وسائل الإعلام الإخبارية المزيفة تعلم من هو، ولكن لأنها ذراع الحزب الديمقراطي، فإنها لا تريد الكشف عنه لأن ذلك سيكلف غاليا. اكشفوا عن ذلك الشخص وانهوا مهزلة العزل”. ويأتي طلب ترامب وسط جهود مكثفة من أعضاء الكونجرس الجمهوريين، أنصار ترامب، للكشف عن هوية ذلك الشخص، ويهاجمون مصداقيته.

وكان ذلك الشخص، الذي وصف بأنه مسؤول استخباراتي عمل سابقا في البيت الأبيض، أول من قدم بلاغا (شكوى) أثار فيه مخاوف بشأن محاولة ترامب ممارسة ضغوط على أوكرانيا لدفعها لإجراء تحقيق مع نجل منافسه الديمقراطي جو بايدن، هانتر بايدن الذي له مصالح اقتصادية في أوكرانيا.

كوريا الجنوبية واليابان تنتويان عقد محادثات لحلول سياسية وتجارية، حسب رويترز، صرحت متحدثة باسم “مون جيه إن” أن رئيس كوريا الجنوبية اقترح اليوم الاثنين عقد محادثات على مستوى عال لحل خلاف سياسي وتجاري متفاقم مع اليابان خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

وأضافت المتحدثة أن الزعيمين عقدا محادثات استمرت 11 دقيقة على هامش اجتماع لرابطة دول جنوب شرق آسيا(آسيان) في بانكوك، ونقلت عن رئيس الوزراء الياباني قوله إنه يأمل بحل الخلاف من خلال كافة الوسائل المتاحة.

المبعوث الأمريكي روبرت أوبراين علي هامش قمة آسيان ينتقد ترهيب الصين في بحر الصين الجنوبي، حسب رويترز ندد المبعوث الأمريكي روبرت أوبراين بما وصفه بالترهيب الصيني في بحر الصين الجنوبي خلال اجتماع لزعماء رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) .ونقل دعوة من الرئيس دونالد ترامب لزعماء الرابطة لحضور قمة خاصة في الولايات المتحدة في 2020 .

وصرح روبرت أوبراين أن بكين استغلت الترهيب في محاولة لمنع دول آسيان من استغلال الموارد البحرية ومنع الوصول إلى 2.5 مليار دولار من احتياطيات النفط والغاز وحدها. علماً بأن الصين تريد السيادة البحرية الشاملة في مياه بحر الصين الجنوبي الغني بالموارد وأثارت غضب جيرانها بإرسال سفن إلى ذلك الممر المائي المزدحم حيث تطالب أيضا العديد من دول آسيان بالسيادة هناك.

وسائل إعلام صينية تطالب بإجراءات أكثر صرامة مع المحتجين في هونج كونج، حثت وسائل الإعلام الرسمية الصينية السلطات اليوم الاثنين على انتهاج إجراءات أكثر صرامة تجاه المحتجين في هونج كونج الذين دمروا مبنى وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) ومباني أخرى في مطلع الأسبوع قائلة إن أعمال العنف أضرت بسيادة القانون بالمدينة.ويشعر المتظاهرون بغضب بسبب ما يعتبرونه تدخلا صينيا في حريات هونج كونج منذ عودة المدينة من الحكم البريطاني إلى الحكم الصيني في عام 1997 وهو اتهام تنفيه الصين. ونددت صحيفة جلوبال تايمز الواسعة الانتشار يوم الأحد بتصرفات المحتجين الذين استهدفوا شينخوا ودعت وكالات إنفاذ القانون في هونج كونج إلى اتخاذ إجراءات رادعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى