الصحافة المصرية

شبه نفسه بالرسول … بلاغ للنائب العام للقبض على إرهابي هارب في لندن

قدم طارق محمود، المحامي بالنقض والدستورية العليا، بلاغا للنائب العام، المستشار نبيل أحمد صادق، ضد الإرهابي الهارب في لندن، هاني السباعي، حيث نص البلاغ على أن الإرهابي الهارب صادر ضد حكم بالأشغال الشاقة المؤبدة في محاولة اغتيال رئيس الوزراء الأسبق عاطف صدقي، وحكم بالإعدام في قضية  “العائدون من ألبانيا” ، كما أنه المتحدث الرسمي لتنظيم القاعدة الإرهابي في أوروبا، والمعروف بانتمائه لجماعة “الإخوان” الإرهابية، كما يحرض على شن هجمات إرهابية ضد الجيش المصري ويقوم بتجنيد الإرهابيين لارتكاب عمليات انتحارية ضد الجيش المصري والداخلية.

وطالب محمود في البلاغ بالتحقيق العاجل والفوري في وقائع البلاغ المقدم، وإصدار أمر ضبط وإحضار للإرهابي هاني السباعي، ووضع اسمه على قوائم ترقب الوصول، وإخطار الإنتربول الدولي لإدراج اسمه على قائمة النشرة الحمراء للقبض عليه وتسليمه للسلطات المصرية، حسبما أفادا به مواقع ” اليوم السابع” ، “مبتدا” و”أخبار اليوم”.

ويذكر أن الإرهابي الهارب هاني السباعي ألقى خطبة على اتباعه في لندن تزيد عن 60 دقيقة، شبه فيها نفسه بالرسول، من منطلق أن الأنبياء والدعاة دائما ما يتعرضون لحملات التشويه هذه، كما حاول تحسين وجه المنظمات الحقوقية الموالية للإخوان وتشوه الدولة المصرية، كما حاول أن يتبرأ من عمالته لبريطانيا زاعما أنه يعيش في منزل هزيل تسكنه الفئران، وأنكر حصوله على حق اللجوء السياسي في بريطانيا، فضلا عن دفاعه عن الإرهابي هشام عشماوي.

وفي نفس السياق، أكد الدكتور طه على، الباحث السياسي، أن وجود هذا العدد الكبير من التنظيمات المتطرفة في أوروبا وخاصة بريطانيا يعد خطرا على الأمن البريطاني أكثر من على باقي الدول.

بدوره ، أوضح الباحث الحقوقي هيثم شرابي أن تمسك لندن بهاني السباعي ورفض تسليمه، يأتي بسبب رصيده المعلوماتي عن غالبية قيادات كوادر وعناصر الإرهاب في العالم سواء القاعدة او داعش، ثانيا لكتابه المشهور بعنوان (تسريح الجيوش ضرورة شعبية)، وهجومه الدائم على الجيوش الوطنية في العراق وسوريا وطبعا النصيب الأكبر من الهجوم يطال مصر، وأن برفض بريطانيا تسليمه لمصر فإنها تعلن بذلك عداءها لمصر واحتضانها لمن يهاجمون الجيش والشرطة تحت دعوى أنهم لاجئون سياسيون ومعارضون للنظام، وذلك نقلا عن “اليوم السابع”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى