الصحافة العربية

الحريري يقدم استقالته للرئيس اللبناني.. وعبد المهدي يرفض الاستقالة.. في أبرز ما تناولته الصحافة العربية اليوم الأربعاء

أبرز العناوين

  • عادل عبد المهدي يرفض دعوة مقتدى الصدر له بالاستقالة
  • الحريري يتقدم باستقالته لميشيل عون ومصادر ترجح قبولها
  • حفتر يعطي أوامره بتحرير مرزق من الإرهاب في غضون عشرة أيام
  • البرهان يلتقي القائم بأعمال السفارة الأمريكية بالخرطوم
  • ظريف يدعو دول المنطقة إلى “مبادرة بناء الثقة”
  • نجاة وزير الدفاع اليمني من محاولة اغتيال
  • عريقات: حل الدولتين هو الخيار الوحيد الذي تلتزم به القيادة الفلسطينية
  • مجلس النواب الأمريكي يعترف بإبادة الأرمن ويفرض عقوبات على أنقرة
  • إقالة وزيري الدفاع والخارجية في تونس
  • الرئيس الجزائري المؤقت يدعو إلى اليقظة البالغة تجاه كل ما يهدد كيان الأمة

رفض رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، أمس، الدعوة التي وجهها له زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بالاستقالة وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة، ووجه إليه رسالة قال فيها إن هذا الاقتراح قد يكون مخرجًا للأزمة الحالية التي تشهدها البلاد، لكن ذلك يتطلب موافقة 165 عضوًا في البرلمان على حل المجلس، وإجراء انتخابات مبكرة خلال 60 يومًا، مشيرًا إلى أنه إذا كان هدف الانتخابات المبكرة تغيير الحكومة الحالية فهناك طريق أكثر اختصارا وهو الاتفاق مع زعيم كتلة الفتح البرلمانية هادي العامري لتشكيل حكومة جديدة، مؤكدًا أن صناديق الاقتراع هي الوسيلة الأفضل للتعبير عن رأي الشعب، شريطة أن نقترب أكثر ما يمكن من توفير كل الشروط ليتطابق رأي الشعب مع نتائج الانتخابات.

وردًا على خطاب عبد المهدي، دعا زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، أمس، رئيس تحالف الفتح هادي العامري، للتعاون معه، لأجل سحب الثقة من رئيس الوزراء، وانضم الصدر، أمس، إلى آلاف المتظاهرين المناهضين للحكومة في مدينة النجف جنوب بغداد،  محذرًا من تحول العراق إلى “سوريا جديدة” بسبب تمسك رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بالسلطة.

وأعربت جامعة الدول العربية، أمس الثلاثاء، عن “الانزعاج والأسف” إزاء تصاعد العنف وتساقط الضحايا المصاحب لتظاهرات العراق، وقال الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط إن الأزمة الحالية تتطلب التحلي بضبط النفس واتخاذ الإجراءات الكفيلة بالاستجابة للمطالب الشعبية لأبناء الشعب العراقي.

فيما أفادت مصادر بقطع الكهرباء عن ساحة التحرير وسط بغداد، وإطلاق الغاز المسيل على المتظاهرين الذين يواصلون احتجاجاتهم في العاصمة والمحافظات الجنوبية لليوم الخامس. وأُعلن حظر التجول في محافظة ديالى، أمس، وتعطيل الدوام الرسمي، وذلك بالتزامن مع استمرار التظاهرات الحاشدة في مدن كربلاء والبصرة والنجف. وقد شهدت مدن كربلاء والبصرة والنجف، أمس، مظاهرات ليلية تضامنًا مع المحتجين في ساحة التحرير، وسط بغداد. وأعلنت وزارة الدفاع العراقية أمس، عن مقتل ثلاثة إرهابيين، واعتقال اثنين، غرب الأنبار، وذلك بعد ثلاثة أيام من مقتل زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي.

استقبل رئيس الجمهورية اللبنانية ميشيل عون، أمس، رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري، ودام اللقاء لبضع دقائق فقط قدّم خلالها الحريري استقالته، وغادر بعده دون الإدلاء بأي تصريح. وكشفت مصادر عن عزم عون قبول استقالة الحريري، والدعوة لاجتماع عاجل مع الأحزاب والقوى السياسية للاتفاق على حكومة تكنوقراط بالكامل لن يشارك فيها السياسيون.

ودعت الخارجية الأمريكية، أمس، كافة الأطراف في لبنان لتسهيل تشكيل حكومة جديدة تبني أسسًا قوية للبنان مزدهر وتوفر الأمن لكل مواطنيه، وحثَّ وزير الخارجية، مايك بومبيو، الزعماء السياسيين على المساعدة في ذلك لتلبية احتياجات الشعب اللبناني. وأكد وزير خارجية فرنسا، جان إيف لو دريان، أمس، أن استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري تجعل الأمر أكثر خطورة، داعيًا السلطات اللبنانية إلى ضمان وحدة البلاد واستقرارها في خضم أزمة سياسية واقتصادية. ودعا المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش، في بيان، السلطات اللبنانية إلى العمل بسرعة لتشكيل حكومة جديدة وفق المعايير الدستورية تكون تلبي تطلعات الشعب.

فيما طلبت قيادة الجيش اللبناني من جميع المتظاهرين المبادرة إلى فتح ما تبقى من طرق مقفلة، ووصل كل المناطق بعضها ببعض، مؤكدة في الوقت ذاته، على حق التظاهر السلمي والتعبير عن الرأي. وقد عاد المتظاهرون اللبنانيون مساء أمس، مرة أخرى إلى ساحات التظاهر والاعتصام في أجواء احتفالية أعقبت تقديم سعد الحريري استقالة حكومته التي لم يبت فيها الرئيس ميشال عون بعد. وأظهرت لقطات فيديو، أمس، أنصار حزب الله وحركة أمل، وهم يدمرون خيام المعتصمين في ساحة رياض الصلح وسط بيروت ويشعلون بها النيران ويشتبكون مع المحتجين. فيما قطع عدد من مناصري تيار المستقبل الذي يترأسه الحريري عددًا من الطرقات في العاصمة بيروت، أمس احتجاجاً على الاستقالة.

وفي غضون ذلك، عقد الرؤساء السابقون للحكومة: نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وتمام سلام اجتماعا مساء أمس، وأكد بيان صدر عنهم أنه حانت اللحظة لكي يتحمل الكل مسؤولياتهم باتجاه حركة إنقاذية وطنية تتجاوب مع مطالب الناس وتحافظ على السلم الأهلي تقي لبنان من أنواع الانهيارات السياسية والاقتصادية والوطنية. ورأى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط أن الاستقالة أتت نتيجة تعنّت تيّار سياسيّ معيّن بعدم الاستجابة لطلب الحريري تغيير بعض الوجوه في الحكومة، معتبرًا أن الحلّ يكون بحكومة تكنوقراط مطعَّمة سياسيًا، معلنًا أن حزبه لن يشارك في حكومة لا يترأسها الحريري.

 فيما أعلن وزير الدفاع في الحكومة المستقيلة إلياس بو صعب أنه لم يتحدث أحد مع التيار الوطني الحر في خيارات تعديل أو تغيير حكومي، موضحًا أن وجود الوزير جبران باسيل في الحكومة يعود إلى التيار في الاستشارات النيابية. ورأى رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل أن قرار استقالة الحريري تاريخي في ظرف تاريخي، وانتصار لإرادة الشعب اللبناني وبداية مسار التغيير. ودعا النائب شامل روكز إلى تشكيل حكومة من أصحاب الكفاءة والنزاهة وليس بالضرورة حكومة تكنوقراط، مع إمكانية أن تكون بصلاحيات استثنائية لتنفيذ الإصلاحات المطلوبة.

أعطى القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، تعليماته إلى آمر المنطقة العسكرية بالمنطقة الجنوبية، بتحرير مرزق من الإرهاب، وعودة أهاليها النازحين منها، في مدة لا تتجاوز عشرة أيام، فيما اتهم الجيش ميليشيا طرابلس بإطلاق صاروخين على أحياء مدنية. ، وأكد الجيش الليبي، أن المليشيات الإرهابية تهرب السجناء للمشاركة في القتال ضده وتعويض عجزهم بعد الانهيار عسكريا في طرابلس.

وقال المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة، قال : “إن مهمة البعثة الأممية ليست حفظ أمن، كما أنها لا تملك عسكريين يمكنهم التدخل لردع أي طرف أو إنهاء القتال، ولا يمكنها القيام بدور أكبر من حجمها لإنهاء “حرب العاصمة”، موضحًا أن دوره لا يتعدى القدرة على التنديد بالأحداث غير القانونية، ومحاولة إقناع الأطراف بالتوقف عن العنف..

وعبّر عضو مجلس النواب الليبي سعيد امغيب، أمس، عن رفض بلاده لتواصل الجهات الرسمية الألمانية مباشرة مع المليشيات المسلحة في العاصمة طرابلس باعتبارها طرفا شرعيا، موضحًا أن الرؤية الألمانية تمثل تركيا وإيطاليا اللتين تدعمان حكومة السراج وتنظيم الإخوان والمليشيات المسلحة.

التقى رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، القائم بأعمال السفارة الأمريكية، براين شوكان، في القصر الجمهوري بالخرطوم؛ لبحث سبل التعاون بين السودان والولايات المتحدة، مشددًا على ضرورة رفع الولايات المتحدة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. وطالب البرهان الإدارة الأمريكية بالنظر بإيجابية تجاه التغيير الحقيقي، الذي أحدثته الثورة السودانية، وما استتبعها من إجراءات عملية.  

فيما بحث وفد أممي رفيع مع مسؤولين سودانيين في الخرطوم، أمس، السبل والإجراءات الخاصة بافتتاح مكتب للمفوضية السامية لحقوق الإنسان بالسودان والذي يعنى بمراقبة أوضاع حقوق الإنسان في البلاد.

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، خلال مشاركته في ورشة مؤتمر ميونيخ للأمن حول الأمن الإقليمي، في الدوحة، أمس، إنه يدعو كل دول المنطقة إلى “مبادرة بناء الثقة” التي تطلق عليها إيران مبادرة “السلام لهرمز”. ولكن شككت السعودية في دعوة إيران للحوار، معتبرة أن مثل هذه المبادرات يجب أن تقترن بوقف التهديدات، وأكدت أنها لن تتردد في الدفاع عن نفسها ضد أي عدوان.

وأكدت الرئيسة المنتخبة من المقاومة الإيرانية السيدة مريم رجوي، أن الفاشية الدينية الحاكمة في إيران كان لها السبق والرقم القياسي في الإعدامات السياسية طوال أربعة عقود، وهذا النظام هو السبب الرئيس لزعزعة الاستقرار وإشعال الحروب في المنطقة،

نجا وزير الدفاع اليمني، الفريق محمد المقدشي، أمس، من قصف طائرات مسيرة استهدفت مقر وزارة الدفاع في محافظة مأرب، شرق اليمن، وقالت مصادر عسكرية إن درونًا حوثيًا استهدف اجتماعًا لقيادات عسكرية عليا في مقر وزارة الدفاع، وقُتل على إثره جنديان وأصيب آخرون بجروح.

وكسرت قوات المقاومة المشتركة، أمس، هجومًا واسعًا شنته ميليشيات الحوثي الإرهابية جنوب محافظة الحديدة، وكبّدت الميليشيات خسائر فادحة في العتاد والأرواح. فيما طلبت اللجنة الاقتصادية اليمنية من الأمم المتحدة الحصول على إيضاحات بشأن مصير إيرادات الوقود التي دخلت إلى ميناء الحديدة خلال ما يقارب الـ 15 يومًا الماضية والتي بلغت 16.5 مليون دولار.

قال صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن حل الدولتين هو الخيار الوحيد الذي تلتزم به القيادة الفلسطينية، متهمًا الإدارة الأمريكية ببث الكلام الفارغ حول السلام، داعيًا إلى الالتزام بحل الدولتين للنزاع العربي – الإسرائيلي. وكشف مصدر قيادي فلسطيني موافقة حركة حماس والفصائل في غزة على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية غير متزامنة على ألا تزيد المدة بينهما عن 3 أشهر.

وطالبت جامعة الدول العربية جميع المنظمات والهيئات الدولية، وفي مقدمتها محكمة الجنايات الدولية، بالعمل على ملاحقة قيادات سلطات الاحتلال الإسرائيلي، وجميع المتطرفين الذين ارتكبوا وقاموا بالمجازر ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

فيما أصيبت مواطنة فلسطينية بجروح وصفت بالخطيرة صباح اليوم بزعم محاولتها تنفيذ عملية “طعن” عند الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل. واعتقلت قوّات الاحتلال الإسرائيلي 19 مواطناً فلسطينياً من محافظات الضّفة الغربية فجر اليوم. واقتحمت قوات الاحتلال أمس، مصلى باب الرحمة، واعتدت بوحشية على حراس المسجد الأقصى. وشنّ جيش الاحتلال حملة دهم وتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة الغربية، تخللها اعتقال عدد من الشبان، فيما زعم الاحتلال ضبط أسلحة ووسائل قتالية.

أقر مجلس النواب الأمريكي، أمس، قرارًا بالاعتراف رسميًا بـ “الإبادة الجماعية للأرمن”، كما وافق المجلس على قرار يطالب الرئيس، دونالد ترامب، بفرض عقوبات وقيود أخرى على تركيا والمسؤولين الأتراك بسبب هجوم أنقرة في شمال سوريا. وتبنى مجلس النواب الأمريكي، مشروع قانون لفرض عقوبات على تركيا، تشمل مسؤولين لهم علاقة بالهجوم على شمال شرقي سوريا. واستهدف مشروع قانون العقوبات، وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان ووزير المالية التركي، بيرات البيرق.

وعلى إثر ذلك، رفضت الخارجية التركية قرار مجلس النواب الأمريكي، معتبرة أنه “خطوة سياسية لا معنى لها”، محذرة من أنها يمكن أن تضر بالعلاقات بين البلدين “في وقت حساس للغاية” للأمن الدولي والإقليمي، قائلة “نعتقد أن الأصدقاء الأمريكيين لتركيا الداعمين لاستمرار التحالف والعلاقات الودية سيقومون بالمحاسبة على هذا الخطأ الفادح”. واستدعت تركيا، اليوم، سفير الولايات المتحدة في أنقرة للاحتجاج على القرار.

أعلنت رئاسة الحكومة التونسية، أمس، إعفاء وزيري الدفاع والخارجية وكاتب الدولة للدبلوماسية الاقتصادية من مهامهم. وقدّم المستشار الأول لدى رئيس الجمهورية المكلف بالأمن القومي الأميرال كمال العكروت، استقالته إلى الرئيس قيس سعيد بعد ساعات من إقالة وزيري الدفاع والخارجية

وفي غضون ذلك، أعدّت حركة النهضة الإسلامية خارطة طريق سياسية لتشكيل الحكومة التونسية الجديدة بمعيّة الأحزاب الفائزة في انتخابات البرلمان، بعد أن اعترضتها شروطها التي تتعارض مع خياراتها في الحكم، وانتهت من إعداد مشروع “وثيقة تعاقد لحكومة ائتلافية” ويتضمّن برنامجا متكاملا ستلتزم به الأحزاب التي ستتحاور معها الحركة.

دعا الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح، أمس، إلى اليقظة البالغة تجاه كل ما يهدد كيان الأمة، مشددًا على أن البلاد اليوم أحوج ما تكون إلى كل الجهود المتبصرة المتجردة للصالح العام، في حين، تظاهر نحو ألفي طالب، أمس، بالجزائر العاصمة لتحديد رفضهم لإجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر، وللمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين بسبب مشاركتهم في الحركة الاحتجاجية، كما نظم القضاة وقفات احتجاجية، حيث واصلوا إضرابهم عن العمل لليوم الثالث على التوالي احتجاجًا على حركة تغييرات وتنقلات في صفوفهم، فيما قالت نقابة القضاة الجزائريين، إن نسبة الاستجابة للإضراب بلغت 100%، حيث تعاني المحاكم شللاً تاماً، في خطوة غير مسبوقة.

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع في الجزائر، أن مفرزة للجيش دمرت 19 مخبأ للإرهابيين و6 قنابل تقليدية الصنع وأغراض مختلفة، يوم الاثنين الماضي، إثر عملية بحث وتمشيط بمنطقة جبل الرفاعة في ولاية باتنة شرقي البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى