الصحافة الدولية

“إمام أغلو” واثق من الفوز وتوجيه ضربة قاصمة لأردوغان

ذكرت وكالة “أسوشيتيد بريس” أن المرشح لمنصب محافظ إسطنبول “إكرام أمام أوغلو صرح في لقاء مع الوكالة أن المصوتين سيقومون بالتصويت بكثافة له في إعادة الانتخابات البلدية في إسطنبول ” لنصر الديمقراطية ” على حد وصفه بعد تعرضه لظلم.

يذكر أن “إمام أغلو” فاز في الانتخابات بفارق بسيط مارس الماضي  قبل أن تتخذ الهيئة العليا للانتخابات قرارا مفاجئا بإعادة انتخابات بلدية إسطنبول بسبب ما أسمته خطئ في عملية الانتخاب وهو القرار الذي تراه الوكالة يتسق مع مصلحة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حيث تشكل خسارة حزبه لمقعد عمدة إسطنبول ضربة قاسمة له.

وأضاف إمام أغلو” انه على ثقة من أن المصوتين سيتشجعون أكثر للتصويت له ردا على الظلم الذي وقع عليه” ، مشيرا إلى أن حملته استعدت لمواجهة أي أدعاء مختلق لإعادة الانتخابات في حال فوزه مرة أخرى .

في ذات الشأن ، قام كل من المرشحين لمنصب عمدة إسطنبول أكرام أمام أغلو مرشح حزب الشعب الجمهوري وعلي يلدريم مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم ورئيس الوزراء السابق بعمل مناظرة تلفزيونية واجها فيها بعضهما البعض واستغرقت 3 ساعات وأذيعت على القنوات الرسمية وشهدت متابعة واسعة من  الشارع التركي.

وخلال المناظرة ، اتهم رئيس الوزراء الأسبق حزب الشعب الجمهوري بسرقة الأصوات وهو ما أدى لإعادة الانتخابات ، كما وقام بالدعاية لنفسه من خلال التذكير بالمشروعات الخدمية التي نفذت في حقبته كرئيس للوزراء ووزير للنقل  أما أمام أوغلو فقد ذكر خلال المقابلة أنه لا يحق لعلي يلدريم أن يعد الجماهير بوعود براقة حيث أن حزبه يسيطر على مقاليد الحكم منذ 25 سنة ولم ينفذ تلك الوعود كما وشدد أنه رئيس بلدية إسطنبول “المنتخب بنزاهة ” بدوره قام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالتقليل من شأن عملية انتخاب عمدة بلدية إسطنبول حيث ذكر في تصريحاته يوم الأحد ” أن الانتخابات المزمع إقامتها الأسبوع المقبل هي فقط تغير في واجهة المحل “.

وذكر بسيطرة حزبه على25 من أصل 39 مقاطعة في إسطنبول مستنكرا الاهتمام الإعلامي الغربي الكبير بالانتخابات الذي وصفه بالمبالغ فيه وفق لقناة “فرنسا 24”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى