الصحافة الدولية

الاتحاد الأوروبي يوافق على تأجيل البريكسيت ..والصين تعارض الإرهاب بكل صوره ..أبرز ما جاء بالصحافة الدولية اليوم الاثنين

أبرز العناوين

  • الاتحاد الأوروبي يوافق على تأجيل البريكسيت
  • الخارجية الصينية: نعارض الإرهاب بكل صوره
  • هونج كونج تدخل في حالة ركود بسبب الاحتجاجات
  • القضاء الأمريكي يعتذر لسجن مواطنة روسية
  • وزراء خارجية الدول الضامنة يعقدون لقاء ثلاثيا في جنيف لدعم انطلاق اللجنة الدستورية السورية

وافق الاتحاد الأوروبي على تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد من يوم 31 أكتوبر الجاري إلى 31 يناير القادم وفقا لتصريحات رئيس المفوضية الأوروبية دونالد تاسك اليوم الاثنين.

وقال تاسك إن ” الاتحاد الأوروبي موافق على طلب بريطانيا لمهلة مرنة للبريكسيت حتى 31 يناير المقبل”.

وأضاف أن المهلة المرنة تعني أمكانية خروج بريطانيا قبل التاريخ الجديد إذا ما وافق مجلس العموم على اتفاق البريكسيت .

ويفترض أن موافقة الاتحاد الأوروبي هي خطوة ستساعد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في عمل انتخابات عامة مبكرة كما أشار في وقت سابق بعد أن أجبر من قبل المشرعين البريطانيين على تأجيل البريكسيت الذي طالما قال إن تنفيذه يوم 31 أكتوبر الجاري هو مسألة أساسية له.

ومن المنتظر أن يصوت مجلس العموم البريطاني اليوم في جلسته حول عمل انتخابات برلمانية  مبكرة في ديسمبر  حيث يرى جونسون أنها ضرورية لأنهاء أزمة البريكسيت .

ويحتاج جونسون لأغلبية الثلثين في تصويت اليوم لإقرار الانتخابات المبكرة والتي يمنعه عنها تشريع وافق عليه البرلمان في 2010 اقترح من قبل تحالف المحافظين والديمقراطيين الأحرار حينها يقضي بمنع الحكومة من حل البرلمان وإجراء انتخابات في أي تاريخ تختاره ويلزم التشريع ببقاء البرلمان لدورة كاملة مدتها خمس سنوات.

وكان حزب العمال أعلن في وقت سابق أنه لن يدعم قرار عمل انتخابات مبكرة إلا في حال تأجيل البريكسيت أولاً أما حزب الديمقراطيين الأحرار أرسل زعيمه جو سوينسون رسالة لرئيس المفوضية الأوروبية دونالد تاسك  أبلغه من خلالها أنه في حال موافقة الاتحاد الأوروبي تأجيل البريكسيت سيقدم ويدعم حزبه والحزب القومي الأسكتلندي مقترح بعمل انتخابات مبكرة يوم 9 ديسمبر المقبل ، تصويت اليوم سيكون محط أنظار البريطانيين كما أعضاء الاتحاد الأوروبي لما له من أهمية على مستقبل بريطانيا في الاتحاد الأوروبي .

فاز ألبرتو فرنانديز اليساري برئاسة الأرجنتين بعد أن تقدم على منافسه الرئيس موريسو ماكري في الانتخابات الرئاسية التي غيرت وجهة الدولة صاحبة الاقتصاد الثالث في القارة اللاتينية.

وفاز فرنانديز بالانتخابات بنسبة 48,1% متفوقا على الرئيس المنتهية ولايته ماوريسو ماكري الذي حصل على 40,4 % وتقاسم ثلاثة مرشحين بقية الأصوات.

 فوز فرنانديز بنسبة 48,1% جنبه خوض جولة إعادة مع ماوريسيو ماكري حيث أنه حاز على نسبة أصوات أكثر من 45% والتي تضمن له الوز دون جولة إعادة.

وفي أول رد فعل للرئيس اليميني  المنتهية ولايته ماوريسيو ماكري أمام جمع من مناصريه  هنأ منافسه ألبرتو فرنانديز كما دعاه لقصر الرئاسة للتباحث حول تسليم السلطة الأمر المهم للدولة التي تعاني اقتصاديا.

بدوره ، أكد فرنانديز خلال خطابه بعد إعلان النتائج الرسمية ، أنه سيقابل ماكري للتباحث وإيجاد أرضية للتعاون بأي شكل ممكن.

وأعلن فرنانديز في خطاب له أمام مناصريه ” أن الوقت القادم ليس بسهل”  “ولكننا نتعاون بكل شكل ممكن لأن كل ما يهمنا هو أن تنتهي معانة الأرجنتين للأبد”

سيواجه الرئيس الأرجنتيني الجديد عددا من التحديات التي تركها له سلفه أبرزها مفاوضات الديون مع البنك الدولي والاقتصاد المنكمش طوال العام الماضي مع انخفاض معدل النمو ووصول معدل التضخم لنسبة 50% كما وازدياد معدلات الفقر في الدولة اللاتينية.

الخارجية الصينية: بكين تعارض الإرهاب بكل صوره وتدعو إلى تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب، أعلن المتحدث باسم الخارجية الصينية ،قنج شوانج، في مؤتمر صحفي تعقيباً علي مقتل زعيم داعش أبو بكر البغدادي، أن بلاده تتابع تطور الأوضاع عن قرب وتعارض الإرهاب بكل أشكاله لذلك تشارك بقوة في جهود مكافحة الإرهاب في العالم كله.

وأضاف أن الصين تري أنه يجب علي جميع الدول تعزيز التعاون في الرحب ضد الإرهاب ومعرفة أسبابه ومحاربتها.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في مؤتمر صحفي أمس  قيام القوات الأمريكية بالقضاء علي زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي في عملية عسكرية داخل سوريا وقام بتوجيه الشكر لروسيا لتعاونها مع القوات الأمريكية وللدعم الذي حصل عليه من سوريا والعراق والأكراد لإنجاز العملية.

يذكر أن البغدادي أعلن 2014 من مدينة الموصل العراقية قيام ما أسماه بالخلافة الإسلامية في العراق وسوريا.

هونج كونج تدخل في حالة ركود بسبب الاحتجاجات ولا علامة علي تراجعها، حسب تصريحات وزير المالية بهونج كونج ،بول تشان، فإن المدينة دخلت حالة من الركود ومن المرجح أنها لن تحقق نموا اقتصاديا هذا العام بسبب الاحتجاجات التي استمرت أكثر من أربعة أشهر بدون أي علامة علي تراجعها.

 وأشار إلى أن الضربة التي يتعرض لها الاقتصاد شاملة حيث يظهر التقدير الأولي للناتج المحلي الإجمالي ربعين متتاليين من الانكماش وهو التعريف الفني للركود.

وكانت الاحتجاجات في هونغ كونغ قد وصلت إلي أسبوعها الحادي والعشرين أمس الأحد حيث أشعل المتظاهرون النار في واجهات المحال والمتاجر والبنوك خصوصاً التابعة للبر الرئيسي الصيني وردت الشرطة بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي ورشاشات المياه.

وأعلنت السلطات في هونج كونج عن تدابير لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في إجراء وصفه تشان بأنه سيقوم بتقليل الضغط قليلاً مضيفاً في تدوينة له ”دعوا المواطنين يعودون إلى حياتهم الطبيعية ودعوا الصناعة والتجارة تعمل بشكل طبيعي ودعونا نخلق مساحة أكبر للحوار العقلاني“.

وكانت الاحتجاجات بدأت في هونج كونج ضد تدخل الصين في شئون المدينة وتقليل الحريات والتي عادت للحكم الصيني عام 1997 بمبدأ بلد واحدة ونظامان، ونفي الجانب الصيني التدخل متهماً حكومات أجنبية بإثارة المشاكل والاضطرابات داخل البلاد.

القضاء الأمريكي يعتذر لسجن المواطنة الروسية بوتينا، صرحت المواطنة الروسية المفرج عنها ماريا بوتينا في برنامج علي التليفزيون الروسي، أن مكتب الاستخبارات والمدعي العام اعتذرا لها وأن القاضية تحققت من أن انشطتها ليست اجرامية ومن براءتها منذ بدء المحاكمة، مضيفة أن النظام القضائي في الولايات المتحدة سيئ ويعمل بمبدأ “إن وجد الشخص موقوفاً سنجد الحكم المناسب له

وكانت السلطات الأمريكية أفرجت عن بوتينا وعادت لموسكو يوم السبت الماضي بعد قضاء فترة سجن تقارب 18 شهراً واستقبلها والديها وصحفيون والمتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا.

وكانت بوتينا قد تم اعتقالها في الولايات المتحدة في يوليو 2018، واعترفت في ديسمبر الماضي بالتجسس لصالح روسيا من خلال التسلل عن طريق جمعية مدافعة عن حق حمل السلاح والتأثير علي جمهوريين وناشطين في الولايات المتحدة وتم الحكم عليها بالسجن لمدة 18 شهراً.

وزراء خارجية الدول الضامنة يعقدون لقاء ثلاثيا في جنيف لدعم انطلاق اللجنة الدستورية السورية، حسب تصريحات المندوب التركي الدائم لدي الأمم المتحدة ،صديق أرسلان، لوكالة سبوتنيك فإن وزراء خارجية روسيا وتركيا وإيران سيلتقون في جنيف ليؤكدوا للعالم التزامهم ودعمهم للجنة الدستورية السورية.

كان أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، أعلن 23 سبتمبر الماضي اكمال تشكيل اللجنة الدستورية الخاصة بسوريا.

وتتكون اللجنة الدستورية من 150 عضواً، 50 عضواً من كل من الحكومة، المعارضة السورية والمجتمع المدني. وستجري أول جلسة اللجنة في جنيف بتاريخ 30 أكتوبر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى