الصحافة العربية

الجيش الليبي والحكومة المؤقتة يرفضان مبادرة السراج ويعلقون “ذر للرماد في العيون”

أفادت وكالة سكاي نيوز عربية أن رئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، خرج بمبادرة جديدة لحل الأزمة في ليبيا، مبينة أن المبادرة تتضمن عقد ملتقى ليبي بالتنسيق مع بعثة الأمم المتحدة، ويمثل جميع القوى الوطنية من جميع المناطق، ومهمته إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية قبل نهاية عام 2019، واصفة المبادرة بأنها أُعلنت وسط حراسة الميليشيات الارهابية المسيطرة على طرابلس.

وبينما أعلنت فيه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ترحيبها بالمبادرة، حسب وكالة روسيا اليوم العربية، رفض الجيش الوطني الليبي المبادرة، وذلك حسب ما قالته مصادر لصحيفة البيان الإماراتية، حيث قالت إن ما طرحه السراج هو موقف الإخوان التي تقف وراء كل الجرائم بحق الليبيين.

ومن جانبه، اعتبر رئيس الحكومة الليبية المؤقتة عبد الله الثني في حديث خاص مع “سكاي نيوز عربية”، أن مبادرة فايز السراج هي “ذر للرماد في العيون”، واصفا إياها بـ”المحاولة اليائسة” في ظل تقدم الجيش الليبي نحو طرابلس.

وحمّل رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، بعض قوى المجتمع الدولي المسؤولية عن عدم إجراء الانتخابات في بلاده، داعيًا خلال حوار أجرته معه صحيفة الشرق الأوسط  إلى دعم الذهاب إلى صناديق الاقتراع دون تدخلات.

وعلى الصعيد العسكري، ذكرت صحيفة الاتحاد الإماراتية أن قائد غرفة عمليات القوات الجوية الليبية اللواء محمد المنفور، أكد تدمير أسلحة وذخيرة في منطقة تاجوراء تقدر بنحو 200 مليون دينار ليبي (الدولار=1.40 دينار ليبي)، وذلك خلال ضربة جوية دقيقة وجهها سلاح الجو إلى أحد أكبر المخازن مساء السبت.

وأفادت صحيفة الخليج الإماراتية أن قوات الجيش الوطني الليبي شنت غارة على معسكر للميليشيات في طرابلس، كما شنت هجومًا جديدًا على عناصر تنظيم «داعش» في جنوب ليبيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى