الصحافة المصرية

الدكتور خالد عكاشة: روسيا تثق في مصر والرئيس السيسي لديه الكثير ليقدمه لأفريقيا

قال الدكتور خالد عكاشة، مدير المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، إن مصر قدمت لأشقائها الأفارقة جهدا كبيرا للغاية في الإعداد للقمة الأفريقية الروسية – التي تعقد للمرة الاولى في تاريخ العلاقات بين روسيا وأفريقيا – بمدينة سوتشي برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي والرئيس فلاديمير بوتين.

وذكر عكاشة – في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الأربعاء-  أنه بمجرد تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي أبدى الجانب الروسي اهتماما كبيرا بعقد هذا المنتدى لاسيما لأن لديه مساحات كبيرة من الثقة في القيادة المصرية، كما أن روسيا تعلم أن الرئيس عبد الفتاح السيسي لديه الكثير ليقدمه للاتحاد الأفريقي ولدول القارة الشقيقة، ولذلك كان هناك قدر من الانفتاح.

وأكد أن قمة روسيا – أفريقيا تعد من أهم القمم التي تعقد في هذا التوقيت، حيث تكتسب أهميتها من تعدد مسارات التعاون المتوقعة بين موسكو ودول القارة، موضحا أن هناك ثلاثة محاور رئيسية سيتم التباحث حولها خلال القمة تشمل تطوير العلاقات الاقتصادية وإنشاء مشاريع مشتركة والتعاون في المجالات الإنسانية والاجتماعية.

وأضاف أن هناك موضوعات أخرى مهمة للغاية مطروحة على أجندة اللقاءات تتناول القضايا الأفريقية الملحة وكذلك مكافحة الإرهاب وتحديد شكل التعاون ما بين دول القارة وموسكو، منوها بأن روسيا مهتمة للغاية بتعزيز تواجدها داخل القارة الأفريقية من خلال مساعدة الدول الأفريقية في قضاياهم المهمة.

وأوضح أن روسيا مهتمة بمكافحة الإرهاب وتساعد العديد في القارة في هذا المجال ولديها رغبة في دفع التعاون في هذا المجال من خلال الاتحاد الأفريقي ليأخذ طابعا مؤسسيا وهو طابع أشمل لمعظم دول القارة، فضلا عن حرص الجانبين الأفريقي والروسي على تعظيم نسب التجارة والاستثمارات المختلفة والتعاون التجاري والاقتصادي، موضحا أن هذا سيتم من خلال سرعة تفعيل الاتفاقات الثنائية ومراجعة التشريعات القائمة بين الدول بما يزيل أي عقبات تعترض هذا التعاون الاقتصادي المأمول.

ولفت إلى أن وزارة الخارجية المصرية وسفارتنا بموسكو بذلتا جهدا كبيرا للإعداد لهذا الحدث وضمان تحقيق النجاحات المتوقعة، مشيرا إلى تكليف السفير المصري بموسكو (إيهاب نصر) بإجراء اجتماعات مكثفة ومطولة خلال الأشهر الماضية من أجل وضع أجندة شاملة تخدم دول القارة جميعا. ولفت إلى أن الإعداد لهذه القمة قد بدأ من منتصف هذا العام فمنذ ستة أشهر تقوم مصر بالاتصالات والتنسيق مع دول الاتحاد جميعها لكي تصل إلى مستوى رفيع من الإعداد لهذا الحدث الذي يراهن عليه كلا الطرفين سواء روسيا أو دول القارة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى