الصحافة العربية

البشير يمثل أمام النيابة بسبب “الثراء الحرام”… وأبو الغيط يطلع البرهان على رؤية الجامعة العربية للحل

سلطت صحيفة الشرق الأوسط الضوء على مثول الرئيس السوداني السابق عمر البشير للتحقيق أمام النيابة العامة في تهم فساد، حيث أوضحت البشير حضر إلى مقر النيابة برفقة موكب من الآليات العسكرية وعناصر الأمن، مشيرة إلى أن وكيل النيابة، علاء دفع الله للصحافيين قال إنه تم إبلاغ الرئيس السابق بأنه يواجه تهمًا بموجب المادتين (5) و(9) المتعلقتين بحيازة النقد الأجنبي، والمادة (6) للثراء الحرام، والمادة (7) المتعلقة بالحصول على هدية بطريقة غير قانونية.

كما أفادت وكالة سكاي نيوز عربية أن مصدرًا بالنيابة العامة أكد أنه تم إخطار البشير بحقه في استئناف التهم خلال أسبوع من الآن لوكيل أول النيابة، وأنه في حالة رفض الاستئناف، يستأنف لوكيل النيابة الأعلى، الذي يعتبر قراراه نهائيًا، قبل أن يحال الملف للمحكمة المختصة”، لافتة إلى أنه تم توجيه التهم بحضور البشير شخصيا، وممثلي الدفاع على رأسهم أحمد إبراهيم الطاهر، ومحمد الحسن الأمين، وهاشم أبو بكر الجعلي.

وفي محاولة لحل الأزمة السياسية، التقى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط برئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان في العاصمة السودانية الخرطوم، وذكرت وكالة يورونيوز العربية أن أبو الغيط قال في مؤتمر صحفي عقب اللقاء إن لقائه مع البرهان كان إيجابيًا وأنهم تبادلوا الأفكار حول كيفية التوصل إلى “الانفراج” في السودان، مبينًا أنه استمع إلى رؤية البرهان حول الوضع في السودان، وطرح عليه رؤية الجامعة العربية.

وفي سياق متصل، قال خبراء ومحللون أفريقيون لصحيفة الاتحاد الإماراتية، إن زيارة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، إلى أسمرة، منذ أيام، فتحت باب التكهنات حول دور إريتريا في الأزمة السودانية، في ظل تراوح الوساطة الإثيوبية مكانها، وعدم التوصل بعد إلى مخرج من الانسداد السياسي في السودان،  مشيرة إلى أن مصدرًا إريتريًا مطلعًا قال إن الوساطة الإثيوبية لدى السودان بين المجلس العسكري الانتقالي، وقوى «الحرية والتغيير»، حركت المياه الراكدة في الأزمة السودانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى