الصحافة الدولية

تأجيل تصويت البرلمان البريطاني على البريكست … وماكرون يحذر من الربط بين الإسلام والتطرف .. أبرز ما جاء بالصحافة الدولية اليوم الأحد

أبرز العناوين

  • تأجيل تصويت البرلمان على البريكست
  • ماكرون يُحذر من الربط بين الإسلام والتطرف
  • سياسات ماكرون تُهدد شعبيته
  • الأسبوع 49 من السترات الصفراء: نسخة جديدة من الاحتجاجات
  • تصاعد المظاهرات في هونج كونج
  • استئناف المفاوضات الأمريكية مع أفغانستان

أرسل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون رسالة غير رسمية إلى رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك يُطالبه فيها بتأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والذي تم التعليق عليه بأن أي تمديد إضافي سيضر بمصالح بريطانيا والشركاء في الاتحاد الأوروبي، حيث ضيع البرلمان البريطاني عددا كبيرا من الفرص لكي يحسم فيها تصويته سواء بقبول البريكست أو رفضها.

على الجانب الآخر، أثارت هذه الخطوة مخاوف حول احتمال مواجهة جونسون لدعاوى قضائية جديدة، فقد صوت النواب في البرلمان البريطاني بأغلبية 322 صوتا مقابل 306 أصوات لحجب الموافقة على صفقة الخروج من الاتحاد الأوروبي. فعلى الرغم من إصرار جونسون على عدم التفاوض على التمديد الإضافي لعضوية المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي، إلا أنه سعى بنفسه مساء السبت إلى التمديد، في حين لم يأتي رد تاسك مؤكدًا أو حاسمًا بشأن هذا، حيث أنه قد يحتاج إلى بضعة أيام للتشاور حول القرار مع القادة الأوروبيين.

 

حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الفرنسيين من وصم المواطنين المسلمين في فرنسا بالإرهابيين أو المتطرفين، وشدد على خطورة ربط الإسلام بالتطرف.

بينما أشار وزير الداخلية الفرنسي السابق جيرارد كولومب الأحد الجاري إلى أن ماكرون يتحدث دائما عن العلمانية متجاهلًا الانقسامات العميقة بين الشعب والحكومة، ووصف تصريحات ماكرون بأنه يعبر فيها عن نفسه ولا يتحدث عن المجتمع.

وتأتي تصريحات ماكرون حول الإسلام والتطرف في إطار الأحداث الأخيرة التي اندلعت حينما اعترض أحد النواب على تواجد أم محجبة في قاعة البرلمان وطالبها بخلعه أو الخروج من القاعة.

أظهرت آخر استطلاعات للرأي أن 64 % من الفرنسيين غير راضين عن سياسات ماكرون، في حين أن شعبيته مازالت في ارتفاع طفيف حيث أبدى 34 % من الفرنسيين المشاركين في الاستطلاع الذي أُجري في أكتوبر الجاري عن رضائهم عن رئيسهم، بعدما انخفضت في سبتمبر الماضي بنقطة واحدة.

على الجانب الآخر تراجعت شعبية رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب بنقطتين في أكتوبر الجاري إلى 36 %، حيث أظهرت الاستطلاعات أن 60 % من الفرنسيين غير راضين عن أداء حكومته، شملت العينة 1.953 شخص أعمارهم أكبر من 18 عام، وتم إجراء الاستطلاع في الفترة من أول أكتوبر إلى 19 أكتوبر الجاري.

لم تتوقف السترات الصفراء عن التعبير عن غضبها كما يبدو، بل خرجت تظاهراتهم مرة أخرى للشوارع الباريسية وذلك للأسبوع الـ 49 على التوالي، وذلك في إطار احتجاجها على سياسات إدارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

يذكر أن المرة الأولى التي ظهرت فيها احتجاجات السترات الصفراء كانت منتصف نوفمبر 2018 وذلك احتجاجا منهم على زيادة الضرائب وارتفاع أسعار الوقود وتدهور الظروف الاقتصادية، بينما خلال هذه الفترة منذ اندلاعها إلى الآن فإن عدد المعتقلين الذين تم احتجازهم من قِبل الحكومة أكثر من 12.107 شخص، وإصابة 4245 شخصا ومقتل 11 آخرين.

تبادلت الشرطة والمحتجون في هونج كونج الرشق بقنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الحارقة يوم الأحد عندما دبت الفوضى في مسيرة غير قانونية مناوئة للحكومة شارك فيها عشرات الآلاف من الأشخاص مما أدى إلى تدمير مئات المتاجر وسط استهداف للبنوك الصينية ومحطات المترو. وبعد أسبوعين من الهدوء النسبي أظهرت المسيرة الضخمة أن حملة المطالبة بالديمقراطية لم تفقد قوتها وأن المحتجين الذين يتخذون مواقف متصلبة سيستمرون في الاشتباك مع الشرطة. وألقى محتجون القنابل الحارقة على مركز شرطة تسيم شا تسوي في شبه جزيرة كولون بعد أن أطلقت الشرطة وابلا من الغاز المسيل للدموع عليهم من داخله محاولة تفريق المحتجين الموجودين في الشارع.

وصل وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إلى أفغانستان في محاولة لإعادة المحادثات مع حركة طالبان إلى مسارها، بعد أن أوقفها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل مفاجئ الشهر الماضي.

وتأتي زيارة إسبر لكابول وسط شكوك حول مدى التزام الولايات المتحدة تجاه حلفائها بعد سحبها المفاجئ لقواتها من شمال شرق سوريا ورغبة ترامب منذ فترة طويلة في الخروج من الالتزامات الدولية. وقال إسبر”الهدف ما زال هو التوصل إلى اتفاق سلام في وقت ما، الاتفاق السياسي هو أفضل سبيل للمضي قدما“. ومن المقرر أن يجتمع مع الرئيس الأفغاني أشرف غني ومع قوات أمريكية هناك. وأضاف ”آمل أن نتمكن من المضي قدما ونتوصل إلى اتفاق سياسي يحقق غاياتنا ويحقق الأهداف التي نسعى إليها“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى