فضائيات

مدير المركز المصري للفكر: اتفاق واشنطن وأنقرة حول الشمال السوري “خدعة سياسية”

قال الدكتور خالد عكاشة، مدير المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، إلى أن اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرمته الولايات المتحدة مع تركيا عبارة عن خدعة سياسية والتفاف سياسي، لافتًا إلى أن الاتفاق يقر بوجود منطقة آمنة، وهو ما يعني تحقيق الهدف التركي، وعدم إحداث أي مستجدات، وعدم إيقاف أردوغان عند حده، وبالتالي لا يمكن للولايات المتحدة أن تسوق الأمر على أنها ضغطت على تركيا للوصول إلى اتفاق، فما حدث هو وقف للعملية العسكرية، وتسليم نتائجها لرجب طيب أردوغان.

وأضاف “عكاشة” خلال لقاءه على فضائية “إكسترا نيوز”، إلى أن ما حدث هو إيقاف للعدوان التركي، مع تحقيق كافة الأهداف التي شنّت تركيا من أجلها العدوان، موضحًا أن عمل منطقة آمنة يعني إحداث تغيير ديموجرافي، وتدمير قدرات وحدات الشعب الكردي وإزاحتها من أماكنها، وتهجير سكان مدن وقرى هذه المنطقة الآمنة.

وأكد عكاشة، أن كل الجرائم الكبيرة التي أراد أردوغان تحقيقها من العدوان على الشمال السوري، يتم الآن تحقيقها تحت عنوان “المنطقة الآمنة”، وهي المنطقة التي لا تختلف على الإطلاق عن منطقة شمال قبرص التركية، فالهدف هو صناعة منطقة ذات وضع ملتبس ملتحقة بالجانب التركي، وخارجة عن سيادة الدولة السورية، للوصول إلى ما يمكن تسميته “سوريا التركية”.

رابط الحوار


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى