الصحافة الدولية

هل يحصل جونسون على صفقة بريكست مناسبة .. واستمرار الاحتجاجات في هونج كونج .. في أبرز ما جاء بالصحافة الدولية اليوم السبت

أبرز العناوين

  • هل يحصل جونسون على صفقة بريكست مناسبة؟
  • هل يثير الحجاب الإسلامي ضجة مرة أخرى في أنحاء فرنسا؟
  • استمرار الاحتجاجات في هونج كونج
  • منع عضوية الاتحاد الأوروبي عن مقدونيا الشمالية وألبانيا

هل يحصل جونسون على صفقة بريكست مناسبة؟ تخطى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأزمة التي توقعها السياسيون بحلول اليوم السبت حيث واجه البرلمان البريطاني والذي اجتمع فيه أعضاء البرلمان والمشرعون لحضور الانعقاد الطارئ لمجلس العموم في قصر ويستمنستر، والذي تزامن مع تجمع لمئات الألاف من المتظاهرين في شوارع لندن للمطالبة بإجراء استفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وشكر جونسون أعضاء البرلمان والمشرعين على الاجتماع للمرة الأولى منذ 37 عاما، حيث يُمهد جونسون إلى الحصول على 320 صوتا في البرلمان على الأقل لتمرير صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ومما كان له صدى هو دعوة جونسون للمشرعين لحضور هذه الجلسة، حيث كان عضو حزب المحافظين أوليفر ليتوين طرح عددا من التعديلات والتي من أبرزها التعديل الذي يجبر جونسون على مطالبة أوروبا بتأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بغض النظر عن التصويت على صفقته السبت الجاري، فهو لن يتمكن من إجبار بريطانيا على مغادرة الاتحاد إلى أن يقوم المشرعون البريطانيون بفحص وإقرار جميع التشريعات اللازمة لإجراء خروج آمن منظم، حيث أشار المحللون السياسيون إلى عدم ثقة المشرعين في رئيس الوزراء الجديد.

على النقيض، وصف حُلفاء جونسون التعديلات بأنها محاولة أخرى للخداع من قِبل البرلمان المتعنت وذلك في محاولة منه لتحدي إرادة الشعب في البريكست. على الجانب الآخر، أفادت شركة YouGov لاستطلاعات الرأي أن 30 % من البريطانيين يميلون إلى توجه جونسون بينما 17 % يرغبون أن تخرج بريطانيا بدون صفقة، وذلك لإدارة المرحلة الانتقالية كما أوضحت النتائج، بينما 38 % منهم يرغبون في البقاء في الاتحاد الأوروبي، أما باقي العينة المبحوثة والتي تبلغ نسبتهم 15 % لم يحسموا أمرهم بهذا الشأن بعد.

رفض البرلمان الصفقات السابقة التي قدمتها رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي ثلاث مرات:

  • 15 يناير – خسرت الحكومة بأغلبية 230 صوتا عندما صوت البرلمان 432-202 ضد الصفقة
  • 12 مارس – خسرت الحكومة بأغلبية 149 صوتا عندما صوت البرلمان على 391-242 ضد الصفقة
  • 29 مارس – خسرت الحكومة بأغلبية 58 صوتا عندما صوت البرلمان على 344-286 ضد الصفقة

هل يثير الحجاب الإسلامي ضجة مرة أخرى في أنحاء فرنسا؟ ، أثار الحجاب الذي ترتديه أم مسلمة رافقت طفلها في رحلة مدرسية الجدل حول رفضه من قِبل أعضاء اليمين المتطرف في المجلس المحلي الذي كان من ضمن جدول زيارة التلاميذ. فعلى الرغم من عدم انتهاك الأم للقوانين من خلال ارتداءها لثياب بدون نقاب، إلا أن أحد أعضاء حزب التجمع الوطني جوليان أودول ذو التوجه اليميني المتطرف أمرها بخلع حجابها أو مغادرة القاعة مُعلل هذا بأنه إعلاء لمبادئ الدولة العلمانية، وهو ما رفضته رئيسة المجلس المحلي، حيث أنه لا يوجد قانون ينص على هذا الإجراء.

وقد أوضح أودول موقفه بأن هذه السيدة لديها متسع من الوقت لكي ترتدي الحجاب في منزلها أو الشارع، ولكنه مرفوض في قاعة هذا المجلس، ووصف تصرفها في تغريده على موقع تويتر على حسابه الشخصي بأنه استفزاز لا يمكن التساهل به خاصة بعد الهجوم الذي قام به “قاتل مسلم” على عناصر من ضباط الشرطة الفرنسيين في وقت مبكر من هذا الشهر.

استمرار الاحتجاجات في هونج كونج ، أيدت كاري لام الرئيسة التنفيذية لهونج كونج استخدام الشرطة القوة قبل مسيرة ضخمة مناهضة للحكومة من المقرر تنظيمها يوم الأحد في تلك المدينة التي تحكمها الصين والتي تشهد احتجاجات عنيفة منذ شهور. وبعد هدوء نسبي استمر أسبوعا ستختبر مسيرة يوم الأحد قوة الحركة المطالبة بالديمقراطية. وتعهد نشطاء بأن تمضي المسيرة قدما رغم إعلان الشرطة أن هذا التجمع غير قانوني. وتحدى الآلاف في الماضي الشرطة ونظموا تجمعات حاشدة دون ترخيص اتسمت بالسلمية في الغالب في البداية ولكنها تحولت إلى عنف فيما بعد. وكان السبب وراء اندلاع الاحتجاجات اقتراحا تم سحبه بعد ذلك يقضي بتسليم المشتبه بهم للصين لمحاكمتهم. وقالت لام: “إن الشرطة استخدمت قوة متناسبة في مواجهة الاحتجاجات وكانت ترد على عنف المحتجين وسط انتقادات لاستخدام أساليب عنيفة”.

منع عضوية الاتحاد الأوروبي عن مقدونيا الشمالية وألبانيا

قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر إن إخفاق الاتحاد الأوروبي في الموافقة على بدء محادثات مع مقدونيا الشمالية وألبانيا بشأن انضمامهما إلى الاتحاد الأوروبي “خطأ تاريخي“. وجاء تصريح يونكر بعد قول رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إن الاعتراض في قمة للاتحاد الأوروبي على بدء محادثات انضمام الدولتين الواقعتين في منطقة البلقان ”خطأ“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى