سوريا

بوتين يدعو لانسحاب كافة القوى الأجنبية غير الشرعية في سوريا.. وفرار 785 شخصا من عائلات “داعش” .. أبرز أحداث العدوان التركي على شمال سوريا اليوم الأحد

أبرز العناوين

  • بوتين يدعو جميع القوى الأجنبية الموجودة في سوريا بشكل غير شرعي إلى مغادرتها
  • ترامب: على الأكراد أن يقاتلوا بمفردهم
  • قوات سوريا الديمقراطية تثني على موقف الجامعة العربية
  • فرار 785 شخصا من أفراد عائلات تنظيم داعش من مخيم عين عيسى للنازحين

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، جميع القوات الأجنبية الموجودة في سوريا، بشكل غير شرعي، إلى مغادرتها، مؤكدا ضرورة استعادة وحدة الأراضي السورية.

وأكد بوتين أنه يجب على كل من هم موجودون في أراضي أي دولة بشكل غير مشروع، وفي هذه الحالة الجمهورية العربية السورية، مغادرة هذه المنطقة، وإذا كانت القيادة المستقبلية، الشرعية لسوريا، ستقول إنها لم تعد بحاجة لوجود القوات المسلحة الروسية، فهذا ينطبق بالطبع على روسيا أيضًا.

وحضّت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان على وقف العملية التي تنفّذها بلاده في شمال سوريا فوراً، محذرة من أنها قد تزيد من عدم الاستقرار في المنطقة وتتسبب بعودة تنظيم الدولة الإسلامية للواجهة.

وأبلغ رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، بأن بريطانيا يساورها “قلق عميق” تجاه العملية العسكرية التركية في شمال سوريا وحثه على إنهاء الهجوم والدخول في حوار.

وأكد بيان مشترك من وزارتي الدفاع والخارجية الفرنسيتين التعليق الفوري لكل مبيعات السلاح إلى تركيا والتي يمكن أن تستخدمها في عملياتها العسكرية في سوريا، في الوقت الذي أعلنت بريطانيا رفضها القاطع للعمليات العسكرية التي تقوم بها القوات التركية شمالي سوريا، وأعلن وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، أمس، أن بلاده حظرت تصدير الأسلحة لتركيا ردا على شن أنقرة عملية عسكرية في شمال شرق سوريا.

على الأكراد السوريين أن يقاتلوا بمفردهم”، هذا ما قاله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مدافعا عن قراره بسحب القوات من شمال شرق سوريا.

وأضاف ترامب أن الولايات المتحدة يجب أن تعطي الأولوية لحماية حدودها، هذا في الوقت الذي اعتبرت فيه قوات سوريا الديمقراطية الانسحاب الأمريكي من شمال سوريا “بمثابة طعنة من الخلف”، داعية واشنطن إلى تحمّل مسؤولياتها الأخلاقية وفرض حظر جوي يمنع المقاتلات التركية من قصف المدن والقرى السورية.

فيما قال مسؤول عسكري بالتحالف الدولي ضد داعش في سوريا، السبت، إن القوات الأمريكية لا تزال تقوم بدوريات برية وجوية في سوريا، ولم تتوقف بعد التحركات التركية، وكشف أربعة مسؤولين عسكريين أمريكيين أن القصف التركي على القوات الأمريكية شمال شرقي سوريا كان متعمدًا. مشيرين إلى أنَّ لدى تركيا طموحات توسعية في سوريا أكثر مما تعلنه، كما أنَّ عملية الاستهداف كانت لدفع القوات الأميركية للمغادرة.

وأعلنت الأمم المتحدة الأحد أن أكثر من 130 ألف شخص نزحوا من المناطق الريفية المحيطة بتل أبيض ورأس العين جراء الهجوم الذي أطلقته قوات تركية وفصائل سورية مسلحة موالية لها شمال سوريا، وأن ما يصل إلى 400 ألف مدني في منطقة الصراع تلك بسوريا ربما يحتاجون للمساعدة والحماية في الفترة المقبلة. وتظاهر آلاف الأشخاص في فرنسا وعدة دول أوروبية، أمس، دعما للأكراد وتنديدًا بالهجوم التركي على مواقعهم في شمال سوريا.

أثنت قوات سوريا الديمقراطية على موقف الجامعة العربية والسعودية ومصر، الذي أدان العدوان التركي على شمال سوريا. فيما أعلن وزير الخارجية العراقي محمد الحكيم، أمس، عزم بلاده على تقديم مشروع قرار يطالب بعودة سوريا إلى الجامعة العربية.

واحتدمت المعارك، اليوم، في شمال سوريا بين القوات الكردية من جهة والقوات التركية والمقاتلين السوريين الموالين لها من جهة أخرى، في المناطق الحدودية التي تسعى أنقرة للسيطرة عليها.

وأعلن الجيش الحر الموالي لتركيا، الأحد، سيطرته على مدينة سلوك شمالي الرقة بعد اشتباكات مع القوات الكردية، واستعادت قوات سوريا الديمقراطية، اليوم، السيطرة على مدينة رأس العين بشكل شبه كامل، بعد هجوم معاكس قتل فيه 17 من الفصائل الموالية لتركيا، وتتركز الاشتباكات الآن في منطقة معبر رأس العين، بالإضافة لمحور تل حلب، وسط قصف مكثف وعنيف بشكل متبادل.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية سقوط 31 قتيلاً في صفوفها من جراء الهجوم التركي، وذلك منذ أمس السبت وحتى الأحد. وأعلنت عدد من العشائر بمحافظة دير الزور، أمس، النفير العام ضد التدخل العسكري التركي في شمال شرقي سوريا من أجل الدفاع عن وحدة وسيادة أراضيها، مؤكدة أن العملية العسكرية التي تشنها أنقرة في شمالي البلاد غير مقبولة.

أعلنت الإدارة الذاتية الكردية اليوم، “فرار 785 شخصاً” من أفراد عائلات تنظيم داعش من مخيم عين عيسى للنازحين بعدما طاله قصف القوات التركية، فيما قال مسؤول بقوات سوريا الديمقراطية إن قوات الأمن ليس لديها ما يكفي من الأفراد لحراسة مخيم عين عيسى. وأعدم مسلحون موالون لأنقرة 9 مدنيين رميًا بالرصاص في مناطق تقدموا فيها، في إطار الهجوم التركي في شمال شرق سوريا، بينهم هيفرين خلف البالغة 35 عاما، التي تشغل منصب الأمين العام لحزب (مستقبل سوريا) الكردي”.

وقُتل 14 مدنياً، اليوم الأحد، في قصف مدفعي وإطلاق نار شنتهما القوات التركية وفصائل موالية لها قرب بلدة رأس العين (شمال الحسكة) وشمال بلدة عين عيسى (شمال الرقة).في اليوم الخامس للعدوان على شمال شرق سوريا،  

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى